«صول»... إطلالة سينمائية على الألم والأمل في سوريا

الفيلم عُرض ضمن مهرجان الإسماعيلية

المخرجة زهرة البودي مع جابي بطل فيلمها أثناء التصوير
المخرجة زهرة البودي مع جابي بطل فيلمها أثناء التصوير
TT

«صول»... إطلالة سينمائية على الألم والأمل في سوريا

المخرجة زهرة البودي مع جابي بطل فيلمها أثناء التصوير
المخرجة زهرة البودي مع جابي بطل فيلمها أثناء التصوير

أثار عرض الفيلم السوري «صول» بـ«مهرجان الإسماعيلية للأفلام التسجيلية والقصيرة» ضمن برنامج «أفلام البورتريه» مزيجاً من الشجن والتعاطف، بقصة بطله، إذ يتتبع الفيلم على مدى سنوات حالة الشاب جابي (34 عاماً)، الذي وُلد كفيفاً وأُصيب بمرض نادر في العظام، مما جعله ضيفاً دائماً على المستشفيات، لكنه يتجاوز متاعبه كلها، ويجد في الموسيقى وسيلة للحياة، فينطلق في العزف وإقامة الحفلات الموسيقية، بل ويفتتح معهداً لتعليم الموسيقى التي تظل حاضرة في مشاهد الفيلم لتضفي أجواء من الحيوية، لذا استخدمت مخرجته السورية زهرة البودي، السلم الموسيقي تعبيراً عن المشاعر المتباينة التي يمر بها البطل، واختارت منه عنواناً لفيلمها، الذي واجهت مشقة كبيرة في تمويله وتصويره.
عُرض الفيلم بالمهرجان في غياب مخرجته، التي لم تتمكن من حضور عرضه الأول، بينما أُقيمت ندوة بحضور الناقد المصري مصطفى الكيلاني المنتج المشارك للفيلم.
وتواصلت «الشرق الأوسط» مع المخرجة التي تقيم بمدينة اللاذقية، وأشارت إلى أن «ظروفاً حالت دون حضورها المهرجان الذي شاركت به عام 2016 بفيلمها الوثائقي الأول (سالي)»، مؤكدة أنها «تابعت بفرحة ردود فعل الحضور وإشادتهم بالفيلم، لكن فرحتها تظل ناقصة، لعدم حضورها هذا الحدث العزيز على قلبها» على حد تعبيرها، مشيرة إلى أن «وجود المنتج المشارك مصطفى الكيلاني جعلها تشعر بأنها موجودة».
8 سنوات استغرقها العمل على الفيلم، وهي فترة طويلة، قالت عنها المخرجة السورية: «عطلتني ظروف الحرب من جهة، ونوبات المرض التي أصابت جابي من وقت لآخر. تعلقت بهذا العمل بشدة وكبرت معه، وحينما أنهينا الفيلم شعرت بحزن لأن (الوثائقي) مختلف تماماً عن (الروائي)، فصانع (الوثائقي) هو القائم بالقصة كلها، وقد أخذ مني وقتاً وجهداً وحياة لكنني سعيدة بذلك».

وتشير البودي إلى أن «الظرف السياسي الذي مر بسوريا كان له تأثير في الفيلم من الناحية الاقتصادية، ولعل من أصعب الأشياء التي مرت بنا محاولات تأمين فرص تمويل حتى يظهر الفيلم للنور. كنت أحتاج أدوات أهم، واضطررت للتصوير بكاميرا ليست احترافية، ولم نصور مشاهد خارجية بالشوارع، إلا بعد عام 2021 مع هدوء الأوضاع؛ لأن الوضع قبل ذلك لم يكن آمناً؛ لذا ركزنا على تصوير المشاهد الداخلية أولاً، إضافة للمراحل الصحية لجابي، فقد مر بأطوار عديدة، ذات مرة كنا نصور حفلاً ثم تعرض لانتكاسة فاضطررنا للذهاب إلى دمشق وبقي بها لفترة، هذا الشيء جعل مسيرة الفيلم تطول، لكن الثلاث سنوات الأخيرة هي التي عملنا خلالها على مراحل بناء الفيلم الفنية».
لم تتوقع المخرجة السورية الشابة أن يستغرق الفيلم كل هذه السنوات: «حينما تعرفت على جابي قبل عام 2014 كانت الفكرة أن أصور فيلماً قصيراً عن شخص من ذوي الاحتياجات الخاصة يتمتع بموهبة موسيقية، وحينما بدأت أنزل معه كل يوم، صرنا صديقين بشكل أكبر، وتطورت الفكرة، واختلف جابي كثيراً فكرياً، ومن يتابع الفيلم بدقة يدرك ذلك. جابي عمره اليوم 34 سنة، وقد تم تشخيص مرضه بـ(متلازمة العظم البلوري)، وهو مرض نادر يصيب حالة من مليون، وهي جملة يقولها بالفيلم (أنا الواحد على مليون)، حيث يتعرض لكسور متكررة، وفي مرحلة من الفيلم كان يستطيع الوقوف والمشي، إلى أن وصل لمرحلة بتر إحدى قدميه، والقدم الأخرى كانت مكسورة، ونبحث عن جهة تتبنى حالته، فلم تعد بسوريا إمكانية لمزيد من العلاج؛ نتيجة الحصار الاقتصادي وظروف الحرب».
تظهر أسرة جابي بالفيلم تسانده وتدفعه لمزيد من النجاح، وبشكل خاص والدته التي لم تتخلَّ عن ابتسامتها وقوتها، وتؤكد المخرجة: «عائلة مترابطة بالفعل، وتقف بقوة وراء جابي، ولم أنقل سوى الحقيقة التي رأيتها، كما أن الفيلم لا توجد به مادة أرشيفية، سوى مشهد في عمر 15 عاماً في بداية عزف البطل على الأورغ، لذلك أتوجه بالشكر لمدير التصوير فادي جوان وهو صديقي، وكان لي أصدقاء كانوا داعمين بكل النواحي».
وتستعد المخرجة لعرض الفيلم في سوريا وسط الجمهور، وبحضور جابي وأسرته، وقد سبق لزهرة البودي إخراج ثلاثة أفلام قصيرة هي: «سالي» و«أحلام صغيرة» و«رغبات».


مقالات ذات صلة

«روتردام للفيلم العربي» يحتفي بالكوميديا

يوميات الشرق الطفل السعودي عمر العطوي بطل فيلم «هجان» في أول ظهور فني له (الشرق الأوسط)

«روتردام للفيلم العربي» يحتفي بالكوميديا

يكرم «مهرجان روتردام للفيلم العربي» بهولندا، في دورته الرابعة والعشرين، الفنان السوري الكبير دريد لحام والفنان الكوميدي المصري أحمد حلمي.

أحمد عدلي (القاهرة)
يوميات الشرق «أنورا» أول فيلم أميركي يفوز بالسعفة منذ 13 عاماً (غيتي)

«الشرق الأوسط» في مهرجان «كان»... تيمات مُتشابهة طغت على الجوائز

الفوز حمل مفاجأة بلا ريب، لكنّ الأهم أنّ الفيلم الأميركي الآخر، «ميغالوبوليس» لفرنسيس فورد كوبولا لم يرد اسمه مطلقاً بين الأفلام الفائزة.

