حمّى الانتخابات تهيمن على الأتراك... وإردوغان يجري تعديلات بصفوف حزبه

كليتشدار أوغلو يضع ملف اللاجئين السوريين والأفغان في الواجهة: سنعيدهم إلى سوريا وإيران

الرئيس إردوغان خلال تفقده مناطق الزلزال (رويترز)
الرئيس إردوغان خلال تفقده مناطق الزلزال (رويترز)
TT

حمّى الانتخابات تهيمن على الأتراك... وإردوغان يجري تعديلات بصفوف حزبه

الرئيس إردوغان خلال تفقده مناطق الزلزال (رويترز)
الرئيس إردوغان خلال تفقده مناطق الزلزال (رويترز)

تسارعت الاستعدادات الخاصة بالانتخابات الرئاسية والبرلمانية التي ستشهدها تركيا في 14 مايو (أيار) المقبل مع بقاء أقل من شهرين على إجرائها.
وأعاد مرشح المعارضة للرئاسة كمال كليتشدار أوغلو ملف السوريين والأجانب وإعادتهم إلى بلادهم إلى الواجهة مجددا، فيما واصل الرئيس رجب طيب إردوغان عملية تحديث هياكل حزب «العدالة والتنمية» الحاكم والتعيينات الجديدة في فروعه استعدادا للانتخابات.
وأعلن المجلس الأعلى للانتخابات أن الأتراك المقيمين في الخارج سيدلون بأصواتهم في الانتخابات البرلمانية والرئاسية اعتباراً من 27 أبريل (نيسان) المقبل في المقرات الانتخابية وعند المعابر الحدودية، حتى يوم 9 مايو، ضمن نطاق التقويم الذي أعده المجلس الأعلى للانتخابات ونشر بالجريدة الرسمية اليوم الثلاثاء.
وأعاد مرشح المعارضة للرئاسة، كمال كليتشدار أوغلو إلى الواجهة ملف عودة السوريين وإعادة الأجانب إلى بلادهم، وقال خلال وجوده، اليوم، على النقطة صفر للحدود التركية - السورية في هطاي، جنوب البلاد، في إطار جولته المستمرة في المناطق المنكوبة بزلزالي 6 فبراير (شباط): «أتحدث اليوم من النقطة صفر على الحدود مع سوريا... سنرسل إخواننا وأخواتنا السوريين إلى وطنهم في غضون عامين على أبعد تقدير، من دون وضع بقعة سوداء على جبين هذه الأمة النبيلة، ولن يتمكن من دخول تركيا أحد عبر هذه الحدود من خلال رفع يده في الهواء».
وأضاف كليتشدار أوغلو، الذي رافقه رئيس بلدية إسطنبول أكرم إمام أوغلو وعدد من نواب حزبه بالبرلمان: «سنعيد الأفغان الذين عبروا الحدود الإيرانية وجاءوا إلى تركيا إلى إيران من حيث أتوا. نريد أن تعرف سوريا وإيران وأفغانستان ذلك... نحن نتحدث بصراحة ووضوح، ليس لدينا حسابات مع أحد. لا يوجد تحيز ضد أي دولة أو أي أجنبي. لكننا نريد أن نعيش بحرية في بلدنا. لا نريد تغيير التركيبة السكانية لبلدنا... شرفنا هو المنطقة التي يتم فيها تحديد حدود سيادتنا. ما يبقى ضمن هذه الخطوط هو حدود سيادتنا. من واجبنا أن نحمي حدودنا لأنها شرفنا».
