ليبيا: «الوحدة» تخفق في إقامة اجتماع رسمي لـ«الوزاري العربي»

ليبيا: «الوحدة» تخفق في إقامة اجتماع رسمي لـ«الوزاري العربي»

حضور ممثلي 7 دول فقط من أعضاء «الجامعة»
الأحد - 29 جمادى الآخرة 1444 هـ - 22 يناير 2023 مـ
صورة وزعتها حكومة الوحدة للاجتماع العربي الوزاري بطرابلس

فيما اعتُبر «هزيمة دبلوماسية وسياسية» لحكومة «الوحدة» الليبية المؤقتة برئاسة عبد الحميد الدبيبة، شاركت 7 دول عربية فقط من بين الأعضاء اﻟ22 بالجامعة العربية بالإضافة إلى أمانتها العامة، في الاجتماع الذي عُقد أمس في العاصمة طرابلس.


وأخفقت حكومة الدبيبة ووزيرة خارجيتها نجلاء المنقوش في توفير النصاب القانوني اللازم لإضفاء الطابع الرسمي على أعمال اجتماع «الوزاري العربي» على المستوى الوزاري للدورة اﻟ158.


وعوضاً عن ذلك، اضطرت حكومة الدبيبة إلى تسمية الاجتماع بـ«التشاوري» بعد غياب لافت لمعظم وزراء الخارجية العرب، حيث اقتصرت المشاركة على وفود من «الجزائر، وتونس، وقطر، وفلسطين، وسلطنة عمان، والسودان، وجُزر القمر»، بالإضافة إلى رئيس بعثة الأمم المتحدة، وممثل للاتحاد الأفريقي.


وعكست كلمة المنقوش أمام الاجتماع استياء حكومتها من عدم نجاح مساعيها لتحويل الاجتماع إلى اعتراف عربي بشرعيتها، في مواجهة حكومة الاستقرار الموازية التي نصبها مجلس النواب، حيث قالت إن «حكومة الوحدة مُصرة على ممارسة حقوقها الكاملة في الجامعة العربية، وترفض تسييس مواثيقها».


وخاطبت الحضور قائلة: «أهلاً بمن حضر من أجل التضامن العربي المفتقد منذ سنوات في العاصمة الآمنة المستقرة طرابلس»، ودعتهم إلى عدم تصديق «القصص السلبية بأن ليبيا وطرابلس أرض حرب ودمار»، مشيرة إلى أن ما وصفته بـ«محاولات كسر إرادة الليبيين المتطلعة للتضامن العربي مع ليبيا، تحولت إلى واقع ملموس».


وغمزت المنقوش من قناة وزراء الخارجية المتغيبين عن الاجتماع، بقولها: «البعض استكثر علينا أن تستضيف طرابلس اجتماعاً تشاورياً عربياً قد لا يتجاوز وقت انعقاده ساعات».


وفي تحسر واضح، قالت المنقوش: «كنا نريد دعم الدول العربية لمسار إجراء الانتخابات ورعاية التحول الديمقراطي»، وتحدثت عما وصفته بـ«محاولات للتمييز والاستهداف لعدم استعادة شعب ليبيا للاستقرار، وإجراء الانتخابات».


وبعدما ادعت أن هناك محاولات عربية تعمل على كسر إرادة الليبيين وعرقلة الجهود الدولية في تحقيق الاستقرار وإجراء الانتخابات في ليبيا، قالت المنقوش: «لا نقبل بأي تشكيك من بعض الدول العربية في قدرة ليبيا على استضافة اجتماع عربي»، وزعمت أن «هناك محاولات لمنع ليبيا من الحصول على دعم عربي لقضيتها».


ودعت «الجامعة العربية» لدعم «البعثة الأممية في ليبيا» للوصول لإجراء الانتخابات وإنهاء المراحل الانتقالية، مشيرة إلى إصرار حكومة الوحدة على أن يكون للجامعة العربية دور في استقرار ليبيا.


