«المقاطع القصيرة» على منصات التواصل... منافسة المحتوى والمكاسب المادية

«المقاطع القصيرة» على منصات التواصل... منافسة المحتوى والمكاسب المادية

الاثنين - 13 شعبان 1444 هـ - 06 مارس 2023 مـ رقم العدد [ 16169]
سوندار بيتشاي (رويترز)

اتجهت صناعة المحتوى، إعلامياً، نحو مزيد من ترسيخ المقاطع المصوّرة القصيرة للحاق بتطبيق «تيك توك» الذي تصدَّر قائمة التطبيقات الأكثر تحميلاً في العالم، العام الماضي، ومتوقع استمراره العام الحالي أيضاً. وعلى الرغم من دعم منصات وتطبيقات، مثل «يوتيوب» و«فيسبوك» و«إنستغرام»، للمقاطع القصيرة؛ بظهور خدمات «شورتس» و«الريلز»، فإن صنّاع المحتوى لهم رأي آخر فيما يخص تحقيق الأرباح، بعدما اقتنعوا بأن المقاطع الطويلة ما زالت الأرجح بفضل أرباحها.
صناع المحتوى يرون الآن أن المنصات دفعتهم نحو المقاطع المصوّرة القصيرة، لكنها لم تضع بعد نموذجاً ربحياً يضمن استمرارية هذا النمط من المحتوى، الأمر الذي يثير تساؤلات حول المنافسة واتجاهات هؤلاء الصناع في الفترة المقبلة، وما إذا كانت ستميل لكفة المقاطع القصيرة أو الطويلة والبث المباشر الذي يمتد لساعات ويحقق أرباحاً ضخمة.
في هذا الإطار، أشار تقرير لشبكة «سي إن بي سي» الأميركية، نُشر نهاية فبراير (شباط) الماضي، إلى أن ارتفاع مشاهدات المقاطع المصورة القصيرة على جميع التطبيقات لا يضمن بالضرورة تحقيق أرباح، وأن حتى «تيك توك»، مؤسس الفكرة، لا يحقق أرباحاً مباشرة لصناع المحتوى من الفيديوهات، بينما يدعم البث المباشر المُعزز بمدة بث طويلة نسبياً.
وعبر هذا التقرير قال ماثيو بينيديتو، وهو صانع محتوى أميركي يتابعه 10 ملايين شخص على «يوتيوب»، و6 ملايين على «تيك توك»، إن «صناعة المقاطع الطويلة ما زالت الورقة الرابحة، ليس على النحو الربحي فحسب، بل أيضاً على مستوى تعزيز علاقاتك مع المتابعين؛ ما يضمن الاستمرارية والتأثير».
ومن جهة ثانية، فإن صانع المحتوى الأميركي، زاك كينغ، الذي يتابعه 114 مليوناً على منصات التواصل الاجتماعي كتب، عبر حسابه على «تويتر»، أن «ألف مشاهدة للمقاطع القصيرة لا تحقق أرباحاً سوى بضعة سنتات، بعكس الفيديوهات الطويلة التي تدر دولارات»، علماً بأن دخله من «يوتيوب» فقط قد يصل إلى 10 آلاف دولار شهرياً، على المقاطع الطويلة. ونشر كينغ صورة توضح أرباحه، وتؤكد صحة كلامه عن تراجع أرباح المقاطع القصيرة، ما يهدد مستقبل استمرارها. الواقع أن القلق المتصل بعزوف صناع المحتوى عن تقديم المقاطع القصيرة دفع منصة «يوتيوب» إلى تقديم نموذج ربحي أفضل لتعزيز مكانتها في المنافسة مع «تيك توك». ولهذا السبب أجرت «يوتيوب» تغييرات على سياسة الدفع لصناع المحتوى فيما يخص المقاطع القصيرة، وذلك عبر السماح لهم بالحصول على حصة من الأرباح الناتجة عن الإعلانات المعروضة على المحتوى الخاص بهم، بدلاً من التمويل المباشر. ووفق «يوتيوب»، فإن 45 في المائة من أرباح الفيديو القصير ستذهب لصناع المحتوى.
وحول هذا الموضوع، علّق محمد عاطف، وهو متخصص في الإعلام الرقمي بدولة الإمارات العربية المتحدة، معتبراً أن «نموذج الدفع المباشر الذي اتبعته المنصات مع إطلاق خدمات المقاطع القصيرة لن يضمن لها الاستمرارية». وأردف، في لقاء مع «الشرق الأوسط»، موضحاً أنه «في فبراير (شباط) الماضي، أعلنت (فيسبوك) عن تقديم مليار دولار دعماً لمنشئي المحتوى (ما يصل إلى 35 ألف دولار لكل صانع محتوى) إلا أن هذا طُبّق فقط في كندا وأميركا والمكسيك وبعض الدول الأوروبية، ولم يصل إلى العالم العربي أو أي مكان آخر». وتابع: «وفي الوقت عينه أعلنت منصة (فيسبوك) عن التوسّع في المستحقين للأرباح من مواد الفيديو القصيرة، بيد أن الأمر اقتصر أيضاً على مَن هم داخل كندا وأميركا والمكسيك، ومن ثم لم تحقق أهدافاً شاملة تضمن الاستمرارية».
