طرح وحدة "أدنوك" للغاز يجمع 2.5 مليار دولار

تجاوز القيمة المستهدفة بحوالي 50 مرة

مقر شركة أدنوك في العاصمة الاماراتية أبوظبي.(الشرق الاوسط)
مقر شركة أدنوك في العاصمة الاماراتية أبوظبي.(الشرق الاوسط)
TT

طرح وحدة "أدنوك" للغاز يجمع 2.5 مليار دولار

مقر شركة أدنوك في العاصمة الاماراتية أبوظبي.(الشرق الاوسط)
مقر شركة أدنوك في العاصمة الاماراتية أبوظبي.(الشرق الاوسط)

قالت وحدة "أدنوك" للغاز أنه تم تحديد سعر الطرح النهائي للأسهم عند 2.37 درهم (0.6 دولار) للسهم الواحد، الأمر الذي يجعل القيمة السوقية - في وقت قبول الإدراج- لشركة أدنوك للغاز نحو 182 مليار درهم (50 مليار دولار).
وبناءً على سعر الطرح النهائي، يبلغ إجمالي حجم الطرح نحو 9.1 مليار درهم (2.5 مليار دولار)، حيث يؤكد هذا أنه بعد قبول الإدراج، سيكون الاكتتاب العام لأدنوك للغاز أكبر إدراج على الإطلاق في سوق أبوظبي للأوراق المالية متجاوزاً الاكتتاب العام لشركة أخرى من شركات مجموعة أدنوك، وهي شركة بروج بي أل سي، والتي تم إدراجها بنجاح في سوق أبوظبي للأوراق المالية في يونيو (حزيران) 2022.
وحققت عملية البناء السعري من خلال إنشاء سجل أوامر الاكتتاب قيمة إجمالية تجاوزت 450 مليار درهم (124 مليار دولار) من المؤسسات المؤهلة في عدد من الدول، بما في ذلك الإمارات والمستثمرين الافراد في الإمارات، الامد الذي يجعل مستوى الاكتتاب في المجمل تجاوز القيمة المستهدفة بنحو 50 مرة .
وقال خالد الزعابي رئيس الشؤون المالية في مجموعة أدنوك: "الطلب القياسي الذي حققه هذا الاكتتاب العام نسبة للاكتتابات العامة في الإمارات والشرق الأوسط وشمال أفريقيا، يجعل أدنوك للغاز أكبر إدراج على الإطلاق في سوق أبوظبي وأكبر طرح عام على مستوى العالم حتى الآن هذه السنة. وهذا الادراج التاريخي هو للشركة الخامسة التي طرحت ’أدنوك‘ حصة من أسهمها للاكتتاب العام خلال السنوات القليلة الماضية، ويؤكد الاهتمام من قبل شرائح المستثمرين جاذبية أصول ’أدنوك‘ عالمية المستوى وقاعدة أصول الطاقة منخفضة الكربون التي تتمتع بها، ويساهم في تعزيز مكانة أبوظبي الرائدة كوجهة استثمارية مفضلة لرأس المال العالمي".
وأضاف: "يمثل هذا الاكتتاب فرصة استثمارية جذابة وإنجازا بارزا في برنامج ’أدنوك‘ المستمر لخلق وتعزيز القيمة، حيث يؤكد دور ’ أدنوك‘ المحوري في تحفيز نمو وتطور الاقتصاد المحلي وتنويع الفرص الاستثمارية التي توفرها الاسواق المالية في دولة الإمارات. نحن نتطلع لاستقطاب شريحة واسعة من المستثمرين فيما تواصل ’ أدنوك‘ جهودها لتحقيق النمو المستدام لدولة الإمارات وأبوظبي ومساهميها".
وتؤكد الشركة أنه تم تخصيص حجم الطرح الجديد بالكامل بعد الزيادة التي تم الإعلان عنها سابقا والبالغ 3.8 مليار سهم عادي ما يعادل نحو 5 في المائة من إجمالي رأس مال الشركة المصدر، ما حقق عائدات إجمالية بلغت حوالي 2.5 مليار دولار، وستحصل أدنوك على عائداتها الصافية، عند التسوية النهائية للأسهم. ومن المتوقع أن يبدأ قبول الإدراج في 13 مارس (اذار) الجاري.
وعند قبول الإدراج، ستمتلك أدنوك حصة غالبة قيمتها 90 في المائة في الشركة.