محمد رُضا (كان (جنوب فرنسا))
سينما المخرج الأميركي شون بيكر الحاصل على السعفة الذهبية في مهرجان «كان» السينمائي عن «أنورا» (إ.ب.أ)

فيلم «أنورا» للأميركي شون بيكر يفوز بالسعفة الذهبية في مهرجان «كان»

حصل المخرج الأميركي شون بيكر البالغ (53 عاماً)، السبت، على السعفة الذهبية في مهرجان «كان» السينمائي عن «أنورا»، وهو فيلم إثارة في نيويورك.

«الشرق الأوسط» (كان)
يوميات الشرق من كواليس الفيلم المصري «رفعت عيني للسما» (الشركة المنتجة)

احتفاء مصري واسع بفوز «رفعت عيني للسما» في «كان»

حظي اقتناص الفيلم التسجيلي المصري «رفعت عيني للسما» جائزة «العين الذهبية» في مهرجان «كان»، مناصفة مع فيلم «إرنست كول... لوست آند فوند» باحتفاء واسع في مصر.

أحمد عدلي (القاهرة)
يوميات الشرق أفيش «بيت الروبي» (إدارة المهرجان)

مصر: القضايا الاجتماعية تسيطر على عروض «جمعية الفيلم»

سيطرت القضايا الاجتماعية المصرية على عروض مهرجان «جمعية الفيلم» الذي يحتفي بمرور 50 عاماً على إطلاقه.

انتصار دردير (القاهرة)

حديث لطفي لبيب عن مرضه ومشواره الفني يجذب الاهتمام

لطفي لبيب يتحدث عن مشواره الفني (فيسبوك)
لطفي لبيب يتحدث عن مشواره الفني (فيسبوك)
TT

حديث لطفي لبيب عن مرضه ومشواره الفني يجذب الاهتمام

لطفي لبيب يتحدث عن مشواره الفني (فيسبوك)
لطفي لبيب يتحدث عن مشواره الفني (فيسبوك)

جذب حديث الفنان المصري لطفي لبيب الاهتمام في مصر، عقب ظهوره في لقاء تلفزيوني تحدث خلاله عن مشواره الفني وما أُشيع عن اعتزاله الفن، وتصدر لبيب ترند موقع «غوغل»، الاثنين، وكان قد تطرق خلال اللقاء لرفضه تكريماً إسرائيلياً بعد مشاركته في فيلم «السفارة في العمارة»، مع «الزعيم» عادل إمام عام 2005، حين جسد شخصية السفير الإسرائيلي في إطارٍ كوميدي.

واستنكر لبيب «جرأة الإسرائيليين حينها لمجرد التفكير في تكريمه»، مؤكداً أنه «شارك في حرب أكتوبر (تشرين الأول)»، وأن حبه لوطنه «لا يضاهيه شيء»، وأشار إلى أنه انتهى منذ فترة كبيرة من كتابة سيناريو فيلم «الكتيبة»، لكنه لم يُبصر النور حتى الآن لظروف إنتاجية.

وذكر الفنان المصري أنه رفض دخول بناته الثلاث مجال الفن، مرجعاً ذلك إلى أنه «من أصول صعيدية ويرفض توريث الفن لهن، خصوصاً أنهن لا يرغبن في دخول المجال، وهن منشغلات بأعمالهن الخاصة».

وتحدّث لبيب خلال اللقاء عن انشغاله في حياته العملية وأدواره التمثيلية، وأنه استحوذ على جزءٍ كبير من حياته الخاصة، لافتاً إلى أن شهرته وانتشاره الفني جاءا بعد بلوغه الـ60 من عمره، إذ قدّم ما يزيد على 380 عملاً على مدار مشواره، جميعها تمثّل قيمة كبيرة لديه، كما لم يندم على أي عمل شارك فيه مطلقاً.

وطمأن لبيب جمهوره ومحبيه على صحته بعد تعرضه لجلطة دماغية أثرت على حركته منذ عام 2017 وفق قوله، مؤكداً أنه «لم يعتزل التمثيل مثلما يتردّد بين الحين والآخر، لكن الاستعانة به من قبل صناع الأعمال الفنية أصبح صعباً، بسبب صعوبة الحركة في قدمه وذراعه».

قدّم لطفي لبيب أدواراً عديدة في السينما والتلفزيون (فيسبوك)

وفي تصريح خاص لـ«الشرق الأوسط»، أبدى لبيب سعادته باحتفاء الناس به عقب كل ظهور إعلامي له، وقال: «أحب جمهوري كثيراً، وأرحب بالوجود الفني من أجلهم، ولكن حسب حالتي الصحية ومدى ملاءمة الشخصية لي»، ونفى الفنان المصري ما تردّد عن إصابته بشلل نصفي أو ضعف في النظر.

كما أكد لبيب أنه «لم يعتزل التمثيل، ولن يعتزل ما دام أنه قادر على العطاء الفني، وتجسيد مزيد من الشخصيات التي تضاف لرصيده»، وكشف الفنان المصري عن أعمال يستعد حالياً للمشاركة فيها، وهي فيلم «نحو الأمية»، بطولة الفنان المصري مصطفى خاطر، وفيلم «نور الريس»، الذي يعود من خلاله نقيب الموسيقيين المصري مصطفى كامل للتمثيل بعد غياب نحو 20 عاماً.

تخرج لطفي لبيب في المعهد العالي للفنون المسرحية مطلع سبعينات القرن الماضي، وشارك في أعمال عدة بالمسرح والتلفزيون والسينما والإذاعة، وقدم ألواناً تمثيلية منوعة ما بين الكوميدي والدراما والتراجيدي والشر، ومن أبرز أعماله السينمائية أفلام «السفارة في العمارة»، و«كده رضا»، و«عسل أسود»، و«أمير البحار»، و«زهايمر»، و«طير أنت»، و«يا أنا يا خالتي»، و«عندليب الدقي»، و«مرعي البريمو»، و«إتش دبور»، و«صايع بحر».


مصر لإدراج «مقياس النيل» في قائمة التراث العالمي

مقياس النيل بالروضة من أقدم الآثار الإسلامية في مصر (وزارة السياحة والآثار)
مقياس النيل بالروضة من أقدم الآثار الإسلامية في مصر (وزارة السياحة والآثار)
TT

مصر لإدراج «مقياس النيل» في قائمة التراث العالمي

مقياس النيل بالروضة من أقدم الآثار الإسلامية في مصر (وزارة السياحة والآثار)
مقياس النيل بالروضة من أقدم الآثار الإسلامية في مصر (وزارة السياحة والآثار)

تسعى مصر لإدراج مقياس النيل بجزيرة الروضة (وسط القاهرة) ضمن القائمة النهائية للتراث العالمي في منظمة اليونيسكو. وفي هذا الصدد نظمت وزارة السياحة والآثار المصرية ورشة عمل بين خبراء ومتخصصين من مصر والصين لتبادل الخبرات وبحث إجراءات التسجيل للأثر المصري وكذلك لنقوش بايهيليانج الصينية.

