الإعلان عن ضربة جوية استهدفت «داعش» شمال الصومال

الحكومة تعيّن قائداً جديداً للشرطة

اللواء سُلٌب أحمد فِرِن القائد الجديد للشرطة الصومالية (وكالة الصومال الرسمية)
اللواء سُلٌب أحمد فِرِن القائد الجديد للشرطة الصومالية (وكالة الصومال الرسمية)
TT

الإعلان عن ضربة جوية استهدفت «داعش» شمال الصومال

اللواء سُلٌب أحمد فِرِن القائد الجديد للشرطة الصومالية (وكالة الصومال الرسمية)
اللواء سُلٌب أحمد فِرِن القائد الجديد للشرطة الصومالية (وكالة الصومال الرسمية)

تحدثت مصادر محلية في إقليم بونتلاند شبه المستقل، بشمال شرقي الصومال، عن غارة جوية استهدفت عناصر تنظيم «داعش» الإرهابي، بينما عيّنت الحكومة الصومالية قائداً جديداً لقيادة الشرطة.
ونقلت إذاعة «صوت أميركا» عن مصادر أمنية وسكان محليين، وقوع غارة جوية منتصف ليلة أمس (الأربعاء) على جبال كالميكاد في ناحية إسكوشوبان التابعة لمنطقة باري في بونتلاند، حيث تتمركز ميليشيات تنظيم «داعش»، مشيرة إلى أن القصف استمر حتى صباح (الخميس).
وأكد مسؤول في منطقة باري لراديو شبيلي، أن الضربة استهدفت معسكرات تدريب ومخابئ لـ«داعش»، حيث تواجه سلطات إقليم بونتلاند تهديدات مزدوجة من «حركة الشباب» و«داعش» المتمركزة في تلال منطقة باري، وتقوم القيادة الأميركية في أفريقيا (أفريكوم) بتدريب القوات الخاصة هناك، التي تقاتل لاحتواء توسع الجماعات المسلحة.
ونفذ الجيش الأميركي (الثلاثاء) الماضي، غارة جوية في محيط هاريردير بولاية جالمدوغ؛ مما أسفر عن مقتل مسلحين اثنين، بعد تعرض القوات الصومالية الخاصة المعروفة باسم «داناب» لهجوم من «حركة الشباب».
ولم تعلن أي جهة بعد مسؤوليتها عن الغارة الأحدث من نوعها، لكن الجيش الأميركي اعتاد تنفيذ غارات جوية في الصومال كجزء من عملية مكافحة الإرهاب، عبر استهداف عناصر التنظيم الإرهابي في هذه المناطق، التي تعرّضت لهجمات جوية مماثلة في السنوات القليلة الماضية.
في غضون ذلك، قالت «وكالة الأنباء الصومالية» الرسمية، اليوم (الخميس)، إن مجلس الوزراء الصومالي صادق في جلسته في العاصمة مقديشو، برئاسة نائب رئيس الوزراء صالح جامع، على تعيين اللواء سُلٌب أحمد فِرِن، قائداً عاماً للشرطة خلفاً للواء عبدي حسن محمد العميد سلوب أحمد فيرين، الذي عمل في السابق نائباً لوزير الطيران في الحكومة الحالية.
واعتبر وزير الإعلام الصومالي داود عويس، أن تعيين مفوض الشرطة الجديد سيجلب خبرة واسعة، لتحقيق الاستقرار ومحاربة من وصفهم بـ«الخوارج» في إشارة لـ«حركة الشباب» المرتبطة بتنظيم «القاعدة».
وجاءت هذه الخطوة بعد تقديم وزارتَي الأمن الداخلي والدفاع للمجلس تقريراً عن آخر الأوضاع الأمنية وعمليات تحرير البلاد من عناصر الحركة، التي شنّت في الأسبوع الماضي هجوماً جرئيا على مقر بلدية مقديشو.
وادعت إذاعة محلية موالية للحركة، أن إقالة قائد الشرطة، تمت بسبب فقدانه السيطرة الأمنية في العاصمة بعد هذا الهجوم.
من جهة أخرى، أعلنت مديرة وكالة المعونة الأميركية سامانثا باور أنها بحثت مع الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود، (الأربعاء) الوضع الإنساني في الصومال، وتطور التكيف مع المناخ، ودعم ما وصفته بالجهود غير العادية للحكومة للحد من التأثير السلبي لـ«حركة الشباب» في الصومال.
وبعدما قدمت تعازيها للشعب الصومالي إثر الهجمات الأخيرة التي نفذتها حركة الشباب، تعهدت بالوقوف إلى جانب الشعب الصومالي. وأشاد الرئيس الصومالي بتقديم الحكومة الأميركية ثلثي إجمالي المساعدات المالية للتعامل مع الجفاف والبالغة 1.3 مليار دولار منذ بداية العام المالي 2022.


