تمثال «عابد تاروت» له مكانة استثنائية في خريطة الأنصاب الأثرية

موطنُه منطقة الرفيعة في محافظة القطيف السعودية

تمثال عابد تاروت يعود لمنتصف الألفية الثالثة قبل الميلاد (متحف الرياض)
تمثال عابد تاروت يعود لمنتصف الألفية الثالثة قبل الميلاد (متحف الرياض)
TT

تمثال «عابد تاروت» له مكانة استثنائية في خريطة الأنصاب الأثرية

تمثال عابد تاروت يعود لمنتصف الألفية الثالثة قبل الميلاد (متحف الرياض)
تمثال عابد تاروت يعود لمنتصف الألفية الثالثة قبل الميلاد (متحف الرياض)

خرجت مجموعة كبيرة من التماثيل البشرية تعود إلى مراحل زمنية متلاحقة، من نواحٍ عديدة من الأراضي السعودية، وظهرت من خلال الدراسة المتأنية لهذه التماثيل، ملامح تكوين هذا الفن وتطوره الخلاق في هذه البقاع من الجزيرة العربية.
تتجلى مرحلة البدايات في أنصاب تعود إلى الألفية الرابعة قبل الميلاد، وتتجلى مرحلة الاختمار من خلال تماثيل كبيرة تعود إلى حقبة تمتد من القرن الخامس إلى القرن الثالث قبل الميلاد، تجسد ما بات يُعرف اليوم بالأسلوب اللحياني، نسبة إلى مملكة لحيان. بين مرحلة البدايات ومرحلة الاختمار، تبرز أنصاب تعكس تعددية كبيرة في الأساليب، منها تمثال بديع يُعرف محلياً باسم «عابد تاروت»، يحتل مكانة استثنائية في هذه الخريطة.
يشير هذا الاسم إلى الموقع الذي خرج منه التمثال، أي جزيرة تاروت، التي تتبع إدارياً محافظة القطيف في المنطقة الشرقية، على الضفة الغربية من الخليج، وتشكل واحة ساحلية تمتد من مدينة صفوى شمالاً إلى مدينة الدمام جنوباً. تُعد تاروت رابع أكبر جزيرة في الخليج العربي، وتُعد من أقدم بقاع الجزيرة العربية. والظاهر أنها كانت معروفة جغرافياً منذ القدم، وقد ذكرها بطليموس باسم «تارو»، ويبدو أنها أقيمت على أنقاض أبنية قديمة، لعلها كانت معبد العشتروت، واشتهرت بهذا المعبد، وعُرفت بتاروت، بعدما حُذف القسم الأول من اسم المعبودة اختصاراً، على ما أشار إليه جواد علي في «المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام».

أين عُثِر على التمثال؟
في منطقة الرفيعة التي تقع في جنوب شرقي الجزيرة، عُثر على تمثال «عابد تاروت» مع مجموعة من اللقى الأثرية في سنة 1966 خلال أعمال حفر طالت مقبرة أثرية مطمورة. في تلك الحقبة، وصلت إلى المملكة العربية السعودية بعثة دانماركية، وأجرت مسحاً شاملاً للساحل الشرقي، وكشفت عن مواقع عديدة كان لها في الماضي نشاط اقتصادي بارز. وفي هذه المواقع، عُثر على كم هائل من الأواني والكسر الفخارية، كما عُثر على أعداد من التماثيل الطينية الصغيرة.
كشفت البعثة الدانماركية عن آثار عمران متقطع متفاوت، يبدو في أقدم طبقاته معاصراً لما يُعرَف بـ«حضارة العبيد»، التي ظهرت في عصر ما قبل التاريخ في الشرق الأدنى، ويعود اسمها إلى «تل العبيد» الواقع غرب مدينة أور في جنوب العراق. ويمتد الزمن بهذا العمران إلى عهد ما يُعرف بـ«حضارة باربار»، القرية التي تقع اليوم في شمال غربي مملكة البحرين، وفيها معبد باربار الذي يعود إلى زمن مملكة دلمون.
دلمون هي الأرض التي تماثل الفردوس، فهي في الأدب السومري «مكان طاهر، مكان نظيف، مكان مضيء. حيث لا يفترس الأسد ولا يفترس الذئب. حيث لا يعرف أحد رمد العين ولا أوجاع الرأس. حيث لا يشتكي الرجل من الشيخوخة والمرأة من العجز. حيث لا وجود لمنشد يندب ولا لجوال ينوح». تبين أن جزيرة تاروت كانت إحدى أهم مراكز مملكة دلمون، وقد استمر فيها الاستقرار البشري، وكان لها الدور الأكبر في الحياة التجارية في الخليج، وهي حسب القول الشهير الذي أطلقه العالم جيفري بيبي «أقدم موقع استيطاني في الخليج».
من هذه الجزيرة، خرجت مجموعة من التماثيل، و«عابد تاروت» أهمها وأكثرها فرادة، وقد تعاقب أهل الاختصاص على دراسته وتحليله، دون أن يفلحوا في تحديد هويته ووظيفته. عُثر على هذا التمثال بعدما لحق به الكثير من الدمار، وأُعيد إلى وضعه الأصلي بعد عملية ترميم دقيقة، غير أن بعض آثار التهشيم ظلت واضحة على وجهه للأسف. نُحت هذا التمثال في قطعة واحدة من الحجر الجيري، وطوله يناهز المتر، وهو أطول في الأصل، ذلك أن قدميه مفقودتان للأسف. يمثل هذا النصب رجلاً عريض الوجه، حليق الشعر، ينتصب عارياً على قدميه، محدقاً بعينيه الواسعتين نحو الأمام، رافعاً يديه المعقودتين على صدره، واللافت أن لباسه يقتصر على ثلاث لفات تنعقد حول خصره على شكل حزام بارز. يستقر الرأس على كتفين عريضتين، وتبدو الرقبة الصغيرة شبه غائبة. وتنفصل الساقان الملتصقتان، الواحدة عن الأخرى، عند الركبة، وتبين على الظهر ملامح العمود الفقري على شكل خط غائر محفور بوضوح في الوسط.
يقف العابد عارياً على قاعدة، ويداه مضمومتان إلى الصدر، واضعاً الكف اليمنى فوق الكف اليسرى. تتبع هذه الحركة المثال السومري الذي يظهر من خلال عشرات التماثيل التي عُثر عليها في مواقع عديدة، مثل تل الحريري، على الضفة الغربية اليمنى لنهر الفرات في سوريا، وتل خفاجة، على ضفة نهر ديالى في العراق، وتل أسمر كذلك في محافظة ديالى. تمثل هذه الأنصاب الفردية المتعددة الأحجام قامات منتصبة تقف في وضعية مشابهة، غير أن أصحابها لا يظهرون عراة، ولا نجد بينها ما يماثل عري عابد تاروت إلا في تمثال نحاسي من تل الخفاجة، يظهر صاحبه بشكل شبه عارٍ، مع زنار مؤلف من ثلاث لفائف حول وسطه.
تتميز وجوه هذه التماثيل السومرية بطابعها التجريدي وبأسلوبها التحويري الحاد. على العكس، يتميز وجه «عابد تاروت» بطابعه الحسي، وتماثل ملامحه بشكل لافت ملامح وجه سومري محفوظ في متحف اللوفر، مصدره مدينة كرسو التي تقع شمال شرقي مدينة لكش، في محافظة ذي قار، وتعرف حالياً بتل تلو. هنا وهناك، يحضر رجل حليق الرأس، له ملامح حسنة التنفيذ، مع أذنين بارزتين للخارج عليهما تجاويف، وعينان واسعتان يحدهما خط الأهداب الناتئ.
في الخلاصة، يتبع «عابد تاروت» في تأليفه النسق السومري بشكل عام، غير أنه يتميز بطابع خاص لا لبس فيه، ويُجمع البحاثة على القول بأنه صُنع محلياً، ولم يصل من الخارج كما خُيل إلى البعض عند اكتشافه. في انتظار ما ستظهر الاكتشافات اللاحقة، يبرز هذا التمثال في الميدان السعودي كمنحوتة فريدة من نوعها تتميز بأسلوب متقن يشهد لتقليد فني راسخ ظهر في هذه الناحية من الخليج في الألفية الثالثة قبل الميلاد.


