لماذا أقر «القاعدة» بمقتل التميمي ولم يعترف بـ«مصير الظواهري»؟

رغم مرور 7 أشهر على إعلان واشنطن استهداف زعيم التنظيم السابق

أيمن الظواهري الذي أعلنت واشنطن مقتله في كابل (أ.ب)
أيمن الظواهري الذي أعلنت واشنطن مقتله في كابل (أ.ب)
TT

لماذا أقر «القاعدة» بمقتل التميمي ولم يعترف بـ«مصير الظواهري»؟

أيمن الظواهري الذي أعلنت واشنطن مقتله في كابل (أ.ب)
أيمن الظواهري الذي أعلنت واشنطن مقتله في كابل (أ.ب)

جاء اعتراف تنظيم «القاعدة» الإرهابي بمقتل القيادي البارز في التنظيم حمد بن حمود التميمي، في غارة قال إن «الأميركيين نفذوها في شمال اليمن، الشهر الماضي»، وفق ما نقل موقع «سايت» الاستخباراتي المعني برصد منشورات «التنظيمات الإرهابية»، ليُثير تساؤلات حول إقرار «القاعدة» بمقتل التميمي، وصمته في الوقت نفسه عن الاعتراف بمقتل زعيم التنظيم السابق، أيمن الظواهري، الذي قتلته الولايات المتحدة بصاروخ أطلقته طائرة مُسيَّرة، بينما كان يقف في شرفة منزل يختبئ فيه في العاصمة كابل، في أواخر يوليو (تموز) الماضي.
وكان مسؤولان حكوميان يمنيان، أحدهما أمني والآخر سياسي، قد أفادا وكالة «الصحافة الفرنسية»، الأربعاء، بمقتل التميمي، في غارة يشتبه بأنها أميركية في قرية بمحافظة مأرب باليمن. وأعلن التنظيم، وفق بيانه الذي نقله «سايت»، أن «(التميمي) المعروف أيضاً بعبد العزيز العدناني، قُتل في غارة شنتها طائرة دون طيار، في 26 فبراير (شباط) الماضي، استهدفت منزله في محافظة مأرب شمال البلاد».
وبينما كان المسؤولان اليمنيان قد ذكرا أن التميمي «قاضٍ» يشغل منصب رئيس شورى التنظيم؛ قال بيان «القاعدة» إن التميمي كان «مسؤولاً إعلامياً» في التنظيم، وقام في السابق بإدارة عمليات خارجية للتنظيم تشمل استهداف مصالح أميركية. وحسب بيان «القاعدة»، فإن مسؤولاً إعلامياً آخر يدعى أبو ناصر الحضرمي، قُتل أيضاً في الهجوم.
ووفق إفادات إعلامية، فإن التميمي -وهو رئيس «شورى القاعدة» في اليمن- يُشكل مقتله ضربة قوية للتنظيم؛ خصوصاً أن الرجل أصبح المسؤول الشرعي في هيكل التنظيم الإرهابي، ويترأس «مجلس الشورى»، ويعد أحد أبرز القضاة الشرعيين في «القاعدة». ويشير مراقبون إلى أن «التنظيم يعتمد بشكل أساسي على قسمين: الأول العسكري الميداني، والآخر الشرعي، والأخير يشمل (القضاء) و(مجلس الشورى) و(المجلس الدعوي)، وهو الجانب الذي يتحكم في حركة التنظيم وقراراته وأعماله الميدانية».
ومطلع فبراير الماضي، تم استهداف قيادي تنظيم «القاعدة» حسان الحضرمي، مسؤول صناعة العبوات الناسفة والمتفجرات، بطائرة دون طيار شمال شرقي اليمن.
ويرى المراقبون أن «الطائرات الأميركية دون طيار تُنفذ بين حين وآخر غارات مشابهة في محافظات يمنية عدة، أسفرت عن تكبيد (القاعدة) مئات القتلى والجرحى».
وأكد الباحث المصري المتخصص في الشأن الأصولي، أحمد زغلول، أن «التميمي صحيح أنه قيادي بارز في التنظيم؛ لكنه ليس بنفس مستوى زعيم التنظيم، فأي مسؤول تنظيمي يتم استهدافه هناك بديل له، وحتى في حال عدم إعلان بديل له، فلن يؤثر ذلك في (شرعية) التنظيم؛ لكن عندما يتم الإعلان عن مقتل زعيم (القاعدة)، فإن ذلك يطرح تساؤلات حول الولاية الجديدة، وطبيعة الصراعات والانشقاقات التي قد تحدث داخل التنظيم، حال الإعلان عن اسم الزعيم الجديد».