مقالات ذات صلة

الجيش الصومالي يعلن مقتل 60 عنصراً من «الشباب» في عملية عسكرية

العالم العربي الجيش الصومالي يعلن مقتل 60 عنصراً من «الشباب» في عملية عسكرية

الجيش الصومالي يعلن مقتل 60 عنصراً من «الشباب» في عملية عسكرية

أعلن الجيش الصومالي نجاح قواته في «تصفية 60 من عناصر حركة (الشباب) المتطرفة»، في عملية عسكرية مخططة، جرت صباح الثلاثاء، بمنطقة علي قبوبي، على مسافة 30 كيلومتراً جنوب منطقة حررطيري في محافظة مذغ وسط البلاد. وأكد محمد كلمي رئيس المنطقة، وفقاً لوكالة الأنباء الصومالية، أن «الجيش نفذ هذه العملية بعد تلقيه معلومات عن سيارة تحمل عناصر من (ميليشيات الخوارج) (التسمية المتعارف عليها حكومياً لحركة الشباب المرتبطة بالقاعدة) وأسلحة»، مشيراً إلى أنها أسفرت عن «مقتل 60 من العناصر الإرهابية والاستيلاء على الأسلحة التي كانت بحوزتهم وسيارتين عسكريتين». ويشن الجيش الصومالي عمليات عسكرية ضد «الشباب» بدعم من مقات

خالد محمود (القاهرة)
العالم العربي رئيس وزراء الصومال: نأمل في رفع الحظر عن تسليح الجيش لاستعادة الاستقرار

رئيس وزراء الصومال: نأمل في رفع الحظر عن تسليح الجيش

(حوار سياسي) بين مواجهة «إرهاب» غاشم، وجفاف قاحل، وإسقاط ديون متراكمة، تتمحور مشاغل رئيس وزراء الصومال حمزة بري، الذي قال إن حكومته تسعى إلى إنهاء أزمتي الديون و«الإرهاب» بحلول نهاية العام الحالي، معولاً في ذلك على الدعم العربي والدولي لإنقاذ أبناء وطنه من مخاطر المجاعة والجفاف. «الشرق الأوسط» التقت المسؤول الصومالي الكبير بالقاهرة في طريق عودته من الأراضي المقدسة، بعد أداء مناسك العمرة، للحديث عن تحديات يواجهها الصومال حاضراً، وآمال كبيرة يتطلع إليها مستقبلاً...

خالد محمود (القاهرة)
العالم رئيس وزراء الصومال لـ«الشرق الأوسط»: نأمل في رفع الحظر عن تسليح الجيش

رئيس وزراء الصومال لـ«الشرق الأوسط»: نأمل في رفع الحظر عن تسليح الجيش

رئيس وزراء الصومال لـ«الشرق الأوسط»: نأمل في رفع الحظر عن تسليح الجيش لاستعادة الاستقرار حمزة بري أكد ضرورة القضاء على أزمة الديون لإنقاذ وطنه من المجاعة والجفاف بين مواجهة «إرهاب» غاشم، وجفاف قاحل، وإسقاط ديون متراكمة، تتمحور مشاغل رئيس وزراء الصومال حمزة بري، الذي قال إن حكومته تسعى إلى إنهاء أزمتي الديون و«الإرهاب» بحلول نهاية العام الحالي، معولاً في ذلك على الدعم العربي والدولي لإنقاذ أبناء وطنه من مخاطر المجاعة والجفاف. «الشرق الأوسط» التقت المسؤول الصومالي الكبير بالقاهرة في طريق عودته من الأراضي المقدسة، بعد أداء مناسك العمرة، للحديث عن تحديات يواجهها الصومال حاضراً، وآمال كبيرة يتطلع إ

خالد محمود (القاهرة)
العالم العربي واشنطن: مجلس النواب يرفض مشروعاً لسحب القوات الأميركية من الصومال