مقالات ذات صلة

«تيك توك» أكثر جدوى من دور النشر في تشجيع الشباب على القراءة

يوميات الشرق «تيك توك» أكثر جدوى من دور النشر  في تشجيع الشباب على القراءة

«تيك توك» أكثر جدوى من دور النشر في تشجيع الشباب على القراءة

كشفت تقارير وأرقام صدرت في الآونة الأخيرة إسهام تطبيق «تيك توك» في إعادة فئات الشباب للقراءة، عبر ترويجه للكتب أكثر من دون النشر. فقد نشرت مؤثرة شابة، مثلاً، مقاطع لها من رواية «أغنية أخيل»، حصدت أكثر من 20 مليون مشاهدة، وزادت مبيعاتها 9 أضعاف في أميركا و6 أضعاف في فرنسا. وأظهر منظمو معرض الكتاب الذي أُقيم في باريس أواخر أبريل (نيسان) الماضي، أن من بين مائة ألف شخص زاروا أروقة معرض الكتاب، كان 50 ألفاً من الشباب دون الخامسة والعشرين.

أنيسة مخالدي (باريس)
يوميات الشرق «تيك توك» يقلب موازين النشر... ويعيد الشباب إلى القراءة

«تيك توك» يقلب موازين النشر... ويعيد الشباب إلى القراءة

كل التقارير التي صدرت في الآونة الأخيرة أكدت هذا التوجه: هناك أزمة قراءة حقيقية عند الشباب، باستثناء الكتب التي تدخل ضمن المقرّرات الدراسية، وحتى هذه لم تعد تثير اهتمام شبابنا اليوم، وهي ليست ظاهرة محلية أو إقليمية فحسب، بل عالمية تطال كل مجتمعات العالم. في فرنسا مثلاً دراسة حديثة لمعهد «إبسوس» كشفت أن شاباً من بين خمسة لا يقرأ إطلاقاً. لتفسير هذه الأزمة وُجّهت أصابع الاتهام لجهات عدة، أهمها شبكات التواصل والكم الهائل من المضامين التي خلقت لدى هذه الفئة حالةً من اللهو والتكاسل.

أنيسة مخالدي (باريس)
يوميات الشرق آنية جزيرة تاروت ونقوشها الغرائبية

آنية جزيرة تاروت ونقوشها الغرائبية

من جزيرة تاروت، خرج كم هائل من الآنية الأثرية، منها مجموعة كبيرة صنعت من مادة الكلوريت، أي الحجر الصابوني الداكن.

يوميات الشرق خليل الشيخ: وجوه ثلاثة لعاصمة النور عند الكتاب العرب

خليل الشيخ: وجوه ثلاثة لعاصمة النور عند الكتاب العرب

صدور كتاب مثل «باريس في الأدب العربي الحديث» عن «مركز أبوظبي للغة العربية»، له أهمية كبيرة في توثيق تاريخ استقبال العاصمة الفرنسية نخبةً من الكتّاب والأدباء والفنانين العرب من خلال تركيز مؤلف الكتاب د. خليل الشيخ على هذا التوثيق لوجودهم في العاصمة الفرنسية، وانعكاسات ذلك على نتاجاتهم. والمؤلف باحث وناقد ومترجم، حصل على الدكتوراه في الدراسات النقدية المقارنة من جامعة بون في ألمانيا عام 1986، عمل أستاذاً في قسم اللغة العربية وآدابها في جامعة اليرموك وجامعات أخرى. وهو يتولى الآن إدارة التعليم وبحوث اللغة العربية في «مركز أبوظبي للغة العربية». أصدر ما يزيد على 30 دراسة محكمة.

يوميات الشرق عمارة القاهرة... قصة المجد والغدر

عمارة القاهرة... قصة المجد والغدر

على مدار العقود الثلاثة الأخيرة حافظ الاستثمار العقاري في القاهرة على قوته دون أن يتأثر بأي أحداث سياسية أو اضطرابات، كما شهد في السنوات الأخيرة تسارعاً لم تشهده القاهرة في تاريخها، لا يوازيه سوى حجم التخلي عن التقاليد المعمارية للمدينة العريقة. ووسط هذا المناخ تحاول قلة من الباحثين التذكير بتراث المدينة وتقاليدها المعمارية، من هؤلاء الدكتور محمد الشاهد، الذي يمكن وصفه بـ«الناشط المعماري والعمراني»، حيث أسس موقع «مشاهد القاهرة»، الذي يقدم من خلاله ملاحظاته على عمارة المدينة وحالتها المعمارية.

عزت القمحاوي

«يوغا» ورياضة في اللوفر خلال تأمُّل اللوحات الشهيرة

ستُتاح نشاطات بجانب تأمُّل الروائع (إ.ب.أ)
ستُتاح نشاطات بجانب تأمُّل الروائع (إ.ب.أ)
TT

«يوغا» ورياضة في اللوفر خلال تأمُّل اللوحات الشهيرة

ستُتاح نشاطات بجانب تأمُّل الروائع (إ.ب.أ)
ستُتاح نشاطات بجانب تأمُّل الروائع (إ.ب.أ)

ووفق «وكالة الصحافة الفرنسية»، يُقدّم أكبر متحفٍ في العالم فرصة لزائريه للمشاركة في الرقص، اليوغا وتمارين رياضية مع مدرّبين أثناء تأمُّل اللوحات والمنحوتات العالمية فيه.

وقالت مديرة المتحف لورانس دي كار: «اللوفر سيكون في قلب الألعاب الأولمبية».

تابعت، وفي جانبها رئيس اللجنة المنظِّمة للألعاب توني استانغيه: «ندخل في السباق النهائي لجلب الروح الأولمبية داخل القاعات، وفتح الأبواب لجمهور لا يزور اللوفر عادة».

ومن المقرّر إقامة حفل افتتاح الألعاب على نهر السين الذي يمرّ بجانب اللوفر، بينما يُبنى ملعب مؤقت لاستضافة الـ«السكايتبوردينغ» (رياضة التزلّج على الألواح) والـ«برايك دانسينغ» (الرقص البهلواني) في ساحة كونكورد القريبة من المتحف. كما من المقرّر إيقاد الشعلة الأولمبية في حديقة التويلري.

وأيضاً، يُنتَظر أن تستضيف 4 مواقع فنّية أخرى، من بينها متحف أورسي، مقرّ الروائع الانطباعية، أنشطة رياضية أو ثقافية مرتبطة بالأولمبياد.

وكشفت بلدية باريس عن خططها لتوفير مرافق رياضية عامة وحفلات موسيقية، ومناطق مخصّصة للجماهير في الهواء الطلق بجميع أنحاء «مدينة النور» خلال فترة الألعاب الأولمبية والبارالمبية.

وسيُخصَّص 26 موقعاً للجماهير حول العاصمة، بالإضافة إلى موقعَيْن خاصين بالاحتفالات في وسط باريس وشمال شرقها، حيث سيلتقي المتوَّجون بالميداليات مع المشجّعين.

من جهته، قال مكتب رئاسة البلدية: «للمرّة الأولى في تاريخ الألعاب، تهدف المدينة المستضيفة إلى خلق ألعاب شعبية حيث يُمكن مشاركة هذه الرياضات داخل الحدث وخارج الملاعب أيضاً، في قلب المدينة، وفي كل منطقة».

وطُرح تطبيق إلكتروني خاص بالتنقّل للمرّة الأولى، الثلاثاء، حيث سيُشجّع الزائرون إلى باريس باستخدام تطبيق «Transport public Paris 2024» الذي سيقودهم نحو الوجهات الأولمبية، باستخدام معلومات فورية عن حركة المرور وعدد المستخدمين.

وقال المطوّرون إنّ الطرق المقترحة ليست بالضرورة «الأقصر» أو «الأسرع»، لكنها ستكون الأكثر ملاءمة، وستضمن توزيع المسافرين على خيارات النقل المختلفة.

ويُشكّل الازدحام في شبكة القطارات في الأنفاق بباريس قلقاً قبل الألعاب، في حين طالب السياسيون بالمشي أو استخدام الدراجات.

تنطلق الألعاب الأولمبية الأولى في باريس منذ 100 عام والثالثة في تاريخ المدينة بعد عام 1900، في 26 يوليو (تموز) المقبل، حتى 8 أغسطس (آب). واحتضن اللوفر في نسخة 1924 اجتماعات اللجنة الأولمبية الدولية في غرف نابليون الثالث، وفق دي كار. وإلى مرور الشعلة الأولمبية في قاعاته يوم 14 يوليو، سيستضيف في باحاته الخارجية مسابقات الدراجات في 3 و4 أغسطس، بالإضافة إلى الماراثون في 10 و11 منه.


