الأمير عبد العزيز بن سلمان: النهج الحذر هو المسار الأفضل في التعامل مع أسواق الطاقة

الوزير السعودي أكد أهمية الثقة بتحالف «أوبك بلس»

الأمير عبد العزيز بن سلمان: النهج الحذر هو المسار الأفضل في التعامل مع أسواق الطاقة
TT

الأمير عبد العزيز بن سلمان: النهج الحذر هو المسار الأفضل في التعامل مع أسواق الطاقة

الأمير عبد العزيز بن سلمان: النهج الحذر هو المسار الأفضل في التعامل مع أسواق الطاقة

قال وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان إن النهج الحذر هو المسار الأفضل في التعامل مع أسواق الطاقة، وليست التوقعات، مشيراً إلى أنه من دون العمل الجماعي لكانت سوق الطاقة اختلفت عما عليه.
وبيّن الأمير عبد العزيز بن سلمان أن تحالف «أوبك بلس» لا يتدخل في السياسة، مشدداً على أهمية الثقة بـ«أوبك بلس»، ونافياً في الوقت نفسه ما يتردد عن التحالف أو منظمة «أوبك» في التحكم بأسعار النفط، داعياً إلى الثقة بتحالف «أوبك بلس».
وجاء حديث الأمير عبد العزيز بن سلمان بعد أيام من التزام الدول الأعضاء في تحالف «أوبك بلس» باتفاق إبقاء خفض الإنتاج الحالي دون تغيير حتى نهاية 2023.
وقال خلال مشاركته في افتتاح المؤتمر الرابع والأربعين للجمعية الدولية لاقتصاديات الطاقة في العاصمة السعودية الرياض، إنه يأمل ألا تؤدي العقوبات وتراجع الاستثمارات إلى نقص إمدادات الطاقة.
وأضاف: «كل ما يسمى العقوبات والحظر ونقص الاستثمارات سيتحول إلى شيء واحد، شيء واحد فقط وهو نقص إمدادات الطاقة بجميع أنواعها، بينما نحن في أمس الحاجة إليها».
وأكد وجود فرص كبيرة للحلول المشتركة والجماعية في قطاع الطاقة، وقال: «الانعزالية تفرق وتضيف المزيد من المشكلات، ومن دون الجهود المشتركة سنصل لمزيد من الفوضى».
وتوقع وزير الطاقة السعودي أن تشهد الفترة المقبلة المزيد من الانعزالية في العالم، وقال: «أيام السوق الحرة والعولمة ولّت، مع وجود المزيد من المنهجية الانعزالية والتنافس على المصادر والموارد»، موضحاً أن السعودية هي أكبر منتج بأقل تكلفة للنفط، وأنها تعتمد على نفسها ليس في النفط فقط، لكن في قطاع الطاقة كله.
وعن خطط السعودية نحو الانتقال في مجال الطاقة، قال إن المملكة يمكن أن تكون مصدر الكهرباء الخضراء للعالم، في ظل وجود استراتيجية بشأن الطاقة النظيفة.
وأكد أن بلاده لديها خريطة طريق، حيث أنشأت مبادرة الشرق الأوسط الأخضر، موضحاً: «نحن أفضل بكثير من كبرى الدول في مجموعة الـ20 فيما يتعلق بالانبعاثات».
وأكد وزير الطاقة السعودي أن بلاده لديها أقل تكلفة لإنتاج الطاقة المتجددة، مشيراً إلى أن ذلك سيؤدي إلى أن يكون لديها أقل تكلفة لإنتاج الهيدروجين.
ولفت الأمير عبد العزيز بن سلمان إلى أن «الرياض» ملتزمة أمام العالم بإثبات أنها جادة لخفض الانبعاثات الكربونية، وقال: «ألغينا مؤخراً مناقصة لمحطة كهرباء غازية بسعة فوق 7 غيغاواط؛ لأنها لم تتضمن طرقاً لاحتجاز الكربون»


مقالات ذات صلة

النفط يرتفع بفضل توقعات الطلب الأميركي على الوقود قبل اجتماع «أوبك بلس»

الاقتصاد منصة حفر للنفط في منطقة مانجيستاو بكازاخستان (رويترز)

النفط يرتفع بفضل توقعات الطلب الأميركي على الوقود قبل اجتماع «أوبك بلس»

ارتفعت أسعار النفط في التعاملات الآسيوية يوم الثلاثاء مواصِلة مكاسب الجلسة السابقة ومدعومة بتوقعات الطلب القوي على الوقود من الولايات المتحدة.