وخلال الورشة نوّه الدكتور هشام الليثي رئيس قطاع حفظ وتسجيل الآثار بالمجلس الأعلى للآثار بالتعاون والاستفادة من خبرات الجانبين في مجال تسجيل المواقع الأثرية على قائمة التراث العالمي لليونيسكو، للعمل على زيادة المواقع المسجلة للبلدين على هذه القائمة.

موضحاً، خلال بيان نشرته الوزارة، الاثنين، أن موقع مقياس النيل بجزيرة الروضة بالقاهرة مسجل على القائمة المبدئية لمواقع التراث العالمي لليونيسكو منذ عام 2003، بينما موقع نقوش بايهيليانج الصينية مسجل في القائمة عام 2008.

من جانبه، استعرض نائب مدير متحف نقوش بايهيليانج الصينية، جانغ ري، الموقع الأثري الذي اكتشفت به هذه النقوش، وأهميته الأثرية التاريخية والفنية والثقافية، بما يؤهله للتسجيل على قائمة التراث العالمي لليونيسكو.

وبحثت ورشة العمل ما يجب اتخاذه من إجراءات للتقدم بالمستندات الرسمية للجنة التراث العالمي المختصة التابعة لمنظمة اليونيسكو لإدراج الموقعين بالقوائم النهائية.

مقياس النيل بالروضة (وزارة السياحة والآثار المصرية)

واعتبر أستاذ الآثار الإسلامية بجامعة القاهرة الدكتور جمال عبد الرحيم أن «مقياس النيل من أقدم الآثار المتبقية في مصر»، موضحاً لـ«الشرق الأوسط» أنه «يعود للعصر العباسي، وتعود أهميته إلى فائدته الاقتصادية لمصر»، ولفت إلى أن «المقياس عبارة عن مبنى ومن تحته عمود رخامي يقيس ارتفاع المياه، وعادة ما يتحدد القياس المناسب بـ16 ذراعاً، لو كان منسوب النيل في هذا المستوى يتم جمع الضرائب من الناس، فبهذه النسبة لا يكون منسوب المياه عالياً جداً يؤدي إلى غرق الأراضي بالفيضان، ولا يكون منخفضاً فيؤدي إلى الجفاف».

ويرجع مقياس النيل بالروضة إلى عهد الخليفة العباسي المتوكل على الله، إذ تم بناؤه عام 247 هجرية/ 861 ميلادية، لقياس مستوى الفيضان، وبناء على ذلك يتم تنظيم أمور الزراعة وتحديد الضرائب التي تفرض عليها.

وذكر أستاذ الآثار الإسلامية أن «هذا ليس المقياس الأول لمنسوب النيل؛ فقد كانت هناك مقاييس فرعونية وكذلك يونانية ورومانية وبيزنطية، ولكن هذا هو المقياس الإسلامي المتبقي».

تفاصيل فنية للعمارة والنقوش الإسلامية داخل مقياس النيل بالروضة (وزارة السياحة والآثار المصرية)

وبني المقياس على هيئة عمود رخامي مثمن الشكل بطول 19 ذراعاً، يحمل علامات القياس لتحديد ارتفاع الفيضان، قمته مستطيلة وقاعدته مستديرة، ويقع وسط بئر مبطن بالحجر، ويدور حول البئر سلم حلزوني يصل إلى القاع، وتحمل جدران المقياس زخارف من الآيات القرآنية.

وأشار عبد الرحيم إلى «ميزة أخرى للمقياس مرتبطة بقيمته المعمارية والفنية، حيث توجد به زخارف بالخط الكوفي وهي أول نموذج للكتابة الكوفية على العمارة، كما أن اسم المهندس الذي بنى المقياس موجود، أحمد بن محمد الحاسب ابن كثير الفرغاني، أي إنه من فرغانة التابعة حاليا لجمهورية أوزبكستان»، مؤكدا أن «منطقة الروضة التي يقع فيها المقياس مسجلة منطقة أثرية».


ظهور لوحتين بعد أكثر من سنة على فقدانهما في سويسرا

متحف كونستهاوس في زيوريخ (متحف زيوريخ)
متحف كونستهاوس في زيوريخ (متحف زيوريخ)
TT

ظهور لوحتين بعد أكثر من سنة على فقدانهما في سويسرا

متحف كونستهاوس في زيوريخ (متحف زيوريخ)
متحف كونستهاوس في زيوريخ (متحف زيوريخ)

عادت لوحتان للظهور في ظل ظروف لا تزال غير واضحة بعد اختفائهما بشكل غامض من متحف كونستهاوس في زيوريخ الذي يضم إحدى أرقى المجموعات الفنية في سويسرا، حسب وكالة «الصحافة الفرنسية».

وكان المتحف أكد أن العملين «عادا إلى الظهور في حالة جيدة وسيُتاح قريباً عرضهما مجدداً بين المجموعات». وفي أوائل عام 2023، فقد متحف كونستهاوس لوحتين مؤطرتين موضوعتين خلف زجاج واقٍ: الأولى «لروبرت فان دن هوك» من منتصف القرن السابع عشر تصوّر جنوداً في معسكرهم، والثانية عمل من نوع الطبيعة الصامتة يُظهر مزهرية بتوقيع الفنان ديرك دي براي ويرجع تاريخها إلى 1673.

وكانت هاتان اللوحتان الصغيرتان، وهما موجودتان بموجب اتفاق إعارة دائمة من هواة جمع من القطاع الخاص، قد أُخرجتا في وقت واحد مع ما يقرب من 700 من الأعمال الأخرى من أجل تنظيفها وترميمها على يد خدمات المتحف، إثر حريق اندلع ليلة 2 إلى 3 أغسطس (آب) 2022.

وأثارت القضية ضجة وقلقاً، خصوصاً أن نحو ثلاثة أرباع مجموعات اللوحات والمنحوتات موجودة في المكان بموجب تبرعات من أفراد أو اتفاقات إعارة دائمة. وأكدت المؤسسة أنه «بعد فحص اللوحات من خدمة الترميم في كونستهاوس، لوحظ أن حالة اللوحتين جيدة».

ولا تزال عودة اللوحتين لغزاً، إذ أوضح متحف كونستهاوس أنه بسبب تحقيقات الشرطة الجارية، «لا يمكن تقديم مزيد من المعلومات في هذا الوقت».

وقالت مديرة المتحف آن ديميستر، ورئيس جمعية كونستهاوس زيوريخ للفنون فيليب هيلدبراند، إنهما «سعيدان للغاية بالعثور على هاتين اللوحتين الثمينتين»، وشددا على أن «فرحة المالك الخاص وعائلته كبيرة جداً أيضاً».

ولم يُسجَّل فقدان أي قطعة أخرى من بين جميع تلك التي سُحبت بعد الحريق، إثر جردة دقيقة أجريت للموجودات في المتحف. وأدرج المتحف أيضاً اللوحتين في سجل «آرت لوس ريجستر» (سجل الأعمال الفنية المفقودة)، وهو أكبر قاعدة بيانات في العالم للأعمال الفنية المفقودة والمسروقة.

وبحسب الموقع الإلكتروني للمتحف، تضم مجموعات كونستهاوس ما يقرب من 4000 لوحة ومنحوتة و95 ألف عمل رسومي، تمتد من القرن الثالث عشر حتى يومنا هذا. ويُعرض نحو ألف عمل في الموقع بشكل دائم. ويضم المتحف بشكل خاص مجموعة كبيرة من أعمال إدوارد مونك وألبرتو جاكوميتي.


