ماكرون وسوناك في باريس غداً للبحث في تجديد التعاون وتخطّي التوتر

خلال لقاء رئيس الجمهورية الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك في شرم الشيخ يوم 7 نوفمبر 2022 (رويترز)
خلال لقاء رئيس الجمهورية الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك في شرم الشيخ يوم 7 نوفمبر 2022 (رويترز)
TT

ماكرون وسوناك في باريس غداً للبحث في تجديد التعاون وتخطّي التوتر

خلال لقاء رئيس الجمهورية الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك في شرم الشيخ يوم 7 نوفمبر 2022 (رويترز)
خلال لقاء رئيس الجمهورية الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك في شرم الشيخ يوم 7 نوفمبر 2022 (رويترز)

يستقبل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، غداً (الجمعة)، في باريس، رئيس الوزراء البريطاني لقمّة فرنسية - بريطانية تحت شعار «إعادة الاتصال» و«التجديد» بعد سنوات من التوتر بين البلدَين، من أجل تعزيز التعاون في مجالات الهجرة والنووي والدفاع ومساعدة أوكرانيا.
ووفق «وكالة الصحافة الفرنسية»، في إشارة إلى الرغبة في فتح «صفحة جديدة» بين باريس ولندن، يستقبل ماكرون سوناك قبل 15 يوماً من زيارة دولة يجريها الملك تشارلز الثالث لفرنسا، هي أول زيارة رسمية له في الخارج منذ أن أصبح ملك المملكة المتحدة.
والقمة الفرنسية - البريطانية، غداً، هي الأولى من نوعها منذ عام 2018.
وعطّلت أزمات متعددة تقليد الاجتماعات السنوية بين بريطانيا وفرنسا؛ من خروج بريطانيا من «الاتحاد الأوروبي» إلى جائحة «كوفيد - 19» والجدل حول التحالفات في منطقة المحيطين الهندي والهادي. لذلك، تكمن «الأولوية» في «استئناف عادات العمل المشتركة»، وفق «الإليزيه».
ويبدو أن تولّي ريشي سوناك رئاسة الوزراء البريطانية في أكتوبر (تشرين الأول) قد سهّل عودة التقارب. والعلاقات لم تكن جيدة إلا فيما ندر بين ماكرون ورئيس الوزراء البريطاني الأسبق، بوريس جونسون.
وتدهورت العلاقات أكثر مع خليفته، ليز تراس، التي رفضت، لفترة قصيرة، تحديد ما إذا كان الرئيس الفرنسي «صديقاً أم عدواً» للمملكة المتحدة.
وقال «الإليزيه» إنه بعد هذه التصريحات التي لا تزال «طازجة» إلى حد ما «وصف سوناك فرنسا بشكل مفيد بالبلد الصديقٍ والحليف والشريك».
وتهدف القمة التي يشارك فيها أيضاً بـ«الإليزيه» 7 وزراء من كلا البلدَين، وتنتهي بمؤتمر صحافي مشترك لماكرون وسوناك، إلى إعادة إطلاق التعاون في مجالات حيوية عدة.
من الجانب البريطاني، تشدّد لندن على مكافحة الهجرة السرّية التي تولّد توترات بين البلدَين المطلّين على قناة المانش. ويعتبر المحافظون الملف حساساً جداً؛ إذ إنهم يعدون، منذ خروج بلدهم من الاتحاد الأوروبي، بـ«استعادة السيطرة» على الحدود.
وأشارت الرئاسة الفرنسية إلى أن باريس ولندن تبحثان في «بنود تعزيز» تعاونهما، وسبل السيطرة على تدفقات الهجرة من فرنسا، في أعقاب «معاهدة ساندهيرست»، الموقّعة في 2018، واتفاقية جديدة أُبرمت في نوفمبر (تشرين الثاني). وأضافت أن «مبادرات أخرى في مسألة الهجرة» في طور التفاوض.
يعتبر مقربون من سوناك أنه «من الأساسي» أن تعمل لندن «مع الفرنسيين لمنع عمليات العبور وخسارة الأرواح البشرية في المانش»، بينما وصل أكثر من 46 ألف مهاجر بشكل سري إلى السواحل الإنجليزية، في عام 2022، على متن قوارب مؤقتة، وهو رقم قياسي، رغم ازدياد الخطط لمكافحة هذه الظاهرة.
تأمل «داونينغ ستريت» في «مواصلة تعزيز الدوريات» من أجل «قمع عصابات» المهربين «ووقف وصول مزيد من القوارب».
ستُناقَش هذه المسألة بعد أيام قليلة من تقديم الحكومة البريطانية، أول من أمس (الثلاثاء)، مشروع قانون مثير للجدل يهدف إلى تقييد كامل للحق في اللجوء، وهو نص نددت به الأمم المتحدة بشدّة.
ويقلل «قصر الإليزيه» من «تأثيره» المباشر على «السواحل الفرنسية».
وعبّر ماكرون عن رغبته في تعزيز الشراكة الدفاعية مع المملكة المتحدة، وهي شراكة قوية بموجب «معاهدة لانكاستر هاوس»، في عام 2010، ولكنها باهتة منذ خروج بريطانيا من «الاتحاد الأوروبي».
وقال مستشار للرئيس الفرنسي إن السياق الحالي يسمح «بإعطاء دفع جديد» لهذه الشراكة.
ويمثل الغزو الروسي لأوكرانيا تحدياً مشتركاً لأبرز جيشين أوروبيين، وهما الوحيدان المجهزان بأسلحة نووية في أوروبا.
وقالت الخبيرة في «معهد مونتانيي»، جورجينا رايت، لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «تجبر الحرب في أوكرانيا البلدَين على التقارب... من الواضح أن هناك رغبة في بناء علاقة ثقة».
ومن المتوقَّع أن يعلن المسؤولان عن تعاون في مجال مساعدة كييف بإجراء تدريبات وتوفير معدات للجنود الأوكرانيين.
ويُفترض أن تُبرَم «شراكة استراتيجية» حول الطاقة النووية، وأن يتمّ الإعلان عن استثمارات تبادلية بين شركات من البلدين.


