شوقي أبي شقرا يعيد نشر ترجماته في مجلة «شعر»

رامبو ولوتريامون وريفردي كما في الخمسينات

شوقي أبي شقرا يعيد نشر ترجماته في مجلة «شعر»
TT

شوقي أبي شقرا يعيد نشر ترجماته في مجلة «شعر»

شوقي أبي شقرا يعيد نشر ترجماته في مجلة «شعر»

كتب الكثير عن دور مجلة «شعر» في التمرد على الأوزان والقوافي، وعن شعرائها الذين خاضوا معارك الدفاع عن حداثتهم واختلافهم، وما نشره أدونيس وأنسي الحاج ويوسف الخال، وغيرهم، لكن كتب أقل عما ترجمه هؤلاء الشعراء أنفسهم لكبار شعراء الحداثة الذين وجدوا فيهم نموذجاً يبنون عليه وينقدونه أحياناً.
وفي محاولة لإلقاء الضوء على طبيعة هذه الترجمات، وإعادة التعريف بها، قامت «دار نلسون» في بيروت بالتعاون مع «مؤسسة أنور سلمان الثقافية» بإصدار كتاب يجمع ترجمات أحد شعراء مجلة «شعر» البارين، شوقي أبي شقرا، كما صدرت حينها، مصورة ومجتمعة مع دراسات كتبها في حينه، إضافة إلى مقدمة جديدة كتبها أبي شقرا لتأطير تلك المرحلة، وشرح رؤيته إليها من وجهة نظره اليوم...
يبدأ كتاب «حبر ترجمات كالخمر يعتق» الذي يصدر بعد أيام، وهو مختارات معربة من شعر رامبو ولوتريامون وريفردي بعبارة «إن الفضاء يلائم الزرافة» ليتحدث أبي شقرا في مقدمته عن الصعود والتحليق في الفضاء الشعري، في نهاية خمسينات القرن الماضي. ويقول إن «تلك الأيام في بيروت وفي مجلة (شعر)، هي ما نحاول أن نكون معها هناك. في تلك المجرة أو المحراب أو الصدفة القوية».
يصف تلك الفترة، بكثير من الحنين والشاعرية، يقول بأنها كانت «ريانة»، «جديدة» و«مقدامة». وعمّا كان يقوم به جماعة مجلة «شعر» يقول: «نحن الرعاة ونحن العصا، لنقود الشعر ونرسل النثر إلى العالم حوالينا. وفي أي مكان. وفي سواء السبيل». وفي مكان آخر نقرأ «ها نحن مرة ثانية وثالثة أمام الدهشة من كوننا القطار الذي يحمل ما حمل من الثمار ومن التكاوين في مدار الوجود». ويسمي أبي شقرا نصوصه بالعربية لهؤلاء الشعراء بأنها «ترجمة مجتهدة»، وهو لا يزال «طرّ الشاربين، طرّ القريحة».
مقدمة المترجم هي تمهيد لترجمات من مختارات الشعراء الثلاث، مقرونة بدراسة عن كل منهم، تجمع بين النقد والشاعرية.
بعد أربع عشرة قصيدة لرامبو يقدم أبي شقرا دراسة عن الشاعر الذي يعتبر أشعاره «مفاجئة، مقتضبة، غنية بالالتفافات، بالأدغال والمواضيع غير المكتشفة». فهذا الطفل الذي ولد عام 1854 في شارلفيل، عندما بلغ الخامسة عشرة، كتب أشعاراً وأرسلها إلى فارلين. أعجب بها هذا الأخير واستدعاه إلى باريس. لا تتحدث الدراسة بوضوح عن العلاقة التي ربطت الشاعرين، وانتهت بإطلاق فارلين النار على معصم رامبو وإصابته، وسجنه بسبب فعلته سنتين، في حين توقف رامبو عن الكتابة الشعرية. يكتب أبي شقرا تعليقاً على القصة التي يلمّح إليها ولا يصرّح: «حكاية رامبو، في التحليل الأخير، حكاية خلقية، ولكن حزينة ومؤسفة جداً. ما نحبه في رامبو الثائر أكثر من الفنان، رجل التحديات جميعها، والاحتقارات كلها. والفكرة أن هذا الرجل الخيّر اضطر أن يخفض رأسه، وأن هذه العبقرية الأرستقراطية استجدت عبثاً الهناءات المتواضعة، وأن هذا الكافر أنكر كل أحلامه. هذه الفكرة لا تريح».
وفي نهاية الدراسة الشيقة يتساءل الكاتب، ماذا لو لم يوجد رامبو، رغم عمره الأدبي القصير حيث توقف عن الكتابة ولم يتجاوز العشرين سنة. كان سيترك فراغاً، لأنه «ساحر كبير، أضاء قنديلاً ضخماً على باب الأدب الحديث بكامله، قبل أن يموت عام 1891».
نقرأ تعريب أبي شقرا لرامبو، فنلحظ كم أن هذا النقل يحمل شخصية المترجم، وأسلوبه واشتقاقاته واختياراته السوريالية للألفاظ: تجد مثلاً في قصيدة تحمل عنوان «المركب السكران»:
أزباد من أزهار هزهزت ترجعاتي ورياح لا توصف جنّحتني في هنيهات
ونقرأ أيضاً:
باركت العاصفة يقظاتي البحرية
ورقصت أخفّ من فليّنة على الأمواج
وفي قصيدة رامبو «المستحيل» نقرأ:
أرسلت إلى الشيطان سعف الشهداء، أضواء الفن، كبرياء المخترعين، حماسة السالبين. عدت إلى الشرق وإلى الحكمة الأولى الخالدة – يظهر أن هذا حلم الكسل الثقيل!
الجزء الثاني من الكتاب مخصص لترجمة مختارت من قصائد لوتريامون (1846 - 1870) النثرية. أما الدراسة هذه المرة فهي لهاني أبي صالح، وليس لصاحب الترجمات. تصف الدراسة الكونت لوتريامون واسمه الحقيقي إيزيدور دوكاس بأنه «كان ذا أصالة فذة، حانقة وغير منتظرة. كان عبقرية مريضة، بل بصراحة مجنونة. ففي جنون الأحمق، ينفلق هذا الأخير أكثر، وأما في جنون العبقري فيمس شكل الذكاء، وليس الذكاء نفسه».
ولد لوتريامون في الأورغواي لوالدين فرنسيين هاجرا إلى أميركا الجنوبية، وعاش طفولة قاسية ويتم مبكر، ومعاناة من الحروب القاسية التي دارت رحاها بين الأرجنتين والأورغواي منتصف القرن التاسع عشر. عاد إلى فرنسا التي لم تكن أكثر إنصافاً، حيث لم يتمكن من نشر مخطوطة كتابه «أناشيد مالدورو». مات ميتة غامضة ولم يعرف كتابه وينشر إلا بعد موته بسنوات، ويعتبر لوتريامون أول من كتب قصيدة النثر.
ثمة رابط بين الشاعرين الفرنسيين اللذين يحتفي بهما الكتاب رامبو ولوتريامون، وهو أنهما أظهرا عبقرية مبكرة، وحققا شهرة عبرت السنين، وماتا في عمر الورد، واعتبر كل منهما، بالنسبة للنقاد، مفصلاً في تاريخ الشعر الحديث.
وقد عكف أبي شقرا على ترجمة أشعار لوتريامون الذي عاش 24 عاماً فقط، وتوفي سنة 1870، بكثير من الأريحية، وكأنه كاتبها. ربما أن النثرية المستفيضة للوتريامون أراحت أبي شقرا وأمدته بالزخم.
أما الشاعر الثالث فهو بيار ريفردي، الذي يعتبر أبي شقرا شعره «موجة» ويرى أنه «حافل بالتفاصيل الملونة والمعقدة» التي نجدها في الموجة البحرية أو النهرية. ويلفت إلى حالة الاسترخاء التي تبثها كلمات هذا الشاعر، وصوره التي تمنح كلماته طعماً خاصاً، وشفافيته التي تنشر ظلالاً خافقة. «تلك الجمل في القصيدة هي بمثابة الضربة الحمراء في لوحة سوداء وبمثابة الضوء الكبير المشع على الساحة بين أضواء صغيرة».
يقول عنه، «لم يشترك ريفردي في فوضى عصره الإجبارية، بل قام وفعل كل شيء ضمن الشعر. ظل نقياً ناصعاً. ولكنه التقى عصره وجيله معاً في مغامرته الشعرية، سابقاً إياهما أحياناً. والشعراء اللبنانيون، من فترة القبل، لم يتأثروا به لأنهم لم يحزروه. بل لم يحزره وطنه، ما عدا الأفذاذ والنقد. وباختصار هو قليلاً كجملته هذه: سيرك ينفجر ضحكاً وآلاماً، سيرك يعزم الجميع إليه». وهنا قصيدة من ترجمة أبي شقرا لريفردي، من ديوان «ينابيع الريح» 1928.
الصوت البعيد
الجناح يتداعى
والأيدي تتعانق حول السلسلة
الألحان البحرية
طول الجدار
والريح التي تجذبني
الضوء يذهب بعيداً
لا ينتهي
إنها حكاية في القطار
سيوقفنا عند الكيلومترات الأولى
لهذا الطريق
في زاوية أخرى
طبيعة السماء
ومرساة الأرض
في الحركة التي تسندها
إشارة المساء الماضي تعود
أمام المقهى
في البعيد تحدث الخيبة
ومن حول السماء تنطفئ النجوم
ينتهي الهواء عند الأشعة الأخيرة
بين يدي الممتلئتين بكثرة
هو ذا النهار الذي ينتظر
يجب أن نعود
إلى فصل
أو إلى حزن آخر.
هي عودة إلى مجلة «شعر» التي رغم عمرها القصير، وتفرق روادها، لا تزال نبعاً للاكتشاف والدرس.