كاتب «غالية البقمية» لـ«الشرق الأوسط»: الدولة السعودية الأولى غنيّة درامياً

مشهد من الإعلان التشويقي للمسلسل (الشرق الأوسط)
مشهد من الإعلان التشويقي للمسلسل (الشرق الأوسط)
TT

كاتب «غالية البقمية» لـ«الشرق الأوسط»: الدولة السعودية الأولى غنيّة درامياً

مشهد من الإعلان التشويقي للمسلسل (الشرق الأوسط)
مشهد من الإعلان التشويقي للمسلسل (الشرق الأوسط)

تستوقف المطّلع على تاريخ الدولة السعودية الأولى شخصية غالية البقمية، ودورها البارز في التصدّي للحملات العسكرية العثمانية. واليوم، تحاول الدراما السعودية سبر أغوار هذه المرأة المُلهمة في عمل ملحمي ضخم يُصوَّر حالياً، ويُمهّد للتعريف بأثرها التاريخي الخالد. لتفاصيل أكثر عنه، يتحدّث كاتب السيناريو والحوار علي سعيد لـ«الشرق الأوسط»، قائلاً: «تاريخ الدولة السعودية الأولى غنيّ درامياً، وغزير بالحكايات، وهذا العمل سيشرّع الباب لأعمال جديدة مُستلهَمة منها».

من محافظة تربة التي شهدت إحدى أهم المعارك إبان الدولة السعودية الأولى (صور الكاتب)

نجوم الفن وأشعار البدر

مسلسل «غالية البقمية» عمل ضخم من 19 حلقة، تنتجها «هيئة الإذاعة والتلفزيون»، مع المنتج المنفّذ شركة «المها للإنتاج الفني»، وبطولة الفنانين: رشيد عساف، وإلهام علي، وفايز المالكي، وخالد صقر، إلى نجوم آخرين. كما أنّ الأشعار للأمير بدر بن عبد المحسن، وغناء الفنان راشد الماجد، بألحان الفنان أحمد الهرمي.

الكاتب علي سعيد (حسابه الشخصي)

عمل تاريخي

يكشف الكاتب تفاصيل اختياره لهذا النص: «كان من المقترح أن أكون ضمن كتّاب مسلسل (خيوط المعازيب) الذي عُرض مؤخراً ونال تقييماً عالياً، بعدما حصلتُ على العرضين في الوقت عينه. كان عليَّ أن أقرر خلال أسبوع واحد أيهما سأكتب، فاخترتُ (غالية البقميّة)».

ويؤكد سعيد مجدداً أنّ تاريخ الدولة السعودية الأولى من شأنه أن يصنع فارقاً وتحوّلاً كبيراً في الدراما المحليّة، بوصفه «منطقة بكر درامياً»، كاشفاً عن أنه مغرم بقراءة التاريخ، ويدرك أنّ هذه المنطقة مُغرية بحكاياتها وأحداثها لأي كاتب يمتاز برؤية: «ثمة فارق ما بين العمل التاريخي والتراثي، وأنا أنحاز إلى الأول، مع تقديري لمكانة الصنف الثاني».

رحلة البحث

من هنا، بدأ سعيد رحلة البحث والتقصّي. فيها انطلق من مكتبة دارة الملك عبد العزيز، ثم سافر إلى تربة، وهي محافظة واقعة في جنوب غربي المملكة على حدود نجد مع الحجاز؛ تبعد عن مدينة الطائف نحو 160 كيلومتراً، وقد شهدت إحدى أهم المعارك التاريخية. هناك، مكث أياماً، وتجوّل بين طرقاتها وجبالها، ثم انتقل إلى إسطنبول التركية، موضحاً أنه زار المتحف الحربي وشاهد المعدّات التي استخدمها الجيش العثماني في حقبة محمد علي.

الفنانة إلهام علي تُجسّد شخصية «غالية البقمية» (إنستغرام)

شخصية «غالية»

وعمَّا شدَّه تجاه شخصية غالية البقمية، يجيب: «تمثّل المرأة المستنيرة، ونحن بحاجة إلى هذا النموذج. من شأنها أن تُلهم الأجيال القادمة، لكونها شخصية تقدّمية تطلّعت نحو المستقبل وشغلها وطنها»، مؤكداً أنّ هذا العمل المُنتظر يُعدّ «نقلة كبيرة في تاريخ الإنتاج الدرامي السعودي، رغم مروره بتحدّيات، منها شحّ المصادر التي تناولت هذه الشخصية المهمّة».

يُذكر أنّ لغالية البقمية التي ستجسّد دورها الفنانة السعودية إلهام علي، حكاية عظيمة تستحق أن تُروى، لدورها في صدّ الغزاة والدفاع عن أرضها قبل أكثر من قرنين، ضمن ملحمة قادت خلالها معركة تربة الشهيرة، وانتصرت فيها مع جيشها ضدّ قائد الدولة العثمانية وقواته الغازية إبان الدولة السعودية الأولى.


دراسة: تناول المستحلبات يرتبط بزيادة خطر الإصابة بمرض السكري

شخص يُجري فحصاً لداء السكري (رويترز)
شخص يُجري فحصاً لداء السكري (رويترز)
TT

دراسة: تناول المستحلبات يرتبط بزيادة خطر الإصابة بمرض السكري

شخص يُجري فحصاً لداء السكري (رويترز)
شخص يُجري فحصاً لداء السكري (رويترز)

يرتبط الاستهلاك المتكرر لبعض المستحلبات بزيادة طفيفة في خطر الإصابة بمرض السكري، على ما بيّنت دراسة كبيرة نُشرت، الأربعاء، لكنّ منهجيتها تعرضت لانتقادات كثيرة.

وأوضح بيان صادر عن المعهد الوطني الفرنسي للصحة والبحوث الطبية «إنسيرم»، الذي أسهم في هذه الدراسة المنشورة بمجلة «لانسيت دايبيتيس آند إندوكرينولوجي»، أن «استهلاك بعض المستحلبات الغذائية المُضافة يرتبط بزيادة خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني».

والمستحلبات هي المضافات الغذائية الأكثر شيوعاً في مجال تصنيع المواد الغذائية، وتُضاف إلى عدد كبير من المنتجات وتُستخدم لتحسين ملمس المنتج وزيادة استهلاكه.

وتُصنف الدراسة الجديدة، التي أُجريت في فرنسا، بأنها «أترابية» (Cohort Study)، وهو نوع بحثي يلحظ متابعة مجموعة كبيرة من الأشخاص على مدى سنوات.

وشملت الدراسة، التي أجرتها «إنسيرم» نحو مائة ألف بالغ جرت متابعتهم لنحو خمسة عشر عاماً، وانبثقت عن الدراسة أبحاث علمية كثيرة توصّل بعضها إلى وجود صلة بين استهلاك مواد التحلية، والإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية أو السرطان.

وخلص الباحثون، هذه المرة، إلى أن تناول أطعمة تحتوي على مستحلبات مثل الكاراجينان أو صمغ الزانثان بشكل كبير، يزيد خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

وعلى غرار الدراسات السابقة التي أجراها الفريق نفسه، اتخذ باحثون آخرون موقفاً حذراً من نتائجها، مشيرين إلى أوجه قصور في منهجيتها.

وأشار بعض الباحثين إلى أن الدراسة لا تجعل من الممكن إنشاء علاقة سببية مباشرة بين استهلاك هذه المواد المضافة والإصابة بالسكري.

وقال غونتر كوهنلي، المتخصص في التغذية، في حديث لموقع «ساينس ميديا سنتر» البريطاني: «ليس من الواضح ما إذا كان خطر الإصابة بالسكري يرتبط تحديداً باستهلاك هذه المستحلبات».

وأضاف: «من المرجح أن هذه الدراسة تُظهر وجود صلة بين مرض السكري والأطعمة التي تحتوي على مستحلبات معينة، لا رابط بين المرض والمستحلبات نفسها. على أية حال، إن حجم الآثار محدود جداً».


وجوه الدجاج تحمرّ حسب حالتها العاطفية

مشاعر الدجاج تتحكّم بلونها (أ.ف.ب)
مشاعر الدجاج تتحكّم بلونها (أ.ف.ب)
TT

وجوه الدجاج تحمرّ حسب حالتها العاطفية

مشاعر الدجاج تتحكّم بلونها (أ.ف.ب)
مشاعر الدجاج تتحكّم بلونها (أ.ف.ب)

توصّل باحثون من المعهد الوطني الفرنسي للبحوث المتعلّقة بالزراعة والأغذية والبيئة (Inrae)، إلى أنّ المشاعر تُحوّل وجوه الدجاج إلى اللون الأحمر، في اكتشاف يوفّر طريقة جديدة لتقييم وضع هذه الحيوانات وصحّتها.

وأشاروا، في بيان تطرّق إلى دراسة نُشرت في مجلة «أبلايد أنيمال بيهييفير ساينس»، ونقلتها «وكالة الصحافة الفرنسية»، إلى أنّ لون وجوه الدجاج «يتحوّل إلى الأحمر بدرجات متفاوتة استناداً إلى حالتها العاطفية».

