سفراء أجانب يغازلون الثقافة «الشعبية» العربية

يتحدثون «العامية» ويأكلون الطعام التقليدي ويشجعون المنتخبات الوطنية

السفير الياباني في الرياض (صفحته على تويتر)
السفير الياباني في الرياض (صفحته على تويتر)
TT

سفراء أجانب يغازلون الثقافة «الشعبية» العربية

السفير الياباني في الرياض (صفحته على تويتر)
السفير الياباني في الرياض (صفحته على تويتر)

لا يتوقف عدد من الدبلوماسيين عن المبادرة إلى تعزيز علاقات بلادهم بالبلدان التي يخدمون فيها من خلال أنشطة مختلفة، يسعون فيها لإبداء «ألفة» مع ثقافات تلك الدول، والاحتفاء بمشاركة طقوسها على نطاق واسع من خلال «السوشيال ميديا». أحد هؤلاء كان السفير الأميركي الجديد لدى تونس، جوي هود، الذي تم اعتماده في ديسمبر (كانون الأول) الماضي.

وفاجأ هود متابعيه باستخدامه اللهجة التونسية في فيديو تم تداوله بكثافة على مواقع «التواصل الاجتماعي»، فقد تحدث هود (46 عاماً) بلسان عربي بعد اعتماد أوراقه الرسمية من الرئيس التونسي قيس سعيد، سفيراً للولايات المتحدة، مستهلاً كلمته بالتحية التونسية: «عالسلامة» التي خرجت بلكنة أميركية.

وأظهر الفيديو جوي هود وهو يخرج من باب «أزرق» على الطراز التونسي التقليدي، وعرّف نفسه: «أنا جوي هود، سفير الولايات المتحدة في تونس... مرحباً»، وراح يُشارك الجمهور العربي بسيرة ذاتية مُختصرة له، حرص على تطعيمها بكلمات «تونسية»، قائلاً: «خدمت وعشت في مدن عربية برشا».

وعرّج هود في كلمته على الثقافة التونسية: «بلاد ابن خلدون وعزيزة عثمانة وأبو القاسم الشابي»، قبل أن يؤكد حرصه خلال فترة اعتماده على «تعميق الشراكة الأميركية- التونسية، لخلق وظائف جديدة، وتعزيز الصداقة التي تربط بين بلدينا منذ القدم، وتوفير مزيد من الفرص التعليمية. متحمس للقائكم ولبدء العمل في تونس»، كما قال.

https://www.facebook.com/watch/?v=867931531180845

وسرعان ما تفاعل مشاهدو المقطع المُصوّر الذي أذاعته السفارة الأميركية في تونس على صفحتها الرسمية بموقع «فيسبوك»، مع كلمة السفير، وتحديداً مع الألفاظ العامية التونسية، مثل: «عالسلامة» و«برشا».

وسبق أن لفت السفير الأميركي جوي هود الأنظار بحرصه على إبداء الاقتراب من الثقافات المحلية للبلدان العربية التي خدم فيها، كما فعل حين صور فيديو عندما كان نائباً للسفير الأميركي في بغداد، وهو يتناول طبق «الباقلاء» العراقية مع الخبز التقليدي.

https://www.facebook.com/USEmbassyBaghdad/videos/706952009752842

ويبدو الاتكاء على «مغازلة» الثقافات المحلية العربية، من وسائل التقارب التي يحرص كثير من السفراء الأجانب على اتباعها بشكل باتت «السوشيال ميديا» طرفاً أصيلاً في تسليط الضوء عليه، كما يظهر في النشاط التفاعلي للسفير الياباني في الرياض فوميو إيواي الذي يحرص على إظهار حماسه مشجعاً للمنتخب السعودي لكرة القدم، كما يبدو من تغريداته التي لا تخلو من تشجيع ومؤازرة: «ندعو للصقور الخضر بالتوفيق والنصر بحول الله»، وأخرى: «هارد لاك يا صقورنا الخضر»، ولا ينسى السفير وضع رمز العلم السعودي مُرفقاً بتغريداته التشجيعية.


السفير الياباني في الرياض مشجعاً المنتخب السعودي لكرة القدم (صفحته على تويتر)

ولا يُبدي السفير الياباني اهتماماً فقط بالتشجيع الكروي؛ بل ويحرص على مشاركة طقوس محلية سعودية والاحتفاء بنشرها على صفحته الشخصية، مثلما فعل حين نشر صورة له وهو يجلس على الأرض ويتناول «المفطح»، وهي إحدى أشهر الأكلات السعودية المحلية، مُستخدماً أصابعه الخمسة في أكلها، كما يتم تناولها تقليدياً، قبل أن يذيّل الصورة بالتعليق: «لقد ضربت بالخمسة مرة أخرى منذ أشهر وكان الطعم خاصاً. الحمد لله».


السفير الياباني في الرياض (صفحته على تويتر)

وتُعد مشاركة الطعام «المحلي» الوسيلة الأكثر ذيوعاً بين سفراء الدول الأجنبية. فالسفير البريطاني السابق لدى مصر جون كاسن، لم يفته أن يُصرح بأنه «يحب الملوخية والكشري والشكشوكة» (أكلات شعبية مصرية مشهورة).

وحرص كاسن، خلال فترة اعتماده سفيراً لدى مصر، على التواصل المباشر مع المصريين من خلال صفحته الشخصية على مواقع التواصل، والظهور في صور له وهو يتجوّل في أسواق شعبية لبيع الخضراوات، وأيضاً وهو يُشجع المنتخب المصري واللاعب محمد صلاح، وكذلك وهو يجلس في مقاهي شارع المعز التاريخي.


السفير البريطاني السابق في مصر جون كاسن خلال زيارته لأحد الأسواق الشعبية (صفحة السفارة على فيسبوك)

وقام كاسن بتصوير مقطع فيديو أعلن فيه «انتهاء فترة عمله في مصر»، بجوار تمثال لأم كلثوم بأحد المقاهي العريقة، وتحدث بالعامية المصرية على مدار الفيديو، وختمه: «هتوحشوني ومتقطعوش بيا»، وقد حصد هذا الفيديو على صفحة «السفارة البريطانية في مصر» أكثر من مليون مشاهدة.

https://www.facebook.com/ukinegypt/videos/2123407894576164/

ويعرض مطعم «أبو طارق» وهو أحد أشهر محلات «الكشري» في مصر، عبر صفحته الرسمية على «فيسبوك» مقطع فيديو يُصوّر زيارة سفير بلجيكا لدى مصر فرنسوا كورنيه دي إلزيوس، للمطعم، وهو مقطع يبدأ منذ وصول دي إلزيوس بسيارته «الدبلوماسية» الرسمية إلى «أبو طارق» لتناول الكشري. وجلس السفير البلجيكي على طاولة بجوار صورة «أبو طارق» مؤسس المطعم الذي يعد أشهر وأعرق مطاعم تقديم «الكشري» في مصر، بمنطقة وسط القاهرة. وحرص السفير على التقاط صور لطبق «الكشري» بكاميرا هاتفه الجوال، كما ظهر في الفيديو.

https://www.facebook.com/koshariabotarek/videos/365148528034175/

ويعتبر السفير حسين هريدي، مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق، أن كثيراً من تلك التصرفات تحمل «مبالغة» من جانب السفراء الأجانب. ويقول في كلمته لـ«الشرق الأوسط»، إن «التواصل مع ثقافات البلدان أحد الأدوار المنوطة بسفير الدولة الأجنبية؛ لكن ليس من المطلوب منه تحقيق شعبية بتلك البلدان، كما يظهر من أداء بعض السفراء على مواقع التواصل الاجتماعي»، على حد تعبيره.

وطالما لفت السفير الأميركي السابق لدى مصر، فرنسيس ريتشاردوني، الأنظار، بشغفه اللافت لزيارة «الموالد الصوفية» في مصر؛ حيث تردد هو وأسرته على زيارة مولد السيدة زينب والحسين، ومولد السيد البدوي بمدينة طنطا (شمال القاهرة)، وقال في تصريحاته: «تلك الموالد تشي بسماحة المصريين». وظهر السفير الأميركي الأسبق وهو يجلس القرفصاء ويستمع إلى الأناشيد والأذكار الصوفية، ويشتري «الحمص» و«حلوى المولد».

ويستعين الدكتور محمد حسين، أستاذ العلوم السياسية والعلاقات الدولية بجامعة القاهرة، بزيارات ريتشاردوني المُتكررة للموالد، ضمن استعراضه لنماذج مختلفة مما يصفها ﺑ«الأنشطة» التي تتم بموافقة وزارة خارجية تلك الدول. ويقول في حديثه لـ«الشرق الأوسط» إن «تلك الأنشطة باتت تحظى بعلانية وانتشار أوسع بفضل وسائل التواصل الاجتماعي التي ساهمت في تسليط الضوء على دور سفارات الدول، كأن يلتقط أحد السفراء صورة له خلال تشجيع مباراة الدولة التي يقوم بالخدمة بها، أو تناول طعام شعبي معروف بهذه الدولة، وتلك الأنشطة جزء من الدبلوماسية التي تستهدف مخاطبة ثقافات الدول المضيفة، وتوطيد العلاقات الثقافية بشكل أكبر».