«الشرق الأوسط» (طوكيو)
الاقتصاد جانب من نقاش الوزير السعودي مع رئيس معهد البحوث الاقتصادية في النمسا (الشرق الأوسط)

تعزيز التعاون الاقتصادي والتنمية السعودية - النمساوية

انطلقت أعمال اللجنة السعودية النمساوية المشتركة في دورتها التاسعة بالعاصمة فيينا، بهدف تعزيز التعاون الاقتصادي والتنمية بين البلدين.

«الشرق الأوسط» (فيينا)
الاقتصاد يخت يبحر أمام صهاريج تخزين النفط في ميناء سانت بطرسبرغ بروسيا (أ.ب)

روسيا تعلن أن إنتاجها للنفط تجاوز هدف «أوبك بلس» في أبريل

قالت وزارة الطاقة الروسية، يوم الخميس، إن روسيا تجاوزت التزامها بإنتاج النفط الخام لشهر أبريل (نيسان)، وستقدم قريباً لمنظمة «أوبك» وحلفائها خطة لتعويض الإنتاج…

الاقتصاد نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك (رويترز)

نوفاك: «أوبك بلس» سيناقش الوضع الحالي بسوق النفط في اجتماع يونيو

قال نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك، الأربعاء، نقلاً عن وكالة «إنترفاكس» للأنباء، إن دول «أوبك بلس» ستناقش الوضع الحالي في سوق النفط العالمية.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
الاقتصاد لقاء الغيص بالرئيس الإيراني في مايو الماضي خلال زيارته الرسمية الأولى لطهران (إرنا)

«أوبك» تعزي في «الوفاة المأسوية» للرئيس الإيراني

قدمت منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) تعازيها في مصرع الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي وعدد من المسؤولين في إيران.

«الشرق الأوسط» (فيينا)

البنك الدولي يتوقع انتعاش نمو دول الخليج إلى 2.8 % في 2024

خلال إطلاق تقرير البنك الدولي في الرياض (الشرق الأوسط)
خلال إطلاق تقرير البنك الدولي في الرياض (الشرق الأوسط)
TT

البنك الدولي يتوقع انتعاش نمو دول الخليج إلى 2.8 % في 2024

خلال إطلاق تقرير البنك الدولي في الرياض (الشرق الأوسط)
خلال إطلاق تقرير البنك الدولي في الرياض (الشرق الأوسط)

توقّع البنك الدولي أن ينتعش نمو الناتج المحلي الإجمالي لدول مجلس التعاون الخليجي، ليبلغ 2.8 في المائة، خلال عام 2024، قبل أن تتسارع وتيرة النمو أكثر لتصل إلى 4.7 في المائة خلال عام 2025، وذلك في ظل توقع استمرار التباطؤ الاقتصادي العالمي، للعام الثالث على التوالي، إذ إنه من المرتقب أن يعتمد اقتصاد هذه الدول، في العام الحالي، بشكل كبير على إنتاج النفط وأسعاره، نتيجة رفع الحصص الإنتاجية، خلال النصف الثاني من العام الحالي.

وبيّن البنك الدولي، في تقرير بعنوان «التحديث الاقتصادي الخليجي - إطلاق العنان للازدهار: تحويل التعليم إلى اختراق اقتصادي في دول مجلس التعاون الخليجي»، أنه من المفترض أن ينمو الناتج المحلي الإجمالي النفطي بنسبة 1.7 في المائة، هذا العام، قبل أن يزداد، في عام 2025، مسجلاً 6.9 في المائة.

وفي الوقت نفسه، أوضح البنك الدولي أنه من المتوقع استمرار نمو الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي بنسبة 3.6 في المائة، خلال عام 2024، و3.5 في المائة على المدى المتوسط، مدعوماً بسياسة مالية توسعية، وانخفاض أسعار الفائدة، وقوة الاستهلاك، والاستثمار الخاص.