وبفضل برنامج للتصوير و18 ألف صورة لـ6 دجاجات من سلالة «ساسكس» خضعت مختلف زواياها للدراسة طوال 3 أسابيع، ميَّز الباحثون تدرّجات من الاحمرار لدى هذا النوع.

وفي بستان في فال دو لوار، لاحظ فريق المعهد أنّ وجوه الدجاج تتحوّل إلى الأحمر عندما ترى ديدان الطحين، وتتحوّل إلى القرمزي عندما تواجه موقفاً سلبياً مثل الأَسْر. وعندما تكون في وضع مرتاح، يبدو لون جلدها فاتحاً أكثر.

واستناداً إلى هذه الاستنتاجات، عزل الفريق 13 دجاجة لجَعْلها معتادة على وجود إنسان في محيطها لـ5 أسابيع. وبعد إجراء مقارنة مع دجاجات أخرى، لاحظوا أنّ لون وجوه المجموعة التي أُخضعت للتجربة كان أفتح، مما «يعكس حالة من الهدوء» في ظلّ وجود شخص معها.

وقال المعهد: «هذه العلامة تؤشّر إلى تصوّر إيجابي للوجود البشري، مقارنةً بالدجاج غير المعتاد على البشر، وتُشكل أداة جديدة لتقييم وضع الحيوانات وصحتها».

وتفتح هذه الدراسة آفاقاً أخرى لفريق الباحثين الذي يرغب في استكشاف الرابط بين احمرار وجوه الدجاج وتعابير أخرى مثل حركة الريش الموجود فوق رؤوسها.

ويريد الباحثون أيضاً فهم معاني هذا الاحمرار في وجوه الدجاجات، تحديداً خلال التفاعلات في ما بينها إما للهيمنة وإما للتبعية.


انطلاق العمل الأوبرالي السعودي الأكبر في الرياض

العمل استثنائي جديد على مسرح «مركز الملك فهد الثقافي» بالرياض (هيئة المسرح)
العمل استثنائي جديد على مسرح «مركز الملك فهد الثقافي» بالرياض (هيئة المسرح)
TT

انطلاق العمل الأوبرالي السعودي الأكبر في الرياض

العمل استثنائي جديد على مسرح «مركز الملك فهد الثقافي» بالرياض (هيئة المسرح)
العمل استثنائي جديد على مسرح «مركز الملك فهد الثقافي» بالرياض (هيئة المسرح)

نافذة تعبُر بالزمن إلى عُمق التاريخ، أتاحها العرض الأوبرالي السعودي الأكبر، «زرقاء اليمامة»، الذي أعاد رسم الأسطورة العربية وتشكيلها، وكان جزءاً من حكاية صراع درامي يعكس آلام الإنسان وآماله.

بأداء مُتقَن، وعرض باللغة العربية، قدّمت أوبرا «زرقاء اليمامة»، أمس (الثلاثاء)، أول عروضها الخاصة على مسرح مركز الملك فهد الثقافي في الرياض، بسردية مدهشة تخلّلتها صور فنّية مستوحاة من جماليات القصة الأصلية.

بدأ العرض بظهور الشخصية العربية «زرقاء اليمامة» التي تجسّدها الأوبرالية العالمية سارة كونولي، البارعة في الغناء بلغات عدّة، إلى جانب الإنجليزية؛ لغتها الأم. وفي تلك الأمسية، أضافت إليها اللغة العربية بعد استثمار كثير من الوقت في التمارين. تقود فريقاً من المغنّين الرئيسيين لسرد الحكاية أمام الجمهور بهدوء، فتُصوّر أحوال الإنسان في غضبه وأسفه، وفي مواجهة التحدّيات والعقد.

وتقود المرأة الحكيمة المتحدّرة من قبيلة جديس، مهمَّة للنجاة بقومها من مخاطر الثأر، وتُواجِه في طريقها كراهية وأحداثاً ملحمية تُنذر بأخطار عظيمة.

يردّد الكورال في كل مقطع من العرض الأوبرالي «الحب يحييكم... الحب ينقذكم»، للوعي بطريق النجاة من مخاطر بطش «الملك عمليق»، إحدى الشخصيات الرئيسية؛ وقد ظهر بجبروته وأُبّهته السلطانية وحاشيته الهائلة وأوامره النافذة للبطش ببني جديس. هنا؛ يصوّر العرض أرض اليمامة التي كانت المسرح التاريخي لأسطورة «زرقاء اليمامة»، وامتازت وقتذاك بأنها من أخصب البلاد وأعمرها.


التاريخ والحاضر ومسرح العرائس في الجناح المصري ببينالي فينيسيا

من عرض وائل شوقي في الجناح المصري ببينالي فينيسيا  («غاليري صفير زملر» ليسون غاليري وليا روما وغاليري بركات كونتمبوراري)
من عرض وائل شوقي في الجناح المصري ببينالي فينيسيا («غاليري صفير زملر» ليسون غاليري وليا روما وغاليري بركات كونتمبوراري)
TT

التاريخ والحاضر ومسرح العرائس في الجناح المصري ببينالي فينيسيا

من عرض وائل شوقي في الجناح المصري ببينالي فينيسيا  («غاليري صفير زملر» ليسون غاليري وليا روما وغاليري بركات كونتمبوراري)
من عرض وائل شوقي في الجناح المصري ببينالي فينيسيا («غاليري صفير زملر» ليسون غاليري وليا روما وغاليري بركات كونتمبوراري)

لم يأخذ الأمر طويلاً لتتناقل الألسنة النصائح بزيارة «الجناح المصري» في أرض الغارديني ببينالي فينيسيا للفنون، وسرعان ما توافد الزوار على الجناح لرؤية عرض الفنان وائل شوقي هناك تحت عنوان «دراما 1882»، ووصل الازدحام لدرجة أن اضطر القائمون على الجناح لتنظيم طابور الجناح امتد لمسافات طويلة وجذب المزيد من الزوار المترقبين لحضور العرض الذي أشادت به المجلات الفنية ونقاد الفنون على أنه أحد أفضل الأجنحة في البينالي عامة، ووصف ناقد بريطاني بارز وائل شوقي بأنه «عبقري». ولكن ما الذي قدمه الجناح ليكون مثار الحديث بين زوار البينالي في أثناء الافتتاح وما بعده؟ الإجابة ببساطة هي أن الفنان وائل شوقي قدم عرضاً باهراً بكل معنى الكلمة.

جانب من فيلم «دراما 1882» للفنان وائل شوقي في الجناح المصري ببينالي فينيسيا («غاليري صفير زملر» ليسون غاليري وليا روما وغاليري بركات كونتمبوراري)

ندخل إلى القاعة التي ترفل تحت إضاءة خافتة احتلت جانباً منها شاشة عرض ضخمة، وعلى الجوانب خزانات زجاجية تحمل بعض الأطباق الخزفية وقطعاً أخرى. ربما تماثل محتويات الخزانات ظاهرياً ما يوضع في صالونات العائلات الثرية من أطباق خزفية وقطع فضية.

لمعرفة ما الذي تعنيه تلك القطع، لا بدَّ للزائر من الجلوس لحضور الفيلم الغنائي، وهي تجربة ممتعة وثرية وجدانياً وبصرياً لأبعد حد.

لمتابعة الفيلم وفر الجناح مقعداً خشبياً يستوعب عشرة أشخاص لمن يرغب منهم في الجلوس، وسرعان ما شغل الحاضرون المقعد وافترشوا الأرض أمامه. المدهش أنه لم يغادر أحد من الحاضرين في أثناء العرض على طول مدته، فهو مكون من ثمانية مقاطع ومدته 45 دقيقة. انغمس المشاهدون في العرض وغاصوا في ثنايا المشاهد الدرامية والديكورات الباهرة والأداء الغنائي المتفوق للممثلين والمؤدين.

«دراما موسيقية 1882»

العرض الدرامي يمكن عده أوبرا ومسرح عرائس في آن واحد، يعرض الفيلم الذي صور على أحد أقدم مسارح مدينة الإسكندرية جانباً من التاريخ المصري في القرن التاسع عشر، وهي اللحظات التاريخية المفصلية التي سبقت الاحتلال البريطاني لمصر في 1882.