مقالات ذات صلة

هل يحد «الحوار الوطني» من «قلق» المصريين بشأن الأوضاع السياسية والاقتصادية؟

شمال افريقيا هل يحد «الحوار الوطني» من «قلق» المصريين بشأن الأوضاع السياسية والاقتصادية؟

هل يحد «الحوار الوطني» من «قلق» المصريين بشأن الأوضاع السياسية والاقتصادية؟

حفلت الجلسة الافتتاحية لـ«الحوار الوطني»، الذي دعا إليه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قبل أكثر من عام، برسائل سياسية حملتها كلمات المتحدثين، ومشاركات أحزاب سياسية وشخصيات معارضة كانت قد توارت عن المشهد السياسي المصري طيلة السنوات الماضية. وأكد مشاركون في «الحوار الوطني» ومراقبون تحدثوا لـ«الشرق الأوسط»، أهمية انطلاق جلسات الحوار، في ظل «قلق مجتمعي حول مستقبل الاقتصاد، وبخاصة مع ارتفاع معدلات التضخم وتسببه في أعباء معيشية متصاعدة»، مؤكدين أن توضيح الحقائق بشفافية كاملة، وتعزيز التواصل بين مؤسسات الدولة والمواطنين «يمثل ضرورة لاحتواء قلق الرأي العام، ودفعه لتقبل الإجراءات الحكومية لمعالجة الأز

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
شمال افريقيا السيسي يبحث انعكاسات التطورات الإقليمية على الأمن القومي المصري

السيسي يبحث انعكاسات التطورات الإقليمية على الأمن القومي المصري

عقد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، اجتماعاً، أمس (الخميس)، مع كبار قادة القوات المسلحة في مقر القيادة الاستراتيجية بالعاصمة الإدارية الجديدة، لمتابعة دور الجيش في حماية الحدود، وبحث انعكاسات التطورات الإقليمية على الأمن القومي للبلاد. وقال المستشار أحمد فهمي، المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية، في إفادة رسمية، إن «الاجتماع تطرق إلى تطورات الأوضاع على الساحتين الإقليمية والدولية، وانعكاساتها على الأمن القومي في ظل الظروف والتحديات الحالية بالمنطقة». وقُبيل الاجتماع تفقد الرئيس المصري الأكاديمية العسكرية المصرية، وعدداً من المنشآت في مقر القيادة الاستراتيجية بالعاصمة الإدارية. وأوضح المتحدث ب

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
شمال افريقيا مصر: ظاهرة «المقاتلين الأجانب» تهدد أمن واستقرار الدول

مصر: ظاهرة «المقاتلين الأجانب» تهدد أمن واستقرار الدول

قالت مصر إن «استمرار ظاهرة (المقاتلين الأجانب) يهدد أمن واستقرار الدول». وأكدت أن «نشاط التنظيمات (الإرهابية) في أفريقيا أدى لتهديد السلم المجتمعي».

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
شمال افريقيا حادث تصادم بمصر يجدد الحديث عن مخاطر «السرعة الزائدة»

حادث تصادم بمصر يجدد الحديث عن مخاطر «السرعة الزائدة»

جدد حادث تصادم في مصر الحديث بشأن مخاطر «السرعة الزائدة» التي تتسبب في وقوع حوادث سير، لا سيما على الطرق السريعة في البلاد. وأعلنت وزارة الصحة المصرية، (الخميس)، مصرع 17 شخصاً وإصابة 29 آخرين، جراء حادث سير على طريق الخارجة - أسيوط (جنوب القاهرة).

منى أبو النصر (القاهرة)
شمال افريقيا مصريون يساهمون في إغاثة النازحين من السودان

مصريون يساهمون في إغاثة النازحين من السودان

بعد 3 أيام عصيبة أمضتها المسنة السودانية زينب عمر، في معبر «أشكيت» من دون مياه نظيفة أو وجبات مُشبعة، فوجئت لدى وصولها إلى معبر «قسطل» المصري بوجود متطوعين مصريين يقدمون مياهاً وعصائر ووجبات جافة مكونة من «علب فول وتونة وحلاوة وجبن بجانب أكياس الشيبسي»، قبل الدخول إلى المكاتب المصرية وإنهاء إجراءات الدخول المكونة من عدة مراحل؛ من بينها «التفتيش، والجمارك، والجوازات، والحجر الصحي، والكشف الطبي»، والتي تستغرق عادة نحو 3 ساعات. ويسعى المتطوعون المصريون لتخفيف مُعاناة النازحين من السودان وخصوصاً أبناء الخرطوم الفارين من الحرب والسيدات والأطفال والمسنات، بالتعاون مع جمعيات ومؤسسات أهلية مصرية، على


ما تأثير إدمان الإنترنت على المراهقين؟

الاستخدام المفرط للإنترنت مرتبط بزيادة خطر التغيب عن المدرسة (رويترز)
الاستخدام المفرط للإنترنت مرتبط بزيادة خطر التغيب عن المدرسة (رويترز)
TT

ما تأثير إدمان الإنترنت على المراهقين؟

الاستخدام المفرط للإنترنت مرتبط بزيادة خطر التغيب عن المدرسة (رويترز)
الاستخدام المفرط للإنترنت مرتبط بزيادة خطر التغيب عن المدرسة (رويترز)

أفادت دراسة فنلندية بأن إدمان الإنترنت، وعدم الحصول على ساعات النوم الكافية أو ممارسة الرياضة، مرتبط بخطر التغيب عن المدرسة بسبب المرض في سن المراهقة.

وأوضح الباحثون بجامعة هلسنكي، أن المراهقات يبدون أكثر عرضة من المراهقين للاستخدام المفرط للإنترنت، وعرضت النتائج، الثلاثاء، في دورية (Archives of Disease in Childhood).

وعلى الرغم من أن التقييمات والتصنيفات المتباينة للاستخدام المفرط للإنترنت قد تجعل قياسه صعباً، فإن الوسائط الرقمية يمكن أن تكون عاملاً جاذباً للمراهقين للبقاء في المنزل بدلاً من الذهاب إلى المدرسة، ويمكن أن تعوق التعلم بسبب قلة النوم، كما يشير الباحثون.

ولتقدير التأثير الذي قد يحدثه الاستخدام المفرط للإنترنت على الحضور المدرسي، استخدم الباحثون بيانات من دراسة تعزيز الصحة المدرسية، وهي دراسة استقصائية وطنية تُجرى كل سنتين في فنلندا.

وحلل الباحثون بيانات 86 ألفاً و270 تلميذاً في الصفين الثامن والتاسع، تتراوح أعمارهم بين 14 و16 عاماً. وسُئل المراهقون عن علاقتهم بوالديهم من حيث مدى مشاركتهم مخاوفهم، ومقدار نومهم ليلاً، وعدد أيام ممارسة الرياضة في الأسبوع.

وتم تقييم الاستخدام المفرط للإنترنت باستخدام مقياس يرصد إهمال الأسرة والأصدقاء والدراسة، والقلق من عدم الاتصال بالإنترنت، وتأثير الانشغال بالإنترنت على النوم والتغذية.

ووجد الباحثون أن الاستخدام المفرط للإنترنت، مع إهمال الأنشطة الأخرى وقلة النوم وعدم ممارسة الرياضة، يرتبط بزيادة خطر التغيب عن المدرسة بسبب المرض بين المراهقين.

وفي المتوسط، ينام المراهقون 8 ساعات في ليالي الدراسة، و9 ساعات في ليالي نهاية الأسبوع.

ووجد أن 35 في المائة قضوا أقل من 8 ساعات في الليالي المدرسية، و11 في المائة ناموا أقل من 8 ساعات في عطلة نهاية الأسبوع.

بالإضافة إلى ذلك، أفاد الثلث بممارسة نشاط بدني لمدة ساعة على الأقل في 4 أيام من الأسبوع، في حين أبلغ ثلث المشاركين عن مستويات منخفضة من النشاط البدني، أقل من 3 أيام في الأسبوع.

وأشارت الدراسة إلى أن قضاء وقت طويل على الإنترنت كان مرتبطاً بزيادة خطر التغيب عن المدرسة (38 في المائة زيادة في المخاطر) والغياب عن المدرسة لأسباب طبية (24 في المائة زيادة في المخاطر).

وأظهرت العلاقات الأبوية الجيدة، والنوم الأطول ليلاً خلال أيام الأسبوع، وممارسة النشاط البدني، أنها عوامل وقائية بشكل كبير، مع ارتباط كل عامل بانخفاض مطرد في خطر التغيب عن المدرسة والغياب بسبب المرض.

ويشير الباحثون إلى أن نتائج الدراسة لها آثار مهمة على تعزيز الصحة والتحصيل التعليمي للمراهقين، وتقدم فوائد ملموسة للمهنيين الذين يعملون في خدمات الصحة والرفاهية المدرسية.


كيف تناول المسرح المصري القضية الفلسطينية؟

ملصق عرض «بأم عيني» (وزارة الثقافة المصرية)
ملصق عرض «بأم عيني» (وزارة الثقافة المصرية)
TT

كيف تناول المسرح المصري القضية الفلسطينية؟

ملصق عرض «بأم عيني» (وزارة الثقافة المصرية)
ملصق عرض «بأم عيني» (وزارة الثقافة المصرية)

تحتفي وزارة الثقافة المصرية بالقضية الفلسطينية، وتذكر بتناولها تاريخياً في المسرح المصري عبر مائدة مستديرة يومي الأربعاء والخميس، تحت عنوان «فلسطين في المسرح المصري»، تتضمن أوراقاً بحثية وعروضاً لأعمال مسرحية.

وتعقد لجنة المسرح في المجلس الأعلى للثقافة التي يترأسها الدكتور سامح مهران، مائدة مستديرة تتضمن أوراقاً بحثية حول حضور قضية فلسطين في المسرح المصري، بالإضافة لعرض حكواتي يقدمه الفنان الفلسطيني غنام غنام بعنوان «بأم عيني 1948»، بساحة الهناجر في دار الأوبرا المصرية.

