«تشارلي» تروي سيرة «الصعلوك» برؤية استعراضية موسيقية

المسرحية المصرية يبدأ عرضها في موسم الرياض

«تشارلي» مسرحية استعراضية غنائية (الشرق الأوسط)
«تشارلي» مسرحية استعراضية غنائية (الشرق الأوسط)
TT

«تشارلي» تروي سيرة «الصعلوك» برؤية استعراضية موسيقية

«تشارلي» مسرحية استعراضية غنائية (الشرق الأوسط)
«تشارلي» مسرحية استعراضية غنائية (الشرق الأوسط)

بعد عام من التحضيرات والبروفات، يشهد موسم الرياض رفع الستار أخيراً عن المسرحية الموسيقية «تشارلي» التي تعرض لعشر ليالٍ، بداية من 11 يناير (كانون الثاني) الحالي، ومن المتوقع أن تقوم بجولة في بعض المدن السعودية، قبل أن تعود لتبدأ عروضها بالقاهرة أول فبراير (شباط) المقبل.
ويمزج العرض بين الموسيقى والغناء والاستعراضات التي يشارك بها محمد فهيم وأيمن الشيوي ونور قدري، وعدد كبير من الممثلين والممثلات الشباب الذين أذهلوا حضور «البروفة الرئيسية» التي أقامها فريق العمل بالقاهرة قبل سفره إلى السعودية، وحضرتها «الشرق الأوسط».
كانت النجمة شيريهان قد حضرت إحدى بروفات العرض، وكتبت على موقع التدوينات القصيرة «تويتر»: «ماذا كنت سأقول إن لم تعجبني بروفة العرض؟ وماذا كنت سأفعل؟ وأنا لا يمكن أن أذبح موهبة وأنا لست ناقدة؟ موافقتي على مشاهدة (تشارلي شابلن) والذهاب كانت تجربة صعبة لي وليست لهم، وهم لا يعلمون، وحمداً لله أنقذتني موهبتهم لأنهم فعلاً أبدعوا جميعاً».
حياة «تشارلي شابلن» التي شهدت عذابات الطفولة وإصراره على تحقيق ما يحلم به، وموهبته التي تفجرت مبكراً، لتصبح أعماله على قائمة أعظم أفلام مرت في تاريخ السينما العالمية، تستعرضها المسرحية التي تكمن صعوبتها في تحويل مواقف درامية معقدة لحوار شعري يتمتع بالسلاسة على لسان أبطاله، كتبه المؤلف د. مدحت العدل الذي تحمس كثيراً لشخصية شابلن، معتبراً أنه حقق أحد أحلامه بهذا العرض.
ويقول العدل لـ«الشرق الأوسط»، «طوال عمري أحلم بشارلي شابلن، لأنني أراه فناناً عالمياً طور من صناعة السينما بشكل مذهل، غير أنه لم ينل ما يستحقه، لأن أغلب الجمهور لا يعرف منه سوى أنه الممثل الذي يضحكهم، وقد تلاقت أحلامي مع المخرج أحمد البوهي الذي درس المسرح في (الكوميدي فرانسيز)، وقدم عروضاً في (بردواي)، ومع الفنان الشاب محمد فهيم بطل العرض، لنقدم عرضاً موسيقياً عن شارلي شابلن، وتحمس له صاحبا (سي سينما)، أحمد فهمي وهاني نجيب، اللذان قاما بإنتاجه، ولم يبخلا على العرض بأي شيء، مثلاً التوزيع الموسيقي لنادر حمدي قام بتسجيله في باريس ومقدونيا من خلال (أوركسترا باريس السيمفوني)، وكنت قد طرحت فكرة العرض منذ عام خلال تقديمي لمحاضرات في السيناريو بالمملكة العربية السعودية، ووجدت ترحيباً كبيراً وإعجاباً زاد من حماسي».

ملصق المسرحية (الشرق الأوسط)