ثورة أحمد عرابي ظلت لسنوات طويلة جانباً ثابتاً من مناهج التاريخ في المدارس المصرية، واتخذت منها الروايات والأفلام السينمائية مادة خصبة لعرض الوقائع التاريخية وتحليلها والحديث عن المكايد السياسية والثورة الشعبية وحيل القوى الأجنبية لاستعمار البلاد. ولكن ما رأيناه في فيلم وائل شوقي يمكن عدّه من أبلغ وأجمل المعالجات الفنية للموضوع بشكله التاريخي. فقد عرض الفيلم ببراعة وسلاسة وجمال لقصة القائد العسكري أحمد عرابي ومطالباته بتعديل أحوال الضباط المصريين في الجيش وما تبع ذلك من صدامات مع الخديو توفيق وقتذاك ومناورات الحاكم العثماني والخديو المصري لاحتواء التذمر. من جانب آخر نرى الثورة الشعبية، وهي تبدأ، وتتطور مع عجرفة الجاليات الأجنبية وما نتج عنها من قتل 300 شخص في الإسكندرية أو ما أطلق عليها «مذبحة الإسكندرية». تمضي الأحداث لتصل للنهاية المعروفة بقيام السفن البريطانية بقصف الإسكندرية والاحتلال العسكري.

عرض درامي غنائي في «دراما 1882» لوائل شوقي في الجناح المصري ببينالي فينيسيا («غاليري صفير زملر» ليسون غاليري وليا روما وغاليري بركات كونتمبوراري)

ربما يبدو أن موضوعاً كهذا قد لا يكون عملاً فنياً يجذب زوار أكبر معرض فني عالمي مثل بينالي فينيسيا، ولكن ما قدمه وائل شوقي هنا تجاوز القصة المحلية ليغزل منسوجة أخذت من التاريخ خيوطه، وصبغها ولوّنها بالموسيقى والغناء والمشاهد المنسقة على نحو فائق ليأخذ الزائر لأحوال العالم قديماً وحالياً، الحيل والمكايد السياسية التي تجري خلف الستار ما زالت تحكم العالم، وتبدو أحداث غزة دليلاً حياً وواضحاً في العرض.

العرض يمتد 45 دقيقة، ولكنها دقائق مليئة بالمتعة و«الفرجة». استخدم الفنان أسلوب مسرح العرائس لينقل أفكاره، وهو أسلوب عمد إليه في أعمال سابقة. ما يجعل «دراما 1882» عرضاً فائقاً؛ التجانس المدهش بين السيناريو والموسيقى والغناء والتمثيل والديكور الذي صممه، وخطط له، وكتب كلماته، وألف ألحانه وائل شوقي. مجهود جبار بالفعل، ولكنه أيضاً مليء بالجمال والمتعة، تدهشنا الألحان، وتدهشنا أكثر أصوات المغنين، يشارك وائل شوقي في التمثيل والغناء، ويوقع بصوته على العرض الذي استغرق منه خمسة أشهر إعداداً وتنفيذاً.

جانب من فيلم «دراما 1882» للفنان وائل شوقي في الجناح المصري ببينالي فينيسيا («غاليري صفير زملر» ليسون غاليري وليا روما وغاليري بركات كونتمبوراري)

بعد العرض ألتقي الفنان، وفي جعبتي كثير من الأسئلة حول الموضوع والرسالة والتنفيذ، والأثر الذي يتركه العرض في ذهن المتفرج.

الفنان وائل شوقي في الجناح المصري ببينالي فينيسيا («غاليري صفير زملر» ليسون غاليري وليا روما وغاليري بركات كونتمبوراري)

اللحظة التاريخية وتحليلها أطلقا حديثي مع الفنان بسؤاله عن السبب في اختيار تلك اللحظة التاريخية المهمة في تاريخ مصر ليصنع منها عمله الفني: «لماذا عرابي ولماذا الآن؟». يقول شوقي: «عرابي يمثل فكرة الأمل في الثورة الذي لم يتحقق. أرى شخصية أحمد عرابي مثالاً ومحاولة للثورة غير أن محاولته أجهضت من طرف الحاكم والقوى الاستعمارية، من إنجلترا، ومن الدولة العثمانية. هذا جانب، وهناك جانب آخر مهم، وهو يرتبط بكتابة التاريخ ومن يكتبه. صحيفة «الأهرام» المصرية عندما ألقي القبض على عرابي في 1882 وصفته بالخائن والإرهابي، ولكن اليوم لن تكتب أي صحيفة عنه بهذه الطريقة. «يشير إلى أن العرض يرتبط بأحوال العالم اليوم وبالقوى الاستعمارية المتحكمة في اقتصاد العالم، ويضرب المثل بإحدى خزانات العرض في الجناح التي تحتوي على ما يبدو وكأنها قطع من قصب السكر المطلية بالفضة».

لماذا قصب السكر؟ لأن مصر في عهد الخديو توفيق كانت معتمدة في اقتصادها على القطن، ولكن الخديو وجه باستبدال قصب السكر بالقطن، لأن أوروبا كانت في حاجة مستمرة للسكر.

يتعامل شوقي في أعماله كثيراً مع التاريخ، ويرى في تقديمه فنياً «محاولة لقراءة الواقع». ويضيف أن العمل «هو محاولة لقراءة الواقع وأيضاً قراءة التاريخ». يفعل ذلك عن طريق الفن والإبداع، وليس فقط عن طريق تقديم الحقائق «أحب أكثر أن أتحول لمترجم للتاريخ، وأن أعمل على تحليله والتعامل معه كحالة نقدية». ينبه أن عمله «دراما 1882» مستمد من التاريخ الحقيقي ضارباً المثل بعمل سابق له «عندما قدمت (كباريه الحروب الصليبية) لم أخترع تاريخاً، بل حاولت أن أظل ملتزماً بالسياق الحقيقي المكتوب الذي كتبه أسامة بن منقذ، وابن القلنسي، وابن الأثير، هذه هي المصادر الحقيقية التي عدت لها، واستعنت أيضاً برواية أمين معلوف (الحروب الصليبية كما رآها العرب) للاستفادة منها في الدراما الحركية، ولا سيما في الانتقال من بلد لآخر». نصل هنا لنقطة مهمة نراها متجسدة في فيلمه بالجناح المصري، وهي استخدامه للحركة الدرامية لتكوين صورة مرئية مختلفة عن النص المكتوب، ويبرر ذلك بقوله «أحاول دائماً الالتزام بالسيناريو المكتوب، وأغير في الصورة المرئية، وهو ما يخلق حالة سوريالية تدفعنا لعمل قراءات جديدة للموضوع أمامنا».

جانب من فيلم «دراما 1882» للفنان وائل شوقي في الجناح المصري ببينالي فينيسيا («غاليري صفير زملر» ليسون غاليري وليا روما وغاليري بركات كونتمبوراري)

تطوف بالذهن لوحات درامية من «1882» على وقع الموسيقى الجميلة والأداء الغنائي المبدع، وعلى خلفية ملونة مركبة بطريقة مسرح العرائس، هنا نتخيل ذلك المشهد الدرامي المتمثل في واقعة مقتل «صاحب الحمار» في الإسكندرية حين طعنه الرجل المالطي بعد مشاجرة، المشهد كله يخلط بين الواقع التاريخي والمعالجة الدرامية التي تومئ لمسارح الأطفال والقصص الشعبية، بدا في لحظة أن ما أراد الفنان إيصاله للمشاهد حدث بالفعل، حيث أخذ الجالسون في الجناح بمشهد القتل، وندت منهم أصوات الصدمة، خرج شوقي وقتها بالمشاهد من المشهد الدرامي ليغمسه في الحقيقة التاريخية. يعبر عن ذلك ضارباً المثل بما يحدث في غزة: «نرى صور ما يحدث في غزة أمامنا كل يوم على شاشات التلفزيون، تفقد الصور معناها بعد وقت، ونتعود عليها، ولهذا فنحن بحاجة لعمل قراءة جديدة للموضوع، أن نقوم بعمل نوع التغيير في الشكل المرئي مع الالتزام بالحدث التاريخي نفسه، أعتقد أن ذلك يولد لدينا القدرة على التحليل».

التحضير للعمل

يبدو العمل متشعباً، وحيث إن الفنان كتب النص والموسيقى والغناء وتصميم الديكور والإخراج، إضافة إلى القطع الفنية المعروضة في الجناح المرتبطة بالفيلم، فالسؤال هنا هو عن الوقت الذي استغرقه التحضير للعمل؟ يقول: «بدأت في كتابة النص في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي ثم بدأ التصوير في شهر يناير (كانون الثاني)، استغرق المشروع خمسة أشهر».

