مستخدمون يُبلغون عن عطل فني في «تويتر»

منصة «تويتر» عانت في الأشهر الأخيرة مشكلات فنية (رويترز)
منصة «تويتر» عانت في الأشهر الأخيرة مشكلات فنية (رويترز)
TT

مستخدمون يُبلغون عن عطل فني في «تويتر»

منصة «تويتر» عانت في الأشهر الأخيرة مشكلات فنية (رويترز)
منصة «تويتر» عانت في الأشهر الأخيرة مشكلات فنية (رويترز)

واجه مستخدمو «تويتر» التي اشتراها أخيراً الملياردير إيلون ماسك، مشكلات في الدخول إلى حساباتهم على الشبكة ظهر اليوم (الأربعاء) في أجزاء كثيرة من العالم، وفق بلاغات عبر موقع «داون ديتكتر» المتخصص في رصد أعطال المعلوماتية تأكدت منها وكالة الصحافة الفرنسية.
وسجل الموقع ظهراً أكثر من 4200 بلاغ في الولايات المتحدة، وما يزيد على 1600 في فرنسا.
وبحسب ملاحظات صحافيي وكالة الصحافة الفرنسية، لم يكن متاحاً عبر موقع «تويتر» الإلكتروني وتطبيقه للأجهزة المحمولة، الدخول إلى شريط الأحداث لاستعراض أحدث التغريدات، لكن بقي ممكناً الاطلاع على بعض الحسابات أو نشر التغريدات.
وعانت «تويتر» في الأشهر الأخيرة مشكلات فنية، خصوصاً نهاية ديسمبر (كانون الأول) حين تعذر على بعض المستخدمين الدخول إلى حساباتهم أو الاطلاع على بعض الحسابات.
وتواجه المنصات الرقمية بوتيرة متكررة أعطالاً تعيق الدخول إليها لبعض الوقت، في حين توقف الخدمات لفترات طويلة يبقى أمراً استثنائياً.
وتأتي هذه المشكلة التقنية في فترة حرجة تعيشها «تويتر» بعد الاضطرابات المرافقة لشرائها على يد إيلون ماسك مقابل 44 مليار دولار نهاية أكتوبر (تشرين الأول).
وقد صرف الملياردير خصوصاً عدداً كبيراً من موظفي الشبكة، بينهم طواقم معنية بالاهتمام بالصيانة الفنية على المنصة، وأطلق تعديلات كثيرة، بينها استحداث خدمة توثيق مدفوعة وخاصية تعديل التغريدات.
وبحسب المحللة لدى «إنسايدر إنتلجنس» جاسمين إنبرغ، فإن الشبكة الاجتماعية التي كانت تعد أكثر من 368 مليون مستخدم نشط شهرياً في العالم سنة 2022، ستفقد نحو 32 مليون مستخدم بحلول 2024، خصوصاً بسبب انتشار المحتويات السلبية و/أو ازدياد وتيرة الأعطال.
وأوضحت لوكالة الصحافة الفرنسية، أن «طاقم العمل قُلّص بدرجة كبيرة، وثمة تالياً عدد قليل جداً من الأشخاص القادرين على حل المشكلات التقنية وأولئك المخولين الإشراف على المحتوى».


مقالات ذات صلة

إشادة أميركية بالتزام العاهل المغربي «تعزيز السلام»

الولايات المتحدة​ إشادة أميركية بالتزام العاهل المغربي «تعزيز السلام»

إشادة أميركية بالتزام العاهل المغربي «تعزيز السلام»

أشاد وفد من الكونغرس الأميركي، يقوده رئيس لجنة القوات المسلحة بمجلس النواب الأميركي مايك روجرز، مساء أول من أمس في العاصمة المغربية الرباط، بالتزام الملك محمد السادس بتعزيز السلام والازدهار والأمن في المنطقة والعالم. وأعرب روجرز خلال مؤتمر صحافي عقب مباحثات أجراها مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الأفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، عن «امتنانه العميق للملك محمد السادس لالتزامه بتوطيد العلاقات الثنائية بين الولايات المتحدة والمغرب، ولدوره في النهوض بالسلام والازدهار والأمن في المنطقة وحول العالم».

