ليلى الأخيلية وتوبة بن الحميّر: قصة حب مؤثرة منحتها «القبرة» ظهيرها الأسطوري

نافست الشعراء الفحول على حلبات اللغة وفضلها الأصمعي على الخنساء

ليلى الأخيلية وتوبة بن الحميّر (رسم تخيلي متداول)
ليلى الأخيلية وتوبة بن الحميّر (رسم تخيلي متداول)
TT

ليلى الأخيلية وتوبة بن الحميّر: قصة حب مؤثرة منحتها «القبرة» ظهيرها الأسطوري

ليلى الأخيلية وتوبة بن الحميّر (رسم تخيلي متداول)
ليلى الأخيلية وتوبة بن الحميّر (رسم تخيلي متداول)

لم تكن قصة الحب المؤثرة التي جمعت بين ليلى الأخيلية وتوبة الحميري، لتختلف كثيراً عن سياق القصص المماثلة التي شهدتها حقبة صدر الإسلام والعقود الأولى من العصر الأموي. ومع أن قصة هذا الثنائي العاشق لم تنل من الشهرة والتداول مقدار ما نالته قصص العذريين، بسبب طبيعتها الواقعية وخلوها من الأسطرة والشطط المفرط، إلا أن أكثر ما يميزها عن مثيلاتها هو أن ليلى في هذه القصة لا تكتفي بموقع المعشوقة الغائبة والملهِمة، والمتلقية لردود الأفعال، بل هي المرأة الفاعلة والمتقدة ذكاء، والشاعرة التي تضاهي الرجل العاشق موهبةً وقوةَ حضور. لا بل يمكن للدارس المتأمل أن يرصد في بعض قصائد ليلى من متانة في السبك و«فحولة» في النظم ووعورة في الألفاظ، ما لا يضاهي شعر توبة فحسب، بل الكثير من الشعراء الذكور، خلافاً لما عرفه الشعران النسوي والعذري من بساطة وليونة تعبيرية. ولعل هذه المتانة بالذات هي التي حدت بالأصمعي إلى تفضيلها على الخنساء، فيما ذهب المبرد إلى القول بأن المفاضلة بين الشاعرتين أمر بالغ الصعوبة.
لا تشير المصادر التراثية المختلفة إلى السنة التي وُلدت فيها ليلى الأخيلية، بل يكتفي بعضها بالإشارة إلى أنها ولدت في حقبة صدر الإسلام، وأن سلسلة أنسابها المتعاقبة تعود إلى بني عامر بن صعصعة، وصولاً إلى قبيلة هوازن. كما تجمع المصادر على أنها كانت فارعة الطول وشديدة الجمال، فضلاً عما امتلكته من قوة الشخصية وفصاحة اللسان. ويصفها أبو الفرج الأصفهاني في كتاب «الأغاني» بأنها واحدة من «النساء المتقدمات بين شعراء صدر الإسلام». وفيما تغيب تفاصيل طفولتها ونشأتها عن أعمال المؤرخين وكتاب السير، يشير أبو الفرج إلى أن توبة بن الحميّر كان «يتعشق ليلى ويقول فيها الشعر، فخطبها إلى أبيها فأبى أن يزوجه إياها وزوجها لرجل من بني الأدلع».