الدراما الشعبية في عمل وائل شوقي للجناح المصري ببينالي فينيسيا («غاليري صفير زملر» ليسون غاليري وليا روما وغاليري بركات كونتمبوراري)

ولا يصلح الحديث عن «1882» من دون الحديث عن الموسيقى والغناء اللذين سمّرا زوار العرض في أماكنهم طوال فترة العرض، تبقى الجمل الموسيقية مع الزائر حتى بعد مغادرته للجناح، أسأله عن التلحين والغناء اللذين شارك فيهما أيضاً، يقول إنَّ عملية كتابة الموسيقى للعرض كانت صعبة، مشيراً إلى أنه بدأ بكتابة الموسيقى والأغاني كلها، وسجل الأغاني بصوته قبل أن يدرب المغنين. «يبدو جهد الفريق ضخماً للخروج بمستوى رفيع من الأداء والغناء». وأسأله إن كان ذلك صعباً في مدة قصيرة نسبياً (5 أشهر). يقول «لدينا مواهب كبيرة في مصر وفنانون يتهافتون على العمل، ويمنحون العمل كل ما لديهم. لن تجدي مثل هذا التفاني في أوروبا، مع أنني نفذت غالبية أعمالي السابقة في أوروبا».


الهوية البصرية للقاهرة «حائرة» بين «الطابع الفرعوني» والعصر الحديث

مصر تضع اللمسات الأخيرة على المتحف الكبير (وزارة السياحة والآثار المصرية)
مصر تضع اللمسات الأخيرة على المتحف الكبير (وزارة السياحة والآثار المصرية)
TT

الهوية البصرية للقاهرة «حائرة» بين «الطابع الفرعوني» والعصر الحديث

مصر تضع اللمسات الأخيرة على المتحف الكبير (وزارة السياحة والآثار المصرية)
مصر تضع اللمسات الأخيرة على المتحف الكبير (وزارة السياحة والآثار المصرية)

أعادت أزمة الجداريات على البنايات المحيطة بالمتحف المصري الكبير النقاش والجدل مجدداً حول قضية «الهوية البصرية» للقاهرة ما بين اتخاذها «الطابع المصري القديم» أو المستلهم من مفردات وعناصر العصر الحديث.

وكانت أعمال تشكيل الهوية البصرية لـ(الطريق الدائري) بالقاهرة قد بدأت بالتزامن مع الاستعدادات الخاصة لافتتاح المتحف المصري الكبير، وتضمن مشروع التطوير إنشاء منطقة أنشطة سياحية تطل على الأهرامات والمتحف المصري الكبير، في الوقت الذي تم فيه إضافة صور لرموز وملوك من الحضارة المصرية القديمة، فضلاً عن تعليق عناصر تراثية وجداريات على المباني السكنية العشوائية القريبة من المتحف.

جانب من اللوحات المثيرة للجدل (محافظة القاهرة)

وأكد اللواء خالد عبد العال محافظ القاهرة في بيان أصدره مؤخراً استمرار العمل على تحسين الهوية البصرية بـ(الطريق الدائري) بقطاع شرق النيل، وذلك في المسافة ما بين أول طريق الأوتوستراد حتى النيل بطول 12، وذلك بالتعاون مع جامعة عين شمس طبقاً لرؤية عامة تتضمن تقسيم الطريق إلى قطاعات لإنجاز الأعمال بها، وفقاً لجدول زمني محدد سينتهي بالتزامن مع قرب افتتاح المتحف المصري الكبير.

وأمام الانتقادات الموجهة للمشروع، علقت وزارة التعليم العالي في بيان لها أخيراً : «تقوم وزارة التعليم العالي والبحث العلمي من خلال كليتي الهندسة بجامعتي عين شمس والقاهرة بعمل معالجة متكاملة لعناصر الرؤية البصرية على جانبي الطريق من خلال تطوير واجهات المباني غير المنظمة، وعمل لافتات دعائية لتاريخ ومكانة القاهرة والجيزة، سواء بطول بعض جوانب الواجهات أو بمُحاذاة أسوار (الطريق الدائري) مع تزويدها بعناصر الإضاءة المُناسبة، بالإضافة إلى عناصر التشجير والمناطق الخضراء وفقاً للفراغات المُتاحة على جانبي (الطريق الدائري)، وذلك على اعتبار أن (الطريق الدائري) أحد المسارات الرئيسية للمتحف المصري الكبير».

أحد رسومات «الطريق الدائري» (محافظة القاهرة)

وعقبت الوزارة على ما أثير بشأن تشابه بعض التصميمات التي تم تنفيذها على (الطريق الدائري) مع بعض التصميمات المنفذة بدول أخرى، قائلة: «الشركات المسؤولة عن تنفيذ هذه التصميمات أوضحت أن هذه التصميمات كانت بمثابة عينة تجريبية فقط لدراسة الألوان والمقاييس على الطبيعة، وتمت إزالتها فور انتهاء الدراسة، وليس لها علاقة بالتصميم النهائي الجاري تنفيذه حالياً على (الطريق الدائري)».

وتم البدء في تنفيذ عشرات اللافتات الفعلية المُبتكرة والمُصممة من خلال مسابقة بين طلاب كليات الهندسة، وتمت مراعاة ألا تكون هذه التصميمات متشابهة مع تصميمات سابقة سواء محلية أو عالمية.

ووفق وزارة التعليم العالي فإنه من المنتظر أن يعكس المشروع في صورته النهائية صورة مُضيئة لمحافظتي القاهرة والجيزة، سواء لسكانها أو للسائحين الذين سيترددون على المتحف المصري الكبير ليشاهدوا تاريخ الحضارة المصرية القديمة.

من جهتها، تقول الدكتورة سهير زكي حواس، أستاذة العمارة والتصميم العمراني بجامعة القاهرة لـ«الشرق الأوسط» إن «العمل في المنطقة المحيطة بالمتحف الكبير على وجه الخصوص ينبغي أن يتم بناءً على رؤية عظيمة، تتوافق مع كونه أحد إنجازات القرن، وأن العالم كله ينتظر افتتاحه بوصفه أكبر متحف في العصر الحديث».

وتتابع: «ينبغي أن يكون العمل في إطار عموم الرؤية الشاملة المتكاملة التي تتوافق مع هذا المشروع الكبير، بمعنى أن الأمر يتطلب عقولاً تتنافس فيما بينها، وتتصادم وصولاً إلى الرؤية الصحيحة والتخطيط السليم، ولن يتحقق ذلك من دون طرح الأهداف المراد تحقيقها وإتاحتها للخبراء وللمجتمع لمناقشتها وإبداء الرأي حتى يبني المتخصصون رؤيتهم عليها قبل الشروع في التنفيذ».

الهوية البصرية للقاهرة أثارت جدلاً (فيسبوك)

وبينما يثني المعماري محمود صالح على توسع الحكومة أخيراً في اعتماد الحضارة المصرية القديمة بوصفها هوية بصرية لمشروعاتها القومية الكبرى، وما يرتبط بها من أمكنة واحتفالات، آملاً أن تتوسع مصر في اعتماد هذه الهوية للقاهرة على اعتبار أن الحضارة المصرية القديمة هي الأعظم، ولم يأت مثلها في أسرارها وهويتها، وأنها لا تزال باقية حية متفردة، فإن الدكتور جلال عبادة أستاذ العمارة والتصميم العمراني بجامعة عين شمس يرى أن «هناك مفاهيم غير دقيقة ينبغي تصحيحها والاتفاق عليها أولاً قبل التحدث عن الطابع العمراني للقاهرة».

ويوضح عبادة في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»: «لا يوجد ما يسمى مفهوم الهوية البصرية للمدن؛ وهناك خلط بين هذا الاسم وما هو معروف في التصميم العمراني بالصورة البصرية للمدينة، وهو مجال مختلف تماماً عن موضوع الجدل الدائر حالياً».

ويتابع: «المدن لها طابع عمراني مركب ومتداخل من عدة عوامل، وفي القاهرة، وهي مدينة متضخمة تتكون من (قاهرات) متعددة ومتباينة ومتداخلة، و(الطريق الدائري) على سبيل المثال يمر بعدد من مناطق عمرانية مختلفة، ولا يمكن إلباس ثوب معين لهذه المناطق لكي أغير مظهرها أو طبيعتها، وإنما يمكن تحسين مظهرها بوسائل معروفة؛ فالمدينة ليست (مانيكان) تتخذ ملابس يمكن توحيدها لتتغير في طابعها من حين إلى آخر».