محمد فهيم الذي يجسد شخصية تشارلي شابلن، ويتماهى معها شكلاً ومضموناً، سبق وجسد شخصية الإخواني سيد قطب في الجزء الثاني لمسلسل «الجماعة»، فيما يؤدي الفنان أيمن الشيوي شخصية «إدغار هوفر» رئيس مكتب التحقيقات الفيدرالي، الذي سبق وأدى شخصيته النجم الأميريكي ليوناردو دي كابريو في فيلم «جيه إدغار»، وقد عاصر هوفر تسعة من رؤساء أميركا، وكان صاحب نفوذ قوي، وقام باستهداف شابلن واستقوى عليه، وهي الوقائع التي تناولها شابلن في رواية قصيرة استوحى منها فيلمه «أضواء المسرح».
ويؤكد د. مدحت العدل أنه تم توثيق كافة الأحداث التي أوردها في النص المسرحي، كما أعاد مشاهدة أفلامه الـ53 مما يطلق عليه «شابلنزم»، قائلاً: «قمنا كفريق عمل بمعايشة الحالة بشكل كامل».
تطرح المسرحية صورة مغايرة لتشارلي شابلن، بانحيازه للفقراء، ومواقفه السياسية، حسبما يؤكد العدل: «نقدم الإنسان الذي حول أحزانه لفن، وكيف انتقل من شخصية الصعلوك المتشرد الذي يضحك الناس إلى تبني قضايا عالمية، فهو أول من اكتشف أن الزعيم النازي (هتلر) كارثة على العالم حتى قبل أن تكتشف ذلك الولايات المتحدة، وقدمه في فيلم (الديكتاتور العظيم) قبل أن يتضح دور هتلر في الحرب العالمية الثانية، فقد كان شابلن يملك رؤية استشرافية لما سيحدث في العالم أكثر من السياسيين أنفسهم».
ويتابع قائلاً: «يظل شابلن أهم فنان في تاريخ السينما، وقد ارتقى فكره ليصبح أصدقاؤه من أهم العظماء في العالم، ويناطحهم رأساً برأس، ومن بينهم غاندي وتشرشل وأينشتاين، ويعد هو أول فنان كسر الحاجز الوهمي وخاطب الكاميرا، كما في فيلم (الديكتاتور العظيم)».
ويعد «تشارلي شابلن» فناناً عالمياً تعددت مواهبه، فهو ممثل وكاتب ومنتج ومؤلف موسيقي، حيث قام أيضاً بوضع موسيقى أفلامه، وقد ولد في جنوب لندن، وكان فيلم «الطفل» أول أفلامه الطويلة عام 1921، ومن أفلامه أيضاً «امراة باريس»، «حمى الذهب»، «الديكتاتور العظيم»، «السيرك»، «أضواء المدينة»، «الأزمنة الحديثة»، وحصل على جائزتي أوسكار الأولى عام 1929 عن فيلم «السيرك»، والثانية جائزة الأوسكار الفخرية عام 1972 لتأثيره الكبير في صناعة الصور المتحركة.


مقالات ذات صلة

رحيل إيلي شويري عاشق لبنان و«أبو الأناشيد الوطنية»

يوميات الشرق رحيل إيلي شويري عاشق لبنان و«أبو الأناشيد الوطنية»

رحيل إيلي شويري عاشق لبنان و«أبو الأناشيد الوطنية»

إنه «فضلو» في «بياع الخواتم»، و«أبو الأناشيد الوطنية» في مشواره الفني، وأحد عباقرة لبنان الموسيقيين، الذي رحل أول من أمس (الأربعاء) عن عمر ناهز 84 عاماً. فبعد تعرضه لأزمة صحية نقل على إثرها إلى المستشفى، ودّع الموسيقي إيلي شويري الحياة. وفي حديث لـ«الشرق الأوسط» أكدت ابنته كارول أنها تفاجأت بانتشار الخبر عبر وسائل التواصل الاجتماعي قبل أن تعلم به عائلته. وتتابع: «كنت في المستشفى معه عندما وافاه الأجل. وتوجهت إلى منزلي في ساعة متأخرة لأبدأ بالتدابير اللازمة ومراسم وداعه.

يوميات الشرق ستيف بركات لـ«الشرق الأوسط»: أصولي اللبنانية تتردّد أبداً في صدى موسيقاي

ستيف بركات لـ«الشرق الأوسط»: أصولي اللبنانية تتردّد أبداً في صدى موسيقاي

ستيف بركات عازف بيانو كندي من أصل لبناني، ينتج ويغنّي ويلحّن. لفحه حنين للجذور جرّه إلى إصدار مقطوعة «أرض الأجداد» (Motherland) أخيراً. فهو اكتشف لبنان في وقت لاحق من حياته، وينسب حبّه له إلى «خيارات مدروسة وواعية» متجذرة في رحلته.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق هشام خرما لـ«الشرق الأوسط»: أستلهمُ مؤلفاتي الموسيقية من التفاصيل

هشام خرما لـ«الشرق الأوسط»: أستلهمُ مؤلفاتي الموسيقية من التفاصيل

يعتمد الموسيقار المصري هشام خرما طريقة موحّدة لتأليف موسيقاه، تقتضي البحث في تفاصيل الموضوعات للخروج بـ«ثيمات» موسيقية مميزة. وهو يعتزّ بكونه أول موسيقار عربي يضع موسيقى خاصة لبطولة العالم للجمباز، حيث عُزفت مقطوعاته في حفل الافتتاح في القاهرة أخيراً.

محمود الرفاعي (القاهرة)
يوميات الشرق معرض «أحلام الطبيعة» في ألمانيا

معرض «أحلام الطبيعة» في ألمانيا

زائرون يشاهدون عرضاً في معرض «أحلام الطبيعة - المناظر الطبيعية التوليدية»، بمتحف «كونستبلاست للفنون»، في دوسلدورف، بألمانيا. وكان الفنان التركي رفيق أنادول قد استخدم إطار التعلم الآلي للسماح للذكاء الصناعي باستخدام 1.3 مليون صورة للحدائق والعجائب الطبيعية لإنشاء مناظر طبيعية جديدة. (أ ب)

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق «نلتقي في أغسطس»... آخر رواية لغارسيا ماركيز ترى النور العام المقبل

«نلتقي في أغسطس»... آخر رواية لغارسيا ماركيز ترى النور العام المقبل

ستُطرح رواية غير منشورة للكاتب غابرييل غارسيا ماركيز في الأسواق عام 2024 لمناسبة الذكرى العاشرة لوفاة الروائي الكولومبي الحائز جائزة نوبل للآداب عام 1982، على ما أعلنت دار النشر «راندوم هاوس» أمس (الجمعة). وأشارت الدار في بيان، إلى أنّ الكتاب الجديد لمؤلف «مائة عام من العزلة» و«الحب في زمن الكوليرا» سيكون مُتاحاً «عام 2024 في أسواق مختلف البلدان الناطقة بالإسبانية باستثناء المكسيك» و«سيشكل نشره بالتأكيد الحدث الأدبي الأهم لسنة 2024».