وكسائر قصص الحب المشابهة لا يسدل زواج الأخيلية من غير حبيبها الستار على العلاقة، بل هو يستأنفها على نحو أوثق وأكثر دراماتيكيةً واحتداماً. وكما كان الأمر مع جميل بن معمر الذي أهدر دمه والي المدينة إثر إصراره على زيارة بثينة في منزلها الزوجي، فقد دأب توبة على فعل الشيء نفسه. حيث كانت تحدثه ليلى من وراء برقع. وحين شكاه زوجها إلى السلطان وأهدر الأخير دمه، كمنَ له بنو الأدلع وراء أكمة ليقتلوه، حتى إذا حان موعد اللقاء وخرجت إليه الأخيلية حاسرة الرأس، عرف أنها تفعل ذلك لتشير إلى أمرٍ يدبر ضده، فألوى عنق ناقته ورحل. ثم نظم قصيدة في الحادثة يقول فيها:
وكنتُ إذا ما جئتُ ليلى تبرقعتْ
وقد رابني منها الغداةَ سفورُها
وأني إذا ما زرتُها قلت يا اسلَمي
وما كان في قولي اسلمي ما يضيرها
ويكشف الأصفهاني في الفصل المتعلق بقصة حب ليلى وتوبة، أن هذا الأخير قرر أثناء رحلة له إلى الشام، أن يعرج على بني عذرة ليتعرف إلى أحوال نظرائه العشاق، فرأته بثينة وأمعنت في التحديق إليه، فشق الأمر على جميل الذي استشاط غضباً وغيرةً ودعاه إلى الصراع. وحين وافق توبة على العراك قدمت بثينة لجميل ثوباً يأتزر به، ففعل ذلك وغلب توبة، ثم عاد وغلبه في السباق. وحين فطن توبة إلى أن ما فعله جميل قد تم له بقوة الحب لا ببأسه الشخصي، قال له «أنت تفعل ذلك بريح هذه الجالسة، فاهبط بنا الوادي لنتصارع»، وحين استجاب جميل لطلبه غلبه توبة في جميع المبارزات.
وإذا كان لهذه الحادثة من دلالة فهي تكشف عن أن الوله والهيام كانا يحلان لدى الشعراء العشاق محل القرابة ورابطة الدم، بحيث كانوا يتزاورون ويأنس واحدهم إلى حضور الآخر، ويجد في معاناته عزاءه وظهيره لدى اشتداد الألم. وهي تكشف من جهة أخرى، عن غيرتهم المرَضية على حبيباتهم، وعن روح المنافسة التي كانت تدفع كلاً منهم إلى تجاوز الآخر، سواء في مجال الخلق الشعري، أو ابتكار طرق مهلكة وغير مألوفة للتعبير عن الحب.
وينقل أبو علي القالي في كتاب «الأمالي» عن ليلى الأخيلية قولها للحجاج بن يوسف، حين سألها وقد أصبحت عجوزاً عما إذا رأت من توبة شيئاً تكرهه، أنها لم تر منه ما يسيء إلى أن فرق بينهما الموت. ثم تستدرك لتضيف بأنها اشتبهت مرة بأنه «قد خضع لبعض الأمر»، فنظمت في ذلك، كاشفة عن غيرتها عليه وخشيتها من ارتباطه بامرأة غيرها:
وذي حاجةٍ قلنا له لا تبُح بها
فليس إليها ما حييتَ سبيلُ
لنا صاحبٌ لا ينبغي أن نخونه
وأنت لأخرى صاحبٌ وخليلُ