وعن سبب استمرار الربح من المقاطع الطويلة، يشرح عاطف أن النموذج المعمول به أكثر استدامة. ويضيف: «المقاطع الطويلة تعتمد على النموذج الربحي من الإعلانات. وكلما ازداد وقت الفيديو أتيح المزيد من عرض الإعلانات، وبالتالي تحقيق أرباح أكثر، بخلاف المقاطع القصيرة التي لا تحقق إعلانات من الأساس حالياً. وبشكل عام، فإن أنسب محتوى لـ(فيسبوك) من أجل ضمان تحقيق أرباح جيدة زيادة وقت الفيديو المنشور عليه لأكثر من 3 دقائق، ولـ(يوتيوب) لأكثر 8 دقائق... وبذلك يضمن تحقيق أكبر معدلات الأرباح في المنصتَيْن».
وعلى أي حال، يرى خبراء أن التطبيق الأعلى من حيث تحقيق الأرباح هو تطبيق منصة «إنستغرام» يليه «يوتيوب». وهنا يشرح عاطف أن ما يميز النموذج الربحي لـ«إنستغرام» أنه لا يعتمد على الأرباح المباشرة مثل «يوتيوب»، بل تأتي من شراكات دعائية وإعلانات مباشرة أو غير مباشرة بين المنصة والمعلن والناشر، أو حتى في عدم وجود المنصة من الأصل في الصورة، بخلاف «يوتيوب» الذي تعتمد أرباحه على الإعلانات المباشرة فقط.
على صعيد موازٍ، كشفت شركة «ألفابيت» مالكة «يوتيوب»، في فبراير الماضي، عن تراجع عائد الإعلانات بقيمة 8 في المائة خلال الربع الأخير من العام الماضي. وقال سوندار بيتشاي، الرئيس التنفيذي للشركة، في تصريحات لوسائل إعلام أميركية، إنه في حين يعاني العالم من أزمة اقتصادية ألقت بظلالها على التراجع الإجمالي في الإنفاق الإعلاني، تواجه «يوتيوب» منافسة شديدة من «تيك توك» في مقاطع الفيديو القصيرة، التي باتت تحقق 50 مليار مشاهدة يومياً، ما يعني أنها ستكون مسار اهتمام الشركة.
وبالفعل، يشير خبراء إلى أنه رغم بزوغ نجم «تيك توك» بين المنصّات، وإشعاله منافسة شديدة؛ فهو يحقّق لصناع المحتوى الشهرة فقط، وليس الربح، مقارنة بالمنصات الأخرى. ولدى العودة إلى محمد عاطف، فإنه يثير نقطتين في هذا الصدد، بقوله: «النقطة الأولى أن (تيك توك) مجرد مَعبَر لصانع المحتوى يحقق له الشهرة والرّواج في وقت قياسي، وهذا ينعكس على وجود صانع المحتوى على منصات أخرى، مثل (إنستغرام) و(يوتيوب). وبالتالي، عليك الآن أن تبدأ من (تيك توك)، لأنه يوفر لك القاعدة الجماهيرية العريضة التي تحتاج إليها لبناء جمهورك». ويضيف: «أما النقطة الثانية، فهي أن (تيك توك) أدرك خطورة هذا الأمر، فأطلق (برنامج الإبداع) Creativity Program، بهدف دعم صناع المحتوى وتوفير أرباح مناسبة لهم، كي لا يخسرهم لمنصات أخرى منافسة».
وهنا، يقول الكاتب الإماراتي عبد العزيز سلطان، الحاصل على ماجستير في «دور استخدام وسائل التواصل الاجتماعي في الجهات الحكومية»، إن «الاعتماد على جذب المعلنين لتعزيز النماذج الربحية، سواء للمقاطع القصيرة أو الطويلة، لم يعد الرهان المضمون». وتابع سلطان، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، إن «(تيك توك) أشعل المنافسة، ودفع بالمقاطع القصيرة كلاعب أساسي في مجال صناعة المحتوى... وهذا لن يتراجع للخلف؛ كونه قيمة مضافة لصناع المحتوى دعت للتطوير، وإن كان على المنصات أن تدفع بنماذج ربحية مشجعة».
ويرى الكاتب الإماراتي أن كفة المقاطع الطويلة ما زالت راجحة «وثمة قنوات على (يوتيوب) تحقق ملايين المشاهدات بفضل مقاطع مصورة طويلة للغاية، وكذلك مقاطع (البودكاست) الطويلة التي تمتد لساعات، مثل قناة (الصندوق الأسود الكويتي)، وكذلك قناة (ثمانية)». ويرهن سلطان استمرارية الإقبال على المقاطع الطويلة بالجودة والمنفعة. ويوضح: «مهما تغيرت الأدوات، يظل المستخدم يبحث عن محتوى يضيف له، حتى المتعة... ربما يميل إلى المحتوى الطويل الذي يشغل وقته». ويلمّح إلى أن على منصات التواصل الرهان على جودة المحتوى لا جذب المعلنين أو تغييرات النماذج الربحية فحسب. وحقاً، يتفق العديد من الخبراء على أن المقاطع القصيرة لن تموت، لكنها ستحتاج إلى الاستثمار بشكل أفضل. ويدلل الكاتب الإماراتي على ذلك قائلاً: «المقاطع القصيرة باقية، وستحقق أرباحاً إذا اعتنت المنصات بالخدمة الفنية وجودة المحتوى... غير أن هذا سيكون جنباً إلى جنب مع المقاطع الطويلة التي ما زالت المفضَّلة للمستخدم».


إعلام

اختيارات المحرر

فيديو