مقالات ذات صلة

«أدنوك» لتوريد الغاز مع «توتال إنرجيز» بـ1.2 مليار دولار

الاقتصاد «أدنوك» لتوريد الغاز مع «توتال إنرجيز» بـ1.2 مليار دولار

«أدنوك» لتوريد الغاز مع «توتال إنرجيز» بـ1.2 مليار دولار

وقَّعت «أدنوك للغاز» الإماراتية اتفاقية لتوريد الغاز مع «توتال إنرجيز غاز آند باور المحدودة»، التابعة لشركة «توتال إنرجيز» الفرنسية، تقوم بموجبها بتصدير الغاز الطبيعي المسال إلى أسواق مختلفة حول العالم، وذلك لمدة ثلاث سنوات. وحسب المعلومات الصادرة، فإنه بموجب شروط الاتفاقية، ستقوم «أدنوك للغاز» بتزويد «توتال إنرجيز» من خلال شركة «توتال إنرجيز غاز» التابعة للأخيرة، بالغاز الطبيعي المسال وتسليمه لأسواق تصدير مختلفة حول العالم. من جانبه، أوضح أحمد العبري، الرئيس التنفيذي لـ«أدنوك للغاز»، أن الاتفاقية «تمثل تطوراً مهماً في استراتيجية الشركة لتوسيع نطاق انتشارها العالمي وتعزيز مكانتها كشريك مفضل لت

«الشرق الأوسط» (أبوظبي)
الاقتصاد عقود في قطاع الطاقة الإماراتي بـ412 مليون دولار

عقود في قطاع الطاقة الإماراتي بـ412 مليون دولار

أعلن في الإمارات عن عقود جديدة في قطاع النفط والغاز، وذلك ضمن مساعي رفع السعة الإنتاجية من إمدادات الطاقة؛ حيث أعلنت شركة «أدنوك للحفر» حصولها على عقد مُدته 5 سنوات من شركة «أدنوك البحرية» لتقديم خدمات الحفر المتكاملة، بقيمة 1.51 مليار درهم (412 مليون دولار)، سيبدأ تنفيذه في الربع الثاني من عام 2023. وستوفر «أدنوك للحفر» المُدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية خدمات الحفر المتكاملة لمشروع تطوير حقل «زاكوم العلوي»، أكبر حقل منتج في محفظة حقول «أدنوك البحرية»؛ حيث ستسهم الخدمات التي تقدمها «أدنوك للحفر» في تعزيز كفاءة العمليات الإنتاجية في المشروع، وتحقيق وفورات كبيرة في التكاليف، إضافةً إلى دعم

«الشرق الأوسط» (أبوظبي)
شمال افريقيا هل تعزز زيارة محمد بن زايد القاهرة الاستثمارات الإماراتية في مصر؟

هل تعزز زيارة محمد بن زايد القاهرة الاستثمارات الإماراتية في مصر؟

عززت زيارة رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ محمد بن زايد، القاهرة، (الأربعاء)، والتي أجرى خلالها محادثات مع نظيره المصري الرئيس عبد الفتاح السيسي، ملفات التعاون بين البلدين، خصوصاً على الصعيد الاقتصادي، وفق ما قدَّر خبراء. وقال المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية المستشار أحمد فهمي، أمس، إن الرئيسين بحثا «سبل تطوير آليات وأطر التعاون المشترك في جميع المجالات، لما فيه مصلحة الشعبين الشقيقين»، بالإضافة إلى «التنسيق الحثيث تجاه التطورات الإقليمية المختلفة، في ضوء ما يمثله التعاون والتنسيق المصري - الإماراتي من دعامة أساسية، لترسيخ الأمن والاستقرار والتنمية في المنطقة». وأضاف متحدث الرئاسة

عصام فضل (القاهرة)
الاقتصاد الأصول الأجنبية لـ«المركزي» الإماراتي تتخطى 136 مليار دولار

الأصول الأجنبية لـ«المركزي» الإماراتي تتخطى 136 مليار دولار

للمرة الأولى في تاريخها، تجاوز إجمالي الأصول الأجنبية لمصرف الإمارات المركزي حاجز النصف تريليون درهم (136.1 مليار دولار) في نهاية يناير (كانون الثاني) الماضي. وأوضحت الإحصائيات أن الأصول الأجنبية للمصرف المركزي زادت على أساس شهري بنسبة 1.34 في المائة من 493.88 مليار درهم (134.4 مليار دولار) خلال ديسمبر (كانون الأول) الماضي إلى 500.51 مليار درهم (136.2 مليار دولار) في نهاية يناير الماضي، بزيادة تعادل 6.63 مليار درهم (1.8 مليار دولار). وزادت الأصول الأجنبية للمصرف المركزي على أساس سنوي بنسبة 7.8 في المائة مقابل 464.48 مليار درهم (126.4 مليار دولار) خلال يناير 2022، بزيادة تعادل أكثر من 36 مليار

«الشرق الأوسط» (أبوظبي)
شمال افريقيا تنسيق مصري - إماراتي لتعزيز التعاون في المشروعات الاستثمارية