وأضاف لـ«الشرق الأوسط» أن «إعلان (القاعدة) مقتل الظواهري، يُمثل تشكيكاً في النظام الأمني داخل التنظيم، واعترافاً بأن التنظيم قابل للاختراق، وهذا يعطي صورة ذهنية سيئة عن تماسك التنظيم أمام عناصره»، لافتاً إلى أنه «حال اعتراف (القاعدة) بمقتل الظواهري، فلا بد من أن يتحدث التنظيم عن ملابسات الوفاة، ولماذا تأخر الاعتراف 7 أشهر؟ وهذه الأسئلة تفتح أسئلة أكبر قد تضر بمستقبل التنظيم؛ خصوصاً في ظل انتهاز غريمه (داعش) ذلك لجذب عناصر (القاعدة)».
ونشر تنظيم «القاعدة» نهاية ديسمبر (كانون الأول) الماضي، مقطع فيديو للظواهري. وذكر موقع «سايت» حينها، أن «تنظيم (القاعدة) نشر فيديو مدته 35 دقيقة يزعم أنه بصوت الظواهري». ولم يشر مقطع الفيديو إلى إطار زمني محدد لتوقيته.
وقتلت الولايات المتحدة في أواخر يوليو الماضي الظواهري. وكان مسؤولون أميركيون قد قالوا في تصريحات سابقة، إن «الولايات المتحدة قتلت الظواهري بصاروخ أطلقته طائرة مُسيَّرة، حين كان يقف في شرفة منزل يختبئ فيه، في أكبر ضربة للتنظيم منذ أن قتلت قوات خاصة من البحرية الأميركية أسامة بن لادن، قبل أكثر من عقد من الزمن».
ووفق تصريحات سابقة لمسؤول في الإدارة الأميركية، فإن «عملية تحديد مكان الظواهري وقتله كانت نتيجة عمل (دقيق ودؤوب) من جانب وكالات (مكافحة الإرهاب والاستخبارات)»؛ إلا أن الناطق باسم حركة «طالبان»، ذبيح الله مجاهد، قد ذكر في أغسطس (آب) الماضي، أن «الحركة لم تعثر على جثمان الظواهري».
وهنا أكد الباحث المصري المتخصص في الشأن الأصولي، أن «تنظيم (القاعدة) يواجه إشكالية في إعلان (سيف العدل) زعيماً للتنظيم؛ لأنه لو أعلن ذلك فلا بد له أن يعترف بمقتل الظواهري، وأين قتل، وهذا سوف يثير أزمة لـ(القاعدة) في أفغانستان، ويسبب إشكاليات لحركة (طالبان) أمام الغرب».
وذكرت وزارة الخارجية الأميركية، أخيراً، أن «(سيف العدل) يُعتقد أنه الزعيم الجديد لـ(القاعدة)». وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، نيد برايس، حينها، أن «تقييم واشنطن (يتسق) مع تقرير الأمم المتحدة الأخير الذي يعتقد أن (سيف العدل) موجود حالياً في إيران». وأشار متحدث «الخارجية الأميركية» إلى أنه «عندما يتعلق الأمر بوجود (سيف العدل) في إيران، فإن توفير ملاذ آمن لـ(القاعدة) هو مجرد مثال آخر على دعم إيران (واسع النطاق للإرهاب)». إلا أن وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، خرج بعدها ونفى في تدوينة له عبر «تويتر» أوردتها وكالة «رويترز»: «ما ذكرته الولايات المتحدة الأميركية عن أن (سيف العدل) موجود في إيران».
و«سيف العدل» يُرجح أنه يبلغ من العمر 62 عاماً تقريباً، وبفضل خبرته العسكرية والإرهابية يُعد تقريباً من قدامى المحاربين في التنظيم الإرهابي الدولي، وصنفه مكتب التحقيقات الاتحادي الأميركي واحداً من أكثر «الإرهابيين» المطلوبين في العالم، بمكافأة تبلغ قيمتها 10 ملايين دولار.