مقالات ذات صلة

«تيك توك» أكثر جدوى من دور النشر في تشجيع الشباب على القراءة

يوميات الشرق «تيك توك» أكثر جدوى من دور النشر  في تشجيع الشباب على القراءة

«تيك توك» أكثر جدوى من دور النشر في تشجيع الشباب على القراءة

كشفت تقارير وأرقام صدرت في الآونة الأخيرة إسهام تطبيق «تيك توك» في إعادة فئات الشباب للقراءة، عبر ترويجه للكتب أكثر من دون النشر. فقد نشرت مؤثرة شابة، مثلاً، مقاطع لها من رواية «أغنية أخيل»، حصدت أكثر من 20 مليون مشاهدة، وزادت مبيعاتها 9 أضعاف في أميركا و6 أضعاف في فرنسا. وأظهر منظمو معرض الكتاب الذي أُقيم في باريس أواخر أبريل (نيسان) الماضي، أن من بين مائة ألف شخص زاروا أروقة معرض الكتاب، كان 50 ألفاً من الشباب دون الخامسة والعشرين.

أنيسة مخالدي (باريس)
يوميات الشرق «تيك توك» يقلب موازين النشر... ويعيد الشباب إلى القراءة

«تيك توك» يقلب موازين النشر... ويعيد الشباب إلى القراءة

كل التقارير التي صدرت في الآونة الأخيرة أكدت هذا التوجه: هناك أزمة قراءة حقيقية عند الشباب، باستثناء الكتب التي تدخل ضمن المقرّرات الدراسية، وحتى هذه لم تعد تثير اهتمام شبابنا اليوم، وهي ليست ظاهرة محلية أو إقليمية فحسب، بل عالمية تطال كل مجتمعات العالم. في فرنسا مثلاً دراسة حديثة لمعهد «إبسوس» كشفت أن شاباً من بين خمسة لا يقرأ إطلاقاً. لتفسير هذه الأزمة وُجّهت أصابع الاتهام لجهات عدة، أهمها شبكات التواصل والكم الهائل من المضامين التي خلقت لدى هذه الفئة حالةً من اللهو والتكاسل.

أنيسة مخالدي (باريس)
يوميات الشرق آنية جزيرة تاروت ونقوشها الغرائبية

آنية جزيرة تاروت ونقوشها الغرائبية

من جزيرة تاروت، خرج كم هائل من الآنية الأثرية، منها مجموعة كبيرة صنعت من مادة الكلوريت، أي الحجر الصابوني الداكن.

يوميات الشرق خليل الشيخ: وجوه ثلاثة لعاصمة النور عند الكتاب العرب

خليل الشيخ: وجوه ثلاثة لعاصمة النور عند الكتاب العرب

صدور كتاب مثل «باريس في الأدب العربي الحديث» عن «مركز أبوظبي للغة العربية»، له أهمية كبيرة في توثيق تاريخ استقبال العاصمة الفرنسية نخبةً من الكتّاب والأدباء والفنانين العرب من خلال تركيز مؤلف الكتاب د. خليل الشيخ على هذا التوثيق لوجودهم في العاصمة الفرنسية، وانعكاسات ذلك على نتاجاتهم. والمؤلف باحث وناقد ومترجم، حصل على الدكتوراه في الدراسات النقدية المقارنة من جامعة بون في ألمانيا عام 1986، عمل أستاذاً في قسم اللغة العربية وآدابها في جامعة اليرموك وجامعات أخرى. وهو يتولى الآن إدارة التعليم وبحوث اللغة العربية في «مركز أبوظبي للغة العربية». أصدر ما يزيد على 30 دراسة محكمة.

يوميات الشرق عمارة القاهرة... قصة المجد والغدر

عمارة القاهرة... قصة المجد والغدر

على مدار العقود الثلاثة الأخيرة حافظ الاستثمار العقاري في القاهرة على قوته دون أن يتأثر بأي أحداث سياسية أو اضطرابات، كما شهد في السنوات الأخيرة تسارعاً لم تشهده القاهرة في تاريخها، لا يوازيه سوى حجم التخلي عن التقاليد المعمارية للمدينة العريقة. ووسط هذا المناخ تحاول قلة من الباحثين التذكير بتراث المدينة وتقاليدها المعمارية، من هؤلاء الدكتور محمد الشاهد، الذي يمكن وصفه بـ«الناشط المعماري والعمراني»، حيث أسس موقع «مشاهد القاهرة»، الذي يقدم من خلاله ملاحظاته على عمارة المدينة وحالتها المعمارية.

عزت القمحاوي

«إلى حدا ما» في بيروت... الإخراج المُتقَن يُجمِّل لقاء السينما والمسرح

أبطال المسرحية يلقون التحية على الجمهور (الشرق الأوسط)
أبطال المسرحية يلقون التحية على الجمهور (الشرق الأوسط)
TT

«إلى حدا ما» في بيروت... الإخراج المُتقَن يُجمِّل لقاء السينما والمسرح

أبطال المسرحية يلقون التحية على الجمهور (الشرق الأوسط)
أبطال المسرحية يلقون التحية على الجمهور (الشرق الأوسط)

وضعت مسرحية «إلى حدا ما» البوح المتعلّق بآلام الناس تحت المجهر. فيها، ركَّز كاتبها وبطلها «رالف س» معتوق على المشاعر الإنسانية. يقول لـ«الشرق الأوسط» إنّ مقاربة هذه الموضوعات لها وَقْعها الأكبر عند المتلقّي: «مهما حاولنا الالتهاء عن الواقع الأليم، تبقى مشاعرنا المدفونة سجناً نرغب في الإفلات منه».

على مسرح «بيريت» على طريق الشام في بيروت، انطلقت العروض من بطولة معتوق، وسولانج تراك، وعمر ميقاتي. تدور الأحداث ضمن عملية إخراج مُتقنة ومُحترفة لمازن سعد الدين. أما القصة فتتناول لقاء بالمصادفة يجمع 3 شخصيات في مستشفى للأمراض العقلية؛ اختزالاً لصورة بلد نعيش فيه ويعمّه الجنون.

مشهدية فنية جميلة تتضمّنها المسرحية (الشرق الأوسط)

الشخصيات تعاني جروحاً علّمت في الذاكرة، وأوصلت إلى هذا المكان. يركّز العمل على موضوع التخلّي ممَن نعتقد أنهم يحبّوننا. هذا الانفصال تتناوله المسرحية ليُشكّل العقدة الرئيسية فيها. لجوء كاتبها إلى حقبة زمنية غير محدّدة، سمحت له بالاستفادة من مواقف مختلفة. فيُعرّج خلالها على زمن الحرب اللبنانية، كما على الخيانة، والظلم، والتلاعب بالمشاعر. لتُختَتم بمشهد مؤثّر يجسّده معتوق بأداء مبهر واكبه طوال العرض.