ويشارك في المائدة المستديرة مجموعة من المختصين في المسرح من بينهم الدكتور سيد علي إسماعيل والكاتب محمد الروبي والدكتور عمرو دوارة المخرج والمؤلف المسرحي المصري الذي سرد لـ«الشرق الأوسط» بدايات الأعمال المسرحية المصرية حول القضية الفلسطينية قائلاً: «كانت البداية عام 1948 مع مسرحية (الصهيوني) التي قدمها يوسف وهبي، وعرضتها فرقة المسرح القومي بعد ذلك، لكن أهم عمل بكل المقاييس كانت مسرحية (واقدساه)».

وأوضح دوارة أن «(واقدساه) عُرضت عام 1988 من تأليف يسري الجندي، وإخراج المخرج التونسي منصف السويسي، وكان تحت رعاية سعد الدين وهبة، واتحاد الفنانين العرب، وتميّز بأنه كان يضم نجماً من كل بلد عربي، فمن مصر كان محمود ياسين، ومحمد المنصور من الكويت، وعلي مهدي من السودان، ومن لبنان وتونس والعراق وغيرها من البلدان، وكان مخططاً له أن يُعرض في كل الدول العربية، لكنه عرض فقط في دولتين أو ثلاث».

وبينما تبدأ جلسة المائدة المستديرة بمقطع فيديو قصير للشاعر فؤاد حداد من قصيدة «مسحراتي القدس» من إخراج الفنان أحمد إسماعيل، يتناول المحور الأول «المسرح بين مصر وفلسطين... علاقة تاريخية»، والجلسة الثانية تتناول «القضية الفلسطينية في المسرح المصري» عبر عدة أوراق بحثية ودراسات يقدمها مختصون من بينهم المخرج المسرحي عمرو دوارة، الذي يتابع كلامه لـ«الشرق الأوسط»: «أتمنى ألّا يكون الغرض هذه المائدة الشعور براحة الضمير، فرغم أهمية منظومة المسرح ضمن المنظومة الثقافية فلا بدّ أيضاً أن تكون له وظيفة لشحذ الهمم ودعم القضية الفلسطينية، خصوصاً في ظل ما يحدث في غزة اليوم».

وشهدت الفترة الماضية العديد من الفعاليات الفنية والثقافية التي تدعم القضية الفلسطينية، من بينها حفلات في دار الأوبرا المصرية خلال رمضان الماضي، وبرامج خاصة في مهرجانات سينمائية مصرية لعرض الأفلام الفلسطينية.

وذكر دوارة أن «القضية لا تتوقف على الأعمال المسرحية التي قُدمت عن القضية الفلسطينية، ولكن هناك نصوصاً مسرحية كثيرة كشفت زيف الادعاءات الإسرائيلية حول رغبة الكيان الصهيوني في السلام».

ولفت المؤرخ المسرحي إلى أن «أكثر من فنان قدم أعمالاً عن القضية الفلسطينية في مصر، كان الفنان الراحل كرم مطاوع، وقدم أعمالاً مثل (كوابيس في الكواليس) و (عودة الأرض)، بالإضافة لتقديم عرض عن حرب أكتوبر».

جانب من الإعلان عن المائدة المستديرة (وزارة الثقافة المصرية)

وأشار دوارة إلى العمل المسرحي «النار والزيتون» لألفريد فرج، ووصفه بأنه «من أهم النصوص المسرحية حول القضية الفلسطينية، نظراً لأنه تناول بداية القضية وكان بدعم من منظمة التحرير الفلسطينية بقيادة ياسر عرفات، وذهب ألفريد فرج وعاش فترة في المخيمات الفلسطينية ليكتب هذا النص، وقُدّم العرض على المسرح القومي وهو من إخراج سعد أردش وبطولة محمود الحديني ورجاء حسين».

يُذكر أن المسرح المصري قدّم أيضاً الكثير من نصوص الكتّاب العرب حول القضية الفلسطينية ومن بينها مسرحية «اغتصاب» للكاتب السوري سعد الله ونوس.


مخرجة «شرق 12» تعوّل على «اختلاف المضمون البصري»

لقطة من فيلم «شرق 12» (الشرق الأوسط)
لقطة من فيلم «شرق 12» (الشرق الأوسط)
TT

مخرجة «شرق 12» تعوّل على «اختلاف المضمون البصري»

لقطة من فيلم «شرق 12» (الشرق الأوسط)
لقطة من فيلم «شرق 12» (الشرق الأوسط)

يشارك الفيلم المصري «شرق 12»، للمخرجة المصرية-الهولندية هالة القوصي الذي استغرق العمل عليه أكثر من عام ونصف العام في مسابقة «أسبوع المخرجين»، خلال فعاليات الدورة الـ77 من «مهرجان كان السينمائي» في الفترة من 14 إلى 25 مايو (أيار) المقبل. وفي المسابقة نفسها ينافس الفيلم الفلسطيني «إلى أرض مجهولة» للمخرج مهدي فليفل.

ويعد «شرق 12» الفيلم الروائي الثاني للمخرجة القوصي بعد فيلم «زهرة الصبار»، الذي عُرض في مسابقة مهرجان «روتردام الدولي»، الذي حصل على جائزة أحسن ممثلة في مهرجان «دبي الدولي» وجائزة لجنة التحكيم الخاصة في مهرجان «أسوان لسينما المرأة» وجائزة لجنة التحكيم الخاصة في المهرجان «القومي للسينما» وجائزة أحسن ممثلة مساعدة في «مهرجان جمعية النقاد» المصرية.

الفيلم ينتمي للكوميديا السوداء (الشرق الأوسط)

واختير «شرق 12»، من بين 1590 عملاً حسب هالة القوصي التي تحدثت عن كواليس الفيلم قائلة لـ«الشرق الأوسط»: «جاءت فكرة الفيلم بعد تقديمي (زهرة الصبار) عام 2017، وهو أول فيلم روائي طويل أقدمه وتعاونت من خلاله مع الممثلة منحة البطراوي، التي جذبتني شخصيتها وتجربتها الحياتية الملهمة».

وتضيف القوصي أن بلورة إحساس الأم كان هدفها الأول لتقديم شخصية «جلالة الحكاءة» في «شرق 12»، التي تنقل الناس بقوة أسلوبها لمكان آخر وتجارب لا يعلمون عنها شيئاً، ومن هنا تشكل هذا العالم الخيالي الساحر.

«شرق 12» يمثّل مصر في «أسبوع المخرجين» بمهرجان «كان» (الشرق الأوسط)

وتؤكد هالة القوصي أن عملها بالفن التشكيلي كان له تأثير واضح في تفاصيل الفيلم تقول: «دخلت السينما من باب الفنون البصرية، فالفن التشكيلي يساعد على فهم إشكاليات وجودية كبيرة من خلال صور ملهمة في كل عمل أنوي تنفيذه، وهنا يكمن اختلاف ما أقدم لأنني اعتمدت بالأساس على المضمون البصري، الذي أراه أقوى عناصر الفيلم».

لقطة من الفيلم (الشرق الأوسط)

وعدت هالة القوصي تقديمها للفيلم الذي تدور أحداثه المليئة بالحكايات المثيرة والمشوقة خلال 109 دقائق لأنها تحب الحكايات وعوالمها المختلفة وترى أنها صناديق سوداء للأجيال المقبلة للتعرف عليها كما أنها مصادر للمعرفة.

ونوهت هالة القوصي بأنها في البداية اعتمدت على صناعة جميع تفاصيل أعمالها بنفسها بسبب ندرة الدعم المادي بداية من القصة والإخراج والملابس والديكور والمونتاج، لكنها أكدت أنها بدأت في عام 2010 بالاعتماد على طاقم فني والعمل باحترافية، لكنها استمرت في تنفيذ الديكور والملابس لبلورة رؤيتها بالكتابة.

المخرجة المصرية الهولندية هالة القوصي (الشرق الأوسط)

وترى هالة القوصي التي تحمل الجنسية الهولندية مع المصرية وبدأت العمل بالفن منذ منتصف العقد الأول في الألفية الجديدة، أنها حصلت على جائزة «الخيال»، وهي نتاج التعاون بين صندوق السينما الهولندي وصندوق «موندريان» الداعم للفن، التي تُمنح كل عامين لفنان تشكيلي لديه مشروع سينمائي برؤية فنية بعيدة عن الأساليب التقليدية في الإخراج، مؤكدة أن اهتمامهم في المقام الأول هو تقديم تجربة ملائمة لجميع المهتمين بالفن بكل أنواعه.

صُوّر العمل في مدينتي القاهرة والقصير (الشرق الأوسط)

ويعرض «شرق 12»، الذي اعتمد على مشاهد الأبيض والأسود والقليل من الألوان في «كان» السينمائي عرضاً عالمياً أولاً، في حين أوضحت هالة القوصي أن الاعتماد على اللونين الأبيض والأسود هو وسيلة لإبعاد المشاهدين عن ربط الأحداث وجعله واقعاً غير كامل لعدم التشابه مع أي أحداث حياتية حقيقية.

وتستكمل هالة القوصي توضيح رؤيتها وتقول: «لا يوجد مكان أو أي شيء اسمه (شرق 12)، نحن نشير إلى شيء غير موجود في الواقع ولا أحد يعيش في هذا العالم، وهي الفكرة التي اعتمدنا عليها لإبراز ما يدور في مخيلتنا بشكل ساخر، ولكن الفكرة في مضمونها المختلف تذكرنا بأحداث غامضة، لكن لا يمكننا تكوين تصوّر محدد للمكان ولا السياق نفسه، نحن أردنا أن نشغل الناس بالتفكير في أحداث الفيلم الذي صنف على أنه كوميديا سوداء».