«الشرق الأوسط» (بوغوتا)

ظهور «غير متزن» لأحمد الفيشاوي يشغل الجمهور

على هامش العرض الخاص للفيلم (صفحة الفنان أحمد الفيشاوي على «إنستغرام»)
على هامش العرض الخاص للفيلم (صفحة الفنان أحمد الفيشاوي على «إنستغرام»)
TT

ظهور «غير متزن» لأحمد الفيشاوي يشغل الجمهور

على هامش العرض الخاص للفيلم (صفحة الفنان أحمد الفيشاوي على «إنستغرام»)
على هامش العرض الخاص للفيلم (صفحة الفنان أحمد الفيشاوي على «إنستغرام»)

انشغل الجمهور بالظهور الأحدث للفنان أحمد الفيشاوي على هامش عرض فيلمه الجديد «بنقدر ظروفك»، حيث تصدر «الترند» على «إكس»، الخميس، بتداول مقطع فيديو له على نطاق واسع، يتحرك خلاله بطريقة اعتبرها متابعون «غير متزنة».

وبرز العديد من التعليقات على «إكس» التي تنتقد ظهور أحمد الفيشاوي خلال العرض الخاص وهو يتحدث بطريقة غريبة ويصفق ويضحك ويتحرك بشكل يبدو عليه عدم الاتزان. وكتب صاحب حساب على «إكس» باسم «عمر»، متسائلاً بعد نشر الفيديو: «ما أعرفش البني آدم بيعمل في نفسه كده ليه؟».

https://x.com/gorgeous4ew/status/1793361766971588621

في حين نشر حساب باسم «يقطينة» على «إكس» الفيديو المتداول وعلق عليه: «شوفت الفيديو ومشكلتي مع البشر اللي بتقرر تصور حد في الحالة دي وتعرضها على الملأ كإنها سقطة وحقيقي هم الخطر الحقيقي مش أحمد الفيشاوي».

https://x.com/Marmiinaa/status/1793364545529893053

وشهد العرض الخاص لقاءات إعلامية مع نجوم الفيلم من بينهم مي سليم التي قالت في أحد اللقاءات الإعلامية تعليقاً على ما بدا كأنه «تصرفات غريبة من بطل الفيلم أحمد الفيشاوي» قائلة إنه «مختلف... الفيشاوي أصلاً مختلف».

ويدور فيلم «بنقدر ظروفك» حول قصة حب في حارة شعبية وسط ظروف حياتية صعبة، ويشاركه البطولة مي سليم ونسرين طافش ومحمود حافظ ومحمد محمود وعارفة عبد الرسول، والفيلم من إنتاج وتأليف سمير النيل وإخراج أيمن مكرم.

الملصق الدعائي للفيلم (صفحة الفنان أحمد الفيشاوي على «إنستغرام»)

وخلال العرض الخاص قام الفيشاوي بنثر الحلوى على الحضور، كما التقط صوراً مع بعض الحضور، لتكون مثار تعليقات «سوشيالية» أيضاً.

وعرف أحمد الفيشاوي بصفته أحد النجوم الشباب، وقدم بطولة أكثر من فيلم، من بينها «الشيخ جاكسون» الذي كان مرشحاً لخوض منافسات الأوسكار للفيلم الأجنبي، كما عرف بمواقف جريئة خاضها، وواجه أسئلة حول الوشوم التي اعتاد دقها واعتبرها عادة مصرية أصيلة.

كما تحدث في أحد البرامج الحوارية في رمضان الماضي عن مواظبته على زيارة طبيب نفسي منذ عام 1997، معتبراً الموضوع صحياً ومفيداً للغاية.

وقال الناقد الفني المصري أحمد سعد الدين إن «الفيشاوي تقريباً منذ عام 2004 وهو في دائرة مستمرة من إثارة الجدل»، وأضاف لـ«الشرق الأوسط»: «خلال العشرين عاماً الماضية الناس تشبعت من هذه التصرفات واعتادت عليها»، ولكنه شدد على «ضرورة الفصل بين أحمد الفيشاوي كممثل رائع من طراز فريد، وبين حياته الخاصة وتصرفاته التي ربما يضع البعض أمامها علامات استفهام كثيرة».

ولفت لافتاً إلى أن «مثل هذا الفيديو المنتشر على (السوشيال ميديا) لن يؤثر على صورة الفنان أحمد الفيشاوي، لأن الجمهور يحبه»، ويتابع: «أما لو تحدثنا عن صورة الفنان في المجتمع وحرصه على اتزانه فهذا الأمر ليس موجوداً لدى بعض الفنانين».