أهرامات الجيزة أبرز معالم القاهرة الكبرى (الشرق الأوسط)

ويشدّد عبادة على أن «المدينة تعبر عن طابعها العمراني والتاريخي والطبيعي، وشخصيتها الحضارية والعوامل المختلفة التي صاغتها وشملت طابعها، وما نستطيع أن نقوم به هو أن نهذب المكان ونعيد تنظيمه وتنسيق عناصره وتفاصيله المتغيرة، وأن نزيل عوامل التشويه المختلفة، مع رفض استخدام ألوان متنافرة وصاخبة، وإلصاق موتيفات سطحية أو صور مباشرة بدعوى تأكيد الانتماء لطابع قديم أو حديث؛ فذلك غير مناسب إلا في مناطق معينة استثنائية، مثل بعض أماكن الجذب السياحي أو مدن الملاهي وما شابهها».

وتعد القاهرة الكبرى من أكثر المدن تنوعاً من حيث المستويين الثقافي والحضاري، ومن أكبر المدن الأفريقية، وتمتد مساحتها على عشرات الكيلومترات ويتوسطها نهر النيل.

وتضم القاهرة الكبرى المكونة من القاهرة والجيزة والقليوبية عدداً من المعالم القديمة والحديثة التي ترجع لحقب تاريخية مختلفة على مر العصور، كما تضم آثاراً فرعونية ويونانية ورومانية وقبطية وإسلامية، ووصفها المؤرخ والفيلسوف ابن خلدون قائلا: «إنها أوسع من كل ما يُتخيَّل فيها».

وتزخر القاهرة بعدد من المتاحف الأثرية والفنية، منها المتحف المصري، والمتحف المصري الكبير، ومتحف الفن الإسلامي، والمتحف القومي للحضارة بالفسطاط، ومتحف أم كلثوم، ومتحف الفن الحديث، ومتحف المركبات الملكية.


«زرقاء اليمامة» في عرضها الأول... صراع درامي يعكس آلام الإنسان وآماله

العمل استثنائي جديد على مسرح مركز الملك فهد الثقافي بالرياض (هيئة المسرح)
العمل استثنائي جديد على مسرح مركز الملك فهد الثقافي بالرياض (هيئة المسرح)
TT

«زرقاء اليمامة» في عرضها الأول... صراع درامي يعكس آلام الإنسان وآماله

العمل استثنائي جديد على مسرح مركز الملك فهد الثقافي بالرياض (هيئة المسرح)
العمل استثنائي جديد على مسرح مركز الملك فهد الثقافي بالرياض (هيئة المسرح)

نافذة تعبُر بالزمن إلى عمق التاريخ، أتاحها العرض الأوبرالي السعودي الأكبر، «زرقاء اليمامة»، الذي أعاد رسم الأسطورة العربية وتشكيلها، وجمع حدّة البصر مع دقّة البصيرة، وكان جزءاً من حكاية صراع درامي يعكس آلام الإنسان وآماله.

بأداء مُتقَن، وعرض باللغة العربية، قدّمت أوبرا «زرقاء اليمامة»، الثلاثاء، أول عروضها الخاصة على مسرح مركز الملك فهد الثقافي في الرياض، بسردية مدهشة تخلّلتها صور فنّية مستوحاة من جماليات القصة الأصلية، ومن مشهدية الصحراء والعيون التي تمتاز باللون الأزرق، والليالي المقمرة.

بدأ العرض بظهور الشخصية العربية «زرقاء اليمامة» التي تجسّدها الأوبرالية العالمية سارة كونولي، البارعة في الغناء بلغات عدّة، إلى جانب الإنجليزية؛ لغتها الأم. وفي تلك الأمسية، أضافت إليها اللغة العربية بعد استثمار كثير من الوقت في التمارين. تقود فريقاً من المغنّين الرئيسيين لسرد الحكاية أمام الجمهور بهدوء، فتُصوّر أحوال الإنسان في غضبه وأسفه، في همّته ونقمته، وفي مواجهة التحدّيات والعقد.

وتقود المرأة الحكيمة المتحدّرة من قبيلة جديس، مهمَّة للنجاة بقومها من مخاطر الثأر، وتُواجِه في طريقها كراهية وأحداثاً ملحمية تُنذر بأخطار عظيمة.

يردّد الكورال في كل مقطع من العرض الأوبرالي «الحب يحييكم... الحب ينقذكم»، للوعي بطريق النجاة من مخاطر بطش «الملك عمليق»، إحدى الشخصيات الرئيسية؛ وقد ظهر بجبروته وأُبّهته السلطانية وحاشيته الهائلة وأوامره النافذة للبطش ببني جديس. هنا؛ يصوّر العرض أرض اليمامة التي كانت المسرح التاريخي لأسطورة «زرقاء اليمامة»، وامتازت وقتذاك بأنها من أخصب البلاد وأعمرها. ثم انتهى الملك إلى رجل ظالم من «طسم»، يُسمَّى «عمليق» أو «عملوق»، ذلَّ جديس، وأهانها، فثارت وقتلته ومَن كان معه من حاشيته، واستعانت «طسم» بـ«حسّان بن تبع»، فوقعت حرب أفنت الجميع.

تستكمل «هيئة المسرح والفنون الأدائية» عروض عملها الاستثنائي الجديد «أوبرا زرقاء اليمامة»، الذي استوحى الشاعر السعودي صالح زمانان فصوله التاريخية من الكتب ونقله إلى خشبة المسرح، حتى 4 مايو (أيار) المقبل. وهو يُعدّ أول أوبرا سعودية وأكبر إنتاج أوبرالي باللغة العربية، يُقدّم قصة خالدة من عمق تراث الجزيرة العربية عبر أداء أخّاذ يجمع المواهب السعودية مع تلك العالمية، وذلك بإخراج السويسري دانيال فينزي باسكا، بينما تولّى التأليف الموسيقي الأسترالي لي برادشو، وقيادة الجوقة الموسيقية الإسباني بابلو غونزاليس.


اكتشاف مشاركة عشرات الطالبات من جامعة بكمبردج في فك الشيفرات النازية

لقطة بعيدة تُظهر جامعة كمبردج (رويترز)
لقطة بعيدة تُظهر جامعة كمبردج (رويترز)
TT

اكتشاف مشاركة عشرات الطالبات من جامعة بكمبردج في فك الشيفرات النازية

لقطة بعيدة تُظهر جامعة كمبردج (رويترز)
لقطة بعيدة تُظهر جامعة كمبردج (رويترز)

خلال الحرب العالمية الثانية، شاركت العشرات من طالبات جامعة نيونهام كمبردج ليل نهار، في سرية تامة، في الجهود لفك رموز نازية، وتولّت نحو 50 منهنّ العمل تحديداً على إنزال النورماندي، لكنّ قصتهنّ لم تكشف إلا أخيراً.

وبحسب «وكالة الصحافة الفرنسية»، كانت جميعهن من طالبات جامعة نيونهام المخصصة حصراً للإناث والتي تأسست عام 1871 في مدينة كمبردج الإنجليزية.

وخلال الحرب، كانت 77 طالبة على الأقل من هذه الجامعة يعملن في بلتشلي بارك في شمال لندن، حيث كان المقر الرئيسي الشهير لعمليات فكّ الشيفرات السرية الألمانية.

وفي هذا المبنى، تمكّن عالم الرياضيات آلن تورينغ من فك رموز آلة «إنيغما» التي استخدمها النازيون لتشفير رسائلهم، ولا سيما رسائل الغواصات الألمانية التي تبحر في شمال المحيط الأطلسي. ويؤكد المؤرخون أن جهوده وجهود العاملين في بلتشلي عموماً، ساعدت في التعجيل بسقوط ألمانيا النازية وزعيمها أدولف هتلر.

واكتُشفت قصة الدور الذي أدته هؤلاء الشابات بفضل البحث الذي بدأته قبل خمس سنوات الطالبة والأستاذة السابقة في جامعتهنّ سالي وو البالغة اليوم 69 عاماً.

وأوضحت وو لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، أنها أرادت تسليط الضوء على دور المرأة في هذه الحقبة، إذ غالبا ما تتجاهله كتب التاريخ. ولاحظت أن «أحداً لم يشكرهنّ يوماً».

وروَت أنها لم تكن تملك «أدنى فكرة عن أن أشخاصاً من نيونهام عملوا في بلتشلي». لكنها عثرت ذات يوم على مقال ورد فيه اسم صديقتها القديمة جين مونرو التي توفيت عام 2005.

وعندما سُئلت جين التي درست الرياضيات في نيونهام عما فعلته أثناء الحرب، لم يخرج جوابها في المقال عن تحفظها، فاكتفت بالقول: «أوه، لقد كنت أعدّ الشاي»، بحسب سالي.

وأشارت الباحثة إلى أن جين «كانت في الواقع مفككة شيفرات». وأضافت: «كانت صديقتي، لكنها لم تخبرني بذلك يوماً».