وتؤكد هالة القوصي أن مشاركتها في مسابقة «أسبوع المخرجين» أمر مهم في مسيرتها، خصوصاً أنها مسابقة أنشأتها جمعية من المخرجين بعد نشأة المهرجان بسنوات عدّة، وفيما بعد أصبحت مسابقة للاحتفاء بالمخرجين بعضهم بعضاً، وهي توازي مسابقة «أسبوع النقاد» ولها جوائزها الخاصة، لكن الفرق بينهما أن مسابقة المخرجين لا تُعنى بالأفلام الأولى والثانية فقط مثل أسبوع النقاد، ولكنها تشهد مشاركة مخرجين مخضرمين أيضاً.

فيلم «شرق 12» من كتابة وإخراج ورؤية فنية وملابس ومشاركة في المونتاج هالة القوصي وبطولة منحة البطراوي، وأحمد كمال وعمر رزيق وفايزة شامة وأسامة أبو العطا وباسم وديع، تصوير عبد السلام موسى، وموسيقى أحمد الصاوي، وتصميم رقصات شيرين حجازي، وديكور عمرو عبدو، ومخرج منفذ فاضل الجارحي، ومدير إنتاج محمد جمال الدين، ومن إنتاج هولندي مصري قطري.

أبطال الفيلم في أحد المشاهد (الشرق الأوسط)

وينتمي الفيلم الناطق بالعامية المصرية، الذي تم تصويره في 22 يوماً في مدينتي القاهرة والقصير عام 2022، لنوعية الكوميديا السوداء، وتدور أحداثه في إطار من الفانتازيا الساخرة في عالم مغلق خارج الزمن، يتمرد فيه «الموسيقار عبده» على «شوقي البهلوان» الذي يدير المكان بخليط من العبث والعنف و«جلالة الحكاءة» التي تخفّف عن الناس بحكايات خيالية عن البحر الذي لا يعرفه أحد، بينما يخطط «عبده»، مستعينا بموهبته، مع الشابة «ننة» لكسر قبضة «شوقي» ونيل الحرية في عالم أكبر.


نظام غذائي يجنب الناجيات من السرطان الإصابة بأمراض القلب

حمية داش تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية (جامعة هارفارد)
حمية داش تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية (جامعة هارفارد)
TT

نظام غذائي يجنب الناجيات من السرطان الإصابة بأمراض القلب

حمية داش تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية (جامعة هارفارد)
حمية داش تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية (جامعة هارفارد)

أثبتت دراسة أميركية أن اتباع نظام غذائي صحي يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية لدى الناجيات من سرطان الثدي.

وأوضح الباحثون أن أمراض القلب والأوعية الدموية السبب الرئيسي للوفاة غير المتعلقة بسرطان الثدي لدى النساء المصابات بسرطان الثدي.

وبحسب الدراسة التي نُشِرت نتائجها، الثلاثاء، في دورية «JNCI Cancer Spectrum»، فإن هناك أكثر من 3.8 مليون امرأة ناجية من سرطان الثدي في الولايات المتحدة، وهن أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية من النساء اللاتي لم يُصَبْن بسرطان الثدي.

ويرجع ذلك على الأرجح إلى التأثيرات السامة لعلاجات سرطان الثدي على القلب، بالإضافة لعوامل الخطر الشائعة لكل من سرطان الثدي وأمراض القلب والأوعية الدموية، مثل الشيخوخة، وعدم ممارسة الرياضة والتدخين.

وخلال الدراسة، ركَّز الباحثون على تأثير نظام «داش» الغذائي المصمَّم للوقاية من ارتفاع ضغط الدم وعلاجه، ويمكن أن يقلل أيضاً من مستويات الكوليسترول الضار المرتبط بأمراض القلب، والحالتان من بين عوامل الخطر الرئيسية التي تؤدي لأمراض القلب.

ويركز هذا النظام على تناول الخضراوات والفواكه والحبوب الكاملة، ويتضمن أيضاً مشتقات الحليب منزوعة الدسم أو قليلة الدسم، والأسماك والدواجن والفول والمكسرات.

كما يتضمن تقليل تناول الأطعمة المالحة والغنية بالصوديوم، ويحد من كميات السكر المضاف والدهون المشبعة، مثل الموجودة في اللحوم الدهنية ومشتقات الحليب الكاملة الدسم، وبذلك يتميز بارتفاع محتوياتها من البوتاسيوم والكالسيوم والمغنيسيوم، ما يساعد في خفض ضغط الدم.

وفحص الباحثون الارتباط بين جودة النظام الغذائي والأحداث المرتبطة بالقلب والأوعية الدموية، من خلال تحليل بيانات 3415 امرأة تم تشخيص إصابتهن بسرطان الثدي في مستشفى كايزر بيرماننت بشمال كاليفورنيا بين عامي 2005 و2013، وتمت مراقبتهن حتى عام 2021.

ووجد الباحثون أن النساء اللاتي كانت وجباتهن الغذائية مشابهة لنظام «داش» في وقت تشخيص سرطان الثدي لديهن نسبة خطر أقل بنحو 47 في المائة للإصابة بقصور القلب، وانخفاض خطر الإصابة بعدم انتظام ضربات القلب بنسبة 23 في المائة، وتراجع خطر الإصابة بالسكتة القلبية بنسبة 23 في المائة، وانخفاض خطر الإصابة بالسكتة الدماغية بنسبة 21 في المائة.

من جانبه، قال الباحث الرئيسي للدراسة بمستشفى كايزر بيرماننت بالولايات المتحدة، الدكتور إسحاق جيه: «تشير النتائج التي توصلنا إليها إلى أننا بحاجة إلى البدء في التحدث مع الناجيات من سرطان الثدي حول الفوائد المحتملة لنظام (داش) الغذائي على صحة القلب».

وأضاف عبر موقع «يورك أليرت»: «نحن نعلم أن الناجيات من سرطان الثدي لديهن خطر كبير للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وقد يكون هذا النظام الغذائي قادراً على المساعدة في تحسين صحتهن العامة».


حكاية بورتريه تشرشل الشهير: كيف سترسمني؟ كطفل بريء أم ككلب بول دوغ؟

البورتريه الشهير المثير للجدل (سوذبيز)
البورتريه الشهير المثير للجدل (سوذبيز)
TT

حكاية بورتريه تشرشل الشهير: كيف سترسمني؟ كطفل بريء أم ككلب بول دوغ؟

البورتريه الشهير المثير للجدل (سوذبيز)
البورتريه الشهير المثير للجدل (سوذبيز)

يُعدّ وينستون تشرشل واحداً من أكثر الشخصيات المؤثّرة في القرن الماضي، التي جرى تناولها ضمن أعمال فنية. أمناء معرض اللوحات الوطني في لندن صنّفوه بالقول إنه «أشهر وجه في القرن العشرين». وعلى امتداد حياته، رسم عدد من الفنانين البارزين لوحات له.

بدوره، أبدى تشرشل اهتماماً غير عادي بأسلوب تصويره، وغالباً طرح تقييمات قاسية لتلك الأعمال. لكنّ البورتريه الذي أبدعته أنامل غراهام سذرلاند عام 1954، كان واحداً من بين أكثر اللوحات الفنية التي لاقت رفضه. وقد تعرّضت النسخة النهائية منه للتدمير، في لحظة خلَّدها مسلسل «كراون» في الذاكرة الشعبية، مخلّفة وراءها عدداً من النسخ التجريبية المكتملة التي تُسلّط ضوءاً مختلفاً على اللوحة.

هذا الربيع، من المقرَّر أن تعرض دار «سوذبيز» واحدة من أفضل البورتريهات الباقية لتشرشل بريشة سذرلاند. في اللوحة التجريبية، تركز اهتمام الفنان على الرأس خلال فترة حرجة من حياة تشرشل، ثم سلَّم الصورة إلى ألفريد هيكت، صانع أُطر لوحات أعظم الفنانين البريطانيين بالعصر الحديث آنذاك، الذي احتفظ بالنسخة التجريبية طوال حياته، قبل إهدائها إلى مالكها الحالي. واليوم، من المقرَّر عرضها في مزاد.

قبل المزاد، تُعرَض اللوحة في قصر بلاينهايم، منزل آل تشرشل في أوكسفوردشير. كما ستُعرض أمام الجمهور ما بين 16 و21 أبريل (نيسان) الحالي داخل المكان الذي شهد مولده، احتفاءً بمرور 150 عاماً على إبصاره النور.

بعد ذلك، ستسافر اللوحة إلى فرع دار «سوذبيز» في نيويورك (3-16 مايو/أيار) ولندن (25 مايو ـ 5 يونيو/ حزيران)، قبل طرحها بالمزاد في 6 يونيو، مقابل 500 إلى 800 ألف جنيه إسترليني.

كان الاحتفال بعيد تشرشل الـ80 حدثاً بارزاً، تلقّى في إطاره نحو 150 ألف هدية من مختلف أنحاء العالم. في هذا السياق، اقترح مجلسا البرلمان أن تكون هديتهما لوحة يبدعها غراهام سذرلاند؛ من دون استشارة تشرشل، ولا زوجته كلمنتين بهذا الشأن.

أما خلفية المشهد، فتركّزت حول إحرازه نصراً بشقّ الأنفس في انتخابات عام 1951 رغم الوقار الهائل الذي حظي به. أتى ذلك وسط قتال سياسي شرس، تزامناً مع إصابة رئيس الوزراء بسكتة دماغية، وتنامي الضغوط عليه لتقديم استقالته. كان مدركاً بشدّة في تلك اللحظة تأثير صورته العامة وقوّة البورتريه.

على الجانب الآخر، كان سذرلاند عام 1954 في ذروة تألّقه الفنّي، ووصفه كتالوغ أحد المعارض الفنية بأنه «الفنان الإنجليزي الأبرز والأكثر أصالة في منتصف القرن العشرين».