وينتمي أحمد الفيشاوي (مواليد 1980) لعائلة فنية، فوالده هو الفنان الراحل فاروق الفيشاوي ووالدته الفنانة سمية الألفي، وبدأ دخول عالم الفن جدياً عام 2000 في مسلسل «وجه القمر» مع فاتن حمامة، وشارك في مسلسل «حديث الصباح والمساء» عن قصة نجيب محفوظ، وقام بدور البطولة لأكثر من عمل على غرار مسلسل «عفاريت السيالة» وفيلم «الحاسة السابعة».


محكمة النقض المصرية تؤيد حكم حبس منة شلبي

منه شلبي (صفحتها على فيسبوك)
منه شلبي (صفحتها على فيسبوك)
TT

محكمة النقض المصرية تؤيد حكم حبس منة شلبي

منه شلبي (صفحتها على فيسبوك)
منه شلبي (صفحتها على فيسبوك)

أيدت محكمة النقض - أعلى درجات التقاضي بمصر - الحكم بحبس الفنانة منة شلبي سنة مع إيقاف التنفيذ وتغريمها 10 آلاف جنيه، في قضية اتهامها بـ«إحراز جوهر الحشيش بقصد التعاطي في أماكن غير مصرح لها باستخدامها»، خلال عودتها إلى القاهرة قادمةً من الولايات المتحدة الأميركية في نوفمبر (تشرين الثاني) 2022، ورفضت المحكمة الطعن المقدم من الفنانة على حكم محكمة الجنايات.

وكانت محكمة جنايات شمال القاهرة قد أكدت في حيثيات حكمها الذي صدر العام الماضي، «أن ما ارتأته من ظروف المتهمة، وخلو ماضيها من ثمة اتهامات، والظروف التي ارتكبت فيها الجريمة، ما يبعث على الاعتقاد بأنها لن تعود إلى مخالفة القانون مستقبلاً، الأمر الذي رأت معه المحكمة إيقاف تنفيذ العقوبة».

ولم تتحدث منة عن القضية إعلامياً، فيما نفت حيازتها وتعاطيها للمواد المخدرة بالتحقيقات، بينما دفع محاميها بـ«بطلان إجراءات التفتيش»، و«انعدام صلة المتهمة بالمضبوطات»، مع «بطلان إجراءات التحريز والفض في الطب الشرعي».

الفنانة المصرية منة شلبى (صفحتها على فيسبوك)

ويعدّ «حكم محكمة النقض نهائياً وغير قابل للطعن عليه أمام أي جهة قضائية، بوصفه آخر درجات التقاضي»، وفق المحامي المصري محمد رضا الذي يؤكد لـ«الشرق الأوسط» أن «إيقاف التنفيذ عن الحكم لا يعني البراءة، ولكن يدين المتهم، مع مراعاة ظروفه»، مشيراً إلى أنه «في حال ارتكاب المتهم لجريمة أخرى خلال 5 سنوات من تاريخ الحكم يقضي عقوبة الحبس عن الجريمتين، حيث يعدّه القانون (عائداً) وفق نص المادة 49 من قانون العقوبات المصري».

وحول تداعيات الحكم وتأثيره على عضوية الفنانة المصرية بنقابة الممثلين، رفض محامي نقابة الممثلين، شعبان سيد، في اتصال هاتفي مع «الشرق الأوسط»، الحديث عن تداعيات الحكم، مطالباً بمراجعة نقيب الممثلين الدكتور أشرف زكي.

وكانت النيابة المصرية قد أجرت تحقيقات في القضية شملت «الاستماع لشهادة خمسة من العاملين بمطار القاهرة الدولي، وكان حاصلها أنه بفحص حقائب المتهمة بجهاز الأشعة في أثناء إنهائها الإجراءات الجمركية، ظهر خلاله وجود كثافات عضوية بداخلها، فتم تفتيشها تفتيشاً دقيقاً أسفر عن العثور على مواد مخدرة بالحقائب، فألقي القبض عليها، وضبط ما بحوزتها من مخدرات».

ووفق تحقيقات النيابة، فإن «المحققين شاهدوا تسجيلات آلات المراقبة، التي تضمنت دخول المتهمة المنطقة الجمركية والعثور على المضبوطات داخل حقائبها، وأثبت تقرير المعمل الكيماوي أن المضبوطات تحوي جوهرين مخدرين هما الحشيش والقنب المدرجين بالجدول الأول من جداول قانون المخدرات».


20 فيلماً رومانسياً في هوليوود كانت في الواقع سامة تماماً

أوليفيا نيوتن وجون ترافولتا في فيلم «غريس» (باراماونت)
أوليفيا نيوتن وجون ترافولتا في فيلم «غريس» (باراماونت)
TT

20 فيلماً رومانسياً في هوليوود كانت في الواقع سامة تماماً

أوليفيا نيوتن وجون ترافولتا في فيلم «غريس» (باراماونت)
أوليفيا نيوتن وجون ترافولتا في فيلم «غريس» (باراماونت)

يتذكر الجميع قصص الحب العظيمة في السينما. من فيلم «When Harry Met Sally» إلى فيلم «Casablanca»، كانت هوليوود تعشق دائماً القصص عن شخصين يلتقيان مصادفة... لكن الأمور لا تسير دائماً على هذا النحو.