مقالات ذات صلة

فرنسا تدين احتجاز إيران ناقلة نفط في مياه الخليج

شؤون إقليمية فرنسا تدين احتجاز إيران ناقلة نفط في مياه الخليج

فرنسا تدين احتجاز إيران ناقلة نفط في مياه الخليج

ندّدت فرنسا باحتجاز البحرية التابعة للحرس الثوري الإيراني ناقلة النفط «نيوفي» التي ترفع عَلَم بنما، في مضيق هرمز الاستراتيجي، وذلك صبيحة الثالث من مايو (أيار)، وفق المعلومات التي أذاعها الأسطول الخامس، التابع لـ«البحرية» الأميركية، وأكدها الادعاء الإيراني. وأعربت آن كلير لوجندر، الناطقة باسم «الخارجية» الفرنسية، في مؤتمرها الصحافي، أمس، أن فرنسا «تعرب عن قلقها العميق لقيام إيران باحتجاز ناقلة نفطية» في مياه الخليج، داعية طهران إلى «الإفراج عن الناقلات المحتجَزة لديها في أسرع وقت».

ميشال أبونجم (باريس)
العالم باريس «تأمل» بتحديد موعد قريب لزيارة وزير الخارجية الإيطالي

باريس «تأمل» بتحديد موعد قريب لزيارة وزير الخارجية الإيطالي

قالت وزارة الخارجية الفرنسية إنها تأمل في أن يُحدَّد موعد جديد لزيارة وزير الخارجية الإيطالي أنطونيو تاياني بعدما ألغيت بسبب تصريحات لوزير الداخلية الفرنسي حول سياسية الهجرة الإيطالية اعتُبرت «غير مقبولة». وكان من المقرر أن يعقد تاياني اجتماعا مع وزيرة الخارجية الفرنسية كاترين كولونا مساء اليوم الخميس. وكان وزير الداخلية الفرنسي جيرار دارمانان قد اعتبر أن رئيسة الوزراء الإيطالية جورجيا ميلوني «عاجزة عن حل مشاكل الهجرة» في بلادها. وكتب تاياني على «تويتر»: «لن أذهب إلى باريس للمشاركة في الاجتماع الذي كان مقررا مع الوزيرة كولونا»، مشيرا إلى أن «إهانات وزير الداخلية جيرالد دارمانان بحق الحكومة وإي

«الشرق الأوسط» (باريس)
طرد الطيور في مطار «أورلي الفرنسي»  بالألعاب النارية

طرد الطيور في مطار «أورلي الفرنسي» بالألعاب النارية

يستخدم فريق أساليب جديدة بينها الألعاب النارية ومجموعة أصوات لطرد الطيور من مطار أورلي الفرنسي لمنعها من التسبب بمشاكل وأعطال في الطائرات، حسب وكالة الصحافة الفرنسية. وتطلق كولين بليسي وهي تضع خوذة مانعة للضجيج ونظارات واقية وتحمل مسدساً، النار في الهواء، فيصدر صوت صفير ثم فرقعة، مما يؤدي إلى فرار الطيور الجارحة بعيداً عن المدرج. وتوضح "إنها ألعاب نارية. لم تُصنّع بهدف قتل الطيور بل لإحداث ضجيج" وإخافتها. وتعمل بليسي كطاردة للطيور، وهي مهنة غير معروفة كثيراً لكنّها ضرورية في المطارات.

«الشرق الأوسط» (لندن)
العالم فرنسا: المجلس الدستوري يصدر عصراً قراره بشأن قبول إجراء استفتاء على قانون العمل الجديد

فرنسا: المجلس الدستوري يصدر عصراً قراره بشأن قبول إجراء استفتاء على قانون العمل الجديد

تتجه الأنظار اليوم إلى فرنسا لمعرفة مصير طلب الموافقة على «الاستفتاء بمبادرة مشتركة» الذي تقدمت به مجموعة من نواب اليسار والخضر إلى المجلس الدستوري الذي سيصدر فتواه عصر اليوم. وثمة مخاوف من أن رفضه سيفضي إلى تجمعات ومظاهرات كما حصل لدى رفض طلب مماثل أواسط الشهر الماضي. وتداعت النقابات للتجمع أمام مقر المجلس الواقع وسط العاصمة وقريباً من مبنى الأوبرا نحو الخامسة بعد الظهر «مسلحين» بقرع الطناجر لإسماع رفضهم السير بقانون تعديل نظام التقاعد الجديد. ويتيح تعديل دستوري أُقرّ في العام 2008، في عهد الرئيس الأسبق نيكولا ساركوزي، طلب إجراء استفتاء صادر عن خمسة أعضاء مجلس النواب والشيوخ.

ميشال أبونجم (باريس)
«يوم العمال» يعيد الزخم لاحتجاجات فرنسا

«يوم العمال» يعيد الزخم لاحتجاجات فرنسا

عناصر أمن أمام محطة للدراجات في باريس اشتعلت فيها النيران خلال تجدد المظاهرات أمس. وأعادت مناسبة «يوم العمال» الزخم للاحتجاجات الرافضة إصلاح نظام التقاعد الذي أقرّه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (أ.ف.ب)


فرنسا: وضع المشتبه به في «هجوم أنسي» قيد الاحتجاز

عناصر من الشرطة الفرنسية في منطقة حادث الطعن (رويترز)
عناصر من الشرطة الفرنسية في منطقة حادث الطعن (رويترز)
TT

فرنسا: وضع المشتبه به في «هجوم أنسي» قيد الاحتجاز

عناصر من الشرطة الفرنسية في منطقة حادث الطعن (رويترز)
عناصر من الشرطة الفرنسية في منطقة حادث الطعن (رويترز)

قالت مدعية محلية فرنسية اليوم السبت إنه تقرر وضع المشتبه به في هجوم بسكين، أسفر عن إصابة أربعة أطفال واثنين من المتقاعدين بجروح في بلدة أنسي جنوب شرق فرنسا يوم الخميس، قيد الاحتجاز.
وذكرت لين بونيه ماتيس المدعية العامة بالبلدة أن المشتبه به يخضع لتحقيق رسمي بتهمة الشروع في القتل واستخدام سلاح لمقاومة عملية القبض عليه.

وقال تلفزيون «بي إف إم» في وقت سابق، إنه جرى نقل المشتبه به من مركز الشرطة المحتجز به ليمثل أمام أحد القضاة. وأظهرت صور بثها التلفزيون المشتبه به، بينما يحمله أفراد من الشرطة على محفة إلى سيارة سوداء تنتظر عند الباب الخلفي لمركز الشرطة.

عربات إسعاف في موقع حادث الطعن (رويترز)

كما أظهرت صور لوكالة «رويترز» للأنباء السيارة السوداء وسيارات للشرطة عدة تغادر مركز الشرطة.

ومن المقرر أن تعقد لين بونيه ماتيس المدعي العام بمدينة أنسي، التي تقود التحقيق في الهجوم الذي وقع يوم الخميس، مؤتمراً صحافياً في وقت لاحق اليوم (السبت).