سذرلاند وتشرشل داخل الاستوديو

لم يكن تشرشل رجلاً من السهل رسم صورة له. وفي لقائهما الأول، رحَّب بسذرلاند الذي شعر بالتوتّر. قال تشرشل إنه لا يعرف عنه سوى أنه «رجل مثير للمشكلات أمام أمناء متحف تيت» (في إشارة إلى أنّ سذرلاند كان قد استقال من منصبه أميناً للمتحف بعد خلاف). في اللقاء، سأله تشرشل: «كيف سترسمني؟ كطفل بريء أم ككلب بول دوغ؟»، فأجابه: «الأمر يعتمد على ما ستُظهره أمامي، سيدي». ولاحقاً، علَّق الفنان بقوله إن «البول دوغ» كان الوجه الذي أظهره تشرشل أمامه باستمرار.

من جهته، رغب تشرشل في أن يرسمه سذرلاند مرتدياً رداء «فرسان الرباط»، الذي ناله تقديراً لإسهاماته الوطنية الكبرى، لكن الفنان أصرَّ على أن يرسمه مرتدياً نمط الملابس الذي لطالما عرفه به أعضاء البرلمان والجمهور. ومن أجل إرضاء تشرشل العنيد، أبدع سذرلاند في النهاية صورة له برداء «فرسان الرباط»، معروضة حالياً في معرض بيفربروك للفنون في فريدريكتون.

وتحتلّ اللوحة التي تعرضها «سوذبيز» مكانة متميّزة بين اللوحات التجريبية المتبقية، للجودة والطابع العام والتأثير. فيها، تُضفي أشعة الشمس الهادئة داخل مكتب تشرشل في منزل أسرته السابق بتشارتويل، على بشرته درجة من الشفافية. وتكشف الصورة عمق الصداقة غير المتوقَّعة التي ازدهرت بين الرجلين في تلك الفترة.

الاستقبال وما بعده

كان تشرشل حريصاً على مطالعة اللوحة خلال العمل عليها، لكن سذرلاند أصرَّ على أنه يجب عدم فعل ذلك. وكانت زوجته كلمنتين أول مَن عاين العمل داخل استوديو الفنان بمجرّد الانتهاء منه، وسُرَّت به حدَّ انهمار دموعها من الفرح. إلا أنّ هذا الاستقبال الرائع كان قصير الأمد.

لدى رؤيته اللوحة، كتب تشرشل إلى طبيبه الشخصي اللورد موران يصفها بأنها «قذرة ورديئة»، وأعقب ذلك بخطاب إلى سذرلاند وزوجته يخبرهما أنّ البورتريه لا يليق هديةً من مجلسَي البرلمان، ولا يرغب في أن يكون جزءاً من الاحتفال. من ناحيتها، وصفت زوجة سذرلاند تلقّيها الخطاب بأنه كان «أسوأ يوم في حياتنا».

ووسط الاضطرابات السياسية، خلُص تشرشل إلى نتيجة خاطئة مفادها أنّ اللوحة جزء من مؤامرة لتحطيمه. وفي النهاية، حضر الاحتفال، لكنه انتقد العمل بقسوة بوصفه «نموذجاً صارخاً للفن الحديث»، مما أثار ضحك الجمهور.

ذلك المساء، في أثناء الحفل داخل «داونينغ ستريت»، لم يظهر البورتريه. ورغم ذلك بدا تشرشل أكثر لطفاً، وأظهر لسذرلاند أنه رغم اختلافاتهما الفنية، سيظلان أصدقاء.

أما الصحافة، فكانت شديدة القسوة، مع دعوة «تلغراف» و«ديلي إكسبريس» لإلقاء البورتريه بعيداً، أو حتى حرقه. في المقابل، غرَّدت «سبكتيتور» خارج السرب، واصفة اللوحة بأنها «أفضل عمل فنّي صوَّر رئيس الوزراء سنورثه للأجيال القادمة». ومع ذلك، لم تتحقّق هذه الرؤية.

في غضون عامين، أثار البورتريه موجة غضب داخل تشارتويل حدَّ دفع السكرتيرة الوفية لتشرشل، غريس هامبلين، لتكليف شقيقها بحمله بعيداً وإحراقه، في خطوة لاقت موافقة كلمنتين، مع تحوُّل حماستها الأولى تدريجياً إلى مشاعر رفض للصورة، لإحساسها بأنها تعرّضت للخيانة بسببها.


كله متجذر بالطفولة... 4 عبارات تحكم إذا كنت تعاني تعلقاً مرضيّا

العديد من التحديات والصراعات التي نواجهها كبالغين لها جذورها في الأنماط التي تعلمناها في مرحلة الطفولة المبكرة (رويترز)
العديد من التحديات والصراعات التي نواجهها كبالغين لها جذورها في الأنماط التي تعلمناها في مرحلة الطفولة المبكرة (رويترز)
TT

كله متجذر بالطفولة... 4 عبارات تحكم إذا كنت تعاني تعلقاً مرضيّا

العديد من التحديات والصراعات التي نواجهها كبالغين لها جذورها في الأنماط التي تعلمناها في مرحلة الطفولة المبكرة (رويترز)
العديد من التحديات والصراعات التي نواجهها كبالغين لها جذورها في الأنماط التي تعلمناها في مرحلة الطفولة المبكرة (رويترز)

لقد أصبح أمراً شائعاً أن يسأل المعالج النفسي عن طفولة الشخص، بحسب الطبيبة النفسية العصبية السريرية جودي هو، التي أكدت أن هناك سبباً وجيهاً وراء رغبتهم في المعرفة.

وشرحت هو لـ«سي إن بي سي» أنه باعتبارها طبيبة نفسية عصبية تساعد الأشخاص على اكتساب نظرة ثاقبة حول صحتهم العقلية، وصراعاتهم الحياتية، مؤكدة أن العديد من التحديات والصراعات التي نواجهها كبالغين لها جذورها في الأنماط التي تعلمناها في مرحلة الطفولة المبكرة، وأساليب التعلق التي طورناها نتيجة لذلك. وقد يجعل ذلك منا أشخاصاً يشعرون بالأمان، أو قلقين، أو غير منظمين.

في هذا المجال، قال نحو 38 في المائة من الأشخاص في الولايات المتحدة إن تعلقاتهم ليست مرضية، بل طبيعية، وآمنة، وتسميهم هو بـ«المستكشفين المتصلين»، وهم لديهم نظرة إيجابية بشكل عام عن أنفسهم، والآخرين، ولا يعتمد تقديرهم للذات بشكل مفرط على ما يعتقده الآخرون عنهم، أو ما يحدث في يوم معين، أو ما ينجزونه، وفقاً لها.

يمكنهم عادةً تكوين علاقات صحية، ومستقرة. ويظلون على اتصال بالأشخاص الذين يهمونهم حتى أثناء استكشافهم لأهدافهم الفردية، ومتابعتها.

ووجدت في بحثها وتجربتها المهنية أن «المستكشفين المتصلين» يكررون لأنفسهم أربع عبارات بانتظام، وهي:

«أنا أؤمن بنفسي وأحبها»

يميل هؤلاء الأشخاص إلى أن يكون لديهم إحساس قوي بالذات، واحترام أعلى لذاتهم، مقارنة بأولئك الذين لديهم تعلقات غير آمنة. ومن المرجح أن تكون لديهم مشاعر إيجابية باستمرار تجاه أنفسهم، وقدراتهم، وتصورهم لقبول الآخرين.

شعورهم بالخجل أقل، علماً بأن الشعور بالخجل يمكن أن يثير مشاعر عدم الكفاءة، وعدم الجدارة. لذلك فإن الثقة والدعم والرعاية التي تلقاها «المستكشفون المتصلون» عندما كانوا أطفالاً توفر حاجزاً من نوع ما ضد الشعور السائد بأن هناك شيئاً معيباً للغاية، أو خاطئاً أساسياً حصل معهم.

«أستطيع التعامل مع ما يأتي في طريقي»

يتمتع «المستكشفون المتصلون» بالمرونة في مواجهة الشدائد. من المرجح أن يمتلكوا مرونة نفسية أكثر من الآخرين، مما يعني أنهم قادرون على التعامل بشكل أفضل مع المواقف الصعبة، وقبولها، والتكيف معها.

إنهم قادرون على تعديل طريقة تفكيرهم في تلك المواقف.

ويطلق علماء النفس على هذا الأمر اسم «تغيير السيناريو الخاص بحياتك». وبمجرد قيامهم بذلك، يمكنهم اتخاذ الإجراءات بطرق تتوافق مع قيمهم.

لديهم القدرة على التخلص من التركيز على نتيجة معينة، وإيجاد حلول ومسارات مختلفة نحو أهدافهم. ويمكنهم أن يفعلوا كل هذا حتى عندما تطلب منهم أفكارهم ومشاعرهم الهروب.

بشكل عام، الأشخاص الذين يتمتعون بمرونة نفسية أعلى يبلغون عن مستويات أقل من الاكتئاب، والقلق، والضيق، حتى عندما يتعاملون مع الأحداث الصعبة.

«يمكنني تحقيق نتائج إيجابية»

يتمتع «المستكشفون المتصلون» بدرجة عالية من التمكين الشخصي. نظراً لأن مقدمي الرعاية كانوا متاحين باستمرار، وحساسين لاحتياجاتهم، ومستجيبين لإشاراتهم العاطفية، فقد تعلموا القوة، وشعروا بالسيطرة على بيئتهم منذ سن مبكرة.

لا يميلون إلى الشعور بالعجز في المواقف العصيبة. إنهم يعرفون أن هناك أشياء في هذا العالم خارجة عن سيطرتهم، لكنهم أقل عرضة للتفكير فيها. إنهم يعتقدون أنهم، في أغلب الأحيان، إذا بذلوا الجهد، فسيكونون قادرين على تحقيق ما وضعوا عقولهم فيه.