لكن توبة الذي يلتقي مع العذريين في العديد من المناحي، يفترق عنهم في نزوعه إلى خوض المعارك وقطع الطرق، وسوى ذلك من السلوكيات العنيفة. وقد وصل به الأمر حد إقدامه على ضرب زوج ليلى الغيور، إثر اشتباه الأخير بوجود رجل في مخدع زوجته وضربه لها بقسوة. وإذا كان العشق عند العرب متصلاً بالشجاعة والفروسية، كما هو حال عنترة، فإن توبة كان في ولعه بالقتال وغزواته الخاطفة أقرب إلى الصعاليك منه إلى شاعر بني عبس. إلا أن جنوحه إلى العنف لم ينسحب على علاقته بليلى التي تحدثت غير مرة عن طبعه الحيي ووسامته الفائقة وتعففه البالغ.
ورغم ما ذكرته الأخيلية عن صفاته، فقد كان المصير المأساوي لتوبة محصلةً طبيعيةً لدورة العنف الدامية التي لفت حياته برمتها، حيث قضى شاباً إثر معارك طويلة بينه وبين بني عقيل، الذين عزموا أمرهم على النيل منه، إثر قتله لأحد فتيانهم. وقد ظلوا يجدون في طلبه حتى قتلوه، بحدود عام 704م، وقد خصته ليلى بعد مقتله بالعديد من قصائد الرثاء المريرة، ومنها قولها:
فلا يُبْعدنْك الله توبة إنما
لقاء المنايا دارعاً مثل حاسرِ
وتوبةُ أحيى من فتاةٍ حييةٍ
وأجرأ من ليث بخفانَ خادِرِ
لأقسمتُ أبكي بعد توبةَ هالكاً
وأحفِلَ مَن نالت صروفُ المقادر
وحيث قُدر لليلى أن تعيش سنوات عديدة بعد رحيل توبة، وأن تتزوج للمرة الثانية من سوار بن أوفى القشيري، فإن ذلك لا يحجب حقيقة حبها له وحفاظها على ذكراه، حتى لحظة وفاتها، وهي ظلت حتى في سني شيخوختها متقدة الذكاء وسريعة البديهة وبالغة الجرأة. والأدل على ذلك ما حدث لها مع الخليفة عبد الملك بن مروان الذي سألها «ما الذي رآه توبة فيك حتى وقع في عشقك؟»، فأجابته على الفور «لقد رأى ما رآه الناس فيك حين جعلوك خليفتهم».
على أن الرواة الذين لاحظوا ارتفاع المنسوب الواقعي لقصة توبة وليلى، ما لبثوا أن تداركوا الأمر من خلال التدبير المتخيل لحادثة وفاة الأخيرة، فرووا أن ليلى مرت بالقرب من قبر توبة في إحدى ترحلاتها، فأقسمت أن لا تبرح المكان دون أن تسلم على ساكنه، غير آبهة باستياء زوجها وتذمره. ثم التفتت باتجاه قومها وقالت: ما عرفت له كذبة قط سوى واحدة. فسألوها وما هي؟ فأجابت: أو ليس هو القائل:
ولو أن ليلى الأخيلية سلمت
علي ودوني تربةٌ وصفائحُ
لسلمتُ تسليم البشاشة، أو رَقَى
إليها صدى من جانب القبر صائحُ
ثم أضافوا لكي يتحقق لقصة الحب ظهيرها الأسطوري، بأن ليلى عادت إلى هودجها ساهمة وشاردة العقل. وقد حدث أن بومةً سوداء كانت تمر آنذاك في المكان، وحين رأت الهودج فزعت وطارت في وجه الجمل، فهاج الجمل واضطرب بحيث فقدت ليلى توازنها وسقطت عن ظهره. وإذ فارقت لتوها الحياة، ووريت الثرى في قبر مجاور لقبر توبة.