لين بونيه ماتيس المدعي العام بمدينة أنسي (أ.ف.ب)

ويخضع المشتبه به، وهو لاجئ سوري عمره 31 عاماً، للتحقيق بتهمة الشروع في القتل. وقالت المدعي العام إنه لا يوجد حتى الآن ما يشير إلى أن الإرهاب كان دافع المهاجم.


صناديق في المرحاض وغرفة النوم... أين احتفظ ترمب بالوثائق السرية؟

وثائق على خشبة المسرح في إحدى القاعات في منتجع مارالاغو في فلوريدا وردت في لائحة الاتهام ضد الرئيس السابق دونالد ترمب (أ.ب)
وثائق على خشبة المسرح في إحدى القاعات في منتجع مارالاغو في فلوريدا وردت في لائحة الاتهام ضد الرئيس السابق دونالد ترمب (أ.ب)
TT

صناديق في المرحاض وغرفة النوم... أين احتفظ ترمب بالوثائق السرية؟

وثائق على خشبة المسرح في إحدى القاعات في منتجع مارالاغو في فلوريدا وردت في لائحة الاتهام ضد الرئيس السابق دونالد ترمب (أ.ب)
وثائق على خشبة المسرح في إحدى القاعات في منتجع مارالاغو في فلوريدا وردت في لائحة الاتهام ضد الرئيس السابق دونالد ترمب (أ.ب)

تُظهر ست صور نُشرت كجزء من لائحة الاتهام ضد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب صناديق من الورق المقوى للوثائق مكدسة في غرف عبر منزله في مارالاغو، حسبما أعلنت وزارة العدل الأميركية.

ويُزعم أن الرئيس السابق وضع صناديق بها وثائق سرية في مرحاض وقاعة الرقص وغرفة نومه في منزله بمنتجع مارالاغو بولاية فلوريدا وفي نادي الغولف الخاص به في نيوجيرسي.

صورة نشرتها وزارة العدل الأميركية في وثيقة الاتهام ضد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب لصناديق من المستندات المخزنة في المرحاض في منتجع مارالاغو في فلوريدا (رويترز)

وكان ممثلو الادعاء في الولايات المتحدة كشفوا عن لائحة اتهام بحق ترمب أمس (الجمعة) شملت 37 اتهاماً، منها تعريض بعض أكثر الأسرار الأمنية حساسية في البلاد للخطر بعد مغادرته البيت الأبيض في عام 2021. وجاء في لائحة الاتهام الاتحادية أن ترمب لم يحسن التعامل مع وثائق سرية تضمنت معلومات عن البرنامج النووي الأميركي السري وثغرات محلية محتملة لدى الولايات المتحدة في حالة وقوع هجوم. كما تُظهر الصورة صناديق تحتوي على مواد سرية مخزنة على منصة في قاعة الرقص الأبيض والذهبي، حيث جرت الفعاليات والتجمعات، حسبما أفادت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي).

صورة غير مؤرخة من ضمن الصور الواردة في لائحة الاتهام ضد الرئيس السابق دونالد ترمب (أ.ف.ب)

ويُزعم أن الصناديق كانت هناك من يناير (كانون الثاني) إلى مارس (آذار) 2021، عندما تم نقلها في النهاية إلى مركز الأعمال في مارالاغو. وتم نقل هذه الصناديق إلى المرحاض في أبريل (نيسان) 2021، وفقاً لوثيقة الشحن.

وفي وقت لاحق، أمر ترمب بتنظيف غرفة تخزين في الطابق الأرضي بحيث يمكن استخدامها لتخزين الصناديق الخاصة به، وانتقلوا إلى هناك في يونيو (حزيران). وفي وقت من الأوقات، امتلأت غرفة التخزين بأكثر من 80 صندوقاً.
يقال إن إحدى الوثائق جزء من التهمة الثامنة ضد ترمب، والتي تتعلق بوثيقة مؤرخة 4 أكتوبر (تشرين الأول) لعام 2019، «تتعلق بالقدرات العسكرية لدولة أجنبية».

وثائق سرية عثر عليها المساعد السابق لترمب والت ناوتا في غرفة تخزين في منتجع مارالاغو في فلوريدا (أ.ف.ب)

وذكرت لائحة الاتهام أن ترمب ناقش مع محاميه إمكانية الكذب على المسؤولين الحكوميين الذين يسعون لاستعادة الوثائق وحفظ بعضها في صناديق بالقرب من مرحاض، ووزع صناديق تحتوي على بعض من هذه الوثائق في أنحاء منزله بمنتجع مارالاغو بولاية فلوريدا حتى لا تعثر عليها السلطات، حسبما أفادت وكالة «رويترز» للأنباء.

وأعلنت وزارة العدل عن لائحة الاتهام المكونة من 49 صفحة في يوم شهد استقالة اثنين من محامي ترمب في القضية. وتشمل لائحة الاتهام توجيه 37 تهمة لترمب. ويواجه والت ناوتا المساعد السابق لترمب اتهامات في القضية أيضاً.

صناديق مكدسة في غرفة تخزين كجزء من دليل في لائحة الاتهام ضد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب في منتجع مارالاغو في فلوريدا (أ.ف.ب)

ومن المقرر أن يمثل ترمب أمام المحكمة لأول مرة فيما يخص هذه القضية في ميامي يوم الثلاثاء قبل أن يتم 77 عاماً بيوم واحد فقط.

ونظراً لأن ترمب سيقضي أي عقوبات فوراً حالة إدانته، فإن الحد الأقصى للسجن الذي يواجهه هو 20 عاماً لعرقلة العدالة.

وثائق في غرفة تخزين كجزء في لائحة الاتهام ضد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب في منتجع مارالاغو في فلوريدا (أ.ف.ب)

وصادر المحققون ما يقرب من 13 ألف وثيقة من منتجع مارالاغو الذي يمتلكه ترمب في بالم بيتش بولاية فلوريدا منذ نحو عام. وحمل 100 من هذه الوثائق طابع السرية على الرغم من أن أحد محامي ترمب قال في وقت سابق إن جميع السجلات السرية أعيدت إلى الحكومة.