هيو جرانت ومارتين ماكوتشين في فيلم «الحب في الواقع» ( يونيفرسال)

وحسب تقرير لصحيفة «الإندبندنت» البريطانية، تختار بعض الأفلام الخوض في الجانب المظلم من الرومانسية: العلاقات العاطفية التي سرعان ما تسوء وتتحول إلى الدمار. وغالباً ما يكون ذلك متعمداً. أفلام مثل فيلم «Bad Timing» لنيكولاس رويغ أو فيلم «Blue Valentine» لديريك سيانفرانس، توجّه المشاهدين عبر المياه المتلاطمة لعلاقة سامة. كل ما يمكنك القيام به هو أن تشاهد بعين يملأها الشك والريبة وفي رعب واضح؛ لأن شيئاً ما كان مقدساً سوف يصبح خاطئاً بشكل مؤلم.

سكارليت جوهانسون وآدم درايفر في فيلم «الزواج» (نتفليكس)

ومع ذلك، وفي بعض الأحيان، تكون «السمية» عرضية تماماً - وهو عدم تطابق مروع بين الأشخاص تم تأليفه على أنه قصة حب مبهجة (وهو أمر منتشر بشكل خاص في الأفلام القديمة مثل فيلم «Grease» أو فيلم «The Breakfast Club»، حيث يتم فحص العلاقات المزعجة بشكل أكثر قسوة بعد عقود من إطلاقها). ويكاد يكون من الصعب اختيار العلاقة الأكثر «سمية» من مزيج الرومانسية المترابطة في الحب الحقيقي. من وجهة نظري، ربما تكون هذه العلاقة السريعة بين رئيس وزراء هيو غرانت والموظفة الشابة مارتين ماكوتشون. ولكن هناك ثروة من الخيارات هنا بخلاف ذلك.

بن أفليك وروزاموند بايك في فيلم «فتاة ذهبت» (فوكس)

إليكم تصنيف صحيفة «الإندبندنت» لأكثر 20 علاقة سامة على الإطلاق في السينما....

20. الحب في الواقع يكاد يكون من الصعب اختيار العلاقة الأكثر سمية من مجموعة متنوعة من الرومانسيات المترابطة في الحب في الواقع.19 - «Fatal Attraction» كان ذلك الفيلم الساخن المثير أساساً خصباً لاستكشاف العلاقات السامة على الشاشة، ولا شك أن «Fatal Attraction» ليس استثناءً. 18. «Happy Together»: صوّر وونغ كار واي، الذي ربما كان أكبر ناقل للشوق الرومانسي غير المكتمل في السينما، علاقة حب فوضوية بين رجلين من هونغ كونغ (ليزلي تشيونغ وتوني ليونغ) في الأرجنتين، في هذا الفيلم الكلاسيكي الحديث والغريب. 17 - «Twilight»: لا أعتقد أنني سأرفع رأسي كثيراً عن جزء الخطاب المتعلق بالفجوة العمرية لأوحي بوجود شيء غريب حول مصاص للدماء عمره 100 عام يواعد فتاة مراهقة. 16 - «Cold War»: فيلم آخر كان من الممكن بسهولة أن يحمل عنوان «العلاقة السامة: الفيلم»، وهو فيلم درامي بولندي عن الحرب الباردة لعام 2018، يتتبع العلاقة الرومانسية المتوترة لمغنية شابة موهوبة. 15. «Basic Instinct» يتداخل الجنس والعنف في فيلم الإثارة الجنسية المبتكر لمخرجه بول فيرهوفان. 14. «Tie Me Up! Tie Me Down!»: قصة بيدرو المودوفار الرومانسية لعام 1990 هي قصة التودد المثير للمشاكل الكبيرة لدرجة أنك تضطر إلى الضحك. 13. «She’s All That»: حقق الفيلم الرومانسي الكوميدي للمراهقين «She’s All That» لعام 1999 نجاحاً سريعاً عندما عُرض لأول مرة، ولكن مرور الزمن لم يكن لطيفاً مع علاقته المركزية. 12. «How to Lose a Guy in 10 Days» واحداً من العديد من الأعمال الكوميدية الرومانسية المثيرة للمشاكل من طفرة الكوميديات الرومانسية في التسعينات؛ إذ يركز فيلم «How to Lose a Guy in 10 Days» على علاقة مخزية للغاية بين كيت هدسون وماثيو ماكونهي. 11. «Marriage Story»: هناك لحظات من النقد اللاذع الحقيقي بين الأزواج المتناحرين آدم درايفر وكارليت جوهانسون في الفيلم الدرامي من إخراج نوح باومباخ الذي فاز بجائزة الأوسكار لعام 2019.

