كأس العالم للأندية تنطلق غداً... وريال مدريد مرشح لرقم قياسي

الهلال السعودي يشارك للمرة الثالثة... والمشجعون ينتظرون «تفسيرات قرارات الحكام»

ريال مدريد خلال تدريباته الأخيرة (موقع ريال مدريد الرسمي)
ريال مدريد خلال تدريباته الأخيرة (موقع ريال مدريد الرسمي)
TT

كأس العالم للأندية تنطلق غداً... وريال مدريد مرشح لرقم قياسي

ريال مدريد خلال تدريباته الأخيرة (موقع ريال مدريد الرسمي)
ريال مدريد خلال تدريباته الأخيرة (موقع ريال مدريد الرسمي)

سيكون ريال مدريد، المرشح الأكبر لتحقيق رقم قياسي بحصد لقب كأس العالم للأندية لكرة القدم للمرة الخامسة، والحفاظ على تفوق أوروبا على أميركا الجنوبية بالمسابقة التي تنطلق في المغرب، يوم الأربعاء.
ويبدو ريال مدريد، الذي أحرز اللقب في 2014 ثم توج ثلاث مرات متتالية خلال الفترة من 2016 إلى 2018، في طريقه لمواجهة فلامنغو البرازيلي في النهائي، وكلاهما يجب أن يتجنب المفاجآت في قبل النهائي أولاً وقبل خوض النهائي في الرباط في 11 فبراير (شباط).
وتوجت الأندية الأوروبية باللقب في النسخ التسع الأخيرة من البطولة، وفرضت سيطرتها منذ 2012 عندما تغلب كورنثيانز البرازيلي على تشيلسي في النهائي في اليابان في تفوق نادر لأميركا الجنوبية.
ويظهر بطل أوروبا وبطل كأس ليبرتادوريس مباشرة في الدور قبل النهائي، لكن المسابقة تنطلق يوم الأربعاء عندما يلتقي الأهلي المصري مع أوكلاند سيتي في طنجة في مباراة الافتتاح، ويشارك الفريق النيوزيلندي بطل أوقيانوسيا للمرة العاشرة في البطولة، وهو رقم قياسي، وسيتنافس مع العملاق المصري صاحب الخبرة الذي يشارك للمرة الثالثة على التوالي والثامنة في تاريخه.

الهلال السعودي سيشارك في البطولة وسط غياب لاعبه الفرج  (موقع الهلال الرسمي)

ولم يكن الأهلي مشاركاً في البطولة بعدما خسر نهائي دوري أبطال أفريقيا أمام الوداد، لكن إقامة البطولة في المغرب منحه الفرصة للظهور في المسابقة في ظل عدم إمكانية مشاركة فريقين من بلد واحد.
وسيتأهل الفائز من هذه المباراة للعب يوم السبت ضد سياتل ساوندرز الأميركي الذي أحرز لقب دوري أبطال الكونكاكاف العام الماضي، لكنه عانى من نتائج متواضعة في دوري المحترفين الأميركي.
وسيلعب فلامنغو مباراته الأولى في الدور قبل النهائي في السابع من فبراير ثم يظهر ريال مدريد بعدها بيوم واحد.
وسينتظر الوداد دعماً قوياً من المشجعين على أرضه في مباراته في نفس اليوم ضد الهلال السعودي. ويضم الوداد ثلاثة لاعبين من تشكيلة المغرب التي بلغت قبل نهائي كأس العالم 2022 في قطر.
وأعلن الهلال السعودي، أمس، عن قائمته الرسمية المشاركة في البطولة وسط غياب قائده الدولي سلمان الفرج بسبب عدم اكتمال جاهزيته.
ويسافر النادي السعودي إلى المغرب وسط حالة فنية متذبذبة تسببت في خروجه أمام الفيحاء، أحد الأندية التي تنافس على البقاء في الدوري السعودي، حينما التقيا الخميس في كأس السوبر السعودي، علماً بأنه يحتل الوصافة خلف النصر في ترتيب الدوري السعودي.
وسيتم استخدام البطولة لتجربة المزيد من التعديلات على نظام حكم الفيديو المساعد، حيث سيشرح الحكام ولأول مرة أسباب قرارات حكم الفيديو للمشجعين في الملعب وللمتابعين عبر التلفزيون، لكن المحادثات بين أفراد الطاقم خلال مناقشة القرار ستبقى سرية.
وربما تكون هذه النسخة الأخيرة أو قبل الأخيرة بالنظام الحالي بعدما قرر الاتحاد الدولي (فيفا) إقامة بطولة موسعة بمشاركة 32 فريقاً في 2025.

