كيف أسهمت «السوشيال ميديا» في لمّ شمل «الغائبين»؟

عودة شاب مصري إلى أهله بعد 17 عاماً

صورة متداولة على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي في مصر للشاب ناصر ووالده
صورة متداولة على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي في مصر للشاب ناصر ووالده
TT

كيف أسهمت «السوشيال ميديا» في لمّ شمل «الغائبين»؟

صورة متداولة على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي في مصر للشاب ناصر ووالده
صورة متداولة على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي في مصر للشاب ناصر ووالده

أعادت واقعة عودة شاب مصري إلى أهله بعد غياب 17 عاماً من اختفائه، دور «السوشيال ميديا» في لمّ شمل «الغائبين» إلى الواجهة، علماً أنها لم تكن الواقعة الأولى التي تشهدها مصر وبلاد أخرى؛ إذ ظهرت مواقع التواصل الاجتماعي في وقائع مشابهة لتؤدي دور صلة الوصل وتجمع المتباعدين، بعد «الظَنِّ أَلّا تَلاقِيا».

وشهدت محافظة المنوفية (55 كم شمال القاهرة) عودة الشاب «ناصر» إلى أسرته بعد غياب 17 عاماً، الذي اختفى في سن العاشرة من عمره؛ حيث كان يعمل في ورشة للنجارة وفوجئت الأسرة باختفائه.
أسرة الشاب لم تدخر جهداً للبحث عنه طوال هذه السنوات بالطرق كافة، إلا أنهم فشلوا في العثور عليه، حتى تواصل والده مع إحدى صفحات البحث عن المفقودين على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، التي نشرت صورة له، ليراها أحد الأشخاص الذي كان يسكن مع «ناصر»، ويقوم على الفور بالاتصال به ليخبره أنه وجد صورته على «فيسبوك»، وأن أهله يبحثون عنه.
ومع العودة، كشف الشاب أنه استقل القطار إلى القاهرة، موضحاً أن إحدى الأسر تولت رعايته حتى أصبح شاباً.

وخلال الأشهر الماضية، تعددت حكايات عودة أشخاص غائبين إلى ذويهم بعد سنوات طويلة من الغياب بفضل «السوشيال ميديا». ففي مصر أيضاً، وخلال شهر أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، شغلت قصة السيدة «رضا» وسائل الإعلام وأحاديث المصريين؛ حيث تاهت صاحبة الخمسين عاماً عن أسرتها التي تسكن محافظة بني سويف (115 كم جنوب القاهرة) منذ أكثر من 45 عاماً؛ إذ ركبت القطار المتوقف للهو، إلا أنه تحرك لينقلها إلى محافظة المنيا، ومنها إلى الأقصر (جنوب مصر).
وبعد أن توفي زوجها تاركاً لها 4 من الأبناء، فكرت في البحث عن أهلها، حيث سجلت مقاطع فيديو في «فيسبوك»، لتحكي قصتها، وبالفعل تعرف أهلها عليها.


لحظة لقاء الحاجة رضا مع أسرتها (بوابة الأقصر الاخبارية على فيسبوك)

من مصر إلى العراق، حيث نشرت وسائل إعلام محلية الشهر الماضي، أن صفحة عراقية على «فيسبوك» أعادت الوصال بين هولندي وعراقي بعد فراق 50 سنة؛ إذ أرسل مصوّر هولندي يدعى جان جريتس، للصفحة صوراً لشاب عراقي في العشرينات من عمره، طالباً نشرها لعلّه يعثر عليه بعد آخر لقاء بينهما في 1971.
وفي غضون ساعة واحدة بعد النشر، فوجئ المصور بالوصول إلى صديقه الشاب الذي يدعى «جواد» ويعيش في النجف.