10. «The Breakfast Club»: قد تظهر الكثير من أعمال جون هيوز على هذه القائمة؛ من فيلم «Strange Science» إلى «Sixteen Candles»، فأفلامه الكوميدية المراهقة مليئة بالرومانسية غير المناسبة، أو السامة، أو البغيضة تماماً. 9- «Blue Valentine»: تتبعت الأعمال الدرامية لديريك سيانفرانس لعام 2010 ارتفاعات وانخفاضات العلاقة المضطربة بين الممرضة (ميشيل وليامز) والعامل المتقلب من ذوي الياقات الزرقاء (رايان غوسلينغ). 8. «You’ve Got Mail» سواء كنت أو لم تكن تشارك في فكرة أن الأضداد تتجاذب من عدمه، فهناك الكثير من الأمور المؤثرة أكثر من مجرد الأحاسيس المتحاربة في فيلم الكوميديا الرومانسية «You’ve Got Mail» لعام 1998 من إخراج نورا إيفرون. 7. «Beauty and the Beast» قد تعتقد أن أفلام الأطفال الكلاسيكية ستكون حريصة على عدم زرع أفكار خطيرة حول الرومانسية للمشاهدين الصغار، ولكن في كثير من الأحيان، هذا ليس هو الحال. 6. «Passengers»: صنع كريس برات بطلاً مشكوك فيه أخلاقياً في فيلم الخيال العلمي الرومانسي لعام 2016. 5. «Grease» هناك الكثير من الأمور التي لم تحظ بشعور جيد حول فيلم «Grease»، بدءاً من نكتة الاغتصاب المرتجلة والمهملة وصولاً إلى طاقم الممثلين الغريب الذي تجاوز سنه بكثير. 4. «Bad Timing» قد يبدو من قبيل الاِستهانة وصف قصة رومانسية آرت غارفينكل وتيريزا راسل في فيلم للمخرج نيك روغ لعام 1980 بأنها «علاقة سامة» - ينتهي الفيلم بواحد من أكثر مشاهد العنف الجنسي إثارة للرعب التي عُرضت على الشاشة على الإطلاق. 3. «Gone Girl» في حين أن فيلم ديفيد فينشر المثير لعام 2014 يجعلك تخمّن طوال أغلب وقت العرض، فإن شيئاً واحداً يصبح واضحاً في وقت مبكر جداً - العلاقة بين نك (بن أفليك) وآمي (روزاموند بايك) لم تكن علاقة صحية على الإطلاق. 2. «Gaslight» بالتأكيد، هناك الكثير من الأفلام الرائعة (وغير الرائعة) عن الرومانسية السامة. 1. «Who’s Afraid of Virginia Woolf?» فيلم العلاقة السامة الذي أنهى جميع أفلام العلاقات السامة، كان اقتباس مايك نيكولز عام 1966 من مسرحية إدوارد ألبي الساخطة هو بمثابة أسلوب بارع في محاولة التغلب على الخلل الوظيفي الزوجي.


اكتشاف كوكب جديد يشبه الأرض

«غليزا 12 ب» يدور حول نجم قزم أحمر يبعد نحو 40 سنة ضوئية عن الأرض (ناسا)
«غليزا 12 ب» يدور حول نجم قزم أحمر يبعد نحو 40 سنة ضوئية عن الأرض (ناسا)
TT

اكتشاف كوكب جديد يشبه الأرض

«غليزا 12 ب» يدور حول نجم قزم أحمر يبعد نحو 40 سنة ضوئية عن الأرض (ناسا)
«غليزا 12 ب» يدور حول نجم قزم أحمر يبعد نحو 40 سنة ضوئية عن الأرض (ناسا)

اكتشف فريق من علماء الفلك في بريطانيا وأستراليا واليابان كوكباً خارج المجموعة الشمسية شبيهاً بالأرض، ويحتمل أن يكون صالحاً للحياة.

وأوضح الباحثون أن هذا الكوكب يسمى «غليزا 12 ب (Gliese 12 b)»، ويدور حول نجمه المضيف كل 12.8 يوماً، وفق نتائج دراسة نُشرت، الخميس، بدورية «الإشعارات الشهرية للجمعية الفلكية الملكية».

ويشبه «غليزا 12 ب» في حجمه كوكب الزهرة، لذا فهو أصغر قليلاً من الأرض، وتُقدر درجة حرارة سطحه بنحو 42 درجة مئوية، وهي أقل من معظم الكواكب الخارجية المكتشَفة حتى الآن.

ويدور «غليزا 12 ب» حول نجم قزم أحمر يسمى «غليزا 12» الذي يبعد نحو 40 سنة ضوئية عن الأرض في كوكبة الحوت. ويبلغ حجم النجم المضيف نحو 27 في المائة من حجم شمسنا، ودرجة حرارة سطحه نحو 60 في المائة من درجة حرارة شمسنا.

الكوكب الجديد يشبه في حجمه كوكب الزهرة وأصغر قليلاً من الأرض (ناسا)

ويشير الباحثون إلى أن الخطوة التالية الحاسمة هي تحديد ما إذا كان لدى الكوكب غلاف جوي؛ لأن ذلك سيساعد في معرفة ما إذا كان يمكنه الحفاظ على درجات حرارة مناسبة للمياه السائلة، وربما للحياة.

و«غليزا 12 ب» ليس أول كوكب شبيه بالأرض يُكتشف، ولكن، وفقاً لوكالة الفضاء الأميركية «ناسا»، هناك عدد قليل فقط من العوالم التي تستحق فحصاً دقيقاً.

وقد وُصف بأنه «أقرب عالم عابر ومعتدل بحجم الأرض حتى الآن»، وهو هدف محتمل لمزيد من التحقيق بوساطة تلسكوب جيمس ويب الفضائي، التابع لـ«ناسا».