«الشرق الأوسط» (الرباط)
الولايات المتحدة​ إدانة 4 أعضاء في مجموعة متطرفة بالتحريض على هجوم الكونغرس الأميركي

إدانة 4 أعضاء في مجموعة متطرفة بالتحريض على هجوم الكونغرس الأميركي

أصدرت محكمة فيدرالية أميركية، الخميس، حكماً يدين 4 أعضاء من جماعة «براود بويز» اليمينية المتطرفة، أبرزهم زعيم التنظيم السابق إنريكي تاريو، بتهمة إثارة الفتنة والتآمر لمنع الرئيس الأميركي جو بايدن من تسلم منصبه بعد فوزه في الانتخابات الرئاسية الماضية أمام دونالد ترمب. وقالت المحكمة إن الجماعة؛ التي قادت حشداً عنيفاً، هاجمت مبنى «الكابيتول» في 6 يناير (كانون الثاني) 2021، لكنها فشلت في التوصل إلى قرار بشأن تهمة التحريض على الفتنة لأحد المتهمين، ويدعى دومينيك بيزولا، رغم إدانته بجرائم خطيرة أخرى.

إيلي يوسف (واشنطن)
الولايات المتحدة​ إدانة 4 أعضاء بجماعة «براود بويز» في قضية اقتحام الكونغرس الأميركي

إدانة 4 أعضاء بجماعة «براود بويز» في قضية اقتحام الكونغرس الأميركي

أدانت محكمة أميركية، الخميس، 4 أعضاء في جماعة «براود بويز» اليمينية المتطرفة، بالتآمر لإثارة الفتنة؛ للدور الذي اضطلعوا به، خلال اقتحام مناصرين للرئيس السابق دونالد ترمب، مقر الكونغرس، في السادس من يناير (كانون الثاني) 2021. وفي محاكمة أُجريت في العاصمة واشنطن، أُدين إنريكي تاريو، الذي سبق أن تولَّى رئاسة مجلس إدارة المنظمة، ومعه 3 أعضاء، وفق ما أوردته وسائل إعلام أميركية. وكانت قد وُجّهت اتهامات لتاريو و4 من كبار معاونيه؛ وهم: جوزف بيغز، وإيثان نورديان، وزاكاري ريل، ودومينيك بيتسولا، بمحاولة وقف عملية المصادقة في الكونغرس على فوز الديمقراطي جو بايدن على خصمه الجمهوري دونالد ترمب، وفقاً لما نق

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ ترمب ينتقد قرار بايدن عدم حضور مراسم تتويج الملك تشارلز

ترمب ينتقد قرار بايدن عدم حضور مراسم تتويج الملك تشارلز

وجّه الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، الأربعاء، انتقادات لقرار الرئيس جو بايدن، عدم حضور مراسم تتويج الملك تشارلز الثالث، وذلك خلال جولة يجريها الملياردير الجمهوري في اسكتلندا وإيرلندا. ويسعى ترمب للفوز بولاية رئاسية ثانية في الانتخابات التي ستجرى العام المقبل، ووصف قرار بايدن عدم حضور مراسم تتويج ملك بريطانيا بأنه «ينم عن عدم احترام». وسيكون الرئيس الأميركي ممثلاً بزوجته السيدة الأولى جيل بايدن، وقد أشار مسؤولون بريطانيون وأميركيون إلى أن عدم حضور سيّد البيت الأبيض التتويج يتماشى مع التقليد المتّبع بما أن أي رئيس أميركي لم يحضر أي مراسم تتويج ملكية في بريطانيا. وتعود آخر مراسم تتويج في بري

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ لا تقل خطورة عن الإدمان... الوحدة أشد قتلاً من التدخين والسمنة

لا تقل خطورة عن الإدمان... الوحدة أشد قتلاً من التدخين والسمنة

هناك شعور مرتبط بزيادة مخاطر الإصابة بالنوبات القلبية والاكتئاب والسكري والوفاة المبكرة والجريمة أيضاً في الولايات المتحدة، وهو الشعور بالوحدة أو العزلة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

مبعوث بايدن السابق للشرق الأوسط: أمامنا حتى نهاية العام لإنهاء حرب غزة

ديفيد ساترفيلد المبعوث الأميركي للشؤون الإنسانية للشرق الأوسط (أرشيفية - أ.ف.ب)
ديفيد ساترفيلد المبعوث الأميركي للشؤون الإنسانية للشرق الأوسط (أرشيفية - أ.ف.ب)
TT

مبعوث بايدن السابق للشرق الأوسط: أمامنا حتى نهاية العام لإنهاء حرب غزة

ديفيد ساترفيلد المبعوث الأميركي للشؤون الإنسانية للشرق الأوسط (أرشيفية - أ.ف.ب)
ديفيد ساترفيلد المبعوث الأميركي للشؤون الإنسانية للشرق الأوسط (أرشيفية - أ.ف.ب)

وضع ديفيد ساترفيلد المبعوث الأميركي السابق للقضايا الإنسانية في الشرق الأوسط، إطاراً زمنياً بحلول نهاية العام الحالي، لتحقيق تقدم في الحرب بقطاع غزة، وفي القضايا الإقليمية المرتبطة بمنطقة الشرق الأوسط، محذراً في حديثه بمعهد كارنيغي مع الباحث المخضرم ارون ديفيد ميللر، صباح الاثنين، من توسع الصراع إلى كامل المنطقة العربية، مع تهديدات «حزب الله» في لبنان، مما سيكون له تأثير استراتيجي سلبي على المنطقة باستخدامه من قبل إيران وآخرين وسيشكل تهديداً استراتيجياً للولايات المتحدة.