وفي الهند، لعب القدر دوره بفضل وسائل التواصل الاجتماعي في لمّ شمل أشقاء من الهند بعد فراق 75 عاماً، حيث التقت امرأة كانت قد انفصلت عن عائلتها خلال تقسيم البلاد عام 1947، إخوتها الهنود غير الأشقاء.
والقصة تعود إلى اعتقاد الأب أن ابنته قد قتلت برفقة زوجته، خلال أعمال عنف في باكستان، ليتزوج هو مجدداً وينجب، بينما تم العثور على الطفلة ممتاز بيبي من قبل زوجين مسلمين تبنياها.
وبعد مرور عشرات السنوات، ومع قيام العائلات أثناء التقسيم بمحاولات للعثور على بعضها، اكتشف أبناء الإخوة أمر عمتهم «غير الشقيقة» بمساعدة وسائل التواصل الاجتماعي.

في بريطانيا، ساعد «فيسبوك» في عام 2021 في جمع شمل الأم «بولين» بابنتها «كارول»، التي كانت قد اضطرت للتخلي عنها وعرضها للتبني منذ 50 عاماً مضت.
بدأت الأم في استخدام «فيسبوك» منذ عام 2015 للبحث عن ابنتها، وفي المقابل قامت الابنة بالبحث عن عائلتها الحقيقية بعد وفاة والدتها بالتبني، وبمساعدة صديقة لها استطاعت فعلياً التوصل إلى الأم عبر منصات التواصل الاجتماعي.


الحاجة رضا (بوابة الأقصر الاخبارية على فيسبوك)

حول هذه الوقائع، يقول محمد فتحي، المتخصص في الإعلام الرقمي ومواقع التواصل الاجتماعي بمصر، لـ«الشرق الأوسط»: «منصات التواصل الاجتماعي لديها قدرات عبقرية في التواصل والبحث والمعرفة، لكنها لا تستخدم في كثير من الأحيان؛ إذ يغلب الطابع الترفيهي والكوميدي والسياسي على محتوى الصفحات، وتغلب ميول المستخدمين إلى تلك المجالات، إلا أنه أيضاً توجد تجارب عديدة مميزة في إعادة أشخاص مفقودين إلى ذويهم بعد سنوات طويلة من الغياب، وهو ما يلقي الضوء على الاستفادة الكبيرة من السوشيال ميديا».

ويلفت فتحي إلى أن صفحة البحث عن المفقودين في مصر، التي تمكنت من إعادة الشاب المصري ناصر إلى أهله بعد غياب 17 عاماً من اختفائه، لديها تجربة ملهمة وجديرة بالاحترام، مضيفاً: «تعد الصفحة أحد النماذج المميزة على منصات التواصل الاجتماعي، لأنها استطاعت أن تجمع شمل عدد من المفقودين، كما أن أصحابها استطاعوا تطوير الفكرة من خلال استخدام التقنيات الحديثة للتعرف على الوجوه، لأن أشكال المفقودين تتغير من عمر إلى عمر، وقد لا يتعرف الأهالي على ذويهم بسهولة».

ويوضح المتخصص في الإعلام الرقمي أن «ثقافة اللجوء إلى السوشيال ميديا رسخها الإعلام بالأساس، لأنه أعطى لأصحابها أصواتاً وأفرد لهم مساحة رأي كبيرة للتعبير عن قضاياهم، فاهتمام المسؤولين والإعلاميين بالشكاوى على السوشيال ميديا، جعل الناس يلجأون إليها، وأحياناً تكون هي المكان الأول للشكوى أو الاستغاثة».


مقالات ذات صلة

تامر حسني وبسمة بوسيل يعلنان «طلاقاً هادئاً»

يوميات الشرق تامر حسني وبسمة بوسيل يعلنان «طلاقاً هادئاً»

تامر حسني وبسمة بوسيل يعلنان «طلاقاً هادئاً»

أعلن كل من الفنان المصري تامر حسني، والفنانة المغربية بسمة بوسيل، طلاقهما اليوم (الخميس)، بشكل هادئ، بعد زواج استمر نحو 12 عاماً، وأثمر إنجاب 3 أطفال تاليا، وأمايا، وآدم. وكشفت بوسيل خبر الطلاق عبر منشور بصفحتها الرسمية بموقع تبادل الصور والفيديوهات «إنستغرام» قالت فيه: «(وجعلنا بينكم مودة ورحمة) ده كلام ربنا في الزواج والطلاق، لقد تم الطلاق بيني وبين تامر، وسيظل بيننا كل ود واحترام، وربنا يكتبلك ويكتبلي كل الخير أمين يا رب». وتفاعل تامر حسني مع منشور بسمة، وأعاد نشره عبر صفحته وعلق عليه قائلاً: «وجعلنا بينكم مودة ورحمة بين الأزواج في كل حالاتهم سواء تزوجوا أو لم يقدر الله الاستمرار فانفصلوا ب