غادة غانم لـ«الشرق الأوسط»: هذه الاحتفالات الغنائية تبقيني على اتصال بإنسانيتي

وصفت هذه الحفلات بأنها تبقيها على اتصال بإنسانيتها (غادة غانم)
وصفت هذه الحفلات بأنها تبقيها على اتصال بإنسانيتها (غادة غانم)
TT

غادة غانم لـ«الشرق الأوسط»: هذه الاحتفالات الغنائية تبقيني على اتصال بإنسانيتي

وصفت هذه الحفلات بأنها تبقيها على اتصال بإنسانيتها (غادة غانم)
وصفت هذه الحفلات بأنها تبقيها على اتصال بإنسانيتها (غادة غانم)

ضمن حملة لدعم صندوق الدكتور غسان أبو ستة في مستشفى الجامعة الأميركية تحيي السوبرانو غادة غانم حفلاً غنائياً مُهدى إلى فلسطين، يقام في 29 مايو (أيار) على مسرح المدينة، ويعود ريعه لمساعدة أطفال غزة.

وتنشد غادة غانم خلال الحفل مجموعة من الأغنيات مستوحاة موضوعاتها من فلسطين، ويستهل الحفل بنشيد «سلام لغزة» لحّنه منذ سنوات سهيل خوري وكتبه فؤاد سروجي.

وتوضح غادة غانم في حديث لـ«الشرق الأوسط» أن هذا النشيد سبق ورنّمته جوقة إدوارد سعيد في غزة، وأنها اقترحت شخصياً إعادة غنائه في حفل بيروت. وتتابع: «لقد أحبوا الفكرة كثيراً، لا سيما أن هذا النشيد قد أُلّف ولحِّن منذ زمن حتى قبل حرب غزة. ففلسطين تعاني من حصار طويل عمره سنوات طوال. وسأفتتح معه الحفل المذكور الذي يقام على خشبة مسرح المدينة».

تنشد في 29 الحالي أغنيات تكريمية لفلسطين (غادة غانم)

السوبرانو غادة غانم هي أستاذة صوت وغناء في المعهد الموسيقي الوطني. وكانت في العام الفائت قد تطوعت لمساعدة أولاد فلسطين من خلال تقديم صفوف تمرينية لهم خاصة بالمادتين اللتين تعلمهما. «لقد ولدت بيننا علاقة وطيدة وجميلة حفرت عندي. وأرى أن هذه المبادرة تحية لهؤلاء الشباب والصبايا».

ومن الأغنيات الأخرى التي ستنشدها في الحفل «أصبح عندي الآن بندقية». وهي أغنية لحنها الراحل محمد عبد الوهاب: «في هذه الأغنية أجريت بعض التغييرات الضئيلة كي تواكب زمن وأحداث اليوم في فلسطين. فهي عمل غنائي ثوري لاقى شهرة واسعة في العالم العربي وذاع صيته فوصل العالم الغربي. وكان قد وُضع ليكون بمثابة تحية لقرى فلسطين وأهلها المقاومين».

وتتابع السوبرانو: «سأغني أيضاً كلمات كتبها أستاذ مدرسة رفعت العرعير استشهد في حرب غزة. وقد دوّنها قبل وفاته بأسابيع قليلة».

وتشير غادة غانم إلى أن هذا النوع من الحفلات يمدّها بالقوة. وتوضح: «إنها تبقيني على اتصال بإنسانيتي، وكذلك على علاقة وطيدة بجذوري ووطني. وكل ذلك يصب في خانة الإبداع والمساعدة في آن. فماذا أستطيع أن أقدم لهؤلاء الأطفال غير الذي أتقنه من فن وغناء؟ لا يمكنني الاستسلام والشعور بالإحباط، فأنعزل عن الناس وأتفرج على عذاباتهم وأنا ألتزم الصمت».

والجدير ذكره أن حفل «ترنيمة لفلسطين» سينقل مباشرة عبر وسائل التواصل الاجتماعي والحساب الإلكتروني للجامعة الأميركية.

اختارت مجموعة أغانٍ لفيروز تؤديها في الحفل (غادة غانم)

وضمن لائحة طويلة من الأغاني ستقدم غادة غانم بعض أغاني فيروز. «لقد اخترت (لملمت ذكرى لقاء الأمس). وأخرى بعنوان (وحدن بيبقوا). كما سأنشد أغنية (هل كان عندن بيت) لحنها لي الراحل إيلي شويري وتأليف الشاعر طلال حيدر». وتقول الأغنية: «هل كان عندن بيت وصورة عليها ناس معلقين بخيط... دخلك يا حدا قلّي كيف انقطع هالخيط».

ومن النشاطات الأخرى التي ينظمها مسرح المدينة في هذا اليوم مسيرة لفلسطين. وتنطلق في السادسة مساء من أمام بوابة الجامعة الأميركية في بيروت. ومعرض «لا تتوقفوا عن الرسم» لمازن كرباج وجنى طرابلسي. وكذلك يقام معرض فلسطين «الفن التاسع يوثق ويتحدّى». كما يطلق في اليوم نفسه كتاب قصص مصورة «فلسطين بدون تخدير».

أمّا بالنسبة لحفل السوبرانو غادة غانم «ترنيمة لفلسطين» فيشاركها فيه كل من نضال أبي سمرا على البيانو، وفرح قدّور على البزق. فيما يتولّى العزف على الكونتر باص والدفّ كل من مكرم أبو الحسن ولبنان عون.


«ياباني في مكة»... مشاهد ثقافية واجتماعية من رحلة عمرها 9 عقود

بدت مكة في كتاب الرحالة الياباني زاخرة بالمشاهد الاجتماعية والثقافية الغنيَّة بالمعاني والصور (واس)
بدت مكة في كتاب الرحالة الياباني زاخرة بالمشاهد الاجتماعية والثقافية الغنيَّة بالمعاني والصور (واس)
TT

«ياباني في مكة»... مشاهد ثقافية واجتماعية من رحلة عمرها 9 عقود

بدت مكة في كتاب الرحالة الياباني زاخرة بالمشاهد الاجتماعية والثقافية الغنيَّة بالمعاني والصور (واس)
بدت مكة في كتاب الرحالة الياباني زاخرة بالمشاهد الاجتماعية والثقافية الغنيَّة بالمعاني والصور (واس)

«على قمة جبل الرحمة آلاف الحجاج، وعند أقدام الجبل تراصت الخيام، وامتدت عبر الوادي. كانت الخيام مختلفة الأحجام، ما بين كبيرة وصغيرة، وأشكالها متنوعة، وفي أعلى كل خيمة راية، علامة لكل جماعة من الحجيج، خيام في خيام على مرمى البصر، ما يقرب من 50 ألف خيمة. هذا المنظر لا يمكن أن تعبِّر عنه الكلمات. الخيام الصغيرة تجنبنا ضوء الشمس المباشر فقط؛ لكنها لا تمنع عنا الحرارة المحرقة، ورغم حرارة الجو الشديدة، فإن المسلمين الحجاج هنا على درجة كبيرة من الإيمان بالله والثقة».