كما طالبت الدول العربية بمساندة ليبيا بعد ما وصفته بدعم الجامعة العربية التدخل الدولي في البلاد عام 2011، وادعت أن حكومتها «أنهت حالة الاقتتال لأول مرة منذ 10 سنوات، وتقدم الخدمات الأساسية لكل المواطنين»، معتبرة أن «الاقتصاد الليبي بات واعداً لتكون التنمية بوابة للاستقرار في البلاد».

وجددت المنقوش التزام حكومتها بإجراء الانتخابات، وإنهاء المراحل الانتقالية ومنع انزلاق البلاد إلى الفوضى.


بدوره، اعتبر المبعوث الأممي عبد الله باتيلي أن تضامن الدول العربية ضروري من أجل أمن ليبيا واستقرارها واستقرار المنطقة بالكامل. ودعا كل الأطراف الفاعلة في المشهد الليبي «لتحمل مسؤولية إيجاد حلول في أقرب وقت».


وأضاف: «حان الوقت للقادة الليبيين لإيجاد حل ليبي - ليبي للأزمة المستمرة منذ سنوات، وللعودة للانتخابات لتكوين أجسام تمتلك شرعية لاستدامة التقدم، لتعود ليبيا إلى موقعها كجزء من عائلة الأمم المتحدة»، لافتاً إلى «توافق الليبيين على دعم مسار الانتخابات» وأملهم في الاستفادة بمواردهم.





وعقب الجلسة الافتتاحية، أعلنت المنقوش بدء جلسة مغلقة لبحث جدول أعمال الاجتماع الذي نشرت وزارة الداخلية بحكومة الدبيبة صوراً للتمركزات الأمنية داخل النطاق الإداري والأمني للعاصمة طرابلس ضمن الاستعداد لتأمين الاجتماع بمجمع قاعات غابة النصر في طرابلس.


وكان وزير الخارجية التونسي عثمان الجرندي أول الواصلين، مساء أول أمس، إلى مطار معيتيقة الدولي، الذي أعلنت إدارته أنه سيعمل بصورة طبيعية، مشيرة إلى أنه بسبب انعقاد الاجتماع، تم إغلاق بعض الطرق المؤدية للمطار، ما عدا طريقاً من جزيرة إسبان بتاغوراء وإلى المطار، بحسب خريطة وزعتها مديرية أمن منفذ المطار.


بدوره، قال محمد المنفي رئيس المجلس الرئاسي، إن وزير خارجية الجزائر رمطان لعمامرة، الذي التقاه أمس على هامش الاجتماع، نقل إليه تحيات الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون وحرصه على تعزيز الاستقرار في ليبيا وعودتها لدورها الطبيعي. وجدد تضامن بلاده ووقوفها الدائم إلى جانب المجلس الرئاسي والشعب الليبي، لتجسيد أولويات المرحلة الراهنة.


من جهة أخرى، أعلن جهاز دعم الاستقرار التابع لحكومة الدبيبة اعتقال 6 ليبيين في عمليات مختلفة بتهمة الانتماء إلى العصابات الإجرامية التي يقودها المدعو «الكاني»، بعد ورود بلاغات من مواطنين بشأن عودة المطلوبين إلى مقار إقامتهم، في إطار ما وصفه بعملياته الرامية لفرض الأمن والنظام.


إلى ذلك، اجتمع القائد العام للجيش الوطني المُشير خليفة حفتر مساء أول أمس، بمقرّه في مدينة بنغازي بشرق البلاد، مع لجنة إعادة الإعمار والاستقرار. كما التقى رئيس الأركان العامة الفريق أول عبد الرازق الناظوري، ومدير إدارة التفتيش العسكري الفريق صقر الجروشي.


ليبيا أخبار ليبيا اخبار العالم العربي الأزمة الليبية الانتخابات الجامعة العربية

اختيارات المحرر

فيديو