مقالات ذات صلة

«تيك توك» أكثر جدوى من دور النشر في تشجيع الشباب على القراءة

يوميات الشرق «تيك توك» أكثر جدوى من دور النشر  في تشجيع الشباب على القراءة

«تيك توك» أكثر جدوى من دور النشر في تشجيع الشباب على القراءة

كشفت تقارير وأرقام صدرت في الآونة الأخيرة إسهام تطبيق «تيك توك» في إعادة فئات الشباب للقراءة، عبر ترويجه للكتب أكثر من دون النشر. فقد نشرت مؤثرة شابة، مثلاً، مقاطع لها من رواية «أغنية أخيل»، حصدت أكثر من 20 مليون مشاهدة، وزادت مبيعاتها 9 أضعاف في أميركا و6 أضعاف في فرنسا. وأظهر منظمو معرض الكتاب الذي أُقيم في باريس أواخر أبريل (نيسان) الماضي، أن من بين مائة ألف شخص زاروا أروقة معرض الكتاب، كان 50 ألفاً من الشباب دون الخامسة والعشرين.

أنيسة مخالدي (باريس)
يوميات الشرق «تيك توك» يقلب موازين النشر... ويعيد الشباب إلى القراءة

«تيك توك» يقلب موازين النشر... ويعيد الشباب إلى القراءة

كل التقارير التي صدرت في الآونة الأخيرة أكدت هذا التوجه: هناك أزمة قراءة حقيقية عند الشباب، باستثناء الكتب التي تدخل ضمن المقرّرات الدراسية، وحتى هذه لم تعد تثير اهتمام شبابنا اليوم، وهي ليست ظاهرة محلية أو إقليمية فحسب، بل عالمية تطال كل مجتمعات العالم. في فرنسا مثلاً دراسة حديثة لمعهد «إبسوس» كشفت أن شاباً من بين خمسة لا يقرأ إطلاقاً. لتفسير هذه الأزمة وُجّهت أصابع الاتهام لجهات عدة، أهمها شبكات التواصل والكم الهائل من المضامين التي خلقت لدى هذه الفئة حالةً من اللهو والتكاسل.

أنيسة مخالدي (باريس)
يوميات الشرق آنية جزيرة تاروت ونقوشها الغرائبية

آنية جزيرة تاروت ونقوشها الغرائبية

من جزيرة تاروت، خرج كم هائل من الآنية الأثرية، منها مجموعة كبيرة صنعت من مادة الكلوريت، أي الحجر الصابوني الداكن.

يوميات الشرق خليل الشيخ: وجوه ثلاثة لعاصمة النور عند الكتاب العرب

خليل الشيخ: وجوه ثلاثة لعاصمة النور عند الكتاب العرب

صدور كتاب مثل «باريس في الأدب العربي الحديث» عن «مركز أبوظبي للغة العربية»، له أهمية كبيرة في توثيق تاريخ استقبال العاصمة الفرنسية نخبةً من الكتّاب والأدباء والفنانين العرب من خلال تركيز مؤلف الكتاب د. خليل الشيخ على هذا التوثيق لوجودهم في العاصمة الفرنسية، وانعكاسات ذلك على نتاجاتهم. والمؤلف باحث وناقد ومترجم، حصل على الدكتوراه في الدراسات النقدية المقارنة من جامعة بون في ألمانيا عام 1986، عمل أستاذاً في قسم اللغة العربية وآدابها في جامعة اليرموك وجامعات أخرى. وهو يتولى الآن إدارة التعليم وبحوث اللغة العربية في «مركز أبوظبي للغة العربية». أصدر ما يزيد على 30 دراسة محكمة.

يوميات الشرق عمارة القاهرة... قصة المجد والغدر

عمارة القاهرة... قصة المجد والغدر

على مدار العقود الثلاثة الأخيرة حافظ الاستثمار العقاري في القاهرة على قوته دون أن يتأثر بأي أحداث سياسية أو اضطرابات، كما شهد في السنوات الأخيرة تسارعاً لم تشهده القاهرة في تاريخها، لا يوازيه سوى حجم التخلي عن التقاليد المعمارية للمدينة العريقة. ووسط هذا المناخ تحاول قلة من الباحثين التذكير بتراث المدينة وتقاليدها المعمارية، من هؤلاء الدكتور محمد الشاهد، الذي يمكن وصفه بـ«الناشط المعماري والعمراني»، حيث أسس موقع «مشاهد القاهرة»، الذي يقدم من خلاله ملاحظاته على عمارة المدينة وحالتها المعمارية.