وتابع «سنودع ضيوفنا السوريين بعد عامين... سنغلق الحدود والمعابر أمام جميع أنواع الهجرة غير القانونية في الأسبوع الأول من رئاستي... لقد وصلت إلى نقطة الصفر من الحدود، جئت لأخبر أمتي أنني ما زلت مصمما على قضية واحدة. رئاستي لها هدفان مهمان: الأول هو لم شمل السوريين بوطنهم. والثاني هو إرسال الأفغان الذين وصلوا بالتهريب عبر إيران إلى بلادهم عبر إيران مرة أخرى... علينا أن نعيد شوارعنا وأحياءنا لأصحابها. ومع ذلك، يتعين علينا القيام بذلك بطريقة حساسة، حتى لا نوصم أمتنا بوصمة سوداء مثل العنصرية... سأضع مشروعاً كبيراً وعالمياً، نعمل عليه، أمام أمتنا، يتضمن حل مشكلة اللاجئين وخلق دور قيادي سياسي مهم لتركيا في منطقة البحر المتوسط... كي تتحلى أمتنا بالصبر، وسنبلغ قريباً جداً بما سنفعل».
وقال كليتشدار أوغلو: «شاغلي الثاني هو وقف أي دخول غير قانوني. بالنسبة لنا، المسألة بسيطة للغاية: أمن الحدود هو الأمن القومي. أمن الحدود هو أهم مسؤولية أساسية وضرورية لدولة ذات سيادة. أولئك الذين لا يستطيعون حماية حدودهم لا يمكن أن يكونوا ذوي سيادة». على الجانب الآخر تسارعت الاستعدادات للانتخابات في حزب العدالة والتنمية الحاكم.
وفي هذا السياق، عين الرئيس رجب طيب إردوغان أسماء جديدة لرئاسات الحزب في ولايات تشوروم وإسكيشهير وإسبرطة وماردين وتكيرداغ وموش. ولم تسفر الجهود التي قام بها إردوغان لتوسيع تحالف «الشعب» الذي يضم حزبه مع حزبي «الحركة القومية» و«الوحدة الكبرى»، عن التوصل إلى اتفاق مع كل من حزبي «الرفاه من جديد» الذي يرأسه فاتح أربكان، نجل رئيس الوزراء الراحل نجم الدين أربكان، والذي وضع 30 شرطا بعضها لا يمكن تحقيقه لأنه يصطدم بالمجتمع التركي، حتى يوافق على الانضمام إلى التحالف، و«الهدى» (الهدى بار) وهو حزب كردي إسلامي، يشكل ذراعا سياسية ﻟ«حزب الله» التركي الذي ينظر إليه في الأوساط السياسية على أنه «تنظيم إرهابي دموي متورط في كثير من الجرائم، فضلا عن تاريخه في الحرب ضد الدولة التركية في زمن مصطفى كمال أتاتورك، ويتبنى مشروعا انفصاليا لا يختلف عن مشروع حزب العمال الكردستاني».
وأعلن الحزبان بعد زيارة نائبي رئيس حزب العدالة والتنمية نعمان كورتولموش، وعلي إحسان ياووز، التوصل إلى المبادئ التي على أساسها سيخوضان الانتخابات معا، وذلك بعدما أعلن الحزب دعمه لإردوغان في انتخابات الرئاسة. في الوقت ذاته، قال إركان باش، رئيس حزب «العمال التركي» (يساري)، إن إردوغان سيتعرض «لأسوأ هزيمة في تاريخه في الانتخابات».
وطالب، خلال مقابلة تلفزيونية ليل الإثنين - الثلاثاء، بإلغاء الرحلات الجوية الدولية في 15 مايو المقبل (اليوم التالي لإجراء الانتخابات) «حتى لا يهرب من هم في السلطة الآن، وحتى لا يهرب رئيس الهلال الأحمر كرم كينيك الذي فجر فضيحة بيع الخيام أثناء كارثة الزلزال». وقال باش إن «تركيا بحاجة إلى رئيس قوي ومعارضة قوية، وتأييدنا لكليتشدار أوغلو سيكون حتى يوم فوزه بالرئاسة، وبعد ذلك سنبدأ محاسبته، وسنشكل جبهة معارضة تنظر في جميع القرارات».