بهذه الكلمات، وصف الأديب والرحالة الياباني تاكيشي سوزوكي، تفاصيل المشهد الإيماني الآسر الذي اجتذبه ودفعه للكتابة عنه قبل نحو 9 عقود، عندما أرخ تفاصيل رحلته إلى مكة المكرمة في عام 1356 للهجرة، الموافق 1938 للميلاد.

وصف الرحالة الياباني تفاصيل المشهد الإيماني الآسر الذي اجتذبه ودفعه للكتابة قبل 9 عقود (مكتبة الملك عبد العزيز)

يشكِّل كتاب الرحالة والباحث الياباني تاكيشي سوزوكي الذي دخل الإسلام وحمل اسم «الحاج محمد صالح» صورة من صور أدب الرحلات الياباني، لشخصية يابانية اعتنقت الإسلام، بعد أن عاشت بين المسلمين في جزر إندونيسيا عدة سنوات. وقد أدى سوزوكي مناسك الحج 3 مرات، ما بين 1935 و1938. وبعد رحلته الثالثة ألف كتابه «الحج إلى مكة المكرمة» وأصدره باليابانية في عام 1943.

في كتابه، تحدث سوزوكي عن سفره إلى مكة المكرمة بالباخرة من اليابان إلى مصر، مروراً بقناة السويس، ثم وصوله إلى السعودية وأدائه مناسك الحج. ووصف في فصل مستقل لقاءه بالملك عبد العزيز، كما رصد في طيات كتابه ملامح عن الإسلام ومبادئه، وعن مقاصد العبادات في الإسلام، وشرح رؤيته للعادات العربية الأصيلة التي لمسها عن قرب خلال رحلاته الثلاث للمشاعر المقدسة، وعن الرحلة الأخيرة والظروف التي دفعته إلى القيام بها. وركَّز في حديثه على الأمور الجغرافية والاجتماعية والثقافية والاقتصادية والعمرانية.

ويُعد كتاب الباحث الياباني تاكيشي سوزوكي الذي نشر أول مرة في 1943 باللغة اليابانية، ثالث أقدم وثيقة لأدب الرحلات التي كتبها يابانيون قصدوا مكة المكرمة للحج، ونقلها إلى العربية سمير عبد الحميد إبراهيم، وسارة تاكاهاشي، عام 1999، لمكتبة الملك عبد العزيز، بهدف حفظ ما وثقته المذكرات عن طبيعة وتفاصيل الحياة في الأراضي المقدسة عند المسلمين، من وجهة نظر يابانية في ثلاثينات القرن العشرين.

وثَّق الرحالة الياباني رحلته منذ 9 عقود حيث بدأت ملامح العهد السعودي تتضح في مكة المكرمة (واس)

«الأرض المقدسة... أرض أحلامي»

بهذا العنوان الفرعي، يضع الرحالة اسماً لفصل رحلته إلى مكة المكرمة التي بدأت -حسبما دوَّنه- من ميناء مدينة كوبيه اليابانية. وهي مدينة ساحلية عالمية، بمثابة ميناء صغير قبالة خليج مقاطعة أوساكا، لافتاً في كتابه إلى أنه اضطر إلى التحايل من أجل الدخول إلى مصر، بسبب ظروف سياسية متصلة بإقليم منشوريا (شمال شرقي الصين). وبعدها رافق سوزوكي بعثة منشوريا إلى الحج، وركب سفينة من مصر باتجاه السعودية، حتى بلغ البوابة البحرية لمكة المكرمة.

وبعد أن رست سفينته في مدينة جدة الساحلية، انتقل مروراً بمحافظة بحرة إلى الحرم المكي، وهناك استقرت روحه في رحاب المشاعر المقدسة، وبدأ رحلته الإيمانية، محفوفاً بفضاء اجتماعي وإيماني كبير.

ويسرد الباحث الياباني في كتابه المشهد الذي رافق استقبال الحجاج من جميع مشاربهم لإخوانهم المسلمين اليابانيين، وكيف ذابت في تلك اللحظة جميع الفوارق رغم اختلاف خلفياتهم الثقافية والعرقية. وقال: «لقد امتدت الأيدي بالسلام، أيادٍ بيضاء، وأيادٍ سمراء، لم تتوقف الأيدي إلينا بالمصافحة».

ووصف سوزوكي في الكتاب مظاهر احترام الكبير، والتأدب عند الحديث إلى الوالدين، وعن أثر تعاليم الدين الإسلامي في أخلاق الناس عموماً، وعند التواصل فيما بينهم، والتزامهم الدقيق بهذه القيم الحميدة.

كما دوَّن تاكيشي مشاهد من عادات الزواج العربية؛ إذ تيسَّرت له رؤية جوانب من ثقافة وتقاليد الزواج، وكيف يمهر الزوج عروسه بما يتم الاتفاق عليه، بالإضافة إلى استعراض الأثر الذي تركته تضاريس الصحراء في نفوس العرب، وما شكلته في طبيعتهم من نباهة ذهنية وقوة جسمانية وجسارة في مواجهة المشاق والتحديات.

‏الملك عبد العزيز يلقي كلمة حفل استقبال رؤساء وفود الحج وبجواره الملك سلمان بن عبد العزيز عام 1939 (دارة الملك عبد العزيز)

قائد أمة وموحد بلد كبير

بهذه الصورة البديعة التي كتبها الرحالة الياباني في نحو 300 صفحة لرحلته الإيمانية منذ 9 عقود؛ بدأت ملامح العهد السعودي تتضح في مكة المكرمة التي يؤمها ملايين المسلمين سنوياً من أصقاع العالم، ويشهدون في كل رحلة مشهداً جديداً من التطوير والتحسين الذي عرفته قِبلة المسلمين في العهد السعودي.

ووصف الرحالة الياباني في مؤلفه التأثير الذي يتركه الملك عبد العزيز آل سعود في نفس وذهن كل من يلتقيه. وأسهب في الحديث عن شخصيته الفذَّة التي مكنته من تأسيس البلاد وتوحيدها، وجعلت منه قائد أمة، وموحِّد بلد كبير، وأن الخبرة السياسية التي نمت معه منذ صغره انعكست على شخصيته ودوره في بناء كيان سياسي فذٍّ.

ورسم الرحالة الياباني صورة للملك عبد العزيز الذي شاهده عن قرب والتقى به، وقد خصه الملك دون غيره من الحجاج باللقاء أطول وقت ممكن. وكتب عن حياة الملك عبد العزيز الأولى، وعن كفاحه حتى استرد مُلك آبائه، وتمكن من توحيد أجزاء البلاد، وتأسيس المملكة الحديثة. وقال: «جاء الناس للقاء الملك ابن سعود والسلام عليه. كانوا جميعاً في ملابس جميلة، وهم يمثلون مختلف بلاد العالم. وكانت أزياؤهم المختلفة الأشكال والألوان عجيبة جداً بالنسبة لنا؛ لكن يبدو أنها غالية جداً. وتنوعت هذه الأزياء ما بين الأزياء الأفريقية، والأزياء الهندية، والأزياء الإندونيسية، والأزياء الأفغانية، وغيرها. أكثر من 24 وفداً يمثلون أكثر من 24 دولة. يقف هؤلاء الآن في أزيائهم القومية كما لو كنا في معرض للقوميات».