وقالت الباحثة المشارِكة في الدراسة، لاريسا بالثورب، طالبة الدكتوراه بجامعة إدنبرة البريطانية: «العامل الرئيسي الذي يحدد صلاحية الكوكب للحياة هو وجود الماء السائل على سطحه، إذ يمكن أن يكون الكوكب قريباً جداً من نجمه فيصبح حاراً جداً، أو بعيداً جداً فيصبح بارداً جداً».

وأضافت، لـ«الشرق الأوسط»: «وجود الغلاف الجوي أيضاً مهم جداً لتقييم صلاحية كوكب خارج المجموعة الشمسية للسكن، وإذا كان للكوكب غلاف جوي سميك، فيجب أن يكون بعيداً عن نجمه ليكون بارداً بما يكفي للحفاظ على الحياة، بينما الكوكب الذي لا يحتوي على غلاف جوي يكون بارداً جداً ويفتقر إلى الأكسجين؛ وهو شرط للحياة، كما نعرف، لذلك فإن الغلاف الجوي مهم أيضاً للرصد، مما يسمح لنا باكتشاف العناصر الموجودة فيه، واستنتاج مدى صلاحيته للسكن».

وأشارت إلى أن «اكتشافات مثل (غليزا 12 ب) تسهم في فهمنا للكون ومعرفة مكاننا فيه، ورغم أننا لا نستطيع تحديد صلاحيته للعيش إلا بعد مزيد من الملاحظات الجوية، يمكن لهذا الكوكب أن يعلمنا الكثير، فبينما ظلت الأرض صالحة للسكن، وكوكب الزهرة لم يكن كذلك، يقع (غليزا 12 ب) في مكانٍ بينهما. لذا فهو مكان جيد جداً لبدء دراسة إمكانية العيش على الكواكب الأخرى».


الرياض تحتضن مؤتمراً دولياً لتطوير دور المتاحف

يدعم المؤتمر التنمية العالمية لقطاع المتاحف (المتحف الوطني السعودي)
يدعم المؤتمر التنمية العالمية لقطاع المتاحف (المتحف الوطني السعودي)
TT

الرياض تحتضن مؤتمراً دولياً لتطوير دور المتاحف

يدعم المؤتمر التنمية العالمية لقطاع المتاحف (المتحف الوطني السعودي)
يدعم المؤتمر التنمية العالمية لقطاع المتاحف (المتحف الوطني السعودي)

يستكشف مؤتمر دُولي تستضيفه مدينة الرياض، الدور المحوري للمتاحف في تعزيز الإبداع والتعلم، وتحديد فرص التعاون الدّولي وأفضل الممارسات في مجال تعليم المتاحف، بمشاركة عدد من المتخصصين والتربويين الرائدين في مجال المتاحف من مختلف دول العالم لتبادل المعارف والتعاون.

وتنظم هيئة المتاحف السعودية، في 3 يونيو (حزيران) المقبل بالرياض «المؤتمر الدّولي للتعليم والابتكار في المتاحف»، بمشاركة مجموعة بارزة من الخبراء؛ لتسليط الضوء على المحاور والموضوعات الناشئة التي تدعم التنمية العالمية للقطاع، ويناقش المؤتمر الموضوعات التي ستساهم في استكشاف أحدث الاتجاهات والتطورات بمجالي التعليم والابتكار في المتاحف، وجلسات حوارية وحلقات نقاش يشارك فيها خبراء محليون ودُوليون.

في المؤتمر متحدّثون من أبرز المؤسسات الفنية والأكاديمية في العالم (المتحف الوطني السعودي)

وحشدت هيئة المتاحف برنامجاً علمياً مكثفاً للمؤتمر، ومسابقة لابتكار حلول للتحديات التي يواجهها القطاع دولياً، وتتناول جلسات المؤتمر فرص تعليم الشباب وتوسيع البرامج التعليمية خارج نطاق الزيارات المدرسية للمتاحف، والاهتمام بشأن الأجيال الناشئة وتعزيز مهاراتهم في ظل عالم متغير، ويزخر بالإمكانات التقنية الفائقة التي تمنح فرصة لاستعادة حضور المتاحف في الشأن العام والمجالات التعليمية والمعرفية، كما يفتح النقاش باباً واسعاً نحو المستقبل الرّقمي للمتاحف والتجارب الافتراضية التي من شأنها أن تمكّن من توسيع دور المتاحف والاستثمار في ثروتها الحضارية ومحتوياتها التاريخية، وتوسيع المشاركة المجتمعية في التعليم المتحفي إلى ما وراء أسوار المتاحف.

ويتضمن جدول أعمال المؤتمر متحدثين رئيسيين من أبرز المؤسسات الفنية والأكاديمية العامة الرائدة في العالم، منهم الدكتور آدم حبيب، نائب رئيس جامعة الدراسات الشرقية والأفريقية (SOAS) في لندن؛ والدكتور إريك، نائب رئيس جمعية تفسير التراث وأمين سابق للمتحف الوطني للعدالة، والدكتورة جينيفر رودريجيز، أمينة أولى رئيسة قسم رعاية المقتنيات وإدارتها بالإنابة في المتحف الوطني الأسترالي، والدكتورة ريم المدني الأستاذة المساعدة وعميدة القبول والتسجيل في جامعة عفت، والدكتورة فيكتوريا ماكجينيس مستشارة المتاحف والرئيسة المشاركة العامة في العلوم الإنسانية في جامعة أكسفورد.