الوداد البيضاوي سيحظى بحضور جماهيري كبير (موقع الوداد المغربي)

يشارك عادة أبطال 6 قارات، بالإضافة لبطل الدوري للدولة صاحبة الأرض. وفي حالة المغرب فإن بطل الدوري هو الوداد وهو أيضاً حامل لقب دوري أبطال أفريقيا في الموسم الماضي، لذلك يشارك الأهلي المصري بصفته وصيفاً لبطل المسابقة القارية.
ويشارك فلامنغو البرازيلي بطل أميركا الجنوبية للمرة الثانية، فيما يحضر الأهلي المصري وصيف بطل دوري أبطال أفريقيا ويشارك للمرة الثامنة، بينما يشارك الوداد المغربي بصفته مستضيفاً وبطلاً لأفريقيا والمغرب ويشارك للمرة الثانية. أما أوكلاند سيتي النيوزيلندي بطل أوقيانوسيا فيشارك للمرة العاشرة، وهو رقم قياسي، بينما يشارك الهلال السعودي كبطل آسيا السابق في ظل عدم استكمال النسخة الجارية من دوري أبطال آسيا، وسيشارك لثالث مرة، فيما يحضر ريال مدريد الإسباني بطل أوروبا للمرة السادسة، أما سياتل ساوندرز الأميركي بطل الكونكاكاف فيشارك لأول مرة.
ويواجه الأهلي المصري تحدياً جديداً في بطولة كأس العالم للأندية لكرة القدم، التي يشارك فيها للمرة الثامنة في تاريخه والثالثة على التوالي، خلال نسخة المسابقة التي يستضيفها المغرب في الفترة من 1 إلى 11 فبراير المقبل.
ورغم حصوله على المركز الثاني في النسخة الماضية ببطولة دوري أبطال أفريقيا، إثر خسارته في المباراة النهائية أمام الوداد البيضاوي المغربي في مايو (أيار) الماضي، لكن الأهلي حجز مقعداً في المونديال، ليعزز رقمه القياسي كأكثر الفرق العربية والأفريقية مشاركة في البطولة، التي انطلقت نسختها الأولى عام 2000 في البرازيل.
وبعدما أسند الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) تنظيم كأس العالم للأندية للمغرب للمرة الثالثة بعد عامي 2013 و2014، تم اختيار الأهلي للمشاركة في البطولة، في ظل منع لوائح المسابقة مشاركة ناديين من نفس البلد بالمونديال.
وكان الأهلي حصل على المركز الثالث وتوج بالميدالية البرونزية في نسختي كأس العالم عامي 2020 بقطر و2021 في الإمارات العربية المتحدة، وهو ما يجعله متحفزاً لتحقيق مركز أفضل خلال النسخة المقبلة، التي تُجرى للمرة الثالثة خلال شهر فبراير بدلاً من موعدها المعتاد في ديسمبر (كانون الأول) من كل عام.

الأهلي المصري تدرب أمس للمرة الأولى في الرباط (موقع الأهلي المصري)