واشنطن: مجلس النواب يرفض مشروعاً لسحب القوات الأميركية من الصومال

رفض مجلس النواب الأميركي مشروع قانون، قدمه أحد النواب اليمينيين المتشددين، يدعو الرئيس جو بايدن إلى سحب جميع القوات الأميركية من الصومال في غضون عام واحد. ورغم هيمنة الجمهوريين على المجلس، فإن المشروع الذي تقدم به النائب مات غايتس، الذي لعب دوراً كبيراً في فرض شروط الكتلة اليمينية المتشددة، قبل الموافقة على انتخاب كيفن مكارثي رئيساً للمجلس، رفضه غالبية 321 نائباً، مقابل موافقة 102 عليه. وعلى الرغم من أن عدد القوات الأميركية التي تنتشر في الصومال، قد تراجع كثيراً، عما كان عليه في فترات سابقة، خصوصاً منذ عام 2014، فإن البنتاغون لا يزال يحتفظ بوجود مهم، في الصومال وفي قواعد قريبة.

إيلي يوسف (واشنطن)
العالم العربي الصومال يستعد لرحيل «قوات أتميس» الأفريقية

الصومال يستعد لرحيل «قوات أتميس» الأفريقية

عقدت الدول المشاركة في بعثة قوات الاتحاد الأفريقي العاملة في الصومال (أتميس)، اجتماعاً (الثلاثاء)، بالعاصمة الأوغندية كمبالا، لبحث «سبل تعزيز العمليات العسكرية الرامية إلى القضاء على (حركة الشباب) المتطرفة». ويأتي الاجتماع تمهيداً للقمة التي ستعقد في أوغندا خلال الأيام المقبلة بمشاركة رؤساء الدول المنضوية تحت بعثة «أتميس»، وهي (جيبوتي، وأوغندا، وبوروندي، وكينيا، وإثيوبيا)، وفقاً لوكالة الأنباء الصومالية الرسمية. وناقش الاجتماع «سبل مشاركة قوات الاتحاد الأفريقي في العمليات العسكرية الجارية للقضاء على فلول (حركة الشباب)، كما تم الاستماع إلى تقرير من الدول الأعضاء حول ذلك»، مشيدين بـ«سير العمليات

خالد محمود (القاهرة)

تعيين أول امرأة لقيادة الجيش الكندي

الجنرال جيني كارينيان (رويترز)
الجنرال جيني كارينيان (رويترز)
TT

تعيين أول امرأة لقيادة الجيش الكندي

الجنرال جيني كارينيان (رويترز)
الجنرال جيني كارينيان (رويترز)

تولت الجنرال جيني كارينيان منصب رئيسة هيئة أركان الدفاع في كندا، اليوم (الخميس)، في مراسم جعلتها أول امرأة تقود القوات المسلحة في البلاد.

كانت كارينيان تلقت تدريبها لتصبح مهندسة عسكرية، وقادت قوات في مهام بأفغانستان والبوسنة والهرسك والعراق وسوريا خلال 35 عاماً من الخدمة في الجيش.

وقالت، في متحف الحرب الكندي في أوتاوا: «أشعر بأنني جاهزة ومستعدة، وأحظى بالدعم في مواجهة هذا التحدي بأوجهه الكثيرة».

وأضافت: «الصراع في أوكرانيا والشرق الأوسط، والتوتر المتزايد في أماكن أخرى في أنحاء العالم، وتغير المناخ وزيادة حجم المطلوب من جنودنا في الداخل والخارج، والتهديدات لقيمنا ومؤسساتنا الديمقراطية، ليست سوى قليل من التحديات المعقدة التي نحتاج إلى التكيف معها ومواجهتها».

وتتولى كارينيان المنصب خلفاً للجنرال واين إير، الذي شغل المنصب منذ عام 2021، في وقت تسعى فيه كندا إلى زيادة الإنفاق الدفاعي وتحديث قواتها المسلحة.

وفي الأسبوع الماضي، أعلن رئيس الوزراء جاستن ترودو عن نية حكومته تحقيق هدف الإنفاق الدفاعي لحلف شمال الأطلسي، الذي يبلغ اثنين بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي بحلول عام 2032.

ومن المتوقع أن يبلغ الإنفاق الدفاعي الكندي 1.39 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي في السنة المالية 2024 - 2025، وفقاً لتوقعات الحكومة.