احتكاك بين طائرتين في مطار هانيدا بطوكيو دون وقوع إصابات

TT

احتكاك بين طائرتين في مطار هانيدا بطوكيو دون وقوع إصابات

طائرة تابعة لشركة طيران إيفا إيروايز وأخرى تابعة للخطوط الجوية التايلاندية على مدرج الطائرات  في مطار هانيدا (رويترز)
طائرة تابعة لشركة طيران إيفا إيروايز وأخرى تابعة للخطوط الجوية التايلاندية على مدرج الطائرات في مطار هانيدا (رويترز)

قالت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية (إن.إتش.كيه) نقلا عن وزارة النقل إن بعض الرحلات الجوية تأجلت في مطار هانيدا بالعاصمة طوكيو اليوم (السبت) بعد تصادم طائرتين قرب مدرج طائرات بالمطار على ما يبدو.

وأضافت أن الحادث لم يسفر عن إصابات، لكنه أدى إلى إغلاق أحد مدارج المطار الأربعة في حوالي الساعة 11 صباحا (02:00 بتوقيت غرينتش).

وعرضت هيئة الإذاعة والتلفزيون مقطعا يظهر طائرة تابعة لشركة طيران إيفا إيروايز وأخرى تابعة للخطوط الجوية التايلاندية على المدرج.

وظهر في المقطع جزء من جناح طائرة الخطوط الجوية التايلاندية يبدو مكسورا، كما شوهد ما قد يكون حطاما قرب المدرج.


«البنتاغون» يعلن حزمة مساعدات بمليارَي دولار للدفاع الجوي الأوكراني

بطارية «هيمارس» الصاروخية الأميركية خلال تدريب في لاتفيا 26 سبتمبر 2022 (رويترز)
بطارية «هيمارس» الصاروخية الأميركية خلال تدريب في لاتفيا 26 سبتمبر 2022 (رويترز)
TT

«البنتاغون» يعلن حزمة مساعدات بمليارَي دولار للدفاع الجوي الأوكراني

بطارية «هيمارس» الصاروخية الأميركية خلال تدريب في لاتفيا 26 سبتمبر 2022 (رويترز)
بطارية «هيمارس» الصاروخية الأميركية خلال تدريب في لاتفيا 26 سبتمبر 2022 (رويترز)

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، اليوم (الجمعة)، حزمة مساعدات جديدة لأوكرانيا بقيمة ملياري دولار، وقالت إنها ستتضمن قدرات حيوية في الدفاع الجوي وذخائر.

ووفق وكالة «رويترز» للأنباء، أضافت الوزارة في بيان أن الحزمة تتضمن منظومات للدفاع الجوي من طراز «هوك»، وصواريخ وقذائف مدفعية عياري 105 و203 ملليمترات، ونُظُم «بوما» المسيّرة، وذخائر لنظام صاروخي موجّه بالليزر، ودعماً للتدريب والصيانة.


الصين وكوبا تنفيان إقامة محطة تجسس

مبنى السفارة الأميركية في العاصمة الكوبية هافانا (أرشيفية: رويترز)
مبنى السفارة الأميركية في العاصمة الكوبية هافانا (أرشيفية: رويترز)
TT

الصين وكوبا تنفيان إقامة محطة تجسس

مبنى السفارة الأميركية في العاصمة الكوبية هافانا (أرشيفية: رويترز)
مبنى السفارة الأميركية في العاصمة الكوبية هافانا (أرشيفية: رويترز)

وصفت الخارجية الصينية التقرير الذي نشرته صحيفة «وول ستريت جورنال»، عن استعدادها لبناء محطة تنصت في جزيرة كوبا، مقابل مليارات الدولارات، بأنه «أسلوب أميركي معروف في نشر الإشاعات والافتراءات».

وكان متحدث باسم السفارة الصينية في واشنطن، أبلغ وكالة «رويترز» بأن بلاده «ليست على علم بالقضية، ونتيجة لذلك لا يمكننا إعطاء تعليق الآن».

كما صرح متحدث باسم السفارة الكوبية في واشنطن، بأن تقرير الصحيفة «كاذب».

وفي وقت سابق، الخميس، قال نائب وزير الخارجية الكوبي، كارلوس فرنانديز دي كوسيو، إن التقرير «خاطئ تماماً ولا أساس له من الصحة». وأضاف: «افتراءات مثل هذه، كثيرا ما يقوم مسؤولو الولايات المتحدة بتلفيقها».

غير أن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن أوضحت موقفها. وقالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إن التقارير التي تفيد بأن الصين وكوبا توصلتا إلى اتفاق سري، يسمح لبكين ببناء منشأة تنصت إلكتروني في الجزيرة على بعد 160 كيلومتراً من الولايات المتحدة: «ليست دقيقة».

وقال المتحدث باسم «البنتاغون» الجنرال بات رايدر إن الوزارة «ليست على علم بإنشاء الصين لأي نوع من القواعد العسكرية في كوبا أو في أي مكان آخر في المنطقة». لكنه حذر من أن العلاقة بين كوبا والصين أمر تراقبه «البنتاغون»، إلى جانب أي نوع من «الأنشطة القسرية أو الحربية»، التي تقوم بها الصين في نصف الكرة الغربي.

كما وصف مسؤول كبير في البيت الأبيض التقارير الإعلامية بأنها «غير دقيقة». وقال مسؤول في وزارة الدفاع، رفض التعليق مباشرة على التقرير، إن الولايات المتحدة «ما زالت قادرة على الوفاء بجميع التزاماتها الأمنية في الداخل وفي جميع أنحاء المنطقة». وأضاف: «على مستوى أوسع، نحن ندرك تماماً محاولات الصين، للاستثمار في البنية التحتية في جميع أنحاء العالم، التي قد تكون لها أغراض عسكرية، بما في ذلك في نصف الكرة الغربي». ووفقاً لتقرير صحيفة «وول ستريت جورنال»، التي لم تتراجع عنه رسمياً بعد، فقد نقلت عن مسؤولين استخباراتيين لم تسمهم، أن الصين وافقت على دفع عدة مليارات من الدولارات لكوبا، التي تعاني من ضغوط مالية شديدة مقابل مرفق التجسس. وهو ما سيسمح للصين بجمع الاتصالات الإلكترونية من جميع أنحاء جنوب شرقي الولايات المتحدة؛ حيث توجد العديد من القواعد العسكرية الجوية والبحرية.

وعلى الرغم من النفي الأميركي والصيني والكوبي، فقد تسبب التقرير باندلاع جدل كبير في موسم الانتخابات الأميركية. ووجّه العديد من الجمهوريين انتقادات لاذعة لإدارة الرئيس الديمقراطي جو بايدن، على هذه المغامرة الصينية، على الرغم من أنه لم يكن من الواضح ما الذي يمكن للولايات المتحدة فعله لإيقافه، إذا كان هناك أي شيء يمكن القيام به بالفعل. وكتبت نيكي هايلي، السفيرة السابقة للأمم المتحدة، والمرشحة الجمهورية للرئاسة، على «تويتر»: «جو بايدن بحاجة إلى أن يستيقظ على التهديدات الصينية الحقيقية على أعتابنا».