مقالات ذات صلة

أنقرة تستبق «رباعي موسكو» بمطالبة دمشق بموقف واضح تجاه قضايا التطبيع

شؤون إقليمية أنقرة تستبق «رباعي موسكو» بمطالبة دمشق بموقف واضح تجاه قضايا التطبيع

أنقرة تستبق «رباعي موسكو» بمطالبة دمشق بموقف واضح تجاه قضايا التطبيع

استبقت تركيا انعقاد الاجتماع الرباعي لوزراء خارجيتها وروسيا وإيران وسوريا في موسكو في 10 مايو (أيار) الحالي في إطار تطبيع مسار العلاقات مع دمشق، بمطالبتها نظام الرئيس بشار الأسد بإعلان موقف واضح من حزب «العمال الكردستاني» والتنظيمات التابعة له والعودة الطوعية للاجئين والمضي في العملية السياسية. وقال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالين إن بلاده تتوقع موقفاً واضحاً من دمشق حيال «تنظيم حزب العمال الكردستاني الإرهابي» والتنظيمات التابعة له، في إشارة إلى وحدات حماية الشعب الكردية، أكبر مكونات قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، التي تنظر إليها أنقرة على أنها امتداد لـ«العمال الكردستاني» في سوريا.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
شؤون إقليمية خصوم إردوغان يتهمونه بـ«مفاوضة» أوجلان في سجنه طلباً لأصوات كردية

خصوم إردوغان يتهمونه بـ«مفاوضة» أوجلان في سجنه طلباً لأصوات كردية

واجه الرئيس التركي رجب طيب إردوغان ادعاءً جديداً من خصومه في المعارضة، بشأن إرساله مبعوثين للتفاوض مع زعيم «حزب العمال الكردستاني» السجين مدى الحياة، عبد الله أوجلان، من أجل توجيه رسالة للأكراد للتصويت لصالحه في الانتخابات الرئاسية المقررة في 14 مايو (أيار) الحالي. وقالت رئيسة حزب «الجيد» المعارض، ميرال أكشنار، إن إردوغان أرسل «شخصية قضائية» إلى أوجلان في محبسه، وإنها تعرف من الذي ذهب وكيف ذهب، مشيرة إلى أنها لن تكشف عن اسمه لأنه ليس شخصية سياسية. والأسبوع الماضي، نفى المتحدث باسم الرئاسة التركية، إعلان الرئيس السابق لحزب «الشعوب الديمقراطية» السجين، صلاح الدين دميرطاش، أن يكون إردوغان أرسل وف

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
شؤون إقليمية دخول تركيا «النادي النووي» مهم... وزوال مخاوف «تشيرنوبل» مسألة وقت

دخول تركيا «النادي النووي» مهم... وزوال مخاوف «تشيرنوبل» مسألة وقت

<div>دفع إقدام تركيا على دخول مجال الطاقة النووية لإنتاج الكهرباء عبر محطة «أككويو» التي تنشئها شركة «روساتوم» الروسية في ولاية مرسين جنوب البلاد، والتي اكتسبت صفة «المنشأة النووية» بعد أن جرى تسليم الوقود النووي للمفاعل الأول من مفاعلاتها الأربعة الخميس الماضي، إلى تجديد المخاوف والتساؤلات بشأن مخاطر الطاقة النووية خصوصاً في ظل بقاء كارثة تشيرنوبل ماثلة في أذهان الأتراك على الرغم من مرور ما يقرب من 40 عاما على وقوعها. فنظراً للتقارب الجغرافي بين تركيا وأوكرانيا، التي شهدت تلك الكارثة المروعة عام 1986، ووقوعهما على البحر الأسود، قوبلت مشروعات إنتاج الكهرباء من الطاقة النووية باعتراضات شديدة في البد</div>

شؤون إقليمية أنقرة: وزراء خارجية تركيا وسوريا وروسيا قد يجتمعون في 10 مايو

أنقرة: وزراء خارجية تركيا وسوريا وروسيا قد يجتمعون في 10 مايو

قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، اليوم الأربعاء، إن اجتماع وزراء خارجية تركيا وسوريا وروسيا قد يُعقَد بموسكو، في العاشر من مايو (أيار)، إذ تعمل أنقرة ودمشق على إصلاح العلاقات المشحونة. كان جاويش أوغلو يتحدث، في مقابلة، مع محطة «إن.تي.في.»

