مصر: هل تُنهي «مقبرة العظماء» أزمات هدم أضرحة المشاهير؟

مصر: هل تُنهي «مقبرة العظماء» أزمات هدم أضرحة المشاهير؟

مقترح برلماني يهدف إلى محاكاة «البانثيون» في باريس
الاثنين - 1 رجب 1444 هـ - 23 يناير 2023 مـ
مقبرة طه حسين (فيسبوك)

جدد مقترح برلماني بإنشاء «مقبرة للعظماء» في العاصمة الإدارية الجديدة بمصر على غرار نظيرتها في باريس «البانثيون»، الأمل في إيجاد حل نهائي وحضاري لأزمة هدم أو إزالة أضرحة رموز مصرية تاريخية.
وكانت لجنة «الثقافة والإعلام والسياحة والآثار» بمجلس الشيوخ المصري قد وافقت أمس، على مقترح مقدم من النائب محمد فريد بإنشاء المقبرة نظراً لـ«عمليات التطوير القائمة في البنية التحتية، ومنها إنشاء ورفع كفاءة شبكات الطرق في أرجاء الدولة كافة، التي ظهرت معها أزمة بسبب وقوع بعض مقابر الشخصيات التاريخية التي أثرت في نهضة البلاد ضمن نطاق خطط التطوير»، بحسب فريد.
ويتضمن المقترح تشكيل لجنة علمية لاختيار الشخصيات التي سيوضع رفاتها ضمن تلك المقبرة، وكذلك إقامة مسابقة بين «شباب المعماريين» لاختيار أفضل تصميم لتلك المقبرة المقترحة. كما شدد النائب على أهمية أن تكون المقبرة معلماً سياحياً يجذب الزوار الأجانب من جميع أنحاء العالم.
وتُعَدُّ مقبرة «البانثيون» أحد أشهر المزارات السياحية في باريس، وتحل في المركز الخامس ضمن الوجهات الأبرز في «عاصمة النور»، حيث يتردد إليها ما يقرب من 10 ملايين سائح سنوياً. وتقع المقبرة في أحد أشهر أحياء العاصمة الفرنسية، وهو «الحي اللاتيني»، حيث تحولت منذ القرن السادس عشر إلى مقر الدفن الرئيسي لما يقرب من 90 شخصية عامة، من بينهم فلاسفة وعلماء وقادة مثل فولتير وجان جاك روسو وألكسندر دوما، والفيزيائية ماري كوري، الحاصلة على جائزة نوبل مرتين.
ويتجدد في مصر بين الحين والآخر الجدل بشأن وجود بعض الأضرحة التي تخص مشاهير ومهددة بالإزالة، بسبب خطط لربط القاهرة بالعاصمة الإدارية بشبكة من المحاور والطرق الحديثة، أو لوجود مخطط لتطوير بعض المناطق في «القاهرة التاريخية»، منها مقابر عميد الأدب العربي طه حسين، والأديب يحيى حقي صاحب الرواية الشهيرة «قنديل أم هاشم»، والمفكر أحمد لطفي السيد، وسط تأكيدات رسمية بتقديرها للرموز كافة، وحرصها على الحفاظ على المقابر ذات البعد الأثري أو القيمة التاريخية.
ويتخوف المؤرخ والباحث التاريخي د. خالد عزب، من أن «يتسبب نقل مقابر شخصيات تاريخية من أماكنها القديمة، في افتقاد تلك الرموز السياق الجغرافي والتاريخي الخاص بها. فلا يتصور على سبيل المثال، نقل رفات الإمام السيوطي إلى مكان جديد، لأنه ارتبط بالقاهرة القديمة على كل المستويات»، موضحاً لـ«الشرق الأوسط»، أن «فكرة بناء مقابر للعظماء في العاصمة الجديدة فكرة إيجابية لو اقتصرت على عظماء المستقبل فقط، مع الإبقاء على المقابر القديمة على حالها».
ويرى الباحث الأثري بسام الشماع، أن فكرة جمع عظماء مصر في مقبرة واحدة، قد تكون غير عملية «بسبب تنوع وتراكم الأسماء الجديرة بهذه الصفة»، على حد تعبيره، متسائلاً في تصريح لـ«الشرق الأوسط»: «على أي أساس، ووفق أي معايير سوف يُحكم على شخصية دون الأخرى بالعظمة؟».
ويتفق أستاذ علم الاجتماع د. سعيد المصري مع فكرة أن إقامة مقبرة واحدة قد تكون غير عملية، قائلاً إن «إقامة مقبرة العظماء في باريس، تمت على أساس ديني وسياسي. وأغلب المدفونين فيها من رجال الدين والضباط والسياسيين. وفي مراحل لاحقة، ضمت المقبرة بعض الفلاسفة والعلماء والأدباء والفنانين».
وأضاف المصري لـ«الشرق الأوسط»، قائلاً: «لا أتصور أن الفكرة يمكن أن تصلح في مصر لأسباب تتعلق بالخلاف المحتمل حول المعايير التي يتم الاستناد إليها في تحديد العظماء، فضلاً عن احتمالات التوظيف الاجتماعي والسياسي والطبقي والديني لمعنى العظمة».


مصر أخبار مصر تاريخ ثقافة الشعوب الحكومة المصرية منوعات

اختيارات المحرر

فيديو