لكنه أبدى تفاؤلاً في إمكانية وقف التصعيد بين «حزب الله» وإسرائيل في الجبهة الشمالية، وربط بين إبرام صفقة لوقف إطلاق النار في غزة وإنهاء المناوشات العسكرية لـ«حزب الله» في لبنان ضد شمال إسرائيل.

وأبدى ساترفيلد - الذي عينه الرئيس جو بايدن في أكتوبر (تشرين الأول) 2023 في أعقاب هجمات «حماس»، واستمر في منصبه حتى أبريل (نيسان) من العام الحالي، تفاؤلاً باحتواء الأوضاع في لبنان، مشيراً إلى خطأ «حماس» في حساباتها التي قدرت أن إيران و«حزب الله» سيهاجمان إسرائيل بعد هجمات 7 أكتوبر، وبالتالي تفتح صراعاً شاملاً مع إسرائيل، وهذا لم يحدث. وقال: «لم تنخرط إيران و(حزب الله) الذي كان لديه اعتقاد بطريقة أو بأخرى، أن هذا يمكن أن يكون فخاً».

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مستقبلاً المبعوث الأميركي عاموس هوكشتاين الذي وصل إلى إسرائيل الاثنين (د.ب.أ)

وأضاف ساترفيلد: «الخطر في الشمال لا يكمن في كونه مغامرة سيئة، بل خاطئة، وتحمل مخاطر سوء التقدير من هجمات صاروخية بطائرات من دون طيار على إسرائيل كل يوم، بل كل بضع ساعات. يمكننا في الوقت الحالي احتواؤها، لكن كلما طال أمدها زاد خطر حدوث خطأ، وهذا هو السبب وراء وجود عاموس هوكشتاين في إسرائيل، اليوم، ومحادثات بلينكن وأوستن وجيك سوليفان مع شركائنا اللبنانيين ومع إسرائيل، لوضع نهاية ووقف هجمات (حزب الله) على شمال إسرائيل».

حريق بشمال إسرائيل في أعقاب إطلاق صواريخ من الحدود اللبنانية 12 يونيو الحالي (رويترز)

وشدد ساترفيلد على أن وقف إطلاق النار في غزة، يمكن أن يضع نهاية للمناوشات العسكرية في الشمال مع «حزب الله»، وقال: «أشار (حزب الله) في الماضي إلى أنه لن يواصل الهجمات إذا كان هناك وقف لإطلاق النار في غزة، ولذا لا أرى أي حتمية لحرب يمكن أن تنشأ مع إيران أو (حزب الله)، لكني أرى خطراً يزداد مع كل ضربة لـ(حزب الله) واحتمالات سوء تقدير رغم عدم نية الطرفين في التصعيد».

اليوم التالي في غزة

في الندوة التي حملت عنوان «هل تنتهي الحرب بين إسرائيل و(حماس)»؟ أشار ساترفيلد إلى عدة قضايا تمثل تحدياً صعباً، منها كيفية تحقيق الاستقرار في اليوم التالي لإنهاء الحرب، وإنشاء قوة مراقبة في غزة تتشكل من الدول العربية، ثم إعادة إعمار غزة بتمويل من المجتمع الدولي والدول العربية.

وتابع: «هل هذا يعني وضعاً جنونياً على الأرض، أو وضع جنود عرب؟ هل ستقدم أي حكومة عربية قواتها لتقوم بالمراقبة؟». واستبعد الاحتمالات قائلاً: «لا أعتقد أن الدول العربية ستضع أموالها في إعادة إعمار يمكن أن يفيد (حماس)، ويكون هدفاً محتملاً لقصف إسرائيلي رداً على أي تهديد من الحركة، ما يجعل الوضع معقداً للغاية، وقد يؤدي إلى فوضى وعنف ومعاناة إنسانية غير عادية، أو قبول الأمر الواقع بأن (حماس) لا تزال موجودة».