وتشدد هو في هذا المجال على أن «الإيمان بقدرتك على التأثير على ما يحدث لك أمر مهم للغاية في خلق شعور بالاستقرار، والاتساق في الحياة».

عندما يواجه هؤلاء الأشخاص صراعاً أو تحديات، فإن لديهم قدرة عالية على تحمل الإحباط، ويمكنهم التواصل بفاعلية، واستخدام مهاراتهم للوصول إلى حلول، ويعود السبب في ذلك إلى حد كبير إلى أنهم متفائلون بشأن قدرتهم على التغلب على العقبات، وتحقيق النجاح.

إنهم يعتقدون أن العالم يمكن التنبؤ به بشكل عام، وأنهم يستطيعون توفير سلامتهم.

«يمكنني أن أكون مستقلاً وأعتمد على الآخرين أيضاً»

لدينا جميعاً احتياجات للتواصل، والاعتماد على الذات. وكما هو الحال دائماً، فإن المفتاح هو التوازن. كثيراً ما نسمي هذا الاعتماد المتبادل.

يفهم «المستكشفون المتصلون» أين تنتهي، وأين يبدأ الآخرون، وفي حالة العلاقات الأكثر حميمية أو رومانسية، أين تبدأ كلمة «نحن». ورغم أنهم يستمتعون بالتواصل مع الآخرين، فإنهم يحبون أيضاً قضاء الوقت بمفردهم.

كما أنهم:

يحافظون على مصالحهم الخاصة، ويشجعون شركاءهم على فعل الشيء نفسه.

يمكنهم طلب المساعدة، ولكنهم يشعرون براحة في التعامل مع المشكلات من تلقاء أنفسهم.

لا يشعرون بالذنب بحال الحصول على الدعم، لأنهم يعرفون أنه ستكون هناك فرصة لهم لتقديمه في المقابل.

يعبرون عن مشاعرهم بحرية، ولا يقلقون من أنهم لن يبادروا بالمثل.

يشعرون بالارتياح عندما يكونون ضعفاء، ويشاركون مشاعرهم، وتجاربهم، ومخاوفهم، ومن المحتمل أن يشجعوا الآخرين على فعل الشيء نفسه، مما يؤدي إلى التنظيم المشترك الذي يساعدهم على التخلص من التوتر، وتحقيق الهدوء.

يتقبلون حقيقة الخلافات، ويعلمون أنه رغم الصراعات يمكنهم البقاء على اتصال مع الآخر.

لا يشعرون بنفس القدر من القلق، أو الخوف، أو الشك في علاقاتهم.

من المرجح أن يقود البالغون المرتبطون بشكل آمن باعتقاد عام بأن معظم الناس لديهم نيات حسنة، بدلاً من أن يكونوا متشككين بشكل مفرط. ولديهم إحساس قوي بالقيم الشخصية، وسيتصرفون بسرعة نسبياً عندما ينتهك الآخرون تلك القيم للتعبير عن خيبة أملهم، أو إحباطهم.

رغم أنهم قد يجدون أنفسهم في مواقف تبدو كأنها تهدد نماذج عملهم الداخلية (مثل أن يكونوا لفترة وجيزة في علاقة مسيئة عاطفياً)، فإنهم لا يزالون قادرين على تقييم الأشخاص، والأحداث بشكل موضوعي، واستعادة اعتقادهم بشكل عام بأنه يمكن الاعتماد على معظم الناس، والثقة بهم.


تقرير: «نستله» تضيف السكر إلى حليب «أطفال البلدان الفقيرة»

شعار شركة «نستله» (أ.ف.ب)
شعار شركة «نستله» (أ.ف.ب)
TT

تقرير: «نستله» تضيف السكر إلى حليب «أطفال البلدان الفقيرة»

شعار شركة «نستله» (أ.ف.ب)
شعار شركة «نستله» (أ.ف.ب)

كشف تقرير جديد أن شركة نستله، التي تعدُّ واحدة من أكبر شركات السلع الاستهلاكية في العالم، تضيف السكر والعسل إلى حليب الأطفال وحبوب «سيريلاك» التي تباع في العديد من البلدان الفقيرة، وهو ما يتعارض مع المبادئ التوجيهية الدولية التي تهدف إلى الوقاية من السمنة والأمراض المزمنة.

وبحسب صحيفة «الغارديان» البريطانية، فقد أرسل نشطاء من منظمة Public Eye، وهي منظمة تحقيق سويسرية، عينات من منتجات أغذية الأطفال التي تباع في آسيا وأفريقيا وأميركا اللاتينية إلى مختبر بلجيكي للاختبار.

وكشفت النتائج وفحص عبوات المنتج في عدد من البلدان الفقيرة عن وجود سكر مضاف على شكل سكروز أو عسل في عينات من حليب «نيدو» مخصصة للاستخدام للأطفال الرضع الذين تبلغ أعمارهم سنة واحدة فما فوق، و«سيريلاك»، وهي حبوب يتناولها الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ستة أشهر وسنتين كمكمل غذائي.

ووفقاً للتقرير، لم يتم العثور على سكر مضاف في التركيبات المخصصة للأطفال الصغار في الأسواق الأوروبية الرئيسية لشركة نستله، في حين أن بعض الحبوب المخصصة للأطفال الأكبر سناً تحتوي على السكر.

وقال لوران غابيريل، خبيرة الزراعة والتغذية في منظمة Public Eye: «يجب على شركة نستله وضع حد لهذه المعايير المزدوجة الخطيرة والتوقف عن إضافة السكر في جميع المنتجات المخصصة للأطفال دون سن الثالثة، في جميع أنحاء العالم».

وأصبحت السمنة مشكلة متزايدة في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل. وفي أفريقيا، ارتفع عدد الأطفال دون سن الخامسة الذين يعانون من زيادة الوزن بنحو 23 في المائة منذ عام 2000، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية.

وعلى الصعيد العالمي، يعاني أكثر من مليار شخص من السمنة.

وتنص إرشادات منظمة الصحة العالمية الخاصة بأوروبا على أنه لا ينبغي السماح بالسكريات المضافة أو مواد التحلية في أي طعام خاص بالأطفال دون سن الثالثة. وفي حين لم يتم إصدار أي توجيهات محددة لمناطق أخرى، يؤكد الباحثون على أهمية تطبيق هذه التوصية الأوروبية على باقي أجزاء العالم.


انطلاق «هوريكا لبنان» ملتقى الحوارات لصناعتَي الضيافة والغذاء

جومانة دموس سلامة خلال افتتاح «هوريكا لبنان 2024» (الشرق الأوسط)
جومانة دموس سلامة خلال افتتاح «هوريكا لبنان 2024» (الشرق الأوسط)
TT

انطلاق «هوريكا لبنان» ملتقى الحوارات لصناعتَي الضيافة والغذاء

جومانة دموس سلامة خلال افتتاح «هوريكا لبنان 2024» (الشرق الأوسط)
جومانة دموس سلامة خلال افتتاح «هوريكا لبنان 2024» (الشرق الأوسط)

زحف 4000 شخص مرة واحدة إلى وسط بيروت لزيارة « هوريكا لبنان»؛ فهذا الملتقى الذي تنظمه جومانة دموس سلامة منذ 28 سنة يستقطب اللبنانيين من كل حدب وصوب. وفي نسخته الجديدة لهذا العام ضرب الرقم القياسي في اجتذاب عدد هائل من الزوار في يوم افتتاحه، يريدون الوقوف على مستجدات خدمات الضيافة والصناعات المحلية، كما يعدّونه أفضل فرصة للالتقاء بأشهر الطهاة المحليين والأجانب.

المديرة العامة لشركة خدمات الضيافة ومنظمة «ملتقى هوريكا» جومانة دموس سلامة، تريد إبراز وجه لبنان الإبداعي في عالم الضيافة والصناعات المحلية. وفي موعده السنوي من كل عام تعمل على أن يحمل هذا الحدث كل جديد في عالم التغذية، فيشكّل منصة حوارية بين لبنان ودول غربية وشرقية. وفي نسخته الـ28 هذه السنة تقدمه تحت عنوان «احتضان وتيرة الضيافة».

ويذكر أن أكثر من 300 عارض يشاركون في «هوريكا لبنان» الذي انطلقت فعالياته على مساحة شاسعة في مركز «سي سايد أرينا» على الواجهة البحرية لبيروت. وحضر في أقسام المعرض استاندات لصناعات لبنانية محلية وأخرى أجنبية. وعبقت أجواء «هوريكا» بروائح أطباق لبنانية وإيطالية وفرنسية وغيرها تحضّر مباشرة أمام الزوار. وفي أركان أخرى حضرت آخر الصناعات والابتكارات في عالم التجهيزات للمطابخ.

بينما انتشرت في أقسام أخرى كل ما يخطر على البال من أدوات منزلية وأصناف ضيافة. الشوكولاتة والمثلجات وحلويات مصنوعة من مونة لبنانية، استقطبت الكبار والصغار. في حين شكّل تجمع الطهاة، نقطة محورية جذبت زوار المعرض. فهذا الحدث السنوي يولّد مساحة من الحوارات والنقاشات اليومية بينهم وبين الزوار، ويتيح الفرصة لكل من يرغب في خوض تجربة غذائية، على مسرح «هوريكا».