وكتب سيناتور ولاية فلوريدا الأقرب إلى كوبا، ماركو روبيو، وهو من أصول كوبية، على «تويتر» أيضا، قائلاً: «التهديد الذي تتعرض له أميركا من كوبا ليس حقيقياً فحسب، بل أسوأ بكثير من هذا».

وقال مدير برنامج التكنولوجيا والسياسة العامة في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية، جيمس أندرو لويس، إن الولايات المتحدة لديها خيارات قليلة للرد. وأضاف قائلاً: «لأن كوبا قريبة جداً من الولايات المتحدة، فإن الأمر يشبه كونها جزءاً من شبكة الهاتف الأميركية. إذا قرروا أنهم يريدون أن يكون لديهم محطة استماع للصينيين، فليس هناك كثير مما يمكننا القيام به».

ويعتبر البيت الأبيض والعديد من المشرّعين في الكونغرس، أن الصين هي المنافس الاقتصادي والعسكري الرئيسي للولايات المتحدة.

وفي وقت سابق من هذا العام، أسقطت الولايات المتحدة بالون تجسس صينيا مشتبها به فوق المحيط الأطلسي، ولكن ليس قبل أن يجتاز نطاق الولايات المتحدة، ويحلّق فوق العديد من القواعد العسكرية. وفي نهاية الأسبوع الماضي، أبحرت سفينة حربية صينية فجأة أمام مدمرة أميركية، في أثناء مرورها عبر المياه الدولية في مضيق تايوان. وقالت الولايات المتحدة إن الحادث أجبر السفينة الأميركية على الإبطاء لتجنب الاصطدام.


الرئيس ماكرون وزوجته في أنيسي لتقديم دعم لضحايا الهجوم

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (وسط) محاطًا بزوجته بريجيت يصل لزيارة ضحايا هجوم بسكين في المستشفى الجامعي في غرونوبل بجبال الألب الجمعة (أ.ف.ب)
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (وسط) محاطًا بزوجته بريجيت يصل لزيارة ضحايا هجوم بسكين في المستشفى الجامعي في غرونوبل بجبال الألب الجمعة (أ.ف.ب)
TT

الرئيس ماكرون وزوجته في أنيسي لتقديم دعم لضحايا الهجوم

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (وسط) محاطًا بزوجته بريجيت يصل لزيارة ضحايا هجوم بسكين في المستشفى الجامعي في غرونوبل بجبال الألب الجمعة (أ.ف.ب)
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (وسط) محاطًا بزوجته بريجيت يصل لزيارة ضحايا هجوم بسكين في المستشفى الجامعي في غرونوبل بجبال الألب الجمعة (أ.ف.ب)

يزور الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الجمعة ضحايا الاعتداء بسكين الذي شهدته مدينة أنيسي الخميس وأسفر عن وقوع أربعة جرحى من الأطفال أعمارهم تتراوح بين 22 و36 شهراً بينهم بريطاني وهولندي. وكانت رئيسة الوزراء إليزابيث بورن ووزير الداخلية جيرالد دارمانان قد توجها إلى أنيسي الخميس، بينما البلاد في حالة صدمة.

وقالت الرئاسة الفرنسية إنه «عقب هجوم (الخميس) يزور رئيس الجمهورية وعقيلته الضحايا وعائلاتهم وكل من أسهم في مساعدتهم ودعمهم في أنيسي». وكانت رئيسة الوزراء إليزابيث بورن ووزير الداخلية جيرالد دارمانان قد توجها إلى أنيسي الخميس بينما البلاد في حالة صدمة بعد هجوم بالسكين في وضح النهار في حديقة مدينة مزدحمة على حافة البحيرة».

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (وسط) محاطًا بزوجته بريجيت يصل لزيارة ضحايا هجوم بسكين في المستشفى الجامعي في غرونوبل بجبال الألب الجمعة (أ.ف.ب)

وبلغت حصيلة الهجوم أربعة جرحى من الرضع بينهم بريطاني وهولندي. وتتراوح أعمارهم بين 22 و 36 شهراً وجرى نقلهم إلى جنيف وغرونوبل بعد الإسعافات الأولية في الموقع.

وقال المدعي العام إنهم كانوا بعد ظهر الخميس في حالة صحية «هشة إلى أبعد حد» و«ما زالوا في حالة طوارئ مطلقة».

ونُقل شخص بالغ إلى المستشفى بعد إصابته على يد المهاجم ثم بنيران الشرطة في أثناء اعتقالها المهاجم وأصيب شخص بالغ آخر بجروح طفيفة.

أكاليل من الزهور والشموع لضحايا هجوم طعن وقع في اليوم السابق في متنزه بمدينة أنيسي بجبال الألب الفرنسية (أ.ف.ب)

وأوضحت النيابة أن دوافع المهاجم الذي أمضى الليلة محتجزاً لدى الشرطة ويمكن أن يبقى كذلك لمدة تصل إلى 48 ساعة، ما زالت غامضة في هذه المرحلة «من دون وجود دافع إرهابي واضح».

والرجل المولود في 1991 لم يكن تحت تأثير المخدرات أو الكحول. وهو موجود في أنيسي دون عنوان ثابت، منذ خريف 2022.

وقالت رئيسة الوزراء الفرنسية إليزابيث بورن إن المشتبه به، المحتجز لدى الشرطة، مواطن سوري عمره 31 عاماً حاصل على حق اللجوء في السويد منذ عشر سنوات. وأوضحت أنه دخل فرنسا بطريقة قانونية ويحمل أوراق هوية ورخصة قيادة سويدية.

فيما قال وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان إن فرنسا رفضت هذا الشهر طلب لجوء تقدم به المشتبه به في وقت سابق من الشهر الحالي، وإن الرجل كان يضع «شارات دينية مسيحية معينة».

وقالت المدعية العامة المحلية التي تقود التحقيق إنه لا يوجد ما يشير إلى أن الإرهاب كان دافع المهاجم. وهو قيد التحقيق بتهمة الشروع في القتل».

استقبل الرئيس ماكرون (وسط) إلى جانب زوجته بريجيت ماكرون (يسار)، مديرة جامعة غرونوبل مونيك سورينتينو (يمين) عند وصوله لزيارة ضحايا هجوم بسكين في مستشفى الجامعة في غرونوبل بجبال الألب الفرنسية الجمعة (أ.ف.ب)

وقالت لين بونيه ماتيس المدعية العامة في أنيسي للصحافيين إن أعمار الأطفال الأربعة تتراوح بين 22 شهراً وثلاث سنوات. وأضافت أن بين الأطفال بريطاني وهولندي.