لنحو ساعة، يتابع المُشاهد عملاً مختلفاً يجمع فنوناً متعدّدة بجانب اتّسامه بالإنسانية. فتحضُر الموسيقى والأغنية والسينما، وتشكّل الخشبة فضاء واسعاً لها. فسعد الدين أضاف إلى عناصرها التمثيلية رؤية فنية تشبه «شعطته» (لمعته المجنونة) الإخراجية. لعب على الإضاءة وحرّكها بما يخدم جمالية العمل. كما استحدث مساحة خيال واسعة يسرح فيها مُشاهدها بما يشبه الشريط السينمائي ضمن مشهدية بصرية تحتفي بالإبداع. فنتابع عروضاً مصوَّرة على شاشة جانبية لشخصيات تُكمل القصة. كما يرتكز العمل على الاتصال المباشر مع الجمهور، فنرى بطله يتقدّم نحو الصفوف الأمامية لعرض مقتنيات انتشلها من حقيبة ذكرياته. ومرّة أخرى تحدُث جلبة في الصالة، فيسمع الجمهور صوت خطوات آتية من الخلف، ليكتشف مرور موكب جنازة يتألّف من رجال يحملون صندوق الموت.

حضور محبَّب للمخضرم عمر ميقاتي في المسرحية (الشرق الأوسط)

طوال العرض، يستمتع مُشاهدها بتفاصيلها؛ من بينها إطلالة الممثل المخضرم عمر ميقاتي ضيف شرف، ليقدّم واحداً من أدواره المرتكزة على عفوية الأداء وتراكم تجارب درامية. يجسّد دوراً يثير المضحك المبكي، فيسرق الانتباه. أما سولانج تراك، بلكنتها الجبلية اللافتة، فتقدّم دوراً غنياً بتركيبته ومعانيه، فيطاردها الحضور بعينيه كيفما تحرّكت. تترك لديه انطباع المرأة المظلومة، لتفاجئه بشخصيتها المثيرة للجدل، وتُكمل حلقة الإبداع التي خطَّط لها المخرج.

كان معتوق، المجسِّد شخصية «أليكس» المركّبة، نجم المسرحية. غرق في هذه الشخصية غير المتّزنة، وتألّق في أدائه منذ عثوره على رسالة مجهولة المُرسِل، فرغب في الردّ عليها بعنوان «إلى ما حدا». من هنا تنطلق قصة يُشكل محرّكها الأساسي، فيقدّم الدور بحرفية غاص فيه حتى قبل بداية العرض، فبينما الحضور يجلس على مقاعده، انطلق بدوره، جاثياً على ركبتيه، منزوياً، ومنحني الرأس، يدير ظهره لهم، فيشغل انتباههم.

رالف معتوق نجم المسرحية (الشرق الأوسط)

ميرا مرسل (غناء)، وفكتوريا مرقص (عزفاً على التشيللو)، كانتا الفسحة الفنية الممتعة. ووراء حائط من قماش الكتان، نرى طيفهما من عليّة فوق الخشبة. جسّدتا الحلم الجميل الذي يحطّم واقعاً مرّاً. بصوت ميرا الدافئ، وعزف فكتوريا الحنون، تأسرك هذه المشهدية.

اختير عنوان المسرحية «إلى حدا ما» كون العمل يحمل موضوعات تخاطب أي شخص. العروض مستمرّة على خشبة «بيريت» في بيروت حتى 15 يونيو (حزيران) المقبل.


بفستان أو دبوس أو «بطيخ»... نجوم عالميون يدعمون فلسطين من قلب «كان»

كيت بلانشيت تقف على السجادة الحمراء التي تكمل ألوان العلم الفلسطيني في فستانها (رويترز)
كيت بلانشيت تقف على السجادة الحمراء التي تكمل ألوان العلم الفلسطيني في فستانها (رويترز)
TT

بفستان أو دبوس أو «بطيخ»... نجوم عالميون يدعمون فلسطين من قلب «كان»

كيت بلانشيت تقف على السجادة الحمراء التي تكمل ألوان العلم الفلسطيني في فستانها (رويترز)
كيت بلانشيت تقف على السجادة الحمراء التي تكمل ألوان العلم الفلسطيني في فستانها (رويترز)

حضرت القضية الفلسطينية، بقوة، في الدورة الـ77 من مهرجان «كان» السينمائي الدولي، حيث لم يتردد نجوم عالميون في إبداء دعمهم للفلسطينيين بطرق مختلفة سواء على السجادة الحمراء أو خارجها، من خلال دبوس العلم الفلسطيني أو فستان يرمز له أو للكوفية الفلسطينية... أو حقيبة على شكل بطيخة.

كيت بلانشيت

وكانت أولى الداعمات سفيرة النوايا الحسنة لوكالة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الممثلة الأسترالية كيت بلانشيت، التي ارتدت فستاناً مميزاً بألوان علم دولة فلسطين متناسقاً مع السجادة الحمراء، حيث كان يحمل الفستان الألوان الأبيض والأسود والأخضر، والأحمر يكمله لون السجادة.

كيت بلانشيت ارتدت فستاناً مميزاً بألوان علم دولة فلسطين متناسقاً مع السجادة الحمراء حيث كان يحمل الفستان الألوان الأبيض والأسود والأخضر بينما الأحمر يكمله لون السجادة (أ.ف.ب)

في البداية، بدا ثوب جان بول غوتييه، الذي صممه المصمم الفرنسي الكولومبي المولد حيدر أكرمان، وكأنه فستان أسود بسيط. لكن عندما تحركت بلانشيت، التقطت الكاميرات الجزء الخلفي من الفستان الذي بدا باللون الأبيض. عندما رفعت حاشيتها، ظهرت بطانتها الداخلية الخضراء أيضاً.

وعلى السجادة الحمراء بدت بلانشيت وكأنها تحية للعلم الفلسطيني، وفق ما وصفت صحيفة «الغارديان».

بيلا حديد

بينما ارتدت بيلا حديد فستاناً مستوحى من الكوفية الفلسطينية لتكريم أصولها، إذ تنتمي عارضة الأزياء الشهيرة إلى أصول عربية فلسطينية.

بيلا حديد بفستان الكوفية (إكس)

وظهرت بيلا حديد، في إحدى المناسبات على هامش فعاليات مهرجان «كان» السينمائي وهي مرتدية «فستان الكوفية» لدعم القضية.

وفستان حديد مأخوذ من أرشيف مايكل آند هوشي، وهي علامة تجارية مقرها نيويورك، بحسب شبكة «سي إن إن»، وعمر الفستان 23 عاماً.

باسكال كان

أما الممثلة الفرنسية الشابة باسكال كان، فتحدّت قوانين مهرجان «كان» السينمائي الصارمة هذا العام بعدم إظهار أي آراء سياسية أو ارتداء رموز داعمة لأي قضية على السجادة الحمراء لفعاليات المهرجان، فارتدت قميصاً مكتوباً عليه «فلسطين» باللغة العربية وكان حرف النون على شكل قلب، وذلك قبل عرض فيلم «سبتمبر يقول» (September Says)، الذي تقدّم فيه الدور الرئيسي الذي شاركت به داخل مسابقة «نظرة أخرى» في مهرجان «كان».

الممثلة الفرنسية باسكال كان وهي ترتدي فستاناً يحمل كلمة فلسطين باللغة العربية والنون في شكل قلب (رويترز)

ثم ظهرت باسكال كان بفستانها في صورة أخرى مع زميلاتها في الفيلم، وهن يضعن بشكل معبر، أيديهن على أفواههن أثناء التقاط الصورة، واعتبرته بعض وسائل الإعلام إشارة احتجاجية لإسكات الأصوات الداعمة للقضية الفلسطينية.

الممثلة الفرنسية باسكال كان مع زميلاتها في الفيلم وهن يضعن بشكل معبر أيديهن على أفواههن (إكس)

كاني كوسروتي

أيضاً، ظهرت الفنانة الهندية كاني كوسروتي خلال فعاليات المهرجان بحقيبة على شكل البطيخة، التي أصبحت رمزاً للقضية الفلسطينية في الفترة الأخيرة لتضمنها نفس ألوان علم فلسطين.

وفي الصور، ظهرت كوسروتي وكأنها حريصة على إظهار حقيبة البطيخ بشكل كامل، حيث بدت في كل الصور وهي ترفعها عالياً لإظهارها.

الممثلة الهندية كاني كوسروتي على السجادة الحمراء تحمل حقيبة يد على شكل بطيخة وهو رمز العلم الفلسطيني (أ.ف.ب)

كاني كوسروتي هي بطلة الفيلم الهندي All We Imagine As Light، المشارك في المسابقة الرسمية بالدورة 77 من مهرجان «كان» السينمائي، وهو أول عمل هندي يشارك بالمهرجان منذ 30 سنة.

وقد أشاد الناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي بإطلالة كوسروتي، مثنين على «إدلائها ببيان قوي على المسرح العالمي»، بحسب موقع «أوتلوك إنديا».

أصبح البطيخ رمز العلم الفلسطيني وحضر في مهرجان «كان» (أ.ف.ب)

وتعليقاً على إطلالتها، قال أحد المغردين على «إكس»: «ثالث شخصية مشهورة تتحدث باسم الفلسطينيين، والآن من الهند!».

دبوس علم فلسطين

وظهرت الممثلة الإيطالية جاسمين ترينكا في المسلسل التلفزيوني (Larte della gioia) «فن الفرح»، وهي ترتدي دبوساً عليه العلم الفلسطيني.

الممثلة الإيطالية جاسمين ترينكا حضرت عرض الحلقة الأولى من مسلسل «موعد مع فاليريا جولينو» خلال مهرجان كان السينمائي (رويترز)

كذلك، وضع الممثل الأسترالي غي بيرس دبوساً للعلم الفلسطيني، وهو يقف على السجادة الحمراء أثناء وصوله لعرض فيلم The Shrouds المنافس في المهرجان.

بيرس على السجادة الحمراء وضع دبوس العلم الفلسطيني (أ.ب)

شارة البطيخ

المخرج الدنماركي الفلسطيني مهدي فليفل (الثالث على اليمين) والممثلة اليونانية أنجيليكي بابوليا (الثالثة على اليسار) والممثل محمود بكري (الرابع على اليسار) مرتدين شارة البطيخ الفلسطينية (أ.ف.ب)

كما ظهر المخرج الدنماركي الفلسطيني مهدي فليفل، والممثلة اليونانية أنجيليكي بابوليا، والممثل محمود بكري مرتدين شارة البطيخ المعبرة عن فلسطين.

ربطة عنق مستوحاة من الكوفية

المخرجان الفلسطينيان مي المصري وراشد مشهراوي يعبران عن تضامنهما للفلسطينيين من خلال الكوفية وربطة عنق بألوانها (أ.ف.ب)

كما ظهرت المخرجة الفلسطينية مي المصري بالكوفية الفلسطينية، في مهرجان «كان» رفقة المخرج الفلسطيني رشيد مشهراوي بربطة عنق مستوحاة من الكوفية الفلسطينية. وظهر مشهراوي أيضا بربطة عنق مماثلة مع الممثلة التونسية درة زروق.

المخرج السينمائي الفلسطيني رشيد مشهراوي والممثلة التونسية درة زروق خلال فعالية لدعم غزة في مدينة كان للفت الانتباه إلى الوضع في غزة وإسرائيل (أ.ف.ب)

وعرضت أفلام مشروع «من المسافة صفر» للمشهراوي على هامش فعاليات مهرجان كان، ويضم مشروع «من المسافة صفر» 20 فيلما وثائقيا لـ20 مخرجا من داخل غزة، ليروا بنفسهم القصص التي عاشوها داخل قطاع غزة خلال الفترة الماضي منذ بداية حرب غزة.


ذئاب فرنسا تنخفض إلى 1003... وتسهيل قتلها «غير مقبول»

الذئب له مدافعون (أ.ف.ب)
الذئب له مدافعون (أ.ف.ب)
TT

ذئاب فرنسا تنخفض إلى 1003... وتسهيل قتلها «غير مقبول»

الذئب له مدافعون (أ.ف.ب)
الذئب له مدافعون (أ.ف.ب)

انخفضت الأعداد التقديرية للذئاب في فرنسا عام 2023 بنسبة 9 في المائة مقارنة بالعام السابق؛ إذ بلغت 1003 ذئاب، وفق بيان نشرته جمعيات مدافعة عن البيئة، ونقلته «وكالة الصحافة الفرنسية».

وطلبت هذه الجمعيات، منها الفرع الفرنسي من الصندوق العالمي للطبيعة، من السلطات الفرنسية خفض الأعداد المسموح بقتلها من الذئاب والتي حُدّدت بـ19 في المائة من إجمالي عددها.

وأشار مصدر إداري مطّلع على الملف إلى أنّ سقف الذئاب المسموح بقتلها سيبقى عند «209 بناء على المرسوم النافذ»، موضحاً أنّ 19 في المائة من الذئاب المسموح بقتلها احتُسبت على العدد التقديري في نهاية فصل الشتاء، والبالغ 1104 حيوانات.

وعُقد اجتماع في ليون لمجموعة وطنية معنية بشؤون الذئاب تضمّ نواباً وممثلين عن جهات في القطاع الزراعي، ومزارعين، وصيادين، ومسؤولين من المناطق المحمية والإدارات وجمعيات حماية البيئة.

وكانت المنظّمات غير الحكومية انسحبت من اجتماع في سبتمبر (أيلول) بعدما عدَّت خطة الذئاب الوطنية الجديدة 2024-2029 «غير مقبولة».

وتنصّ هذه الخطة خصوصاً على زيادة الدعم للمربّين في ظلّ افتراس مواشيهم، وتسهيل قتل الذئاب، بالإضافة إلى إصلاح النظام الحالي لتعداد الذئاب المستند إلى تقديرات للمكتب الفرنسي للتنوّع البيولوجي يضعها استناداً إلى عدد من المؤشرات (آثار، عواء، تحليلات جينية...).

وبعد زوال أثر الذئاب في فرنسا، عاودت الظهور في مطلع التسعينات من خلال عبور جبال الألب آتية من إيطاليا، ثم بدأت أعدادها بالارتفاع تدريجياً، ما أثار استياء كبيراً لدى مربّي المواشي الذين ندّدوا عام 2022 بتعرُّض أكثر من 12 ألف حيوان لهجمات ذئاب.

وإذ تُعدّ الذئاب من الأنواع «المحمية بشكل صارم» في الاتحاد الأوروبي، تثير خطة الذئاب الجديدة في فرنسا احتمال إعادة النظر في تصنيف هذا الحيوان.

وقالت المنظّمات غير الحكومية إنّ على الحكومة «التوقُّف عن الدعوة إلى خفض مستوى حماية هذه الأنواع، فالأرقام التقديرية الجديدة تعزّز الملاحظة بأنها ليست محميّة بما يكفي».


«غاز الضحك» خطير... وألمانيا تحذّر

الحذر واجب (شاترستوك)
الحذر واجب (شاترستوك)
TT

«غاز الضحك» خطير... وألمانيا تحذّر

الحذر واجب (شاترستوك)
الحذر واجب (شاترستوك)

يعتزم وزير الصحة الألماني كارل لاوترباخ فرض قواعد أكثر صرامة للحدّ من بيع أكسيد النيتروز المعروف أحياناً باسم «غاز الضحك»، خصوصاً للشباب.

وتُستخدم هذه المادة في الطبّ بوصفها مخدّراً ولتخفيف الألم، إلا أنها باتت مخدّراً شائعاً بشكل خاص بين الشباب في ألمانيا، من دون أن يُقيَّد بيعها واستهلاكها بموجب القانون الحالي.

ونقلت «وكالة الأنباء الألمانية» عن لاوترباخ قوله لشبكة «أيه آر دي» الألمانية: «سنتوصّل إلى إجراءات سريعة»، مضيفاً أنه من بين تلك الإجراءات المُحتملة، إدراجه في قائمة المواد ذات التأثير النفسي، والتي تتضمّن قواعد صارمة جداً تتعلّق ببيعها وحيازتها.

وأشار إلى أنه لن يكون ممكناً فرض حظر كامل؛ لأنّ أكسيد النيتروز يُستَخدم للأغراض الصناعية أيضاً، مؤكداً: «نتعامل مع الأمر الآن بسرعة كبيرة».

وإلى أن تتّخذ الحكومة إجراءات، أوصى لاوترباخ الآباء بتوعية أبنائهم: «قد يبدو الأمر ممتعاً وغير ضار، لكنه ليس كذلك»، موضحاً أنّ الاستهلاك المنتظم قد يؤدّي إلى حوادث أو حتى أضرار عصبية، ولا يمكن استبعاد حدوث ضرر دائم، مضيفاً: «إنه أمر خطير جداً بالنسبة إلى الأطفال والمراهقين».

من جهته، قال رئيس أطباء الأعصاب في مستشفى «كولن - ميرهايم»، فولكر ليمروث، إنّ ثمة حاجة إلى فرض قيود صارمة للتحكُّم في توافر أكسيد النيتروز، مشيراً إلى أنّ هذه المادة قانونية ورخيصة ومتوافرة.

وأضاف: «أصبحت متوفرة في الأكشاك المجاورة لكل مدرسة. يجب أن يتوقّف هذا. يجب أن يتوقّف التوافر... المخدِّر ليس للبيع العام، بل لأيدي الأطباء».

كما حذّرت الجمعية الألمانية لطبّ الأعصاب مؤخراً من مخاطر أكسيد النيتروز، مشيرة إلى أنّ الاستهلاك الترفيهي للدواء يتزايد، خصوصاً بين المراهقين والشباب.


لماذا يتكرّر ضرب النساء في أوساط مغنّي الراب؟

مغنّي الراب شون كومبز «ديدي» (أ.ب) وصديقته السابقة كاسندرا فينتورا «كاسي» (إنستغرام)
مغنّي الراب شون كومبز «ديدي» (أ.ب) وصديقته السابقة كاسندرا فينتورا «كاسي» (إنستغرام)
TT

لماذا يتكرّر ضرب النساء في أوساط مغنّي الراب؟

مغنّي الراب شون كومبز «ديدي» (أ.ب) وصديقته السابقة كاسندرا فينتورا «كاسي» (إنستغرام)
مغنّي الراب شون كومبز «ديدي» (أ.ب) وصديقته السابقة كاسندرا فينتورا «كاسي» (إنستغرام)

إنه شون كومبز المعروف بـ«ديدي»، نجم موسيقى الراب الأميركي، وهذه المرة ليس المسرح حلبتَه، بل رواقٌ في فندق. أما العرض فليس غنائياً، إنما هو استعراض قوّة ضد امرأة تُدعى كاسندرا فينتورا. يلحق بها، يمسكها من شعرها، ثم يرميها أرضاً ويبدأ بركلها وسحبها. وفي مشهد آخر، يرشق ديدي «كاسي» التي كانت حبيبته حينذاك، بإناءٍ يشبه المزهريّة.

تعود تلك المشاهد الصادمة إلى عام 2016 وقد تفرّدت شبكة «سي إن إن» بعرضها الحصري، نقلاً عن كاميرات المراقبة داخل الفندق. لم يتأخر كومبز (54 عاماً) في التعليق، فهو سارع إلى الاعتذار من خلال فيديو نشره على صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة به، تحت عنوان «أنا آسف حقاً».

ليست المرة الأولى التي تُوجّه فيها تهمة العنف المنزلي إلى الفنان الأميركي، وهو ليس مغنّي الراب الوحيد المتورّط في قضايا عنف ضد النساء. كما لو أنّه سلوكٌ مشترك ما بين عشرات نجوم هذا الفن، الذي انطلق من أزقّة الأحياء الأميركية المحرومة في سبعينات القرن الماضي.

تكثر كلمات أغاني الراب التي تسوّق للعنف، وتستصغر النساء، وتحوّل أجسادهنّ إلى سِلَع، ثم يأتي عددٌ كبير من صنّاع تلك الأغاني ليترجموا الأقوال أفعالاً.

مغنّي الراب شون كومبز «ديدي» وحبيبته السابقة كاسندرا فينتورا عام 2018 (أ.ف.ب)

«ديدي» وزملاء التعنيف

كاسندرا نفسها كانت قد ادّعت على كومبز الخريف الماضي، بتهمة الاعتداء عليها واستغلالها جنسياً على مدى 10 أعوام أمضتها إلى جانبه. كما أنه متهمٌ بتفجير سيارة أحد الرجال الذين حاولوا التقرّب منها إعجاباً. تزامناً مع الدعوى التي رفعتها فينتورا في 2023، اتهمت سيدة أخرى ديدي بتخديرها والاعتداء عليها عام 1991 يوم كانت طالبة جامعيّة. كما أن الطاهية الخاصة به اتهمته بالتحرّش بها، لتتوالى التُّهم بعد ذلك، وكلّها تدور في فلك الاغتصاب الجماعي والاتجار بالنساء.

كان عام 1991 انتقالياً؛ إذ إنه شهد على بدايات مظاهر العنف من قبل فناني الراب، وقد افتتح المغنّي الشهير «دكتور دري» السلسلة الطويلة في تلك السنة، معتدياً بالضرب على الصحافية دي بارنز اعتراضاً على مقابلةٍ أجرتها مع فنان منافس ولم تَرُق له.

مغنّي الراب الأميركي أندريه يونغ المعروف بـ«دكتور دري» (إنستغرام)

كدمات ريهانا

كرّت السبحة لتشمل قائمة طويلة من المغنّين الذين تورّطوا في قضايا عنف منزلي وتعرّضوا بالضرب للنساء. من بين أبرز الضحايا، المغنية العالمية ريهانا التي ظهرت عام 2009 بوجهٍ تملأه الكدمات، ليتبيّن أنها تعرّضت للضرب من قبل صديقها آنذاك مغنّي الراب كريس براون.

أحدثت القضية ضجةً واسعة في الأوساط الفنية والحقوقية، وقد أقرّت ريهانا لاحقاً بأنّ براون لكمها وضربها بعد أن اعترضت على رسالة وردت إلى هاتفه من امرأة أخرى. وعندما قالت إنها ستتصل بالشرطة، هدّدها بالقتل. استعاد براون حرّيته حينها بكفالة قدرها 50 ألف دولار، ووُضع تحت المراقبة لمدّة 5 سنوات.

المغنية ريهانا بعد تعرّضها للضرب على يد صديقها مغنّي الراب كريس براون عام 2009 (إنستغرام)

أما المغنّي «آر كيلي» فقد وُجّهت إليه 10 تهم بارتكابه اعتداءات جسدية على نساء، من ضمنها التعنيف والتحرّش، وذلك بين عامَي 1998 و2010. وكانت 3 من بين ضحاياه الـ10 تتراوح أعمارهنّ ما بين 13 و16 سنة.

على قائمة المتهمين بتعنيف شريكاتهم كذلك، مغنّي الراب «إكس إكس إكس تنتايشن» الذي اعتدى بالضرب على صديقته وهي حامل، ثم من خلال أغنية، اعتبر أن اتهاماتها له ليست سوى أكاذيب قائلاً: «اتُّهمت زوراً، جرى استغلالي وتضليلي». وتابع مرتكباً عذراً أقبح من ذنب: «أتمنّى أن ترقدي بسلام».

مغنّي الراب آر كيلي في إحدى محاكم شيكاغو عام 2019 (أ.ف.ب)

التعنيف لا يعني التعميم

جولة سريعة على السجلّات القضائية العائدة لبعض مغنّي الراب تُظهر عناوين مثل: «ليل أوزي فيرت يضرب صديقته ويهدّدها بواسطة مسدّس»، و«تايغا موقوف بتهمة الاعتداء بالضرب على حبيبته كامارين سوانسون»، و«الرابر كيفن غيتس يركل إحدى معجباته في صدرها»، و«فابولوس يحطّم أسنان صديقته ويهدّدها ووالدها بالقتل»، و«غوتشي ماين يرمي بسيدة من داخل السيارة».