فتجري على خشبته يومياً مسابقات في عالم الطبخ، وفي كيفية تحضير القهوة والـ«موكتيل» وغيرهما. كما يتضمن أنشطة يستفيد منها الهواة كي يقفوا على الأحدث منها. وفي جناح «الابتكارات» يعرض «هوريكا» منتجات مبتكرة وبدائل استيرادية صنعتها علامات تجارية محلية. كما يخصص المعرض لقاءات خاصة بتقديم فرص عمل في محطة «Job meeting point». ويؤمّن «هوريكا» في الوقت نفسه اجتماعات متتالية بين 30 مشترياً من 10 دول مختلفة، يستكشفون منتجات شركات محلية تصلح للاستيراد والتصدير. كل هذه النشاطات تقوم على حوارات ونقاشات مباشرة تعزز صلة الوصل بين لبنان والدول، وتسلط الضوء على دفء وثراء الضيافة اللبنانية.

وفي كلمة خاصة لسلامة خلال افتتاح المؤتمر أشارت إلى أن النسخة الـ28 من «(هوريكا) ترتكز على الحب، وتم تحضيرها وتنظيمها من قلب ينبض بحب لبنان والوطن، من مبدأ التفاني في خلق تجارب لا تنسى».

وبالفعل اختلطت مشاعر عودة لبنان إلى مركزه الثقافي الريادي مع حب الناس لتنفس الصعداء. فألّف الملتقى محطة دافئة لزواره والمشاركين فيه. وهو ما يسمح لهم بالغوص في عالم الطعام والضيافة. فبطاقة الدخول إلى «هوريكا» تخول زواره القيام برحلات سفر يجوبون فيها عواصم عربية وغربية في مكان واحد.

وتستمر فعاليات الملتقى لغاية 19 أبريل (نيسان) الحالي. وتم افتتاحه بحضور وزيري السياحة والصناعة في حكومة تصريف الأعمال وليد نصار وجورج بوشيكيان، إضافة إلى سفراء ورؤساء جمعيات رواد الصناعة، وحشد من ممثلي وسائل الإعلام.

وفي جولة لـ«الشرق الأوسط» على المعرض التقت بعض زواره، ووقفت على أسباب ارتيادهم «هوريكا». يقول هاني الحاج الذي يعمل في مجال التطوير: «آتي خصيصاً من دبي كي أطلع من خلال (هوريكا) على أجدد أسواق التغذية في لبنان والعالم». بينما رأت مجموعة شابات يعملن في مجال التغذية أن «هوريكا» هذا العام يشهد تطوراً وتوسعاً. وتشير الطالبة الجامعية لويس لـ«الشرق الأوسط»: «إنني أدرس فن الطبخ، وهنا يمكنني أن أكتسب معلومات وخبرات أحتاج إليها في حياتي العملية. أعمل شيفاً في أحد المطاعم. و(هوريكا) ينمي عندي شغفي للمهنة وألتقي خلاله أهم الطباخين المحليين والعالميين. فهي محطة مهمة، تقدم لي كل المعلومات التي أحتاج إليها في مساحة واحدة».

وترى شريحة من زوار «هوريكا» أن هذا الحدث يشكّل فسحة أمل لهم. وتضيف رانيا عبد الصمد: «نسخة هذه السنة ناجحة جداً ويشارك فيها أكثر من 300 عارض يعملون في مجال التغذية والضيافة. أتمنى أن يبقى لبنان منارة لهذا النوع من النشاطات التي تحيي عندنا حب الحياة».

وحضر في النسخة الـ28 من ملتقى «هوريكا» أشهر الطباخين في لبنان. ووقف جو برزا، ومارون شديد، وشارل عازار، وبيار أبي هيلا وحسين حديد يسهمون في الرد على أسئلة هواة الطبخ، ويمدّونهم بخبراتهم المتراكمة التي ذاع صيتها في الشرق والغرب.

أما الضيوف من طباخين عالميين، فبينهم المصري طارق إبراهيم، والألماني توماس غوغلر، وكذلك يحضر مايكل غانتر من فرنسا ومواطناه كريستيان تريلك وجان باتيست بريوليه.


يوم التراث العالمي... السعودية تحتفي بغنى كنوزها وجمالياتها التاريخية

تُحف عالمية نادرة يعود تاريخها إلى آلاف الأعوام اكتُشفت في السعودية (وزارة الثقافة)
تُحف عالمية نادرة يعود تاريخها إلى آلاف الأعوام اكتُشفت في السعودية (وزارة الثقافة)
TT

يوم التراث العالمي... السعودية تحتفي بغنى كنوزها وجمالياتها التاريخية

تُحف عالمية نادرة يعود تاريخها إلى آلاف الأعوام اكتُشفت في السعودية (وزارة الثقافة)
تُحف عالمية نادرة يعود تاريخها إلى آلاف الأعوام اكتُشفت في السعودية (وزارة الثقافة)

يحلّ اليوم العالمي للتراث في 18 أبريل (نيسان) سنوياً لتأكيد قيمة التراث الإنساني المشترك وأهميته. وفي المناسبة، تحتفي السعودية بمرحلة ثقافية مهمة، وبتحوّلات نوعية حقّقتها منذ إطلاقها استراتيجيتها الوطنية للثقافة، ووَضْعها صون التراث المادي وغير المادي ضمن أجندة العمل، تحقيقاً لأهداف «رؤية 2030».

تتجلّى تلك الكنوز من خلال ‏أزياء تراثية تعكس الهوية الوطنية والموروث الثقافي المُتعدِّد والمُتنوِّع، وأنامل محترفة تقدّم منتجات تقليدية وحرفاً يدوية شكّلت مصدر رزق وضمنت حياة كريمة لأفراد المجتمع في الماضي؛ إضافة إلى تجذُّر الهوية الثقافية والتراث العريق في الحاضر. يأتي ذلك توازياً مع ‏مشاريع تنقيب أزاحت الغبار عن اكتشافات ثمينة في مختلف المواقع الأثرية السعودية، وأضاءت على ما تحتضنه المملكة من إرث حضاري وثروة عالمية، عبر جهود رائدة لصون تراثها بوصفه جسراً يربط التجربة الثقافية المزدهرة على أرضها والتي أسفرت عن عشرات الآلاف من المواقع الأثرية المسجَّلة؛ وبين مواقع التراث العمراني التي احتفظت بأثر الإنسان وهويته عبر العصور، وصولاً إلى الحرف التقليدية المسجَّلة في القائمة الوطنية للحرف اليدوية التي أطلقتها المملكة ضمن جهودها لخدمة التراث، وحماية الآثار، وصون الهوية الثقافية الوطنية.

حكاية التراث والآثار في السعودية تزخر بالتفرُّد (وزارة الثقافة)

قدّمت السعودية جهوداً نوعية في قطاع التراث (وزارة الثقافة)

7 مواقع و11 عنصراً ثقافياً من السعودية إلى العالم

تزخر حكاية التراث والآثار في السعودية بالتفرُّد والتنوُّع، وتمزج الأصالة بالحداثة، فتتوارثها الأجيال بجانبيها المادي وغير المادي. ومؤخراً قدّمت المملكة نموذجاً من تجربتها الثقافية الثرية إلى العالم، بالتحاق 7 مواقع بلائحة التراث العالمي التابعة لمنظّمة «اليونيسكو»، شملت وادي الحجر؛ القلب النابض بالحضارة الإنسانية، وحيّ الطريف التاريخي نواة بناء الدولة، ومنطقة جدة التاريخية؛ النافذة البحرية والتاريخية الحيّة، والفن الصخري في مواقع جبة وراطا والمنجور (الشويمس) بمنطقة حائل، وواحة الأحساء؛ الجوهرة الخضراء في قلب الصحراء، وأكبر مجمّعات الفنّ الصخري في منطقة حما الثقافية، إضافةً إلى محمية حرة عويرض؛ آخر المواقع السعودية تسجيلاً في القائمة.

على خطّ موازٍ، يترقّب عدد من مواقع التراث المادي السعودي الانضمام أيضاً، يتمثّل في عدد من الآثار الثابتة مثل النقوش الكتابية والمنقولة، منها المنحوتات والقطع واللقى التاريخية، والتراث العمراني المتمثِّل بما شيّده الإنسان عبر العصور، والمواقع الأثرية التي تشمل الأعيان الثابتة والمنقولة والمطمورة والغارقة، والأعمال المشتركة بين الإنسان والطبيعة من مواقع أثرية تحمل قيمة استثنائية.

تبلورت الجهود بأرقام مهمّة تُحاكي العراقة السعودية (وزارة الثقافة)

وسجّلت السعودية، بجهود فردية وجماعية، عدداً من عناصر التراث الثقافي غير المادي، بدأت بحداء الإبل، وهو تقليد شفهي للنداء على قطعان الإبل، إلى البنّ الخولاني، وما يضمّه من ممارسات مرتبطة بزراعة هذه الحبوب، وأيضاً الخطّ العربي. كذلك حياكة السدو، ونخيل التمر والتقاليد المرتبطة به، وفن القط العسيري، أحد أعرق فنون النقش العربية، إضافةً إلى القهوة العربية رمزاً للكرم، ورقصة المزمار الرائجة تاريخياً في مدن غرب المملكة، والمجلس مكاناً ثقافياً واجتماعياً تميّزت به الثقافة العربية، والعرضة النجدية وما ارتبط بها من أهازيج شعرية.

تعكس هذه الإنجازات حجم الجهد السعودي في قطاع التراث، متبلوراً بأرقام وإحصاءات مهمّة شكّلت محاكاة للعراقة، بدليل زيادة عدد المواقع الأثرية المسجَّلة في جميع مناطق المملكة إلى 8917، ونحو 3646 موقعاً للتراث العمراني المسجَّل فيها، وأكثر من 5393 حرفياً مسجَّلاً في السجل الوطني للحرف اليدوية.