عزت القمحاوي

«نورة»... من «كان» إلى صالات السينما بالرياض

انطلاق عرض فيلم «نورة» في صالات السينما بالرياض (تصوير: تركي العقيلي)
انطلاق عرض فيلم «نورة» في صالات السينما بالرياض (تصوير: تركي العقيلي)
TT

«نورة»... من «كان» إلى صالات السينما بالرياض

انطلاق عرض فيلم «نورة» في صالات السينما بالرياض (تصوير: تركي العقيلي)
انطلاق عرض فيلم «نورة» في صالات السينما بالرياض (تصوير: تركي العقيلي)

وسط مشاركة كبيرة من نجوم العمل ونخبة الفنانين والإعلاميين والنقاد والمهتمين بصناعة الأفلام، شهدت صالات السينما في الرياض، مساء الأربعاء، العرض الافتتاحي الخاص للفيلم السعودي «نورة»، للمخرج توفيق الزايدي.

وتأتي هذه العروض بعد النجاح الكبير الذي حققه الفيلم في مهرجان كان السينمائي الدولي بدورته لهذا العام؛ حيث اختير العمل لمسابقة «نظرة ما» التي تعد واحدة من أهم مسابقاته، كما نال جائزة «تنويه خاص»، إلى جانب ترشيحه لجائزة أفضل فيلم وجائزة الكاميرا الذهبية، في أهم إنجاز يحققه فيلم سعودي ضمن المهرجان.

بوستر فيلم نورة

من جهته، قال توفيق الزايدي، مخرج ومنتج وكاتب قصة الفيلم لـ«الشرق الأوسط»: «السينما ليست وليدة اللحظة، إذ إنها موجودة من الأول، ولكن الفكرة مبنية على فهم عناصر السينما المطلوبة، وكيفية صناعة الأفلام السينمائية»، مضيفاً: «من قراءاتي لكثير من الكتب المتخصصة والمشاهدات العديدة ذات الصلة المتعلقة بالأفلام، استطعت استنباط الخلطة الخاصة لقصة (نورة)، لإخراج وإنتاج وصناعة العمل».

وأضاف: «قصة نورة بسيطة، غير أن الفيلم عملنا عليه بطريقة مستوفية للمعايير العالمية، ولذلك عندما تم اختياره في مهرجان كان السينمائي بباريس، ومن ثم حصوله على خاصية شارة المرور على السجادة الحمراء لمهرجان كان السينمائي العالمي، أستطيع القول إنه هو أول فيلم سعودي عالمي، ما يعني أن السينما السعودية دخلت مضمار العالمية من خلاله».

وحول معيناته التي زرعت فيه الثقة لدخول تجربة إنتاج فيلم سعودي بمواصفات عالمية، يقول الزايدي: «أولاً استعنت بنفسي، فأنا أومن بنفسي، إن الفهم للأفلام بشكل متعمق، والتعرف على دلالة الألوان في السينما، ودلالة الموسيقى ودلالة التمثيل، والزوايا المطلوبة للكاميرا، من أهم عناصر المخرج الناجح».

الزايدي استنبط فكرة قصة «نورة» بعد قراءة كتب متخصصة ومشاهدات عديدة (تصوير: تركي العقيلي)

ولفت إلى أن «شريط الفيلم في الأصل هو نتاج فنون متعددة، من تصوير إلى تمثيل إلى موسيقى، وألوان وتصاميم اللبس، مع القدرة على إعادة استخدامها في توصيل الفكرة المشاهدة، مع تكوين عناصر القصة، الأمر الذي يفسر أين تكمن سرّ الخلطة الفنية، ذلك لأن المشاهد يرى الفيلم قطعة واحدة»، مشدداً على ضرورة صناعة فيلم يكسبك الشعور أكثر من كونه يشاهد.

وبشأن دور الانفتاح على الفن السينمائي في تعزيز فكرة نقل المنتج المحلي إلى العالمية، أكد الزايدي أن «الفن كان موجوداً داخل السعوديين منذ التسعينات، رغم أنه لم يكن في الموقع الذي عليه الآن بحكم الاهتمام الرسمي بصناعة السينما، والانفتاح على هذا النوع من الفن، وفتح قاعات العروض الفنية المختلفة»، مشيراً إلى أن «الفنانين السعوديين صبروا طوال الفترة الماضية ليظهر الفن السينمائي السعودي بالشكل الذي ظهر به حالياً».