مقالات ذات صلة

مقتل 5 سجناء و3 حراس خلال محاولة هروب من سجن في الصومال

أفريقيا عناصر من «حركة الشباب» الصومالية المتطرفة (أ.ب)

مقتل 5 سجناء و3 حراس خلال محاولة هروب من سجن في الصومال

قُتل خمسة سجناء ينتمون إلى «حركة الشباب» الصومالية، وثلاثة حراس أمن، في اشتباك مسلح في أثناء محاولة هروب من السجن الرئيسي في العاصمة مقديشو.

«الشرق الأوسط» (مقديشو)
آسيا عناصر «الجماعة الإسلامية» في إندونيسيا

تحول مفاجئ... إعلان قادة «الجماعة الإسلامية» بجنوب شرقي آسيا تفكيك هياكلها

ذكر تقرير صادر عن معهد «تحليل سياسات الصراع»، ومقره جاكرتا، الخميس، أن كبار أعضاء «(الجماعة الإسلامية) في جنوب شرقي آسيا، أعلنوا تفكيك جماعتهم».

«الشرق الأوسط» (جاكرتا)
الخليج «اعتدال» و«تلغرام» يتعاونان منذ عام 2022 على الوقاية ومكافحة الإرهاب والتطرف العنيف (الشرق الأوسط)

خلال موسم الحج... «اعتدال» و«تلغرام» يُزيلان أكثر من مليونَي محتوى متطرف

نجحت شراكة «المركز العالمي لمكافحة الفكر المتطرف (اعتدال)»، ومنصة «تلغرام» خلال موسم الحج للعام الحالي، في إزالة أكثر من مليونَي محتوى متطرف.

غازي الحارثي (الرياض)
أفريقيا معتقلون في عملية مكافحة الإرهاب في النيجر (صور نشرها جيش النيجر من عمليته العسكرية ضد الإرهابيين)

«الإرهاب» يضربُ النيجر... والجيش يتعقبه في معاقله

وجّه جيش النيجر ضربة موجعة لمجموعة إرهابية يعتقدُ أنها تابعة لتنظيم «القاعدة»، سبق أن نفذت هجوماً مسلحاً، استهدف كتيبة من الجيش وقُتل فيه 20 جندياً.

الشيخ محمد (نواكشوط)
أفريقيا متنزه وطني على حدود نيجيريا وبنين مغلق منذ عام بسبب الإرهاب (التقرير)

تقرير يحذر من «أفغانستان جديدة» في خليج غينيا

أصبح تنظيم «القاعدة» قريباً جداً من تحقيق هدفه بالوصول إلى خليج غينيا الحيوي، بعد أن أقام معسكرات في غابات على الحدود بين نيجيريا وبنين.

الشيخ محمد (نواكشوط)

مهمة بحرية أوروبية تدمر طائرة مسيّرة في خليج عدن

سفينة حربية تابعة لمهمة «أسبيدس» الأوروبية في خليج عدن (إكس)
سفينة حربية تابعة لمهمة «أسبيدس» الأوروبية في خليج عدن (إكس)
TT

مهمة بحرية أوروبية تدمر طائرة مسيّرة في خليج عدن

سفينة حربية تابعة لمهمة «أسبيدس» الأوروبية في خليج عدن (إكس)
سفينة حربية تابعة لمهمة «أسبيدس» الأوروبية في خليج عدن (إكس)

أعلنت المهمة البحرية للاتحاد الأوروبي التي تضطلع بمهام حماية السفن في البحر الأحمر أن الفرقاطة (بسارا) التابعة لها دمرت طائرة مسيرة في خليج عدن، اليوم الأحد.

وبدأت المهمة التي تحمل اسم «أسبيدس» في فبراير (شباط) لمواجهة هجمات بطائرات مسيرة وصواريخ على سفن بالمنطقة تشنها جماعة الحوثي اليمنية المتحالفة مع إيران.

وتقول الجماعة إنها تشن الهجمات تضامناً مع الفلسطينيين وسط الحرب الإسرائيلية في غزة، وفقا لما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

ولدول أخرى منها الولايات المتحدة قوات بحرية تعمل في المنطقة.