وحال اجتيازه عقبة أوكلاند، سوف يلتقي الأهلي في الدور الثاني مع سياتل ساوندرز الأميركي، الفائز بلقب دوري أبطال اتحاد أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي (كونكاكاف)، في الرابع من الشهر المقبل.
وفي حال استمرار مسيرة الأهلي في المونديال وصعوده للدور قبل النهائي، فسوف يضرب موعداً نارياً مع ريال مدريد الإسباني، حامل لقب دوري أبطال أوروبا، في 8 فبراير المقبل، في مواجهة من العيار الثقيل بين أكثر أندية العالم تتويجاً بالألقاب القارية.
أما في حال تأهل الأهلي للمباراة النهائية، التي تُجرى في 11 فبراير المقبل، فسوف يلعب مع الفائز من مباراة الدور قبل النهائي الأخرى بين فلامنغو البرازيلي والفائز من لقاء الهلال السعودي، حامل لقب آخر نسخة ببطولة دوري أبطال آسيا، والوداد البيضاوي.
وبعدما وصل إلى المربع الذهبي 4 مرات خلال مشاركاته السبع السابقة في المسابقة، يحلم الأهلي بالصعود للمباراة النهائية في المونديال للمرة الأولى في تاريخه، ليصبح ثاني نادٍ عربي وثالث فريق أفريقي يحقق هذا الإنجاز بعد مازيمبي الكونغولي الديمقراطي والرجاء البيضاوي المغربي عامي 2010 و2013 على الترتيب.
ويتطلع الأهلي لتعزيز رقمه القياسي كأكثر الأندية العربية والأفريقية تسجيلاً للأهداف بكأس العالم للأندية، حيث أحرز 17 هدفاً حتى الآن طوال مشواره بالبطولة، بفارق 5 أهداف أمام أقرب ملاحقيه الرجاء البيضاوي.


مقالات ذات صلة

«اللاعبين الإيطالية» تلحق بالمعترضين على «مونديال الأندية»

رياضة عالمية «فيفا» تلقى احتجاجات روابط أوروبية على مونديال الأندية الموسع (الشرق الأوسط)

«اللاعبين الإيطالية» تلحق بالمعترضين على «مونديال الأندية»

أعلنت رابطة اللاعبين المحترفين في إيطاليا انضمامها إلى الدعوة القضائية المرفوعة من قبل رابطة اللاعبين المحترفين (فيفا برو) ضد الاتحاد الدولي لكرة القدم.

نواف العقيّل (الرياض )
رياضة عالمية فلورنتينو بيريز يرى أن الريال يستحق قيمة أعلى مما تراه «فيفا» في الوقت الراهن (إ.ب.أ)

من مونديال الأندية إلى «كأس العالم 2030»... معركة مفاوضات بين الفيفا والريال

استقطب الجدل الدائر بين الاتحاد الدولي لكرة القدم وريال مدريد حول مشاركة النادي في النسخة الجديدة من مونديال الأندية أنظار العالم.

مهند علي (الرياض )
رياضة عالمية أنشيلوتي أثار جدلاً بتصريحاته حول كأس العالم للأندية (أ.ب)

ريال مدريد يقطع الشك: سنشارك في كأس العالم للأندية 2025

قطع ريال مدريد الإسباني الطريق على مدربه الإيطالي كارلو أنشيلوتي بأنه لم يتم التشكيك في أي وقت من الأوقات في مشاركته بكأس العالم للأندية في الموسم المقبل.

«الشرق الأوسط» (مدريد)
رياضة عالمية كأس العالم للأندية 2025 ستقام في الولايات المتحدة (رويترز)

ماذا يحدث في كأس العالم للأندية 2025؟

لم يتبقَ سوى أقل من عام واحد فقط على أول بطولة موسعة لكأس العالم للأندية التي ينظمها الاتحاد الدولي لكرة القدم، والتي توصف بأنها مسابقة بين أفضل 32 فريقاً.

ذا أتلتيك الرياضي (نيويورك)
رياضة عالمية أنشيلوتي وبيريز خلال الاحتفال بالتتويج بلقب دوري الأبطال (إ.ب.أ)

أنشيلوتي: ريال مدريد لن يشارك في كأس العالم للأندية... لا نريد!

نقلت صحيفة «إيل جورنال» الإيطالية عن كارلو أنشيلوتي مدرب ريال مدريد قوله إنه على الاتحاد الدولي لكرة القدم نسيان مشاركة ناديه في كأس العالم للأندية الشهر المقبل

«الشرق الأوسط» (مدريد)

المواجهات الخمس الأبرز بين إنجلترا وهولندا منذ 1988

فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
TT

المواجهات الخمس الأبرز بين إنجلترا وهولندا منذ 1988

فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)

عندما يتنافس منتخبا إنجلترا وهولندا، اليوم، في نصف نهائي كأس أوروبا 2024 المقامة حالياً في ألمانيا، سيستعيد الفريقان ذكريات المواجهات السابقة بينهما، التي على الرغم من قلتها فإنها تركت بصمة على البطولة القارية.