وكان امتناع جين مونرو عن الإفصاح عن هذه المرحلة من حياتها نابعاً من وعد قطعته بإبقاء هذه العمليات سرية التزاماً بـ«قانون الأسرار الرسمية».

إعادة تكوين الرسائل

أورد المقال أسماء ثلاث نساء أخريات وجدتها سالي في محفوظات الجامعة.

وأشارت إلى أنها فكرت بعد ذلك في أن «وجود أربع يعني ربما أن ثمة المزيد». وفي الواقع، وجدت نحو عشرين ثم قارنت معلوماتها مع «بلتشلي بارك»، فتبيّن أن العدد هو نحو ثمانين.

والوحيدة التي دخل اسمها التاريخ من هؤلاء هي عالمة الرياضيات جوان كلارك التي جُنِّدَت عام 1940 وعملت مع آلن تورينغ الذي كانت مخطوبة له لمدة وجيزة. وقد أصبحت نائبة رئيس وحدتها وبعد الحرب واصلت العمل في الاستخبارات.

وفي القائمة عالمة رياضيات أخرى هي فايوليت كين التي كانت بارعة في علم الإحصاء. وقد عملت في قسم بلتشلي البحري بين عامي 1942 و1945.

أما إليزابيث لانغستاف التي كانت تجيد الألمانية بطلاقة، فكانت مهمتها تتمثل في إعادة تكوين الرسائل الألمانية من عمليات فك التشفير الأولية، وتفسير الاختصارات وتحليل النتائج على مدار أشهر.

وعثر المسؤول عن محفوظات نيونهام في نهاية عام 2023 على رسالة تحمل تاريخ 28 يناير (كانون الثاني) 1939 أكدت فيها رئيسة الجامعة لـ«بلتشلي بارك» أن «الكلية ستكون قادرة على توفير ستّ طالبات على الأقل يُجدن اللغات الحديثة للعمل في وزارة الخارجية في حال الطوارئ».

وأرسلت نيونهام في النهاية عالمات رياضيات واختصاصيات في اللغات ومؤرخات وحتى عالمات آثار إلى «بلتشلي» لتحليل الصور الجوية.

وشرح مدير «بلتشلي بارك تراست» جوناثان بيرن أن طالبات نيونهام «كنّ ممثلات في معظم المجالات الرئيسية لعمل بلتشلي بارك»، ومنها على سبيل المثال لا الحصر فك رموز الإشارات الألمانية المشفرة بواسطة «إنيغما»، وإنتاج تقارير استخباراتية، وتحليل حركة المرور لفهم موقع أنشطة العدو النازي، وتحليل الإشارات الدبلوماسية.

وأفاد بأن «عدداً كبيراً من هؤلاء النساء كنّ في الخدمة في 6 يونيو (حزيران) 1944» خلال إنزال النورماندي، مؤكداً أن «عملهنّ ساهم في التخطيط لعملية التحرير» التي نفذتها قوات الحلفاء.

فصباح ذلك اليوم، وبفعل إنزال جنود الحلفاء، شهدت حركة الإشارات الألمانية في فرنسا زيادة كبيرة.

وقال جوناثان بيرن إن النساء في «بلتشلي بارك» لم يعرفن يومها «أن عملية الهبوط كانت تحدث، وواصلنَ فك الشيفرات».

وأضاف: «من خلال الاستماع إلى الراديو فهمن معنى كل هذه الرسائل التي كنّ يفككن رموزها».


السعودية تنظم منتدى «حِمى» لدعم خطتها في رفع نسبة الأراضي المحمية

وقّع المركز اتفاقية مع الاتحاد الدولي لصون الطبيعة - الحياة الفطرية
وقّع المركز اتفاقية مع الاتحاد الدولي لصون الطبيعة - الحياة الفطرية
TT

السعودية تنظم منتدى «حِمى» لدعم خطتها في رفع نسبة الأراضي المحمية

وقّع المركز اتفاقية مع الاتحاد الدولي لصون الطبيعة - الحياة الفطرية
وقّع المركز اتفاقية مع الاتحاد الدولي لصون الطبيعة - الحياة الفطرية

أكد الرئيس التنفيذي للمركز الوطني لتنمية الحياة الفطرية في السعودية الدكتور محمد قربان أن منتدى المحميات الطبيعية «حِمى» جاء ليناقش كل تحديات القطاع، وغطى جميع الجوانب التي منها الاقتصادي والمجتمعي، وأفضل السبل لإدارة المحميات البرية والبحرية، مشدداً على أن السعودية مستمرة في هدفها نحو رفع نسبة المناطق المحمية إلى أكثر من 30 في المائة من مساحة أراضيها.

ويختم المنتدى جلساته الحوارية، الثلاثاء، والتي شارك بها أهم الخبراء والعلماء والممارسين المحليين والدوليين في المحميات الطبيعية في العالم، وناقشوا خلاله أبرز الوسائل لحماية الحياة الفطرية، وطرق الاستفادة من المحميات الطبيعية، وأهميتها للإنسان والكوكب، وأهم التحديات التي تواجهها.

ناقش المنتدى أفضل السبل لإدارة المحميات - الحياة الفطرية

اتفاقات كبرى لتطوير المحميات السعودية

وصرح قربان في حديثه لـ«الشرق الأوسط» أن المنتدى جمع الخبراء من مختلف أنحاء العالم للاستفادة من خبراتهم وتبادل المعرفة لإدارة المحميات داخل إدارة فعالة.

وقال إن بعض الخبراء الذين حضروا «حمى» كانوا قد شاركوا في فترة الثمانينات في تخطيط أوائل المحميات، وقد انبهروا، وفق وصفه، بالعمل البيئي الكبير الذي عملت عليه السعودية في السنوات الأخيرة، وخططها الرامية إلى المحافظة على البيئة.

كما أشار إلى أن المنتدى شهد توقيع اتفاقيات عدة مع عدد من الجامعات والمنظمات العالمية منها واحدة بين المركز والاتحاد العالمي لصون الطبيعة، وتهدف إلى قيام الاتحاد بتوفير المتطلبات الفنية اللازمة لتطوير شبكة المناطق المحمية التابعة للمركز، وتنميتها بشكل مستدام، وإقامة برامج تدريبية لتأهيل الكوادر العاملة فيها.

الدكتور محمد قربان

وإضافة إلى مذكرة تفاهم مع جامعة أكسفورد للتعاون في مجال الأبحاث العلمية المتعلقة باكتساب المعرفة حول التنوع الأحيائي في المحميات بشكل خاص والسعودية ككل بشكل عام، وتنفيذ الأنشطة المتعلقة بالمشاريع البحثية، والتأليف المشترك للأوراق البحثية، ونشر نتائجها، وتبادل الزيارات العلمية بين المركز والجامعة.

 

30 في المائة من الأراضي السعودية محميات طبيعية

وفي مارس (آذار) 2021 أعلن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان عن مبادرة «السعودية الخضراء» التي تتضمن كثيراً من المشاريع التي تهدف إلى مواجهة التحديات البيئية والمناخية، وكان أحدها هو مشروع 30 في 30 الذي يهدف إلى الحفاظ على الأراضي البرية والبحرية وحمايتها، من خلال رفع نسبة المناطق المحمية إلى أكثر من 30 في المائة من مساحة السعودية البرية والبحرية بحلول 2030، وهو ما يعادل قرابة 600 ألف كيلومتر مربع.

وتطرق قربان للمشروع واصفاً إياه بأنه مستمر على خطة ثابتة جرت دراستها بشكل كامل، حيث قال إن نسبة الأراضي المحمية البرية كانت في 2017 نسبتها 4.5 واليوم وصلت إلى 18.1 في المائة، أما البحرية فكانت 2.5 في المائة، وأصبحت اليوم 6.5 في المائة، مشيراً إلى أن السعودية ماضية في تحقيق هذا الهدف بخطى متسارعة ودقيقة.

توقيع مذكرة التفاهم مع جامعة أكسفورد - الحياة الفطرية

يُذكر أن المركز الوطني لتنمية الحياة الفطرية يعمل منذ تأسيسه عام 2019 على تنفيذ خططٍ للتصدي للأخطار المحدقة بالحياة الفطرية البرية والبحرية، انطلاقاً من رؤيته التي يسعى من خلالها للوصول إلى «حياة فطرية، وتنوع أحيائي، ونظم بيئية برية، وبحرية مزدهرة، ومستدامة»، حاملاً رسالة تتضمن «الحفاظ على الحياة الفطرية، والتنوع الأحيائي، والنظم البيئية، وتنميتها من خلال تعزيز المشاركة المجتمعية في برامج شاملة وفاعلة لتحقيق الاستدامة البيئية، وتعظيم الفوائد الاجتماعية، والاقتصادية».