ويضيف في الصفحة 243: «لو لم يظهر ابن سعود إلى عالم الوجود، لما تحققت وحدة الجزيرة العربية حتى اليوم... لا زلت أتذكر ابن سعود بجسمه القوي، وقامته الفارعة، والتعبير الحار الذي يملأ قسمات وجهه. ولا أزال أتذكر سنوات حياته التي تشبه المصباح الياباني الملون الذي يدور مع هبوب الرياح، فيكشف عن كثير من الألوان والأشكال. أحداث النصف الأول من حياته تدور أمامي الآن كما يدور هذا المصباح... إنه الملك ابن سعود العظيم المهيب. والمملكة العربية السعودية بلد مهم جداً لجميع البلدان الإسلامية جغرافياً ودينياً. ويحتل الملك ابن سعود مكانة طيبة في قلوب 400 مليون مسلم. لا يمكن أن أنسى ما حييت أسعد اللحظات التي شاهدت فيها الملك ابن سعود، فهو يمثل عظمة التاريخ».


الذكاء الاصطناعي للمساعدة في علاج الشعور بالوحدة

الذكاء الاصطناعي يمكن أن يوفر الرفقة للأشخاص المنعزلين (رويترز)
الذكاء الاصطناعي يمكن أن يوفر الرفقة للأشخاص المنعزلين (رويترز)
TT

الذكاء الاصطناعي للمساعدة في علاج الشعور بالوحدة

الذكاء الاصطناعي يمكن أن يوفر الرفقة للأشخاص المنعزلين (رويترز)
الذكاء الاصطناعي يمكن أن يوفر الرفقة للأشخاص المنعزلين (رويترز)

طرح أحد خبراء الروبوتات في بريطانيا فرضية حول قدرة تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي على توفير الرفقة للأشخاص المنعزلين وسط وباء عالمي من الوحدة.

وأوضح توني بريسكوت، أستاذ الروبوتات المعرفية بجامعة شيفيلد، في كتابه الجديد «سيكولوجيا الذكاء الاصطناعي» أن «العلاقات مع الذكاء الاصطناعي يمكن أن تدعم الناس» بأشكال التفاعل الاجتماعي، وفق موقع «يوريك أليرت».

يذكر أن الوحدة أو العزلة الاجتماعية أكثر ضرراً على صحة الإنسان من السمنة، وفقاً لتقرير صدر عام 2023، ويمكن أن تزيد من خطر الوفاة المبكرة، والإصابة بأمراض القلب والخرف والسكتة الدماغية والاكتئاب.

وبما أن الشعور بالوحدة يضعف صحة الإنسان بشكل خطير، يرى بريسكوت أن التقدم في تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي يمكن أن يقدم حلاً جزئياً، ويرى أن الناس يمكن أن ينزلقوا إلى الشعور بالوحدة، ويصبحوا منفصلين بشكل كبير مع انخفاض ثقتهم بأنفسهم، وأن الذكاء الاصطناعي قد يساعد في «كسر الحلقة» من خلال منحهم وسيلة لممارسة وتحسين مهاراتهم الاجتماعية.

وفي المملكة المتحدة، يعاني 3.8 مليون شخص من الوحدة المزمنة. بينما وجدت دراسة أجرتها جامعة هارفارد أن 36 في المائة من البالغين في الولايات المتحدة و61 في المائة من الشباب يعانون من شعور شديد بالوحدة.

يذكر أن بريسكوت هو خبير بارز في العلاقة بين الدماغ البشري والذكاء الاصطناعي، يجمع بين الخبرة في الروبوتات، والذكاء الاصطناعي، وعلم النفس، والفلسفة، ويسهم في الفهم العلمي لحالة الإنسان من خلال بحثه في إعادة خلق الإدراك، والذاكرة، والعاطفة في الكيانات الاصطناعية.

وبجانب بحثه وتدريسه للروبوتات المعرفية في جامعة شيفيلد، يعد بريسكوت أحد مؤسسي شركة «شيفيلد روبوتيكس». وفي كتابه «سيكولوجيا الذكاء الاصطناعي»، يستكشف طبيعة العقل البشري وعملياته المعرفية، ويقارنها بتطور الذكاء الاصطناعي.

ويشير بريسكوت إلى أنه مع ازدياد الشعور بالوحدة لدى كثير من الناس، ربما تكون هناك قيمة في الحصول على رفقة الذكاء الاصطناعي بوصفه شكلاً من أشكال التفاعل الاجتماعي المحفز والشخصي. وغالباً ما تؤدي الوحدة البشرية إلى العزلة، وتدني احترام الذات. ويوضح بريسكوت أن رفقة الذكاء الاصطناعي يمكن أن تساعد في كسر هذه الحلقة من خلال دعم مشاعر القيم الذاتية، والحفاظ على المهارات الاجتماعية أو تحسينها.

وإذا كان الأمر كذلك، فإن العلاقات مع الذكاء الاصطناعي يمكن أن تدعم الأشخاص في العثور على الرفقة مع كل من البشر وروبوتات الدردشة.

ومع ذلك، يشير إلى أن هذا لا يخلو من المخاطر، حيث يمكن أن يكون مصمماً لتشجيع المستخدمين على التفاعل فترات أطول؛ ما يستدعي الحاجة إلى تنظيم.

ويختتم بريسكوت حديثه: «مع تقدم علم النفس والذكاء الاصطناعي، يجب أن تنشئ هذه الشراكة مزيداً من الأفكار حول الذكاء الطبيعي والاصطناعي؛ ما يساعد في فهم ما يعنيه أن يعيش البشر جنباً إلى جنب مع الذكاء الاصطناعي».


5 أطعمة تجنب أخذها إلى الشاطئ

كثير من الأشخاص يحرصون على أخذ بعض الأطعمة معهم إلى الشاطئ (رويترز)
كثير من الأشخاص يحرصون على أخذ بعض الأطعمة معهم إلى الشاطئ (رويترز)
TT

5 أطعمة تجنب أخذها إلى الشاطئ

كثير من الأشخاص يحرصون على أخذ بعض الأطعمة معهم إلى الشاطئ (رويترز)
كثير من الأشخاص يحرصون على أخذ بعض الأطعمة معهم إلى الشاطئ (رويترز)

يحرص كثير من الأشخاص على أخذ بعض الأطعمة معهم إلى الشاطئ حيث يكونون عرضة للجوع إذا قضوا وقتاً طويلاً هناك.

وقد حذر الدكتور جون توريس، وهو طبيب طوارئ مقيم في كولورادو، من خطورة أخذ 5 أنواع من الأطعمة إلى الشاطئ، قائلاً إنها قد تسبب التسمم الغذائي، وفق ما نقلته صحيفة «نيويورك بوست».

ويعدّ التسمم الغذائي أكثر شيوعاً في فصل الصيف؛ لأن البكتيريا يمكن أن تزدهر في البيئات الدافئة والرطبة.