في نسخة كأس أوروبا 1988، البطولة الكبرى الوحيدة التي أحرزها المنتخب الهولندي عندما تألق ماركو فان باستن، وسجّل الهدف التاريخي في النهائي ضد الاتحاد السوفياتي، شهدت هذه البطولة القارية أيضاً نقطة سوداء في سجل المنتخب الإنجليزي حين خسر مبارياته الثلاث، وذلك حدث له للمرّة الأولى في تاريخه. وكان من بين تلك الهزائم السقوط المدوي أمام هولندا 1 - 3 بفضل «هاتريك» لفان باستن.

وفي مونديال 1990 في إيطاليا أوقعت القرعة المنتخبين مجدداً في مجموعة واحدة. وُجد عديد من لاعبي المنتخبين الذين شاركوا في المواجهة القارية عام 1988 على أرضية الملعب في كالياري، بينهما مدرب هولندا الحالي رونالد كومان. دخل المنتخبان المباراة في الجولة الثانية على وقع تعادلهما في الأولى، إنجلترا مع جارتها جمهورية آيرلندا، وهولندا مع مصر. ونجح دفاع إنجلترا في مراقبة فان باستن جيداً، لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي قبل أن تحسم إنجلترا صدارة المجموعة في الجولة الثالثة وتكتفي هولندا بالمركز الثالث لتلتقي ألمانيا الغربية في ثُمن النهائي وتخرج على يدها.

وبعد أن غابت إنجلترا عن كأس العالم في بطولتي 1974 و1978، كانت هولندا أيضاً سبباً في عدم تأهل «الأسود الثلاثة» إلى مونديال الولايات المتحدة عام 1994.

خاضت إنجلترا بقيادة المدرب غراهام تايلور تصفيات سيئة، حيث حصدت نقطة واحدة من مواجهتين ضد النرويج المغمورة ذهاباً وإياباً. وفي المواجهتين الحاسمتين ضد هولندا، أهدر المنتخب الإنجليزي تقدّمه 2 - 0 على ملعب «ويمبلي» قبل أن يتوجّه إلى روتردام لخوض مباراة الإياب في الجولة قبل الأخيرة من التصفيات ليخسر 0 - 2 لتنتزع هولندا بطاقة التأهل على حساب إنجلترا. واستقال تايلور من منصبه، في حين بلغت هولندا رُبع نهائي المونديال وخرجت على يد البرازيل.

وفي كأس أوروبا التي استضافتها إنجلترا عام 1996 التقى المنتخبان مجدداً، وحصد كل منهما 4 نقاط من أول مباراتين بدور المجموعات قبل لقائهما في الجولة الثالثة على ملعب «ويمبلي»، الذي ثأرت فيه إنجلترا وخرجت بفوز كبير 4 - 1. وكان ضمن تشكيلة إنجلترا مدرّبها الحالي غاريث ساوثغيت. وتصدّرت إنجلترا المجموعة وحلت هولندا ثانية على حساب أسكوتلندا، وانتزعت بطاقة التأهل إلى الدور التالي. خسرت هولندا أمام فرنسا بركلات الترجيح في رُبع النهائي، في حين ودّعت إنجلترا بخسارتها أمام ألمانيا بركلات الترجيح في نصف النهائي، حيث أضاع ساوثغيت الركلة الحاسمة.

وفي المباراة الرسمية الوحيدة بين المنتخبين منذ عام 1996، في نصف نهائي النسخة الأولى من دوري الأمم الأوروبية عام 2019 بالبرتغال. كان ساوثغيت مدرّباً للمنتخب الإنجليزي، في حين كان كومان في فترته الأولى مع المنتخب الهولندي (تركه لتدريب برشلونة ثم عاد إليه).

تقدّمت إنجلترا بواسطة ركلة جزاء لماركوس راشفورد، لكن ماتيس دي ليخت عادل لهولندا ليفرض وقتاً إضافياً. تسبّب مدافع إنجلترا كايل ووكر بهدف عكسي قبل أن يمنح كوينسي بروميس الهدف الثالث لهولندا التي خرجت فائزة، قبل أن تخسر أمام البرتغال في المباراة النهائية.