«الشرق الأوسط» (أنقرة)
شؤون إقليمية «أككويو» تنقل تركيا إلى النادي النووي

«أككويو» تنقل تركيا إلى النادي النووي

أصبحت تركيا رسمياً عضواً في نادي الدول النووية بالعالم بعدما خطت أولى خطواتها لتوليد الكهرباء عبر محطة «أككويو» النووية التي تنفذها شركة «روسآتوم» الروسية في ولاية مرسين جنوب البلاد. ووصف الرئيس التركي رجب طيب إردوغان خطوة تزويد أول مفاعل من بين 4 مفاعلات بالمحطة، بـ«التاريخية»، معلناً أنها دشنت انضمام بلاده إلى القوى النووية في العالم، مشيراً إلى أن «أككويو» هي البداية، وأن بلاده ستبني محطات أخرى مماثلة. على ساحل البحر المتوسط، وفي حضن الجبال، تقع محطة «أككويو» النووية لتوليد الكهرباء، التي تعد أكبر مشروع في تاريخ العلاقات التركية - الروسية.


كييف: كوريا الشمالية تساعد روسيا في «القتل الجماعي للأوكرانيين»

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون خلال لقائهما في بيونغ يانغ في 19 يونيو 2024 (أ.ف.ب)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون خلال لقائهما في بيونغ يانغ في 19 يونيو 2024 (أ.ف.ب)
TT

كييف: كوريا الشمالية تساعد روسيا في «القتل الجماعي للأوكرانيين»

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون خلال لقائهما في بيونغ يانغ في 19 يونيو 2024 (أ.ف.ب)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون خلال لقائهما في بيونغ يانغ في 19 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

اتهمت أوكرانيا، الأربعاء، كوريا الشمالية بتوفير مساعدة عسكرية لروسيا تتيح «القتل الجماعي» للمدنيين، ودعت إلى اتخاذ تدابير «أكثر صرامة» لعزل البلدين، وذلك عقب زيارة الرئيس فلاديمير بوتين لبيونغ يانغ.

وقال مستشار الرئاسة الأوكرانية، ميخائيلو بودولياك، لوكالة الصحافة الفرنسية، إن «كوريا الشمالية تتعاون اليوم بنشاط مع روسيا في المجال العسكري، وتوفر موارد عمداً للقتل الجماعي للأوكرانيين».

واتهم بيونغ يانغ بتزويد موسكو «عدداً كبيراً من القذائف ذات العيار الكبير» التي تسمح لها «بالحفاظ على كثافة عالية من الهجمات المدفعية والصاروخية».

وتابع: «هذا الأمر له تأثير على مسار الحرب كلها، ويزيد عدد الضحايا المدنيين بشكل كبير»، متّهماً كوريا الشمالية بأنها «تشارك عن وعي» في حرب روسيا في أوكرانيا.

كما أعرب بودولياك عن أسفه «لانعدام جدوى أدوات الضغط العالمية»، ودعا إلى «نهج أكثر صرامة لتحقيق عزلة حقيقية» لروسيا وكوريا الشمالية.

وأضاف: «من الواضح أن التدابير التقييدية المفروضة على روسيا وكوريا الشمالية ليست كافية».

ووقّعت كوريا الشمالية وروسيا، الأربعاء، اتفاق دفاع مشتركاً «لمحاربة الهيمنة» الأميركية، وذلك خلال زيارة نادرة يقوم بها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى بيونغ يانغ.