رجال إطفاء إسرائيليون بالقرب من الحدود الإسرائيلية - اللبنانية في أعقاب هجمات صاروخية من «حزب الله» 13 يونيو (رويترز)

ولفت ساترفيلد إلى أن منطقة الشرق الأوسط لم تشهد انفجاراً واشتباكاً أكثر خطورة مما تشهده في الوقت الحالي، ما يشكل تحدياً كبيراً للولايات المتحدة في أماكن كثيرة بالمنطقة مع ديناميكيات متغيرة تجعل المخاطر أوسع من نطاق الحرب في غزة. ووصف الحرب الإسرائيلية بأنها حملة فريدة من نوعها، حيث تقاتل إسرائيل فوق الأرض وتحت الأرض، مما يجعل الأمر صعباً لأي جيش، بوجود رهائن محتجزين في مواقع مختلفة من بينها المستشفيات.

وعدّ ساترفيلد الحرب الدائرة مسألة وجودية سواء بالنسبة لإسرائيل، حيث يخيم الخوف على الإسرائيليين، «أو لحركة (حماس) التي تريد تحقيق هدفها النهائي الذي لا علاقة به بغزة، أي رام الله والضفة الغربية ومنظمة التحرير الفلسطينية وإزاحة حركة (فتح) إلى الأبد من رئاسة الحركة الفلسطينية»، بحسب تعبيره، «وإلى كل شارع عربي، حيث ترغب (حماس) في أن ينظر لها على أنها حاملة الحركة الفلسطينية، وهذا ما يجعل الصراع وجودياً».

فلسطينيون يغادرون جباليا بعد دعوة الجيش الإسرائيلي السكان إلى إخلاء المخيم شمال قطاع غزة منتصف مايو (رويترز)

وفي إجابته عن سؤال آرون ديفيد ميللر، حول عدم استخدام إدارة بايدن نفوذها بشكل أكبر على إسرائيل والدفع برؤيتها واستراتيجيتها نحو إدارة الحرب بعد مرور 9 أشهر، قال ساترفيلد: «هذا صراع يجب فيه دعم إسرائيل، لأن ما حدث كان مروعاً للغاية، حيث قتل اليهود الإسرائيليون على يد جماعة إرهابية إسلامية متطرفة، وكان ينبغي منع تكرار ذلك، وهذا هو الشيء الصحيح الذي فعله الرئيس بايدن».

وأضاف: «هناك تحديات استراتيجية بالمنطقة في الوقت الراهن مع التهديد الإيراني ومخاطر تهديد المصالح الأميركية من جانب الصين، لذا تحتاج غزة إلى شكل من أشكال الحل لحماية المصالح الاستراتيجية الأميركية التي تجب حمايتها الآن، ومع أي إدارة أخرى مقبلة، لذا ما تقوم به مهم للغاية سواء على الجبهة الإقليمية الأوسع، أو على جبهة غزة»، عادّاً أنه بحلول نهاية العام «سنكون قادرين على شق طريقنا لتحقيق التقدم في جبهة غزة وفي القضايا الإقليمية الأوسع».

فلسطينيون يحملون أكياس طحين حصلوا عليها من شاحنة مساعدات بالقرب من نقطة تفتيش إسرائيلية (رويترز)

وأوضح مبعوث إدارة بايدن للشؤون الإنسانية: «إنهاء هذه الحرب سيكون من خلال الصفقة المطروحة التي تطلق بموجبها (حماس) سراح الرهائن مقابل السجناء الفلسطينيين، ويسمح بتدفق المساعدات إلى غزة وفرض 6 أسابيع وقف إطلاق النار، يمكن تمديده»، عادّاً تحقيق هذا الأمر مرتبطاً باستعادة الرهائن الذين بينهم 5 أميركيين، وهذا سيسهل القدرة على إيصال المساعدات الإنسانية، وما قدمه الرئيس اقتراح مرن ومباشر، وإذا استمرت «حماس» في المراوغة وطرح شروط جديدة، فيجب على الجهات الفاعلة التوصل إلى قرار ما إذا كانت «حماس» معنية بالتوصل إلى اتفاق فعلاً، أم لا، لأن السنوار يعتقد أنه سيفوز من خلال عمليات استنزاف، معتمداً على تراجع الدعم الدولي لإسرائيل والتعقيدات السياسية الداخلية فيها.

وشدد المبعوث الأميركي للشؤون الإنسانية على أن الإدارة الأميركية عملت ليل نهار لتنسيق القضايا الإنسانية وتوفير المساعدات والشاحنات التي تتحرك يومياً من الشمال إلى الوسط إلى جنوب القطاع، وقال: «هناك 90 بالمائة من 2.2 مليون شخص في غزة نزحوا مرة واحدة على الأقل، ومعظمهم 3 أو 4 مرات. وسكان غزة ليس لديهم مكان يذهبون إليه، عليهم البقاء هناك لأنه لا أحد يريد أن يرى الفلسطينيين مهجرين خارج غزة، لكن ليست لديهم القدرة على العودة، وهو ما يزيد العبء الإنساني لتوفير المأوى والرعاية الطبية والتغذية».