وأظهر الفيديو أن المهاجم الذي كان يضع كوفية زرقاء ونظارة شمسية هاجم ضحاياه وحاول أحد المارة رشقه بحقيبته في محاولة لمنعه. ولم تفصح الشرطة عن اسم المشتبه به.

وقالت امرأة وُصفت بأنها زوجته السابقة لتلفزيون «بي إف إم» إن شريكها السابق مسيحي. وقالت للتلفزيون: «لم يتصل بي منذ أربعة أشهر. توقفت (علاقتنا) لأننا كنا نعيش في السويد ولم يعد يريد العيش هناك». وأضافت أنه لم يُظهر من قبل جنوحاً إلى العنف. وقالت وكالة الأنباء الفرنسية إن المهاجم كان يحمل كتاباً للصلوات حين شن هجومه.

حكم قضائي

ووقع الحادث نحو الساعة 07:45 بتوقيت غرينتش في متنزه لو باكوير بمدينة أنيسي في جبال الألب الفرنسية. قال شاهد عرف نفسه باسم فيردناند لقناة «بي إف إم»: «كان واضحاً أنه يستهدف الرضع».

وقال الرئيس إيمانويل ماكرون على تويتر: «الأمة في حالة صدمة»، واصفاً الهجوم بأنه «عمل جبان تماماً».

وأظهرت وثائق محكمة سويدية اطلعت عليها «رويترز» أن المشتبه به الذي تأكدت هي من اسمه من الشرطة، فُرضت عليه غرامة لاتهامه بالاحتيال في السويد في 2022 لمطالبته بإعانتي البطالة والطلاب في الوقت نفسه.

أكاليل من الزهور والشموع لضحايا هجوم طعن وقع في اليوم السابق في متنزه بمدينة أنيسي بجبال الألب الفرنسية (رويترز)

وجاء في الحكم أنه عانى مالياً، واضطر في مرحلة ما لبيع حلي زوجته لتغطية النفقات.

وأظهر مقطع مصور آخر، تحققت منه «رويترز» أيضاً، المهاجم الذي أطلقت الشرطة النار عليه في أثناء سعيها لاعتقاله، وقد تغلب عليه أفراد الشرطة. وقالت المدعية العامة إنه لم يصب بأذى.

ووصف عدة شهود المتنزه الذي وقع به الحادث بأنه مكان هادئ عادة يشتهر بجذب السياح بمناظره الخلابة المطلة على بحيرة أنيسي والجبال.

وقال يوهان، الذي يعمل في محل لبيع البوظة (الآيس كريم) في الجهة المقابلة للمنتزه: «إنه مكان تأخذ فيه جليسات الأطفال والآباء الأطفال الصغار للعب. غالباً ما أرى نحو 15 طفلاً صغيراً هناك في الصباح والجو رائع».

وشهدت فرنسا عدداً من جرائم العنف خلال الأشهر القليلة الماضية من بينها حادث طعن قاتل الشهر الماضي لممرضة في بلدة ريمس الشمالية. وفي الشهر الماضي أيضاً، قتل سائق مخمور ثلاثة أفراد شرطة بطريق الخطأ.

وُضعت ورود تكريماً للضحايا في ساحة لعب في حديقة مدينة أنيسي بجبال الألب الفرنسية بعد هجوم بسكين على مجموعة من 6 أشخاص بينهم 4 أطفال» (رويترز)»

وندد ماكرون بما يسميه «عملية نزع الحضارة» في البلاد، بينما يقول نواب المعارضة إن حكومته متهاونة بشدة في تطبيق القانون والنظام. وكتبت رئيسة الجمعية الوطنية الفرنسية يائيل برون - بيفيه على «تويتر» تقول: «لا شيء أكثر حقارة من مهاجمة الأطفال». ووقف البرلمان دقيقة صمت حداداً على الضحايا.

ووصف ماكرون الهجوم «بالجبان تماماً»، معرباً عن حزنه على الضحايا وتعاطفه مع أسرهم، مؤكداً نشر عمال إنقاذ في منطقة الحادث.

وقالت الشرطة لوكالة الأنباء الألمانية الخميس إن طفلين من الأطفال والشخص البالغ في حالة صحية مهددة للحياة، في حين أصيب طفلان آخران، يبلغان من العمر نحو ثلاثة أعوام، بإصابات طفيفة.

وألقت الشرطة القبض على المهاجم المشتبه به. وكان المهاجم السوري قد وصل إلى فرنسا قبل أشهر قليلة، وليس له سكن ثابت. وعاش فترة طويلة في السويد، حسبما قالت السلطات، لكن ليس له تاريخ في أعمال عنف أو أنه يعانى من مرض نفسي. وذكرت تقارير إعلامية أنه تزوج من سيدة في السويد، ولديه طفل صغير، لكنه انفصل عن زوجته مؤخراً. ولم تعرف بعد ملابسات الحادث. وذكرت شبكة «بي إف إم تي في» أن مجموعات عدة من الأطفال كانوا في المنتزه بالقرب من بحيرة أنيسي وقت الحادث.

وقال وزير الداخلية جيرالد دارمانين إن قوات أمنية أُرسلت سريعاً إلى موقع الحادث.

وكان من بين الضحايا طفل بريطاني، حسبما ذكرت وكالة «بي إيه ميديا» البريطانية نقلاً عن وزير الخارجية البريطاني جيمس كليفرلي.

وقالت المدعية العامة في أنيسي، لاين بوني ماثي إن المهاجم لا يزال يخضع للاستجواب، مضيفة أن دوافعه لا تزال غير معروفة وأنه مشتبه بمحاولة ارتكاب جريمة قتل. وأوقفت الجمعية الوطنية (البرلمان) جلستها العامة في الصباح من أجل الوقوف دقيقة حداد. وقالت رئيسة الجمعية يائيل برون بيفيه: «نأمل ألا تكون تداعيات هذا الهجوم الخطير للغاية تداعيات تدفع الدولة للحداد».


