الرئيس الصيني «قلق» من انتشار «كورونا» في المناطق الريفية

الرئيس الصيني «قلق» من انتشار «كورونا» في المناطق الريفية

حث على بذل مزيد من الجهود لمكافحة الفيروس
الجمعة - 27 جمادى الآخرة 1444 هـ - 20 يناير 2023 مـ رقم العدد [ 16124]
صينيون في محطة قطار يستعدون للسفر إلى قراهم الأربعاء (إ.ب.أ)

أعرب الرئيس الصيني شي جينبينغ، الخميس، عن قلقه من انتشار فيروس كورونا في المناطق الريفية من البلاد، وفق ما أفادت وسائل إعلام حكومية، مع توقع انتقال ملايين الأشخاص إلى قراهم قبل بدء الاحتفالات بالسنة القمرية الجديدة، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

ودافع شي عن سياسته «صفر كوفيد» التي تم التخلي عنها، الشهر الماضي، بسبب الأضرار التي لحقت بالاقتصاد والاحتجاجات غير المسبوقة التي أثارتها على مستوى البلاد، قائلاً إنها كانت «الخيار الصحيح»، وسمحت للبلاد بمكافحة «جولات عدة من تفشي المتحورات».

وأبلغ شي مسؤولين محليين، في سلسلة مكالمات، الأربعاء، قبل عطلة رأس السنة الصينية، عن قلقه بشأن الوضع الصحي في المناطق النائية. ونقلت وكالة «شينخوا» للأنباء عن شي قوله إنه «قلق بشكل أساسي بشأن المناطق الريفية وسكان الريف»، بعد أن عدّلت البلاد إجراءات الاستجابة لـ«كوفيد-19». وأضافت أنه «شدد على بذل الجهود لتحسين الرعاية الطبية للفئات الضعيفة المعرضة للإصابة بالفيروس في المناطق الريفية».

ولفت شي، بحسب الوكالة، إلى أن «الوقاية من الوباء ومكافحته دخلتا مرحلة جديدة، ونحن لا نزال في فترة تتطلب جهوداً كبيرة»، مشدداً على ضرورة «معالجة النواقص في الوقاية من الأوبئة في المناطق الريفية».

وطبقاً لوكالة «بلومبرغ»، فإن شي قال، في كلمة للمواطنين في المناطق الريفية قبل عطلة الربيع لتمثل بذلك سابقة حيث كان معتاداً على لقائهم وجهاً لوجه، إن «التفشي الحالي لفيروس كورونا شرس»، مضيفاً أن الصين ما زالت تواجه مهامَّ صعبة. وأضاف أن «معركة الصين ضد كورونا تتطلب مثابرة».

وتوقعت سلطات النقل تسجيل أكثر من ملياري رحلة خلال 40 يوماً بين شهري يناير (كانون الثاني) وفبراير (شباط)، أي نحو ضعف رقم العام الماضي و70 بالمائة من مستويات ما قبل الوباء. وذكرت وسائل إعلام رسمية أن 30,2 مليون شخص سافروا في جميع أنحاء البلاد في يوم الأربعاء فقط.

ويُخشى أن تؤدي حركة الانتقالات الهائلة هذه -التي تصنف من أكبر الهجرات في العالم- إلى زيادة الإصابات بالفيروس في الريف الصيني الذي يعاني من نقص الموارد. ورفعت بكين الشهر الماضي سياستها المتشددة فيما يتعلق بالفيروس، حيث ألغت فرض عمليات إغلاق صارمة وإجراء اختبارات جماعية إلزامية.

والسبت، أعلنت الصين أنها سجّلت على الأقل 60 ألف وفاة على صلة بالفيروس منذ رفعت القيود الصحية قبل شهر. والأسبوع الماضي، انتقدت منظمة الصحة العالمية تعريف الصين الجديد «الضيق جداً» للوفيات الناجمة عن «كوفيد-19». ولطالما شكّكت منظمة الصحة العالمية في موثوقية ما توفّره بكين من بيانات حول الوباء. وقدّرت «إيرفينيتي» أن يكون قد توفي أكثر من 600 ألف شخص بـ«كوفيد-19» في الصين منذ تخلّي بكين عن سياسة «صفر كوفيد». ولفتت الشركة إلى أن نموذج تقديراتها يستند إلى بيانات من المقاطعات الصينية قبل تعديل منهجية الإبلاغ عن إصابات، إلى جانب معدلات زيادة الإصابات في دول أخرى بعدما رفعت تدابير مكافحة «كوفيد-19».

إلى ذلك، ذكرت وكالة الأنباء الألمانية أن المسؤولين عن الرقابة في الصين قالوا إنهم سيكبحون التكهنات التي سترد على الإنترنت بشأن فيروس كورونا خلال عطلة رأس السنة القمرية الجديدة المقبلة، في محاولة واضحة لتجنب حدوث أي موجة من الغضب بسبب تعامل الحكومة مع سياسة «صفر كوفيد» الصارمة وارتفاع أعداد الوفيات.

ونقلت وكالة «بلومبرغ»، الخميس، عن إدارة الفضاء الإلكتروني في الصين، قولها، في بيان الأربعاء، إنها «ستزيد من تصحيح الشائعات المتعلقة بالجائحة على الإنترنت» خلال الشهر المقبل، للتأكد من أن المحتوى لا «يضلل الجمهور ويتسبب في حالة من الذعر الاجتماعي».

وقالت هيئة الرقابة على الإنترنت إنها ستعالج المشكلات المتعلقة بـ«فبركة تجارب المرضى»، مضيفة أن الهدف هو «التصحيح الشامل لقضايا مثل المعلومات الخاطئة، لتجنب المبالغة في المشاعر القاتمة».

جدير بالذكر أن الصين كانت قد شهدت في أواخر نوفمبر (تشرين الثاني)، واحداً من أكثر الاحتجاجات انتشاراً منذ عقود، عندما سادت حالة من الغضب الشعبي بسبب سياسة «صفر كوفيد» الصارمة.

- هونغ كونغ

من المقرر أن تتوقف هونغ كونغ عن مطالبة الأشخاص المصابين بكورونا بالخضوع لعزل فيما تسعى الحكومة لإنعاش الاقتصاد. ونقلت وكالة «بلومبرغ» عن الرئيس التنفيذي للمدينة جون لي، قوله للنواب، الخميس، في إعلان مفاجئ، أن أمر العزل سوف يُرفع اعتباراً من 30 يناير.

وتخلت هونغ كونغ فعلياً حالياً عن كل قيودها المتعلقة بـ«كوفيد-19»، باستثناء الارتداء الإجباري للكمامات. ويتزايد الترقب بشأن إسقاط المدينة التفويض المتعلق بالكمامات، وهي تذكير مرئي لعصر الجائحة.

وقال لي إن المدينة لديها «حاجز مناعة جيد للغاية»، وسوف يتم التعامل مع «كوفيد» كأي مرض جهاز تنفسي علوي آخر.


الصين فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو