لماذا تريد روسيا انتشال المسيّرة الأميركية «ريبر» من البحر الأسود؟

تعمل «ريبر» لدى الجيش الأميركي في مهام الاستطلاع والمراقبة ويمكنها حمل مجموعة من الأسلحة
تعمل «ريبر» لدى الجيش الأميركي في مهام الاستطلاع والمراقبة ويمكنها حمل مجموعة من الأسلحة
TT

لماذا تريد روسيا انتشال المسيّرة الأميركية «ريبر» من البحر الأسود؟

تعمل «ريبر» لدى الجيش الأميركي في مهام الاستطلاع والمراقبة ويمكنها حمل مجموعة من الأسلحة
تعمل «ريبر» لدى الجيش الأميركي في مهام الاستطلاع والمراقبة ويمكنها حمل مجموعة من الأسلحة

اندلع سباق أميركي روسي على استعادة طائرة أميركية مسيّرة من نوع «إم كيو 9» (ريبر) سقطت في البحر الأسود، خلال احتكاك مع طائرتين مقاتلتين روسيتين من طراز «سوخوي - 27» يوم الثلاثاء الماضي.
وتحمل النسخة القياسية من مسيّرات «ريبر» نظام تصويب متعدد الأطياف، وكما ذكر موقع «ساينتفيك أميركان»، فالنظام يتكون من مستشعرات بصرية منها مستشعرات بالأشعة تحت الحمراء، ومستشعرات كهروبصرية، ومستشعرات اللون، وكاميرا نهارية أحادية اللون، ويمكن بث الصور الملتقطة من هذه الأنظمة على شكل فيديو. بالإضافة إلى رادار «لينكس» صغير لمتابعة حركة الأهداف على الأرض.
وفي اليوم التالي لسقوط المسيّرة، قال الأمين العام لمجلس الأمن الروسي نيكولاي باتروشيف إن روسيا ستحاول العثور على الطائرة المسيّرة الأميركية، وأوضح في مقابلة مع التلفزيون الروسي: «لا أعلم ما إذا كنا سنستطيع استعادتها، لكن علينا المحاولة».
وقال ديفيد ديبتولا، فريق متقاعد بالقوات الجوية الأميركية، ونائب رئيس هيئة الأركان لشؤون الاستخبارات والاستطلاع السابق، إن طائرة «ريبر» التي سقطت في البحر الأسود لم تكن مسلحة، وكانت تحمل فقط مجموعة مستشعرات.
وأضاف ديبتولا: «قيمة استعادة الطائرة بالنسبة لروسيا تعتمد على ما كانت تحمله، لو كانت تحمل مستشعراً فريداً من نوعه فسيكون ذا قيمة، أو تكنولوجيا لا تعرفها (روسيا) بعد، أما لو كانت تحمل فقط رادار (لينكس) والمستشعرات الكهروبصرية وذات الأشعة تحت الحمراء فلن تكون خسارة كبيرة (لنا) إذا استعادها الروس».

https://twitter.com/aawsat_News/status/1636328557046640641

رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة مارك ميلي كان قد صرح بأنهم يعرفون بالضبط مكان سقوط المسيّرة، موضحاً: «على الأرجح هي على عمق 4000 – 5000 قدم تحت الماء، ما سيجعل عملية استعادتها صعبة لأي طرف».
كان الجيش الأميركي قد نشر فيديو لمقاتلة روسية من طراز «سوخوي - 27» ألقت وقوداً على مسيّرة أميركية من طراز «ريبر» فوق البحر الأسود، ثم اصطدمت بها ما تسبب في تحطمها. من جهتها نفت موسكو الرواية الأميركية للحادث.
وتعمل «ريبر» بشكل أساسي لدى الجيش الأميركي في مهام الاستطلاع والمراقبة، ويمكنها حمل مجموعة من الأسلحة إلى جانب المستشعرات المختلفة والرادار، فيمكنها حمل صواريخ «هيلفاير» وقنابل موجهة بالليزر، وبعضها يمكنها حمل صواريخ جو – جو، ما يمكنها من قصف أهداف أرضية، والاشتباك مع أهداف جوية.


مقالات ذات صلة

البرازيل تكشف عن نموذج أولي لسيارة الأجرة الطائرة

يوميات الشرق نموذج أولي بالحجم الطبيعي لسيارة الأجرة الطائرة (رويترز)

البرازيل تكشف عن نموذج أولي لسيارة الأجرة الطائرة

عرضت شركة «إيف» (إيفيكس دوت إن) لصناعة الطائرات الكهربائية نموذجاً أولياً بالحجم الطبيعي لـ«سيارة الأجرة الطائرة» للمرة الأولى، محققة بذلك إنجازاً كبيراً.

«الشرق الأوسط» (لندن)
أوروبا جنود يعملون في أعقاب ما وصفته السلطات المحلية بهجوم صاروخي أوكراني على بيلغورود بروسيا (رويترز)

روسيا تُسقط 26 مسيّرة في منطقة روستوف

أعلنت روسيا أنها أسقطت 26 مسيرة أوكرانية في منطقة روستوف على الحدود مع أوكرانيا ليل الجمعة - السبت، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».

«الشرق الأوسط» (موسكو)
أوروبا عناصر من الشرطة الألمانية المختصة بمكافحة الإرهاب (غيتي)

شرطة إسبانيا وألمانيا تعتقل 4 للاشتباه في تهريب أجزاء طائرات مسيرة لـ«حزب الله»

شرطة إسبانيا وألمانيا تعتقل أربعة لبنانيين للاشتباه في تهريب أجزاء طائرات مسيرة لـ«حزب الله» اللبناني.

«الشرق الأوسط» (مدريد)
يوميات الشرق تستعد طائرة دون طيار مزودة بأجهزة تعويم للطوارئ للانطلاق على شاطئ روكاواي في نيويورك (أ.ب)

على شواطئ نيويورك... الطيور تتقاتل مع المسيّرات

أثار أسطول من الطائرات المسيّرة، التي تقوم بدوريات على شواطئ مدينة نيويورك بحثًا عن علامات على وجود أسماك القرش والسبّاحين المتعثرين.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
تكنولوجيا استلهاماً من الخفافيش... ابتكر الباحثون طائرة من دون طيار يمكنها التنقل والعمل في بيئات لم يكن بالإمكان الوصول إليها في السابق (EPFL)

مُسيّرات مستوحاة من الخفافيش للتغلّب على تحديات الهبوط

استلهاماً من الخفافيش، ابتكر الباحثون طائرة من دون طيار، يمكنها التنقل والعمل في بيئات لم يكن من الممكن الوصول إليها في السابق.

نسيم رمضان (لندن)

الطلب على السفر الجوي يعود إلى طبيعته بعد الطفرة التي أعقبت «كورونا»

عودة السفر الجوي إلى طبيعته بعد طفرة دامت سنوات في أعقاب جائحة كورونا وسط إحجام المصطافين والمسافرين بسبب ارتفاع الأسعار (رويترز)
عودة السفر الجوي إلى طبيعته بعد طفرة دامت سنوات في أعقاب جائحة كورونا وسط إحجام المصطافين والمسافرين بسبب ارتفاع الأسعار (رويترز)
TT

الطلب على السفر الجوي يعود إلى طبيعته بعد الطفرة التي أعقبت «كورونا»

عودة السفر الجوي إلى طبيعته بعد طفرة دامت سنوات في أعقاب جائحة كورونا وسط إحجام المصطافين والمسافرين بسبب ارتفاع الأسعار (رويترز)
عودة السفر الجوي إلى طبيعته بعد طفرة دامت سنوات في أعقاب جائحة كورونا وسط إحجام المصطافين والمسافرين بسبب ارتفاع الأسعار (رويترز)

قال مسؤولون تنفيذيون في شركات طيران كبرى مشاركون بمعرض «فارنبورو» للطيران في إنجلترا، الاثنين، إن الطلب على السفر الجوي يعود إلى طبيعته بعد طفرة دامت سنوات في أعقاب جائحة كورونا، وسط إحجام المصطافين والمسافرين بسبب ارتفاع الأسعار، حسب وكالة «رويترز» للأنباء.

وقالت جوليز أوزتورك، الرئيسة التنفيذية لشركة «طيران بيغاسوس» التركية منخفضة التكلفة، إن العائدات المتوقعة لشركة الطيران -وهي مقياس لمتوسط السعر المدفوع من الراكب لكل ميل- ثابتة مع «عودة العملاء إلى الأسس».

وأضافت أن المسافرين يبحثون عن الطريقة الأكثر فاعلية من حيث تكلفة السفر.

وأردفت قائلة: «بدأنا نشهد عودة الطلب إلى طبيعته. ماذا يعني ذلك؟ أعني أن الطلب موجود، لكن الآن يبحث المسافرون، كما كان الحال قبل الجائحة، عن السعر المعقول والأقل والأفضل لسفرهم».

وقال كامبل ويلسون، الرئيس التنفيذي لشركة «طيران الهند»، إنه يتوقع أن تنخفض أسعار السوق الدولية خلال الأشهر الستة المقبلة.

وقال لويس جاليجو، الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية الدولية (آي إيه جي)، إن السفر لأغراض تجارية لا يزال يتعافى من أزمة «كوفيد» حين توقف السفر خلالها تقريباً مع إغلاق الحدود وتوقف الطائرات.

وتأتي هذه التعليقات بعد أن كشفت شركة «رايان إير» في وقت سابق من الاثنين عن انخفاض أكبر من المتوقع في الأرباح الفصلية مع هبوط أسعار التذاكر 15 في المائة، وقول الإدارة إن الأسعار مستمرة في التراجع.

وقال جاليجو إن الطلب لا يزال قوياً على الرحلات الجوية داخل أوروبا، لكن العائدات تحت ضغط، وهو ما انعكس في نتائج «رايان إير».