لا يعني تورّط هؤلاء جميعاً في قضايا عنف ضدّ النساء، أنّ كلّ مغنّي الراب هم من فصيلة المعنّفين، وبالتالي لا يجوز التعميم. لكنّ المؤكّد هو أنّ العنف جزء لا يتجزّأ من كلمات أغاني الراب، والمقصود هنا تلك الأغاني التي سوّقت لمفاهيم مثل كراهية النساء، والتمييز الجندري، والعنف الجسدي. وغالباً ما حقّرت الأغاني والفيديو كليبات النساء وأطلقت عليهنّ تسمياتٍ بذيئة. أدّى هذا الأمر إلى سجالات واسعة واعتراضات لدى الرأي العام الأميركي، حتى إن القضية نوقشت داخل مجلس الشيوخ خلال التسعينات. ولم يقتصر الاعتراض على الجهات السياسية والشعبية فحسب، بل برزت مجموعة من مغنّي الراب أنفسهم الذين امتنعوا عن غناء أي محتوى بذيء أو عنيف، مستبدلين بذلك المعاني الإيجابية والمسالمة.

مجموعة من مغنّي الراب الذين سبق أن تورّطوا في قضايا عنف ضد النساء

عنفُ ما بين السطور

يعتبر النقّاد أن اللغة البغيضة ضد النساء في الراب تشجّع على العنف والاعتداءات الجنسية وتجعل الأمر يبدو طبيعياً. أما الأخطر فهو التحذير الذي وجّهته «الأكاديميّة الأميركية لأطبّاء الأطفال» من تشوّه صورة العلاقات العاطفية في أذهان الأطفال والمراهقين الذين يتعرّضون لهذا النوع من الموسيقى، لا سيّما في عصر التكنولوجيا ومنصات البثّ التي تُتيح الوصول إلى هكذا محتوى بسهولة.

عام 1999 أصدر أحد أشهر مغنّي الراب في التاريخ، إمينيم، أغنيةً بعنوان «كيم»، وهو اسمُ زوجته آنذاك. وصف في تلك الأغنية مشهداً متخيّلاً يقتل فيه زوجته ويضع جثتها في صندوق السيارة. ولا تقتصر قائمة مغنّي الراب الذين سوّقوا للعنف المنزلي على إمينيم، بل إنها تشمل عدداً كبيراً من زملائه أمثال دكتور دري، وجارول، وسنوب دوغ، وكانييه وست، وجاي زي، وغيرهم ممّن قدّموا أغاني تحقّر النساء وتشيّئ أجسادهنّ وكأنها مجرّد أغراض صالحة للتعنيف والضرب.


قاضية ترفض طلب الممثل أليك بالدوين إسقاط تهمة القتل غير العمد

الممثل الأميركي أليك بالدوين يتحدث خلال مقابلة في نيويورك (د.ب.أ)
الممثل الأميركي أليك بالدوين يتحدث خلال مقابلة في نيويورك (د.ب.أ)
TT

قاضية ترفض طلب الممثل أليك بالدوين إسقاط تهمة القتل غير العمد

الممثل الأميركي أليك بالدوين يتحدث خلال مقابلة في نيويورك (د.ب.أ)
الممثل الأميركي أليك بالدوين يتحدث خلال مقابلة في نيويورك (د.ب.أ)

قررت قاضية أميركية أن يمثل الممثل أليك بالدوين أمام المحكمة في يوليو (تموز) بعدما رفضت إسقاط تهمة القتل غير العمد الموجهة إليه.

وكان ممثل هوليوود بالدوين قد أكد براءته من تهمة القتل غير العمد في أعقاب حادث إطلاق نار أسفر عن مقتل المصورة السينمائية هالينا هاتشينز في أكتوبر (تشرين الأول) 2021، أثناء تصوير فيلم «راست» عن الغرب الأميركي.

ورفضت القاضية ماري مارلو سومر في نيو مكسيكو يوم الجمعة الدفوع التي قدمها محامو بالدوين لإسقاط القضية، ووجدت أن عمل هيئة محلفين كبرى لا يشكل تحيزاً ضد الممثل (66 عاماً).

وكتبت القاضية في نهاية حكمها: «لذلك أصدر الأمر برفض طلب المتهم أليك بالدوين لإسقاط التهمة المنسوبة إليه»، وفقاً لوكالة الأنباء البريطانية «بي أيه ميديا».

ومن المقرر أن يمثل بالدوين للمحاكمة اعتباراً من 9 يوليو، في سانتا بولاية نيو مكسيكو، بعد انطلاق رصاصة من المسدس الذي كان يحمله، مما أدى إلى مقتل هاتشينز.

ويواجه النجم الأميركي أقصى عقوبة قد تصل إلى السجن 18 شهراً إذا أدين بعد المحاكمة.


إطلاق برنامج «سِتَار» لدعم الإنتاج المسرحي السعودي

برنامج «سِتَار» يحفز على الاستثمار في القطاع ورفع جودة الإنتاج (هيئة المسرح والفنون الأدائية)
برنامج «سِتَار» يحفز على الاستثمار في القطاع ورفع جودة الإنتاج (هيئة المسرح والفنون الأدائية)
TT

إطلاق برنامج «سِتَار» لدعم الإنتاج المسرحي السعودي

برنامج «سِتَار» يحفز على الاستثمار في القطاع ورفع جودة الإنتاج (هيئة المسرح والفنون الأدائية)
برنامج «سِتَار» يحفز على الاستثمار في القطاع ورفع جودة الإنتاج (هيئة المسرح والفنون الأدائية)

أطلقت «هيئة المسرح والفنون الأدائية» السعودية، الجمعة، برنامج «سِتَار» ضمن مبادرة «دعم الإنتاج»، التي تستهدف الشركات والمؤسسات والجمعيات والفِرق المسرحية وأندية الهواة العاملة بالقطاع. ويهدف البرنامج إلى رفع مستوى الجدوى في الإنتاج المحلي مالياً وإدارياً وفنياً، وتحفيز الشركات والمؤسسات والجمعيات على الاستثمار بالقطاع، وتطوير وإدارة برامج الدعم لأعمال الفرق المسرحية بشتى قطاعاتها، وتقليل المخاطر الناتجة عن دخول الكيانات الراغبة في الاستثمار.

وترحب الهيئة بجميع المشاركات المتميزة التي تسهم في نمو قطاع المسرح السعودي، وتخضع الأعمال المتقدمة للمراجعة من عدة لجان؛ للتحقق من استيفاء شروط الأهلية ومعايير المفاضلة، قبل أن يبدأ المقبولون تنفيذ أعمالهم الخاصة بالمسرح والفنون الأدائية. ويسهم البرنامج، الذي يأتي تحت شعار «خلف السِّتار نصنع النجوم»، في تطوير إمكانيات المستفيدين من النواحي الفنية والمالية والإدارية، وتحفيز الإنتاج المسرحي ورفع جودته بالشكل المأمول والمستدام، وتطوير خبرات الممارسين في القطاع، وتعزيز حضور الأعمال السعودية الواعدة محلياً وعالمياً.

ويتيح «سِتَار» للأعمال المستفيدة منه فرصة الترشح للمشاركة في «مهرجان الرياض للمسرح» بنسخته الثانية، ودعت الهيئة الراغبين بالانضمام إلى البرنامج لقراءة الشروط والأحكام العامة عبر موقعها الإلكتروني.


سليم عساف في «ليلة حب»: عطر الأغنية اللبنانية

سليم عساف بيَّن التمسُّك بالمستوى والحرص على المكانة (الملحق الإعلامي)
سليم عساف بيَّن التمسُّك بالمستوى والحرص على المكانة (الملحق الإعلامي)
TT

سليم عساف في «ليلة حب»: عطر الأغنية اللبنانية

سليم عساف بيَّن التمسُّك بالمستوى والحرص على المكانة (الملحق الإعلامي)
سليم عساف بيَّن التمسُّك بالمستوى والحرص على المكانة (الملحق الإعلامي)

مرَّ المساء بجمال ما يمكن تصوّره من حفل تُغنيه الموسيقى الموزَّعة بمهارة، والألحان، والصوت، والكلمات. سمَّى الفنان اللبناني سليم عساف حفله المُقام في «كازينو لبنان»، «ليلة حب»؛ وافتتحه بكورال يُدندن الـ«لا لا لا» على وَقْع أنغام ساحرة. أطلّ، هو الملحّن والشاعر أيضاً، بثوب أسود بدا أنه مُعمَّم على العازفين والمؤدّين، باستثناء قائد الفرقة فارس مسعد، مُخترِق الإجماع بقميصه الأبيض. مرَّر مقطعاً من «قلبي حديد»، ووعد بغنائها كاملة خلال سهرة امتدّت لنحو 90 دقيقة من الأناقة.