أكثر من 5393 حِرفياً مسجَّلاً في السجل الوطني للحرف اليدوية (وزارة الثقافة)

مجتمع التراث العالمي في الرياض

أضاء احتضان الرياض أعمال الدورة الموسَّعة الـ45 للجنة التراث العالمي التابعة لـ«اليونيسكو» في سبتمبر (أيلول) الماضي، بحضور نحو 3 آلاف ضيف من 21 دولة؛ على الجذور الحضارية العميقة للمواقع التراثية السعودية. كذلك، توّج اللقاء جهوداً بذلتها المملكة وردّها المكانة لكثير من الكنوز التراثية المتّصلة بتاريخ من الحضارات والثقافات والحكايات المحفورة في نقوش أو الملتحِقة بمتحف. وأثمرت الجهود عدداً من الاكتشافات الأثرية المهمّة التي حظيت بأصداء إعلامية عالمية، إضافةً إلى إلحاق مواقع التراث الثقافي في السجل الوطني للآثار.

تحتفي «هيئة التراث» بيومه العالمي وتُذكّر بأهمية صونه (وزارة الثقافة)

وتحتفي «هيئة التراث»، الخميس، بيومه العالمي مواكبةً دول العالم. تشاء الاحتفالية، والجهود، صون التراث الثقافي، وتسعى إلى التوعية بأهمية مواقعه، مُستعرضةً الإنجازات في مجال حماية هذه الكنوز والمحافظة عليها بأحلى ما يمكن.


هوية الأغنية اللبنانية خاصة أم تابعة لتراث الشام؟

وديع الصافي وفيلمون وهبي كانا الألمع في الجيل الذي وُلدت معه إرهاصات الأغنية اللبنانية الخاصة
وديع الصافي وفيلمون وهبي كانا الألمع في الجيل الذي وُلدت معه إرهاصات الأغنية اللبنانية الخاصة
TT

هوية الأغنية اللبنانية خاصة أم تابعة لتراث الشام؟

وديع الصافي وفيلمون وهبي كانا الألمع في الجيل الذي وُلدت معه إرهاصات الأغنية اللبنانية الخاصة
وديع الصافي وفيلمون وهبي كانا الألمع في الجيل الذي وُلدت معه إرهاصات الأغنية اللبنانية الخاصة

3 سنوات تطلَّب التصدّي لتعميم بدا غير منصف، جرَّد الأغنية اللبنانية من هويتها الفريدة. فبعضٌ روَّج لمقولة إنه «ليس ثمة موسيقى لبنانية في الأصل؛ بل تراث مشترك لبلاد الشام»، مُنطلقاً من أنّ «القرى الزراعية في سوريا وفلسطين ولبنان، جميعها، تُغنّي (الميجانا) وترقص (الدلعونا)».

لـ3 سنوات، عمل الفنان والملحّن خليل أبو عبيد على إثبات العكس. ومن خلال أطروحة دكتوراه، واجه الأسئلة وسعى إلى إجابات.

شغله الموضوع وقرَّر الإبحار. أيامٌ بلياليها، بحث عن إحاطة كاملة لإشكالية جدلية. رسالة الدكتوراه وسيلة لهذا العبور من الاستفهام إلى المعرفة الدقيقة. وضع المادة قيد البحث بإطارها التاريخي، مُقسَّمة على 5 مراحل زمنية، وتساءل: ما الأغنية اللبنانية؟ وما هويتها؟ هل قوامها مدارس أشخاص، منهم الرحابنة ووديع الصافي؟ أم لها هوية خاصة بذاتها؟

يُشارك «الشرق الأوسط» رحلة الوصول إلى نتيجة. ففي الحقبة الأولى الممتدّة بين الأعوام 1900 و1938، لمعت أسماء بمقام سامي الصيداوي وعمر الزعنّي، عملت على ولادة أغنية لبنانية مميّزة، وإنما منبثقة من التراث الفلكلوري. يقول أبو عبيد إنّ انتهاء المرحلة عند عام 1938 مردُّه ظهور الإذاعة اللبنانية في ذلك العام، أو ما عُرف بـ«راديو الشرق». ثم أتى جيل طوَّر التراث ومعه وُلدت إرهاصات الأغنية اللبنانية الخاصة؛ من ألمعياته: وديع الصافي وفيلمون وهبي.

شهدت مرحلة الأعوام من 1957 إلى 1975 عزّ مهرجانات لبنان، وانفتاح التوزيع الموسيقي على الغرب، فشكّلا الحقبة الذهبية للأغنية اللبنانية. كرَّس ذلك تبلوُر هويتها المستقلَّة عن زميلتها المصرية، بأثر من مناخ الانتداب الفرنسي، والإرساليات، واحتضان بيروت فرقاً موسيقية وافدة من أوروبا. إلى أن اشتعل الاقتتال الداخلي عام 1975 وعمَّ التدهور. مثل مرايا لا تنجو من مشهدية الوجوه المشوَّهة وهي تُعاينها، عكَسَ الخراب فوضاه على الأغنية. يضيف أبو عبيد: «تحوّلت أغنيات مهرجانات مثل بعلبك، الوجدانية والوطنية والتاريخية، إلى السياسة والثورة. في تلك الحقبة، كفَّت الأغنية اللبنانية عن محاكاة الطبيعة والموضوع المُوسَّع، وقلَّصت موضوعها، فطغى الجوُّ الثوري، ومن روَّاده: زياد الرحباني، ومارسيل خليفة، وخالد الهبر».

خلال المناقشة أمام اللجنة (صور خليل أبو عبيد)

​استوقفته الرقمنة في المرحلة الزمنية الخامسة الممتدَّة من منتصف التسعينات إلى اليوم. الكومبيوتر استُبدل بالعزف الحيّ، وبرز أثر الغرب الكبير على الأغنية اللبنانية. شكّل التماهي مع الغناء الغربي وأساليبه خطراً على التراث؛ وبدخول أنماط مثل «البوب» و«الهيب هوب» ومواقع التواصل، درَجَ تنميط الأغنية اللبنانية بما يتماشى مع المناخ العالمي. فتلك التيارات فرَّغتها من سياقات التميُّز الأصيل. يتوصَّل أبو عبيد إلى هذه الخلاصة بعد دراسة مفصَّلة للمراحل الخمس منذ تبلوُر الأغنية اللبنانية إلى لحاقها بالرواج المتشابِه.

أفرد الصفحات لفصل عنوانه: كيفية تأثُّر الأغنية اللبنانية بالموسيقى السريانية، والبيزنطية، والتجويد، والكلاسيكية الغربية، والألوان الغربية المعاصرة. كل صنف من هذه الجماليات، حلَّله وقرأ في خفاياه باحثون موسيقيون، وعلماء موسيقى، ونقَّاد، وموزِّعون، وشعراء أغنية؛ وظَّف أبو عبيد آراءهم ضمن استبيانات علمية، توصَّلت إلى شبه الإجماع هذا: «96.8 في المائة من المجتمع الموسيقي يؤكد وجود هوية فريدة خاصة للأغنية اللبنانية التي تطوَّرت استجابة لأحداث تاريخية وسياسية واجتماعية شهدها لبنان».

لـ3 سنوات سعى الفنان خلف إجابات (صور خليل أبو عبيد)

اتَّخذ البحث في كل مرحلة زمنية 3 أغنيات نماذجَ للدراسة، للإجابة على إشكالية تتعلَّق بتطوُّر الموسيقى اللبنانية من «أغنية فلكلورية إلى تكرار للأغنية المصرية التي غزت لبنان منذ الثلاثينات حتى الخمسينات، على أثر انتشار الإذاعة المصرية والسينما»، وصولاً إلى تشكُّلها بذاتها. توصَّلت الأطروحة إلى أنَّ «هوية الأغنية اللبنانية الخاصة تتكثَّف بجمعها السرياني، والبيزنطي، والتجويد، والكلاسيكي الغربي، والألوان الغربية المعاصرة، وصهرها في وحدة بنيوية».

لتأكيد ما خلُص إليه، بيَّن البحث أنَّ الأغنية العربية عموماً «ليست وليدة هذا المزيج الآسر من التراثات الثقافية المتعدِّدة»، ويُشدِّد مُعدُّه على أنَّ الخلاصة ما تجلَّت إلا «بالدلائل والمراجعات التاريخية، والدراسات المقارنة، والتحليل الموسيقي».

ينسب للأغنية اللبنانية أيضاً أنها «الأكثر انتشاراً في المنطقة». مردُّ القول إن حضورها ساطع في معظم الأعراس العربية، وتُشكِّل المساحة الكبرى ضمن مختارات الغناء والدبكة. يصل به بحثه إلى تأكيد أنَّ «الأغنية اللبنانية سبَّاقة في الانتشار عربياً، وإنْ طغى المناخ المصري وتمدَّد». وبلسان مصريين، كان لافتاً الاعتراف بانتشارها «بما يفوق أي انتشار آخر، لصُنعها مزاجاً خاصاً، ولمرورها بعصر ذهبي كرَّسته المهرجانات العريقة». يُكمل بأنه أورد كتابات ونصوصاً رسمية تنقل عن مصريين قولهم إنَّ «المهرجانات اللبنانية والثورة الغنائية ألهما مصر في هذا المجال، لمكانة لبنان ضمن هذا المستوى الفني المرموق».

يعلم خليل أبو عبيد حساسية الموضوع، فالتاريخ دائماً حمَّال أوجه، والحقيقة أحياناً متعدِّدة. وضع أمام لجنة «جامعة الروح القدس- الكسليك» بحثاً جريئاً عنوانه «الأغنية اللبنانية تاريخ وهوية؛ من بداية القرن العشرين إلى الربع الأول من القرن الحادي والعشرين»، وهو يدرك أنه مشرَع على حدَّة النقاش، ومنفتح على الآراء المتضاربة. يقول: «لستُ أتكلَّم عن آلة العود مثلاً وتاريخها، ولا عن مدرسة فنية. إنني أمام سؤال الهوية». نال «مشرِّف جداً» على الجهود.