تنسيق مصري - إماراتي لتعزيز التعاون في المشروعات الاستثمارية

توافقت مصر والإمارات على «استمرار التنسيق والتواصل لتعزيز التعاون في المشروعات الاستثمارية»، فيما أعلنت الإمارات ترحيبها بالتعاون مع الحكومة المصرية بشأن المبادرة الرئاسية «حياة كريمة» لدعم احتياجات بعض القرى المستهدفة في المبادرة المصرية». جاء ذلك خلال لقاء وزير التنمية المحلية المصري هشام آمنة، اليوم (الأربعاء)، سفيرة الإمارات بالقاهرة، مريم الكعبي. ووفق إفادة لوزارة التنمية المحلية في مصر، أكد وزير التنمية المحلية «عمق العلاقات المصرية - الإماراتية المشتركة على المستويات السياسية والاقتصادية والثقافية كافة».

«الشرق الأوسط» (القاهرة)

السعودية تستقبل 60 مليون زائر في النصف الأول من 2024

وزير السياحة متحدثاً للحضور خلال المؤتمر الصحافي في أبها (الشرق الأوسط)
وزير السياحة متحدثاً للحضور خلال المؤتمر الصحافي في أبها (الشرق الأوسط)
TT

السعودية تستقبل 60 مليون زائر في النصف الأول من 2024

وزير السياحة متحدثاً للحضور خلال المؤتمر الصحافي في أبها (الشرق الأوسط)
وزير السياحة متحدثاً للحضور خلال المؤتمر الصحافي في أبها (الشرق الأوسط)

تمكنت السعودية من استقبال 60 مليون زائر خلال النصف الأول من العام الحالي، بحجم إنفاق بلغ 150 مليار ريال تقريباً، وتسجيل نحو 10 في المائة نمواً في عدد السياح والإنفاق.

هذا ما كشف عنه وزير السياحة أحمد الخطيب، خلال مؤتمر صحافي أقيم في أبها (جنوب السعودية)، للحديث عن أبرز إنجازات القطاع السياحي في المملكة، مبيناً أن «رؤية 2030» انطلقت لتعظيم القيمة الاقتصادية والاجتماعية لكثير من القطاعات، وكان ملف السياحة من أهمها، ووضعت الخطط اللازمة للوصول إلى الحصة العادلة للمملكة في هذا القطاع المهم، موضحاً أن المنظومة كانت تساهم بنسبة 3 في المائة من إجمالي الناتج المحلي للاقتصاد السعودي.

وأضاف أنه مع نهاية النصف الأول من العام الحالي وصلت مساهمة المنظومة في الناتج المحلي 5 في المائة، وأن القطاع يسير بخطى ثابتة إلى تحقيق نسبة 10 في المائة، بما يعادل 600 إلى 700 مليار ريال من دخل السياحة في الاقتصاد السعودي.

ووفق الخطيب: «أطلقنا الاستراتيجية الوطنية للسياحة في 2019، وخلال شهر أطلقت التأشيرة السياحية، التي فتحت أبواب السعودية للزوار من مختلف دول العالم، للتعرف على المملكة التي تعدّ قارة، وتضم مواقع تاريخية مسجلة في قائمة (يونيسكو) ومواقع سياحية متنوعة وواعدة».

وأكمل الوزير السعودي: «وعدنا بتدريب 100 ألف شاب وشابة كل عام، وتكلفته نحو 500 مليون ريال، ومنذ ثلاث سنوات، يتم إرسال هذه الأعداد إلى أهم المعاهد الدولية».

وقال إن المملكة استقبلت بنهاية العام الماضي أكثر من 100 مليون سائح دولي ومحلي، 77 مليون محلي، 27 مليوناً منهم من الخارج، مبيناً أنه يتم تحفيز السائح لقضاء وقت أطول في السعودية.

وتابع الخطيب أن السعودية أصبحت في الترتيب الحادي عشر بين دول العالم في استقبال سياح الخارج، والمملكة تعدّ الدولة الأسرع نمواً بين دول مجموعة العشرين، بما يؤكد سلامة الخطط وكفاءة تنفيذها.

وذكر أنه في السابق كان الزوار القادمون من الخارج للأغراض الدينية يشكّلون 80 في المائة، وتراجعت إلى 50 في المائة والبقية لصالح أغراض أخرى، مثل: السياحة، والترفيه، وزيارة المواقع التاريخية، والفعاليات الرياضية وغيرها.

وكشف الخطيب عن تحقيق البلاد نمواً نسبته 153 في المائة في القطاع، مقارنة بعام 2019، وبلوغ حجم الإنفاق 255 ملياراً بنهاية عام 2023، وشكل 4.4 في المائة من إجمالي الناتج المحلي للاقتصاد.