محمود الرفاعي (القاهرة)
العالم مقتل 10 في إطلاق نار بجنوب أفريقيا

مقتل 10 في إطلاق نار بجنوب أفريقيا

قالت شرطة جنوب أفريقيا اليوم (الجمعة)، إن تقارير أولية تشير إلى مقتل 10 أشخاص من عائلة واحدة في إطلاق نار بمدينة بيترماريتسبرج بإقليم كوازولو ناتال، حسبما أفادت به وكالة «رويترز» للأنباء. وقالت وزارة الشرطة في بيان: «وفقاً لتقارير أمنية أولية، اقتحم مسلحون مجهولون منزلاً ومنطقة محيطة به في بيترماريتسبرج ونصبوا كميناً للعائلة. أصيبت 7 نساء و3 رجال بجروح أودت بحياتهم خلال إطلاق النار». وأضاف البيان أن وزير الشرطة بيكي سيلي وكبار قادة جهاز الأمن في البلاد سيتوجهون لموقع الجريمة في وقت لاحق اليوم.

«الشرق الأوسط» (جوهانسبورغ)
يوميات الشرق المغرب: وزارة العدل تطلق خدمات رقمية... وتؤجل منصة «المتزوجين»

المغرب: وزارة العدل تطلق خدمات رقمية... وتؤجل منصة «المتزوجين»

أشرف وزير العدل المغربي عبد اللطيف وهبي، اليوم (الاثنين)، على إطلاق مجموعة من التطبيقات الرقمية الجديدة الخاصة بتقديم المواطنين شكاوى، وخدمات طلبات العفو عن السجناء، وخدمة تتبع الملفات أمام المحاكم، فيما أعلن تأجيل إطلاق منصة خاصة بسجلات المتزوجين إلى حين حل مشكلات قانونية. وقال وهبي في لقاء صحافي عقده في مقر المعهد العالي للقضاء بالرباط، إن هذه الخدمات تندرج في إطار تسهيل الوصول للعدالة وتيسير دخول المواطنين والمتقاضين ومهنيّي ومساعدي العدالة، إلى الخدمات القضائية. كان وهبي قد أكد في وقت سابق أن وزارة العدل تستعد لإطلاق منصة إلكترونية تضم قاعدة بيانات خاصة بالمتزوجين، تتيح التعرف على هوية كل

«الشرق الأوسط» (الرباط)
يوميات الشرق  مشاركات «لافتة» لفنانين وأسرهم في موسم دراما رمضان

مشاركات «لافتة» لفنانين وأسرهم في موسم دراما رمضان

يشهد الموسم الرمضاني مشاركة عدد كبير من الفنانين وأسرهم، حيث يشارك الفنان هشام عاشور زوجته الفنانة نيللي كريم لأول مرة من خلال مسلسل «عملة نادرة»، ويشهد مسلسل «رمضان كريم 2» مشاركة الفنانة المصرية ويزو وزوجها شريف حسني، وكذلك الفنان أحمد صيام وزوجته رانيا فتح الله، وأيضاً الفنانة ياسمين عبد العزيز وزوجها أحمد العوضي حيث يقدمان بطولة مسلسل «ضرب نار» وهو العمل الثالث الذي يجمعهما سوياً بعد مسلسلي «لآخر نفس»، و«اللي ملوش كبير». ولفتت مشاركات أبناء الفنانين الأنظار بمصر بشكل واسع، ومن بينهم الفنانة ليلى أحمد زاهر، التي تقدم دور ابنة الفنانة غادة عبد الرازق بمسلسل «تلت التلاتة»، ونور خالد النبوي في

داليا ماهر (القاهرة)
يوميات الشرق تفاعل في مصر مع الحلقة الأخيرة من مسلسل «الأصلي»

تفاعل في مصر مع الحلقة الأخيرة من مسلسل «الأصلي»

حظيت الحلقة الأخيرة من مسلسل «الأصلي»، بطولة ريهام عبد الغفور ومنال سلامة بتفاعل كبير بين المصريين. وشهدت الحلقة الأخيرة التي عرضت (مساء الأربعاء) تطوراً سريعاً في الأحداث، حيث أجبرت فاطمة وتجسد دورها ريهام عبد الغفور، صالح القط ويجسد دوره فتوح أحمد على إعادة محل «الأصلي» للأسرة.