الحفل شكَّل وقفة مع متعة العلاقة بالأغنية اللبنانية (الملحق الإعلامي)

بدا مهموماً بمزاج الناس، وسأل مَن يفضّل الفرح على الكآبة؟ أحبةُ الدراما رفعوا الأصابع رداً على مَن يشاء الأغنية السعيدة ومَن يُطالب بغناء الآلام. ولما لمح شبه تساوٍ بين طرفَي البهجة والنكد، قرَّر إرضاء الجميع. حفله شكَّل وقفة مع متعة العلاقة بالأغنية اللبنانية. وفي آن، شكَّل ما يُشبه المراجعة لواقعها الراهن. فسليم عساف، كاتب وملحّن ومُكرِّس نجومية فنانين، بيَّن التمسُّك بالمستوى والحرص على المكانة، وسط معظم ما يُقدّم؛ وصُنفه مجرّد من الذوق والمعاني.

غنّى «شو سهل الحكي» التي أوصلت فنانة «سوبر ستار» رويدا عطية إلى الجمهور. خاطب الحاضرين: «إنكم تحبّون هذه الأغنية»، وقدّمها بموسيقى حلوة. ومثل مَن يُخيِّط، طرَّز الأمسية. اختار لها الخيوط المفضّلة والقماش اللائق. نوَّع، وقطف من الحقل ما يمنح العطر؛ هو الواسع حاملُ الأنواع المُنتَظرة.

اختار سليم عساف أجمل أعماله بالوقت المُتاح (الملحق الإعلامي)

حين شاء الفنان التونسي صابر الرباعي الغناء باللهجة اللبنانية، كتب له سليم عساف «يا عسل»، ومنحها اللحن المتسلّل إلى القلوب. غنّاها، وسط كثافة التفاعل. كان الموعد مع ما يَعْلق في الذاكرة بعد تأكيد لمعانه، فغنّى «آه لو تعرف شو بحبك» الشهيرة بصوت ناجي الأسطا، واستعاد روائع كارول سماحة، مُذكِّراً بأنّ 20 عاماً مرَّت على تعاونهما للمرّة الأولى. المتوقّف عند تلك الأغنيات يدرك أنّ عساف زيَّن مسيرة سماحة بالباقة الأحلى. من كلماته وألحانه، نكَّه خياراتها باللهجة اللبنانية بطعم خاص: «من أول ما التقينا»، و«أضواء الشهرة»، و«اتعوّدت»...

مثل مَن يُخيِّط.. طرَّز سليم عساف الأمسية (الملحق الإعلامي)

ولما جدَّدت، استوقفتها «فوضى» و«يا شباب يا بنات» من كلماته وألحانه. أصواتٌ شابة، شاء منحها فرصة الوقوف على المسرح لإبراز الموهبة، تناوبت على غناء ما ردَّده الحضور وحمَّس على التصفيق. تمنّى لو يتّسع الوقت لذِكر الأسماء، فمَن غنّوا ليسوا تحت الضوء لكنّ حناجرهم تُبشّر بما يمكن انتظاره.

جلس إلى البيانو يُمرِّر أنامله على مفاتيحه البيضاء والسوداء، ويغنّي أو يشارك المواهب الغناء. كان الحفل له، وأيضاً لهم. لفرصتهم الأولى. لاختبار العلاقة مع الجمهور. وللشعور بأنهم ليسوا متروكين في عالم الفنّ المتوحّش. وكما غنّى لكارول سماحة وصابر الرباعي، استعاد أغنية يارا «ما يهمك»؛ تلك التي كثّفت حضورها الشعبي، وأغنية أنور الأمير «اشتقتلو لحبيبي اشتقتلو»، مع «شو هيدا يلي قبالي، وجّك والله قمر الليل» لمروان الشامي، و«حلم البنات» لنانسي عجرم، و«هالبنت القوية» بصوت وائل كفوري، الممتلئة بذكريات الصيف وانسياب العلاقات. ولما كثُرت أصناف الحلوى في أغنياته - «يا عسل»، و«سكر على مربّى»... - انتقد نفسه وترك الوجوه ضاحكة.

حفل سليم عساف يليق بسُمعة الأغنية اللبنانية (الملحق الإعلامي)

وصل إلى «حلا حلا وغلا غلا»، فذكَّر بأنها المفضّلة لدى أولاده، وأضاف ممازحاً بأنهم لا يحبّون سواها. ثم سأل عمَّن عيد ميلاده الليلة أو في مقبل الأيام، قبل أن يغنّي «غنّولوا»، و«لو ما في شمعة بعيدو... عينيِّ ضوّولو».

أغنية «مش خايف» أبحرت بالحاضرين إلى ضفاف أخرى. حزنها عميق، تحمل الأنين والآهات: «أنا مش خايف مني تروح أو شي يوم تفارقني/ من كتر ما فيّ جروح ما في مطرح تجرحني». شكّلت استجابة لمَن رفعوا الأصابع مُطالِبين بمحاكاة أحزانهم. غنّاها لأنها «حكاية كثيرين»، كما «غسِّل يا شتي روحي من الوجع»، نداء المشتاق.

جلس إلى البيانو يغنّي أو يشارك المواهب الغناء (الملحق الإعلامي)

ثم حملهم إلى صنف جمالي خالد ووضعهم أمام نوع عصيّ على النسيان. بمقتطفات من «نسّم علينا الهوى»، و«عودك رنّان»، و«لزرعلك بستان ورود»... استعاد فيروز وفؤاد غازي. للوطن حماسة أخرى، فغنّى «الحرية» لماجدة الرومي، و«بكتب اسمك يا بلادي» لجوزيف عازار، و«تعلى وتتعمَّر يا دار» لصباح... وأخبر قصة أغنيته «رجّعني ع لبنان»: «كتبتُها قبل عامين ولم أنفذّها. شعرتُ بأنها سوريالية فيما اللبنانيون يسعون إلى الرحيل. لكنني في كل مرّة سافرتُ، أكّدوا لي العكس. حب لبنان عظيم». تقول: «رجّعني ع لبنان رجّعني ع بلادي/ دخلك خلص تعبان من الغربة بزيادة». فيها يمرّ على أسماء المناطق على طريقة رائعة وديع الصافي «جايين يا أزر الجبل جايين».

سبقت الختام إشارة إلى اختياره الأجمل بالوقت المُتاح. ولما طالبته أصواتٌ بأغنية «ملّيت»، ردَّد مقطعاً من خارج ما حضَّر. أغنية «قلبي حديد» المُطالَبة بإلحاح، أنهى بها حفلاً يليق بسُمعة الأغنية اللبنانية.


تقنية جديدة لتمييز أصوات أشخاص وسط الحشود (فيديو)

السماعات الجديدة تتيح الاستماع إلى صوت شخص وسط ضوضاء (جامعة واشنطن)
السماعات الجديدة تتيح الاستماع إلى صوت شخص وسط ضوضاء (جامعة واشنطن)
TT

تقنية جديدة لتمييز أصوات أشخاص وسط الحشود (فيديو)

السماعات الجديدة تتيح الاستماع إلى صوت شخص وسط ضوضاء (جامعة واشنطن)
السماعات الجديدة تتيح الاستماع إلى صوت شخص وسط ضوضاء (جامعة واشنطن)

طوّر فريق من «جامعة واشنطن» الأميركية نظام ذكاء اصطناعي يمكّن مستخدمي سماعات الرأس من الاستماع إلى صوت شخص معيّن في وسط الضوضاء وبين حشد من الناس.

يحصل ذلك عن طريق النظر إلى الشخص المتحدّث لمدة 3 إلى 5 ثوانٍ فقط، فيسجّل النظام صوته ويعزله عن الأصوات الأخرى في البيئة المحيطة.

عادةً ما يرتدي بعض الأشخاص سماعات الرأس المانعة للضوضاء؛ لتقليل الأصوات في بيئة مزدحمة، لكنها تخفض الأصوات بشكل عشوائي، مما قد يجعلهم يفقدون شيئاً يريدون سماعه بالفعل.

وهدفُ نظام الذكاء الاصطناعي الجديد، المسمَّى «Target Speech Hearing»، والمخصَّص لهذه السماعات، حلُّ هذه المشكلة، فيمنح المستخدمين القدرة على اختيار شخص يبقى صوته مسموعاً، حتى عند إلغاء جميع الأصوات الأخرى.

ولاستخدامه، ينقر الشخص، الذي يرتدي سماعات رأس مجهَّزة بميكروفونات، على زر أثناء توجيه رأسه نحو شخص يتحدث.

يجب أن تصل الموجات الصوتية، الصادرة عن صوت ذلك المتحدّث، إلى الميكروفونات الموجودة على جانبيْ سماعة الرأس، في الوقت عينه. ترسل سماعات الرأس هذه الإشارة لجهاز مدمج بها، حيث يتعلم برنامج التعلم الآلي الخاص بالفريق الأنماط الصوتية للمتحدث المطلوب، ويلتقط صوته ويستمر في تشغيله مرة أخرى للمستمع، حتى أثناء تحرك الاثنين.

تتحسّن قدرة النظام على التركيز على الصوت المسجَّل مع استمرار المتحدث في التحدث، مما يمنح النظام مزيداً من بيانات التدريب.

في هذا السياق، يقول الدكتور شايام غولاكوتا، الذي عمل على المشروع: «الاستماع إلى أشخاص محدّدين هو جانب أساسي من كيفية تواصلنا وتفاعلنا مع العالم والبشر». ويضيف، عبر موقع الجامعة: «لكن يمكن أن يكون التركيز على أشخاص محدّدين صعباً جداً في بيئات صاخبة، حتى إذا لم تواجه مشكلات في السمع».

واختبر الفريق نظامه على 21 شخصاً، قيّموا وضوح صوت المتحدّث المسجّل بنحو ضِعف وضوح الصوت غير المُفلتر، في المتوسط.

حالياً، يمكن للنظام الجديد تسجيل صوت متحدث واحد فقط في كل مرة، ولا يمكنه تسجيل الصوت إلا عندما لا يكون هناك صوت عالٍ آخر يأتي من اتجاه صوت المتحدث المستهدَف عينه. ويعمل الفريق على توسيع النظام ليشمل سماعات الأذن وأجهزة السمع في المستقبل.

ورغم أن التكنولوجيا حالياً هي نموذج أولي، يقول مطوّروها إنهم في محادثات لدمجها في العلامات التجارية الشهيرة لسماعات الأذن المانعة للضوضاء.


الأوبرا المصرية تخلّد أعمال حلمي بكر ومحمد رشدي

الموسيقار المصري الراحل حلمي بكر (فيسبوك)
الموسيقار المصري الراحل حلمي بكر (فيسبوك)
TT

الأوبرا المصرية تخلّد أعمال حلمي بكر ومحمد رشدي

الموسيقار المصري الراحل حلمي بكر (فيسبوك)
الموسيقار المصري الراحل حلمي بكر (فيسبوك)

تسعى دار الأوبرا المصرية لتخليد رموز الفن والغناء، من خلال حفلات دورية، من بينها تنظيم حفل لأعمال الموسيقار حلمي بكر والفنان محمد رشدي بقيادة المايسترو محمد الموجي، الأحد 26 مايو (أيار) الحالي، على مسرح الجمهورية.

ويُخصّص الجزء الأول من الحفل لمؤلفات الموسيقار حلمي بكر وتقديم مجموعة من أهم ألحانه من بينها: «فاكرة»، و«ع اللي جرى»، و«مطلوب من كل وطني»، و«مهما الأيام»، و«على عيني»، و«في قلبي جرح»، و«كلامك يحير»، فيما يؤدي الأغنيات مواهب الأوبرا حنان عصام، ونهى حافظ، وأحمد محسن.

ويتضمن الجزء الثاني أعمال الفنان الراحل محمد رشدي بصوت ياسر سليمان، ومن بينها: «عرباوي»، و«طاير ياهوا»، و«ميتى أشوفك»، و«عدوية»، و«مغرم صبابة»، و«لو عديت»، و«السمرا والشقرا»، و«حيرت أفكاري».

الفنان الراحل محمد رشدي (دار الأوبرا المصرية)

ونظّمت الأوبرا حفلات عدة في هذا الإطار، كان أحدثها حفل الموسيقار المصري الراحل عمار الشريعي الذي أقيم قبل أيام على المسرح الكبير في دار الأوبرا المصرية، في ذكرى رحيله، وأحياه الفنانان علي الحجار ومحمد الحلو.

وعدّ الناقد الموسيقي المصري فوزي إبراهيم، تخليد أعمال الرموز الفنية في حفلات دورية «تقليداً رائعاً».

ويضيف إبراهيم لـ«الشرق الأوسط» أن «الاحتفاء بهذه الأسماء العريقة هو أحد المهام الواجبة كذلك على دار الأوبرا بوصفها حصناً حصيناً للموسيقى والغناء في مصر والعالم العربي».

وقدم الموسيقار المصري حلمي بكر (1937 - 2024) أكثر من 1500 لحن لكبار المطربين في العالم العربي من بينهم وردة الجزائرية، وفايزة أحمد، ونجاة الصغيرة، وياسمين الخيام، وأصالة، وسميرة سعيد، وعماد عبد الحليم، وغادة رجب، وعُلية التونسية.

كما ألّف بكر موسيقى مسرحيات غنائية كثيرة من بينها «سيدتي الجميلة»، و«موسيقى في الحي الشرقي»، وأفلام «شيء من العذاب»، و«لمن تشرق الشمس»، و«النشالة»، و«آخر الرجال المحترمين»، وفوازير نيللي «الخاطبة»، و«أم العريف»، ومع شريهان «حول العالم»، وقدم مع يحيى الفخراني وهالة فؤاد فوازير «المناسبات».

كما قدم الفنان المصري محمد رشدي (1928 - 2005) أغنيات عدة من بينها «قولوا لمأذون البلد»، و«عدوية»، و«عرباوي»، و«كعب الغزال»، و«طاير يا هوا»، و«ميتى أشوفك»، كما سجل للإذاعة ملحمة «أدهم الشرقاوي»، وغنّى كثيراً من تترات الأعمال الدرامية مثل «الصبر في الملاحات»، و«حارة المحروسة»، و«ابن ماجة»، وشارك في أفلام سينمائية من بينها «فرقة المرح»، و«ورد وشوك»، و«السيرك»، واشتهر بأعماله مع بليغ حمدي وعبد الرحمن الأبنودي التي رسخت للأغنية الشعبية.

بوستر الحفل (دار الأوبرا المصرية )

من جانبه، قال المايسترو الدكتور محمد الموجي، إن دار الأوبرا حريصة على إحياء حفلات لفنانين كثيرين على مدار العام، ويضيف الموجي لـ«الشرق الأوسط» أن «أغنيات محمد رشدي حاضرة في قائمة حفلات دار الأوبرا المصرية بشكل دائم، ولكنها المرة الأولى التي يُخصّص برنامج كامل له، والأمر نفسه مع الموسيقار حلمي بكر التي تشهد حفلات كثيرة تقديم أعماله، ولكنها المرة الأولى التي تحتفي به الأوبرا بعد رحيله».

وكشف الموجي عن اختياره أغنيات معروفة للناس بجانب أغنيات أخرى ليست منتشرة بالقدر الكافي، كما أكد أن «الحفلات تحظى بحضور جماهيري كبير»، مشيراً إلى أن «الفترة المقبلة ستشهد إقامة حفلات لأسماء فنية عدة من بينها الموسيقار محمد الموجي والموسيقار جمال سلامة».