 بايدن وسوناك يوقعان «إعلان الأطلسي» للتعاون الاقتصادي والطاقة النظيفة 

مؤتمر صحافي مشترك للرئيس الأميركي جو بايدن ورئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك (أ.ب)
مؤتمر صحافي مشترك للرئيس الأميركي جو بايدن ورئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك (أ.ب)
TT

 بايدن وسوناك يوقعان «إعلان الأطلسي» للتعاون الاقتصادي والطاقة النظيفة 

مؤتمر صحافي مشترك للرئيس الأميركي جو بايدن ورئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك (أ.ب)
مؤتمر صحافي مشترك للرئيس الأميركي جو بايدن ورئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك (أ.ب)

أكد الرئيس الأميركي جو بايدن ورئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك خلال المؤتمر الصحافي المشترك، مساء الخميس، عقب محادثات ثنائية مغلقة، على التزامهما بمساعدة أوكرانيا في التصدي للغزو الروسي مهما تطلب الأمر ومهما طال أمد الصراع.

وكرر بايدن ثقته في أن الكونغرس سيستمر في توفير التمويل اللازم لمساندة أوكرانيا رغم تصريحات القادة الجمهوريين بشأن التكلفة العالية للحرب الأوكرانية.

وأعلن الزعيمان شراكة اقتصادية جديدة للقرن الحادي والعشرين، لتعزيز وتعميق الأمن الاقتصادي للبلدين، تتضمن تخفيف الحواجز التجارية وتسريع انتقال الطاقة النظيفة والاستثمار في التكنولوجيات الحديثة والذكاء الاصطناعي، وتقوية سلاسل الإمداد خاصة في المعادن، ومواجهة التحديات الجيوسياسية وطموحات الصين وهيمنتها على سلاسل التوريد.

ووقع الزعيمان «إعلان الأطلسي» الذي يضع معايير جديدة للتعاون الاقتصادي بين البلدين ويخفف من بعض المشكلات التي تسبب فيها قانون بادين لخفض التضخم وأزال بعض الحواجز التي عرقلت استيراد بريطانيا بعض المعادن المهمة في صناعة السيارات الكهربائية. ويسمح الإعلان للشركات البريطانية بالحصول على إعانات ضريبية أميركية جديدة.

مؤتمر صحافي مشترك للرئيس الأميركي جو بايدن ورئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك (أ.ب)

وخلال المؤتمر الصحافي المشترك أكد بايدن أنه ناقش مع سوناك الدعم لأوكرانيا، مشددا على أنه سيستمر مهما طال الأمر. وقال: «يكفي أن تتخيلوا ما الذي كان ممكنا أن تقوم به روسيا لولا هذه المواجهة الدولية فهل تعتقدون أن روسيا كانت ستكتفي بكييف فقط». وأشار إلى أنه ناقش مع رئيس الوزراء البريطاني كيفية الاستمرار في الارتقاء بالشراكة بين البلدين في عالم سريع التغير.

وقال سوناك «أعرف أن البعض تساءل عن نوعي الشراكة مع بريطانيا بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي وأقول لكم احكموا من خلال الأفعال ونحن ملتزمون بالقيم والمبادئ أكثر من أي وقت مضي، ونحن حليف موثوق به أكثر من أي وقت مضي ووجهة استثمارية جذابة أكثر من أي وقت مضي».

وتخلى سوناك عن الآمال في إبرام اتفاقية تجارة حرة كاملة بين بلاده والولايات المتحدة وشدد خلال المؤتمر الصحافي على أن النهج الجديد والشراكة الجديدة هما الأفضل في مواجهة التحديات الاقتصادية التي نجمت عن الغزو الروسي لأوكرانيا والطموحات الصينية الاقتصادية.

وقال سوناك في إجابته عن الصحافيين «على مر الأجيال حاربنا جنبا إلى جنبا وحققت المملكة المتحدة والولايات المتحدة ما يتجاوز الحدود وتبادلنا المعلومات التي لا نتشاركها مع أحد آخر، وبنينا أقوى علاقة استثمارية في تاريخ العالم، ولذلك فمن الطبيعي حينما نواجه أكبر تحول في اقتصاداتنا منذ الثورة الصناعية أن نتطلع إلى بعضنا البعض لبناء مستقبل اقتصادي أقوى معا».

تهرب بادين من توضيح موقفه من دعم وزير الدفاع البريطاني بن والاس بصفته مرشحا لتولي منصب الأمين العام لحلف الناتو خلفا لستولتنبرغ، وقال في إجابته عن أسئلة الصحافيين «هذا الأمر لم يتضح بعد وسيتعين علينا الحصول على إجماع داخل حلف الناتو».

ومن المقرر أن يقوم بنس ستولتنبرغ الأمين العام لحلف الناتو بزيارة البيت الأبيض يوم الاثنين والاجتماع بالرئيس بايدن لمناقشة عدة قضايا؛ من أبرزها الحرب في أوكرانيا والتحضير لقمة الناتو في ليتوانيا يومي 11 و12 يوليو (تموز) المقبل، وستتطرق النقاشات إلى المرشحين المحتملين لخلافة ستولتنبرغ الذي تنتهي ولايته في سبتمبر (أيلول) المقبل.


الاتحاد الأوروبي يخصّص 5 ملايين يورو لتوريد الأسلحة للنيجر

عناصر كوماندوس خلال تدريبات عسكرية في أوالام بالنيجر في 28 أبريل 2018 (رويترز)
عناصر كوماندوس خلال تدريبات عسكرية في أوالام بالنيجر في 28 أبريل 2018 (رويترز)
TT

الاتحاد الأوروبي يخصّص 5 ملايين يورو لتوريد الأسلحة للنيجر

عناصر كوماندوس خلال تدريبات عسكرية في أوالام بالنيجر في 28 أبريل 2018 (رويترز)
عناصر كوماندوس خلال تدريبات عسكرية في أوالام بالنيجر في 28 أبريل 2018 (رويترز)

أعلنت دول الاتحاد الأوروبي اليوم (الخميس) منح تمويل بقيمة حوالي خمسة ملايين يورو لتوريد أسلحة ومعدّات عسكرية إلى قوات النيجر المنخرطة في القتال ضدّ تنظيم داعش في الصحراء.

وحسب وكالة الصحافة الفرنسية، سيموّل المرفق الأوروبي للسلام، وهو صندوق أنشأته دول الاتحاد الأوروبي ويُستخدم لمساعدة أوكرانيا عسكرياً، «القوة القاتلة» للقوات المسلّحة التابعة للنيجر بمبلغ 4,7 مليون يورو، حسبما أفاد بيان صادر عن مجلس الاتحاد الأوروبي، الهيئة التي تمثّل الدول الأعضاء الـ27.

وستكون هناك مساعدة بمبلغ 297 ألف يورو مكمّلة للدعم الأوروبي، على أن تضمن صيانة وتخزين المعدّات العسكرية المقدّمة للنيجر.