وعن استفادته من جغرافية وطبيعة منطقة العلا كبيئة حاضنة لتصوير مشاهد فيلم «نورة» في إبرازه بالشكل الذي أهله للنفاذ إلى العالمية، أوضح أن «العلا متحف مفتوح من خلال الجبال، وكنت أرغب في أن يكون الموقع شخصية مفصلية في الفيلم، فاستخدمت جبال العلا بخلفيات أظهرته بالشكل الذي ظهر به».

ووفق الزايدي، هناك دعم حكومي لوجيستي كبير من جهات عديدة، في صناعة الفيلم من خلال مسابقة «الضوء» لهيئة الأفلام، و«مهرجان البحر الأحمر السينمائي»، بجانب الهيئة الملكية لمحافظة العلا، متطلعاً إلى استمرار هذا الدعم، ومعبراً عن سروره بإخراج وإنتاج أول فيلم سعودي ينطلق من المحلية إلى العالمية عبر نافذة مهرجان كان العالمي.

نجوم الفيلم السعودي «نورة» يحتفلون بإطلاقه في صالات السينما بالرياض (تصوير: تركي العقيلي)

ونوّه إلى أن عرض «نورة» بصالات السينما السعودية وأمام الجمهور السعودي يُعد تتويجاً مميزاً لرحلة الفيلم التي ابتدأت ديسمبر (كانون الأول) الماضي في مهرجان البحر الأحمر السينمائي، الذي نال فيه جائزة أفضل فيلم سعودي، قبل أن ينال جائزة «تنويه خاص» بمهرجان كان السينمائي الدولي خلال مايو (أيار) الماضي.

وزاد: «الفيلم يُقدم قصة من عمق مجتمعنا، ومما عاشه السعوديون في فترات ماضية، ورغم كل الجوائز الدولية المهمة التي حققها، والتي أعتز بها كثيراً، فإن الجائزة الأهم بالنسبة لي شخصياً هي عرضه أمام الجمهور السعودي، فهو مصنوع من أجلهم، وأتمنى أن يجدوا فيه ما يُعبّر عنهم ويرتقي إلى ذائقتهم».

من ناحيته، أشار يعقوب الفرحان، بطل الفيلم، لـ«الشرق الأوسط» إلى أن انطلاق فكرة العمل كانت بين عامي 2017 و2018. وقال: «صاحبها وكاتبها المخرج توفيق الزايدي، أخبرني عن قصة الفيلم من وقتها، فوجدت فكرة ساحرة؛ حيث استغرق وقتاً في كتابته وتحضيره»، مضيفاً: «حاول أن يكتب القصة بعناصر محلية من حيث البيئة والمكان والشخصيات، ويعكسه بمعايير عالمية، رغم أنه كتب عن فترة التسعينات، إذ وقتها لم يكن هناك مجال للإعلان لإنتاج الفنون، ما يثير لدى المتلقي المقارنة لصناعة الفن بين اليوم والأمس».

الفرحان لم يستغرق وقتاً لاستيعاب القصة وفكرة العمل (تصوير: تركي العقيلي)

وتابع الفرحان: «علاقتي بالزايدي ممتدة لأكثر من 15 عاماً، وبيننا تشابه كبير وقواسم إنسانية مشتركة»، مردفاً: «لا أذكر أنني استغرقت وقتاً لاستيعاب القصة وفكرة العمل، لأنني عايشت معه تفاصيل بداياته إلى أن انتهت كتابته، فالمراحل التي مرّ بها إلى أن وصل إلى مهرجان كان السينمائي، كانت كفيلة بتصنيفه فيلماً عالي الجودة وقادراً على تحقيق النجاح».