الأطعمة الخمسة التي حذر منها توريس:

اللحوم الباردة

قال توريس إن الشطائر التي تحتوي اللحوم الباردة تحتاج إلى أن تكون موضوعة في درجة حرارة منخفضة حتى تكون صالحة للأكل. وينبغي أن تُحفظ هذه الشطائر في درجة حرارة أقل من 40 درجة فهرنهايت (4.4 درجة مئوية)، حيث تنمو البكتيريا فيها بسرعة أكبر حين تكون درجة الحرارة بين 40 درجة فهرنهايت و140 درجة فهرنهايت (60 درجة مئوية)، وهو النطاق المعروف باسم «منطقة الخطر».

وبمجرد إخراج هذه اللحوم من الثلاجة، يكون أمامك عموماً ساعة واحدة لتناولها إذا تجاوزت درجة الحرارة الخارجية 90 درجة فهرنهايت (32 درجة مئوية)، وفق ما تقول وزارة الزراعة الأميركية.

السلطات الطازجة

وجدت دراسة جديدة نشرت في «مجلة سلامة الغذاء» أن الخضراوات الورقية الخضراء، خصوصاً الخس والسبانخ والملفوف، مصدر رئيسي للأمراض المنقولة بالغذاء.

وتصبح هذه الأمراض أكثر عرضة للانتقال عند التعرض للشمس ودرجات الحرارة المرتفعة.

أي شيء يحتوي «المايونيز»

يقول توريس إن كثيراً من الأشخاص قد لا ينتبهون لهذا الأمر، إلا إن المايونيز يحتوي البيض الذي يكون أكثر عرضه لأن يفسد في درجات الحرارة المرتفعة.

ومن بين الأمراض التي قد يسببها البيض الفاسد التسمم الغذائي وبكتيريا السالمونيلا.

حقائق

التسمم الغذائي

أكثر شيوعاً في فصل الصيف

اللحم النيّئ

ينصح توريس بعدم أخذ اللحوم النيئة غير المطبوخة إلى الشاطئ.

وتقول وزارة الزراعة الأميركية: «إذا قررت القيام بالطهي على الشاطئ، فاغسل الشواية جيداً قبل الاستخدام؛ واغسل يديك قبل وبعد التعامل مع اللحوم والدواجن النيئة، وافصل اللحوم النيئة عن المطبوخة وعن الخضراوات؛ واستخدم مقياس حرارة الطعام للتأكد من طهيها جيداً،  حيث يجب طهي قطع اللحم الكاملة على درجة حرارة تبلغ 145 درجة فهرنهايت (62 درجة مئوية) واللحوم المفرومة على حرارة 160 درجة فهرنهايت (71 درجة مئوية)، والدواجن على 165 درجة فهرنهايت (73 درجة مئوية).

الفواكه المقطعة مسبقاً

أشارت دراسة أجريت عام 2021 إلى أن منتجات الفاكهة الطازجة يمكن أن تلوث خلال مراحل التقشير والتقطيع والتعبئة والتغليف، وقد تسبب أمراضاً مثل السالمونيلا والإشريكية القولونية والليستيريا والنوروفيروس.

ويفيد توريس بأن الفاكهة المقطعة مسبقاً يمكن أيضاً أن تجذب الحشرات بشكل أسرع.


ابتكار غرسة دماغية تمكّن المكفوفين من التعرف على الأجسام والنصوص

ابتكار غرسة دماغية تمكّن المكفوفين من التعرف على الأجسام والنصوص
TT

ابتكار غرسة دماغية تمكّن المكفوفين من التعرف على الأجسام والنصوص

ابتكار غرسة دماغية تمكّن المكفوفين من التعرف على الأجسام والنصوص

أفاد دينيس كوليشوف مدير عام مختبر Sensor-Tech التابع لمركز «سكولكوفو» الروسي للمبتكرات، بأن فريقا من علماء المركز ابتكروا غرسة عصبية تزرع بدماغ المكفوف تمكنه من التعرف على الأجسام وقراءة النصوص. موضحا «ان الميزة الرئيسية لنظامنا تنحصر في أن الصورة تتم معالجتها بواسطة خوارزميات الذكاء الاصطناعي التي تقوم بتقسيم الصورة التي تصورها الكاميرا إلى أجزاء، كما تقوم الخوارزميات باستخلاص المعلومات المهمة فقط من المساحة المحيطة، وقد تكون هناك على سبيل المثال، خطوط عريضة للأشياء والأجسام، والنوافذ والمداخل، والأبواب وما إلى ذلك. ويتم إرسال هذه الملامح فقط على شكل نبضات كهربائية إلى القشرة البصرية لدماغ المكفوف». وتابع ان «هناك أيضا مستوى آخر من الخوارزميات التي تخبر المكفوف في الوقت الفعلي بالأشياء الموجودة أمامه باستخدام الرؤية الحاسوبية، لأن الرؤية الإلكترونية ليست كافية مثلا لقراءة كتاب بهدوء من دون تعرّف خوارزمية الذكاء الاصطناعي من المستوى الثاني على النص وسرد محتويات الصفحة». وذلك وفق ما ذكرت وكالة أنباء «تاس» الروسية.

وأكد كوليشوف أنه في الوقت الحالي لا يمتلك أي بلد في العالم «غرسة عصبية مرخّصة» تستخدم لاستعادة البصر. لكنه استدرك قائلا ان «مشروعنا ELVIS V يتنافس على امتلاك حقوق أول غرسة عصبية مرخصة يمكن زراعتها بشكل جماعي بأدمغة المكفوفين».

جدير بالذكر، أن نظام ELVIS V الذي ابتكره المتخصصون من مختبر Sensor-Tech، يتكون من كاميرا تلتقط الصورة المحيطة، وجهاز إرسال لاسلكي يرسل أوامر التحفيز إلى شريحة مركبة على رأس المريض، وجهاز كمبيوتر صغير يعالج الصورة الواردة من الكاميرا باستخدام خوارزميات ذكية. ويتم زرع الغرسة العصبية بدماغ الإنسان لتقوم بتحفيز القشرة البصرية بتيارات كهربائية ضعيفة.


«تراث المدينة» تعزز منتجاتها بلمسات حرفيين من المدينة المنورة

جانب من توقيع الاتفاقية بين «تراث المدينة المنورة» إحدى شركات صندوق الاستثمارات العامة وجمعية «تكافل» (الشرق الأوسط)
جانب من توقيع الاتفاقية بين «تراث المدينة المنورة» إحدى شركات صندوق الاستثمارات العامة وجمعية «تكافل» (الشرق الأوسط)
TT

«تراث المدينة» تعزز منتجاتها بلمسات حرفيين من المدينة المنورة

جانب من توقيع الاتفاقية بين «تراث المدينة المنورة» إحدى شركات صندوق الاستثمارات العامة وجمعية «تكافل» (الشرق الأوسط)
جانب من توقيع الاتفاقية بين «تراث المدينة المنورة» إحدى شركات صندوق الاستثمارات العامة وجمعية «تكافل» (الشرق الأوسط)

اتخذت شركة تراث المدينة المنورة، التي تُعنى بتطوير التمور المحلية الفاخرة، والارتقاء بإنتاجها، خطوة لاستيعاب الأعمال الحرفية المحلية التي تُنتجها الأسر والحرفيين في المدينة المنورة.

