«أوراق أحمد زكي»... البحث عن التراث الضائع لـ«النمر الأسود»

«أوراق أحمد زكي»... البحث عن التراث الضائع لـ«النمر الأسود»

الأحد - 29 جمادى الآخرة 1444 هـ - 22 يناير 2023 مـ رقم العدد [ 16126]

يسكن الفنان الراحل أحمد زكي (1946 - 2005) منطقة دافئة داخل الوجدان العربي، ليس فقط لموهبته الفذة وأفلامه الاستثنائية مثل «أرض الخوف» و«ناصر 56» و«أيام السادات» و«معالي الوزير»، ولكن أيضاً لنمط حياته الذي عانى فيه اليتم وعدم الاستقرار العائلي فيما بعد، ثم موته في سن مبكرة نسبياً بعد صراع مؤلم مع المرض.
ويعد كتاب «أوراق أحمد زكي» الصادر عن دار «كلمة» بالقاهرة للكاتبة الصحافية هانم الشربيني، أحدث محاولة للاقتراب من مجمل تجربة «النمر الأسود»، اللقب الذي اشتهر به. بدأت المؤلفة رحلة البحث عن تراث الفنان الراحل بعد أن طرحت على نفسها سؤالاً فور رحيل ابنه الوحيد هيثم: أين أوراق أحمد زكي؟ ليصبح السؤال بداية رحلة بحث عن تراثه وأصدقائه وعالمه.
ذهبت الشربيني إلى مكتب الفنان في حي الهرم، بعدما تم بيعه لأحد الأشخاص، واستعرضت تاريخ المكتب ومقتنياته، كما استعرضت أيضاً مقتنيات شقته بحي المهندسين بالجيزة ومكتبته الخاصة.
وتتوقف المؤلفة عند خطاب رسميّ وجّهه إلى مأمورية ضرائب المهن الحرّة، مطالباً بتقسيط بقية الضرائب المستحقة عليه، «حيث تم ربط ضريبة قدرها 19870 جنيها، وذلك عن النشاط المهني بدءاً من عام 1983 إلى 1990، وحيث إنني قمت بسداد مبلغ 10 آلاف جنيه من حساب الضريبة بالقسيمة، فرجاء تقسيط باقي المبلغ على 5 أقساط شهرية». ويوحي هذا الخطاب بأزمة تعامل النجم الكبير مع المال عموماً، حيث لم يكن بارعاً في ادخاره، وكان يتعرض على الدوام لأزمات مادية رغم شهرته الضخمة وأجره الكبير.
وتكشف الأوراق عن خلافات مع بعض مشاهير المشهد الثقافي والسينمائي على حد سواء؛ مثل الروائي والسيناريست صبري موسى (1932 - 2018) صاحب رواية «فساد الأمكنة»، الذي كتب السيناريو لعدة أفلام مهمة في تاريخ السينما المصرية مثل «قنديل أم هاشم» و«البوسطجي». وهناك خطاب في هذا السياق أرسله النجم السينمائي بصفته صاحب شركة إنتاج هذه المرة، والتي لم تنتج سوى فيلمين وسرعان ما عرف التعثر طريقه إليها. يقول نص الخطاب الرسمي للأديب صبري موسى: «نظراً لإخلالكم ببنود العقد المحرر بينكم وبين شركة أفلام أحمد زكي بتاريخ 29 - 6 -1984، والذي تعهدتم فيه بالقيام بكتابة سيناريو وحوار فيلم (الدخان) واتُفق على أنّ المدة المحددة لإنجاز هذا العمل الموكل إليكم لا تزيد على آخر أغسطس (آب) 1984، ولما لم نجد أي تعاون من جانبكم لإنجاز العمل حتى اليوم وما ترتب على ذلك من أضرار مادية للشركة، لذلك نُخطركم آسفين بفسخ العقد مع الاحتفاظ بكل حقوقنا المادية والأدبية».
كما تتوقف المؤلفة أمام وعد وزارة الثقافة الذي لم يتحقق حتى الآن بإنشاء متحف يضم مقتنياته. ومن أبرزها صور لكواليس أفلامه، وملابس لكثيرٍ من الشخصيات التي جسّدها، مثل بدلة الضابط التي ارتداها في فيلم «الباطنية»، وملابسه الشخصيّة التي استعان بها في تقديم بعض أدواره، مثل جلباب وعمامة عبد السميع في «البيه البواب»، وروب المحاماة لمصطفى خلف في «ضد الحكومة»، والبدلة والنظارة السوداء للضابط هشام في «زوجة رجل مهم»، وملابس عباس في «استاكوزا»، وملابسه في فيلم «سواق الهانم»، وغيرها من النظارات التي كان يحرص على اقتنائها كثيراً، وبعض أدوات الديكور الفريدة التي تمّ استيرادُها من ألمانيا والتي كانت تزيّن جدرانَ بيتِه، ولوحات تشكيلية، ومغرفة مصنوعة من الفضة، وساعات تُصدر موسيقى فريدة.
وأيضاً من ضمن المقتنيات الفريدة التي عُثر عليها في شقته ما يتعلق بتجسيد شخصية أنور السادات مثل الغليون أو «البايب» الخاص بالرئيس الراحل، والحذاء الذي ارتداه يوم استشهادِه وقد منحتْهُ إيّاه السيدة جيهان السادات خلال تصوير فيلم «أيام السادات»، وقد استعان النجم الأسمر بهذه المقتنيات في أثناء تصوير الفيلم، وكان من المقرر أن يرتدي حذاء الرئيس الراحل، ثم طلب من السيدة جيهان السادات الاحتفاظَ به فوافقتْ على طلبِه.
ومن ضمن المقتنيات التي عُثر عليها أيضاً صندوقٌ معدنيّ جمع فيه الفنان الراحل عملاتٍ قديمة، منها عملاتٌ فضيّة منذ عهد الملك فاروق، ومن أغرب ما عُثر عليه أيضاً «مغرفة» فضية كانت تستخدم ديكوراً في صالة منزله، ويبدو أنها كانت قريبة لقلبِه، حيث احتفظ بها في خزانة ملابسه، فضلاً عن عددٍ كبير من الأحذية المصنوعة يدويّاً «هاند ميد»، ألمانية الصُنع.


Art

اختيارات المحرر

فيديو