نادية عبد الحليم (القاهرة)

مغربية تفوز في أول مسابقة لملكة جمال للذكاء الاصطناعي

المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)
المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)
TT

مغربية تفوز في أول مسابقة لملكة جمال للذكاء الاصطناعي

المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)
المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)

فازت كنزة ليلي، المؤثرة المحجبة المغربية، في مسابقة ملكة جمال الذكاء الاصطناعي التي تقام لأول مرة على مستوى العالم، والتي تم الإعلان عنها في أبريل (نيسان) الماضي بواسطة «فانفو» (Fanvue)، وهي منصة قائمة على الاشتراك للمبدعين.

لدى كنزة نحو 200 ألف متابع على «إنستغرام»، وأكثر من 45 ألف متابع على منصة «تيك توك»، وهي شخصية مولدة بالذكاء الاصطناعي بالكامل، وكذلك صورها وتعليقاتها.

وتقول كنزة في مقطع فيديو: «الفوز في مسابقة ملكة جمال الذكاء الاصطناعي سيحفزني لاستكمال عملي في تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي المتقدمة»، وتضيف: «الذكاء الاصطناعي ليس مجرد أداة، بل قوة تحويلية يمكنها تحدي المألوف، وخلق فرص لم توجد من قبل. أنا ملتزمة بالترويج للشمولية والتنوع في هذا المجال، لضمان أن لكل شخص دور في النمو التكنولوجي».

المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)

افتتحت مسابقة ملكة جمال الذكاء الاصطناعي أبوابها في الربيع، وتقدم لها 1500 مبرمج للذكاء الاصطناعي وفقاً لـ«فانفو» (Fanvue) وهي منصة للمؤثرين البشر والذكاء الاصطناعي.

وابتكرت مريم بيسة، مؤسسة وكالة «فونيكس» للذكاء الاصطناعي، شخصية كنزة ليلي، وستحصل على 5 آلاف دولار دعماً من شركة «فانفو». وحصلت الشخصيتان لالينا فالينا من فرنسا، وأوليفيا سي من البرتغال على مركزي الوصيفتين.

واستخدمت تطبيقات «دال – إي» و«ميدجورني» و«ستابل ديفويشن» لإنشاء صور المتسابقات، بينما استخدم المبرمجون تطبيق «تشات جي بي تي» لكتابة الخطب والمنشورات.

وقبل إعلان النتائج، قال منظمو المسابقة إن الحكم لن يعتمد فقط على مظهر الشخصية ولكن أيضاً على طريقة استخدام مصممها أدوات الذكاء الاصطناعي وكذلك تأثير الشخصية على جمهور وسائل التواصل الاجتماعي.

وكان على المتسابقات الإجابة عن أسئلة قريبة من الأسئلة التي تطرح على المتسابقات البشريات في مسابقات ملكات الجمال مثل: «لو هناك حلم واحد يجعل العالم أفضل، ماذا سيكون؟».

وقالت المؤرخة سالي آن فاوسيت، إحدى عضوات لجنة التحكيم لموقع «سي إن إن»: «كنت أبحث عن متسابقة لديها رسالة إيجابية قوية».

وأبدى بعض الخبراء قلقهم من عواقب إنشاء متسابقات بالذكاء الاصطناعي، حيث قد تؤثّر الشخصيات المولدة بالذكاء الاصطناعي على معايير الجمال.

وقالت كاري ماكلنيرني الباحثة في مستقبل الذكاء لدى جامعة كامبريدج، لـ«سي إن إن»: «أعتقد أننا بدأنا نفقد بشكل سريع معرفتنا بكيف يكون شكل الوجه دون تعديلات».