وعدّ «السينما السعودية منصة ترتكز على موروث إنساني وفني عريق وأصيل، استوحت منه عناصر نجاحها، وتُوّج بدخول (نورة) منصة كان السينمائي العالمي، وحقق نسبة مشاهدة عالية؛ حيث حضره 1300 من الحضور اكتظت بهم القاعة المعدة لذلك، من مختلف أنحاء العالم بمختلف الخلفيات الثقافية الفنية».

ولفت الفرحان إلى أن «الكل وجد لغة مشتركة وعرف كيف يتواصل مع الفيلم ويعيش رسالته، فضلاً عن الفضول لمعرفة المكان الذي انطلق منه»، مؤكداً أن ذلك يعكس المجهود الكبير الذي تبذله الجهات السعودية لصناعة السينما في الوقت الحالي.

السينما السعودية استوحت عناصر نجاحها من الموروث الإنساني والفني العريق (فريق العمل)

وزاد: «(نورة)، يعد فيلماً جميلاً ومسالماً، حاول يحكي (الحدوتة)، بشكل انسيابي كبير، والتزم بالعدالة بين كل فريقه، ما عكس جمالياته، فكان بداية موفقة لمستقبل سينمائي سعودي كبير»، مبدياً تفاؤله بمستقبل السينما السعودية.

إلى ذلك، قالت بطلة الفيلم، الممثلة الشابة مايا بحراوي، لـ«الشرق الأوسط»: «(نورة)، يعد أول فيلم لي في مجالي الفني، خاصة أنه وصل للعالمية، ما يعكس نجاحاً كبيراً لنا، وسيضيف لي كثيراً في مسيرتي الفنية».

وأكدت أن هناك العديد من العوامل التي ساعدت الفريق لتحقيق النجاح والعالمية، وفي مقدمتها «رؤية السعودية 2030»، التي أتاحت فرصة كبيرة للاهتمام بصناعة السينما والفن في المملكة؛ حيث حفزت المواهب والمبدعين والفنانين، «نحن فخورون بما وصلنا إليه».

«نورة» أول فيلم للممثلة الشابة مايا بحراوي (تصوير: تركي العقيلي)

وعن التحديات التي واجهتها، نوّهت بحراوي إلى أنها لم تكن مترددة في أن تكون جزءاً من الفيلم، و«لكن أكبر التحديات بالنسبة لي يتمثل في كوني استطعت أن أكون في كوكبة من كبار النجوم من بينهم المخرج الزايدي».

وأضافت: «أكثر ما جذبني للعمل في الفيلم، أن قصة (نورة) قصة سعودية تحمل رسالة، فضلاً عن أنه حقيقي في كل مراحله من كتابة وإخراج وإنتاج وتمثيل وأداء فني وتقني متكامل، ونصيحتي لنفسي (كمّلي مشوارك ولا تيأسي)، وهذا العمل هو بدايتي الفنية، وسيكون أمامي مستقبل أكبر».

يشار إلى أن «نورة» أول فيلم روائي سعودي طويل تم تصويره بالكامل في محافظة العُلا، وهو مدعوم من هيئة الأفلام من خلال برنامج «ضوء لدعم الأفلام» الذي يُعدّ مبادرة وطنية لدعم وتشجيع صُنّاع الأفلام السعوديين، كما نال دعماً من «فيلم العُلا»، وصندوق مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي وفعالية «جيل 2030».

«نورة» أول فيلم روائي سعودي طويل تم تصويره بالكامل في العُلا (فريق العمل)

وتدور أحداثه في قرية سعودية خلال التسعينات الميلادية، عن فتاة تُدعى «نورة» تحلم بعالم أكبر من عالم قريتها، ويكون قدوم مُدرس جديد إلى القرية بمثابة الحافز الذي يأخذ بأحلامها نحو مناطق جديدة تكتشف فيها صوت الإبداع والفن. وتؤدي بحراوي دور نورة، ويشاركها البطولة كل من الفنانين عبد الله السدحان ويعقوب الفرحان.