ووقَّعت شركة «تراث المدينة المنورة»، إحدى شركات صندوق الاستثمارات العامة، اتفاقية مع جمعية «تكافل» بالمدينة المنورة، لتعزيز منتجات تمور شركة «تراث المدينة» باستخدام الأعمال الحرفية المحلية التي تُنتجها جمعية «تكافل» عبر عدد من الأسر والحرفيين التي ترعاهم الجمعية.

وقال المهندس بندر القحطاني، الرئيس التنفيذي لشركة «تراث المدينة»، إن الخطوة تأتي وفق استراتيجية الشركة في التنمية وتطوير منتجات التمور، انطلاقاً من المدينة المنورة والاسم الذي تحمله الشركة بقيمته التاريخية والوطنية. وأشار القحطاني إلى أن هناك مزيداً من العمل والتطوير لقطاع التمور في مختلف المجالات ولمختلف مناطق المملكة، لافتاً إلى أن التركيز في الوقت الحالي سيكون على مناطق معينة للعمل على تأسيس البنية التحتية للشركة كالمزارع النموذجية ومصنع التمور ومنافذ البيع، وذلك وفق الخطة الزمنية للشركة الوليدة.

وأضاف القحطاني أن الشركة تجد دعماً كبيراً في العمل بالمدينة المنورة، من أمير المنطقة الأمير سلمان بن سلطان بن عبد العزيز، وطاقم العمل لديه في المجالات كافة، بالإضافة إلى دعم الجهات الحكومية في المدينة المنورة.

وتعزز الاتفاقية التي وقَّعها الدكتور مبارك السويلم، المدير التنفيذي للشؤون الإدارية بشركة «تراث المدينة»، وعبد المحسن الحربي أمين عام جمعية «تكافل»، الجوانب الاجتماعية من خلال الاستفادة من العنصر البشري، ومن المواقع المهمة التي تمتلكها جمعية «تكافل» في الجانب الزراعي.

وتنص الاتفاقية الموقَّعة بين «تراث المدينة» وجمعية «تكافل» على ثلاثة بنود، تتضمن استخدام المصنوعات الحرفية اليدوية التي يقدمها عدد من الحرفيين والحرفيات الذين ترعاهم الجمعية وتطوِّر من مهاراتهم في عديد من البرامج حسب احتياج السوق المحلية، وتوفير منتجات «تراث المدينة» من التمور في منافذ البيع التابعة لجمعية «تكافل» في مواقع مختلفة ومنصات بيع مختلفة، ويشير البند الثالث في الاتفاقية إلى الاستفادة من الأراضي الزراعية التي تمتلكها جمعية «تكافل»، التي تتوافر فيها أعداد من النخيل المنتجة لأنواع مختلفة من التمور التي تستهدفها شركة «تراث المدينة» في خطتها التشغيلية في المرحلة القادمة.

وتعد جمعية «تكافل»، التي يرأس مجلس إدارتها الأمير سلمان بن سلطان بن عبد العزيز أمير منطقة المدينة المنورة، إحدى الجمعيات الرائدة في المملكة، وتسعى إلى تنمية المجتمع المحلي وتطوير العنصر البشري فيه.


«جائحة مستترة»... 300 مليون طفل تعرضوا لانتهاكات جنسية على الإنترنت العام الماضي

واحد من كل ثمانية أطفال في العالم عرضة من دون رضاه لمواد إباحية على الإنترنت (رويترز)
واحد من كل ثمانية أطفال في العالم عرضة من دون رضاه لمواد إباحية على الإنترنت (رويترز)
TT

«جائحة مستترة»... 300 مليون طفل تعرضوا لانتهاكات جنسية على الإنترنت العام الماضي

واحد من كل ثمانية أطفال في العالم عرضة من دون رضاه لمواد إباحية على الإنترنت (رويترز)
واحد من كل ثمانية أطفال في العالم عرضة من دون رضاه لمواد إباحية على الإنترنت (رويترز)

كان واحد من كل ثمانية أطفال في مختلف أنحاء العالم في 2023 عرضة من دون رضاه لالتقاط أو نشر مواد مصورة ذات طابع جنسي له، أو لمشاهدة محتوى من هذا النوع، بحسب ما بيّنت دراسة نُشرت نتائجها اليوم (الاثنين).

وبحسب «وكالة الصحافة الفرنسية»، فقد أشار معدّو الدراسة التي أجراها معهد «تشايلد لايت» التابع لجامعة إدنبرة في أسكوتلندا إلى أنها أول دراسة تتضمن تقديراً للحجم العالمي للمشكلة.

وأفادت الدراسة بأن واحداً من كل ثمانية أطفال في العالم (أي 302 مليون طفل) كانوا في العام الفائت عرضة على نحو غير رضائي لصور أو مقاطع فيديو ذات طابع جنسي. ويشمل ذلك التقاط مواد مصورة أو نشرها من دون موافقة الطفل، أو تعريضه لمحتوى إباحي.

وأشارت منظمة «تشايلد لايت» التي تُعنى بحماية الأطفال من الاستغلال والاعتداء الجنسيين إلى أن هذه المواد الإباحية طالت نحو 20 في المائة من الأطفال في أوروبا الغربية.

كذلك تعرّض 12.5 في المائة من الأطفال في كل أنحاء العالم لتفاعلات جنسية غير مرغوب فيها عبر الإنترنت عام 2023.

ومن أبرز هذه التفاعلات بحسب الدراسة الرسائل الجنسية أو طلبات الأفعال الجنسية من البالغين وصغار آخرين، والابتزاز بالصور الحميمة واستخدام الذكاء الاصطناعي لإنشاء صور مزيفة.

ويتم الإبلاغ عن حالة كل ثانية في مختلف أنحاء العالم، وفقاً لمعدّي الدراسة.

تعرّض 12.5 في المائة من الأطفال في كل أنحاء العالم لتفاعلات جنسية غير مرغوب فيها عبر الإنترنت (رويترز)

ونقل بيان عن رئيس «تشايلد لايت» بول ستانفيلد، الذي عمل لدى «الإنتربول» و«الهيئة البريطانية لمكافحة الجريمة»، قوله إن هذه الظاهرة «جائحة عالمية بقيت مستترة لمدة طويلة جداً».

وأضاف أن هذه الظاهرة موجودة «في كل بلد، وتنمو بشكل كبير وتتطلب تحرّكاً دولياً لمواجهتها».

ورأى المسؤول في «الإنتربول» ستيفن كافانا أن التشريع الحالي للمنظمة «يجعل مواجهة هذا الوضع صعبة».

وفي نهاية أبريل (نيسان)، نبّهت «الهيئة البريطانية لمكافحة الجريمة» مئات الآلاف من العاملين في مجال التعليم إلى زيادة كبيرة في حالات «الابتزاز الجنسي» التي تستهدف المراهقين الذين يقعون ضحايا الابتزاز بعد نشر صور حميمة لهم على الإنترنت.

وتتعلق نسبة كبيرة من الحالات بفتيان تتراوح أعمارهم بين 14 و18 عاما، وفقا لهذه الهيئة.

وأوضحت الهيئة إن جماعات جريمة منظمة موجودة خارج بريطانيا وخصوصاً في دول غرب أفريقيا وجنوب شرق آسيا يمكن أن تُقدم على هذا الابتزاز.