وسيرفع هذان التمويلان إلى 65 مليون يورو التمويل الممنوح للنيجر عبر المرفق الأوروبي للسلام، في إطار الاستراتيجية المتكاملة للاتحاد الأوروبي في منطقة الساحل.

وأوضح البيان أنّ «إجراءات المساعدة هذه تعزّز الشراكة الدفاعية بين الاتحاد الأوروبي والنيجر وتظهر التزام الاتحاد الأوروبي الواضح دعم النيجر وشعبها في جهودهم لتحقيق السلام والاستقرار في النيجر وفي جميع أنحاء منطقة الساحل».

وكان تمّ إنشاء المرفق الأوروبي للسلام في مارس (آذار) 2021 لتمويل جميع إجراءات السياسة الخارجية والأمنية المشتركة للاتحاد الأوروبي في المجالات العسكرية والدفاعية. ويتم تمويل هذا المرفق من مساهمات الدول الأعضاء، وهو مستقل عن الميزانية الأوروبية ويُدار من قبل الدول الأعضاء وحدها. ويتمّ اتخاذ القرارات ضمن هذه الهيئة بالإجماع.

وتمّ إنشاء بعثة شراكة عسكرية في النيجر في فبراير (شباط) 2023 لدعم البلاد في حربها ضدّ الجماعات المسلّحة.

وتحوّلت النيجر إلى قاعدة للوجود العسكري الأوروبي في منطقة الساحل بعدما أجبرت الانقلابات العسكرية في مالي وبوركينا فاسو القوات الفرنسية والبعثات العسكرية للاتحاد الأوروبي على الانسحاب من كلا البلدين.


أستراليا لحظر العرض العام للرموز النازية وبيعها

الحكومة الأسترالية ستمنع عرض وبيع الرموز والأدوات النازية (رويترز)
الحكومة الأسترالية ستمنع عرض وبيع الرموز والأدوات النازية (رويترز)
TT

أستراليا لحظر العرض العام للرموز النازية وبيعها

الحكومة الأسترالية ستمنع عرض وبيع الرموز والأدوات النازية (رويترز)
الحكومة الأسترالية ستمنع عرض وبيع الرموز والأدوات النازية (رويترز)

أعلن المدعي العام الاتحادي في أستراليا مارك دريفوس، اليوم (الخميس)، أن الحكومة ستتحرك لحظر العرض والبيع العام للرموز والأدوات النازية.

وأوضح دريفوس، في تصريحات لهيئة الإذاعة الأسترالية، أنه سيقدم مشروع قانون للحكومة الأسبوع المقبل يسعى إلى حظر العرض العام للصليب المعقوف النازي أو رمز قوات الأمن الخاصة النازية (شوتزشتافل). كما سيتم حظر بيع أي عناصر تكشف عن هذه الرموز.

وقال: «سنبعث برسالة مفادها أن نشر الكراهية والعنف ومعاداة السامية لا مكان له في أستراليا». وأضاف: «نحن بحاجة إلى إرسال رسالة مفادها أنه لا يوجد مكان في أستراليا لهذا النوع من السلوك. لا يوجد مكان في أستراليا للأشخاص الذين يريدون تمجيد أهوال المحرقة».

وفي العام الماضي، أصبحت فيكتوريا أول ولاية أسترالية تحظر العرض العام للصليب المعقوف النازي. وفي مارس (آذار)، وسّعت الولاية نطاق التشريع ليشمل التحية النازية في أعقاب اشتباكات بين محتجين من أجل حقوق المتحولين جنسياً والنازيين الجدد في ملبورن.


إثيوبيا تعلن إحباط هجوم لـ«الشباب» قرب الحدود مع الصومال

مقاتلون لحركة «الشباب» في مقديشو (أرشيفية-رويترز)
مقاتلون لحركة «الشباب» في مقديشو (أرشيفية-رويترز)
TT

إثيوبيا تعلن إحباط هجوم لـ«الشباب» قرب الحدود مع الصومال

مقاتلون لحركة «الشباب» في مقديشو (أرشيفية-رويترز)
مقاتلون لحركة «الشباب» في مقديشو (أرشيفية-رويترز)

أعلنت إثيوبيا، اليوم (الأربعاء)، أنها أحبطت هجوماً لحركة «الشباب» المتطرفة على بلدة تقع عند الحدود مع الصومال.

وجاء في «تغريدة» أطلقتها وزارة الخارجية الإثيوبية أن الجيش الإثيوبي «أوقف المهاجمين خلال تقدّمهم قبل أن يتمكّنوا من أن يعيثوا فساداً».

وبلدة دولو الإثيوبية تبعد أقل من 3 كيلومترات عن بلدة صومالية تحمل الاسم نفسه.

وجاء في بيان الوزارة أن قوات الدفاع الوطني الإثيوبية «حيّدت مفجّرين انتحاريين، ودمّرت أسلحة كانت المجموعة الإرهابية بصدد استخدامها».

وتقاتل حركة «الشباب» المرتبطة بتنظيم «القاعدة»، الحكومة الصومالية المدعومة من المجتمع الدولي منذ 2007.

وأعلنت الحركة عبر قنوات التواصل التابعة لها أنها نفّذت تفجيرين انتحاريين في قاعدة عسكرية إثيوبية على الجانب الصومالي من الحدود، وفق موقع «سايت انتلجينس غروب».

بحسب الحركة، استهدف الهجوم الأول «مقر القيادة العسكرية المحلية». أما الهجوم الثاني فاستهدف مخزناً للأسلحة والذخائر.

وشدّدت الحركة على أن «العمليتين أسفرتا عن عدد كبير من القتلى والجرحى».

وعادة ما تبالغ الحركة في ما تعلنه من حصيلة للهجمات التي تشنّها لغايات دعائية.

وطردت قوة تابعة للاتحاد الإفريقي حركة «الشباب» من مقديشو، في عام 2011، لكن متطرفيها يواصلون شن هجمات على أهداف مدنية وسياسية وعسكرية.

وتستهدف الحركة إثيوبيا رداً على إرسال أديس أبابا قوات إلى الصومال في إطار قوة الاتحاد الإفريقي لدحر الإرهابيين.

في أواسط عام 2022، هاجم مقاتلو حركة «الشباب» عدداً من المعسكرات الإثيوبية عند الحدود بين البلدين.

وقالت حينها سلطات المنطقة الإثيوبية الواقعة على مقربة من الحدود الصومالية إنها قتلت نحو مائة من مقاتلي الحركة الذين تسلّلوا إلى أراضي إثيوبيا.