تتناول جلسات المؤتمر فرص تعليم الشباب (المتحف الوطني السعودي)

يضمّ المؤتمر مسابقة «ميوزيماثون» (MUSEUM - A - THON) الهادفة إلى تقديم حلول للتّحديات الرئيسية في قطاع المتاحف. ‏ ودعت هيئة المتاحف في السعودية كل المهتمين في القطاع للانضمام إلى المسابقة ضمن أنشطة المؤتمر الدولي للتعليم والابتكار في المتاحف، والمشاركة مع فرق لإيجاد حلول مبتكرة للتحديات التي يواجهها القطاع دولياً، وإيجاد أفكار جديدة تساهم في إحداث نقلة نوعية في القطاع.

وستطور الفرق المشاركة، بمن في ذلك المبتكرون ورواد الأعمال والعاملون في المتاحف، حلولاً مبتكرة تركز على زيادة الإيرادات، وتعزيز إشراك الزائرين وتحسين تجاربهم في المتاحف بشكل عام. وسيحصل الفريق الفائز على رحلة تعليمية لمدة أسبوع إلى العاصمة البريطانية لندن تشمل محاضرات متخصصة وجولات في المتاحف بقيادة خبراء.

يُغلق التسجيل للمسابقة في 25 مايو (أيار) الحالي.


فيفيان موريس لـ«الشرق الأوسط»: صدمتني المبالغة في التجميل لدى العربيات

الطبيب الفرنسي يصف التحسينات الجمالية الخاصة بنجوى كرم بأنها رائعة (إنستغرام)
الطبيب الفرنسي يصف التحسينات الجمالية الخاصة بنجوى كرم بأنها رائعة (إنستغرام)
TT

فيفيان موريس لـ«الشرق الأوسط»: صدمتني المبالغة في التجميل لدى العربيات

الطبيب الفرنسي يصف التحسينات الجمالية الخاصة بنجوى كرم بأنها رائعة (إنستغرام)
الطبيب الفرنسي يصف التحسينات الجمالية الخاصة بنجوى كرم بأنها رائعة (إنستغرام)

بين ليلة وضحاها تحوّل طبيب التجميل الفرنسي فيفيان موريس إلى حديث الناس في لبنان والعالم العربي. والسبب هو جرأته في انتقاد عمليات تجميل نجمات الفن.

قيّم موريس مدى نجاح هذه العمليات أو فشلها بمجموع علامات على 10. والمفاجأة كانت غياب أي علامة كاملة لغالبيتهن. فكما مايا دياب كذلك نادين نسيب نجيم ونانسي عجرم. وعلّل تقييمه بأخطاء تشوب عمليات تجميلهن.

هاجمه البعض لتدخله في موضوع خاص، ووصفه آخرون بأنه الوحيد الذي يقول الحقائق كما هي. ويبقى السؤال البديهي الذي طرحه كثيرون هو «لماذا قرّر دكتور فيفيان موريس المقيم في دبي القيام بهذه الخطوة؟ هل هي من باب الترويج لعمله أم هناك أسباب أخرى دفعته لذلك؟»، يرد لـ«الشرق الأوسط»: «أدرك تماماً ما اعتقده كثيرون، وهو أني أروّج لعيادتي التجميلية في مكان إقامتي. ولكن في الحقيقة عندما وصلت دبي منذ نحو عام، صدمت بما رأيت. فالنساء هنا متشابهات إلى حدٍّ يجعلهن نسخات متكررة. وعندما رفضت تغيير مبادئي في علم التجميل، واجهت محاربة من جهات عدة. خسرت نسبة كبيرة من زبائني لأني لم أجارِ تطلعاتهن الخاطئة. هربت بعضهن إلى عيادات أخرى. ولكنني أصررت على مبدأي. وقرّرت بعدها أن أقوم بالمفيد للجميع عن طريق أسلوب توعوي وتثقيفي أتبعه في هذا الإطار».

دكتور فيفيان موريس ينظم حملة توعوية جمالية عبر السوشيال ميديا (إنستغرام)

وعن اختياره نجمات الفن نقطة انطلاق لحملته التوعوية يرد: «هنّ يشكلن نموذجاً مشهوراً تحبّ النساء عامة التشبه بجمالهن. وما أقوم به هو بمثابة ثقافة تجميلية غائبة في البلدان العربية».

أجرى موريس مقارنة سريعة بين نساء بلده الأم فرنسا والنساء العربيات قائلاً: «الفرنسيات يفكرن مليّاً قبل الإقدام على أي عملية تجميل أو حتى حقن بوتوكس وفيلر. فهن يخفن من إضاعة ملامحهن الأساسية. ولذلك قلة قليلة منهنّ تُقدم على عملية تجميل من شدّ وجه وغيرها. أما النساء هنا فيقعن في خطأ شائع بينهن، ألا وهو اللجوء إلى التجميل ولو على حساب ملامحهن الأصلية. وبعضهن كنّ يدخلن عيادتي ومعهنّ صورة نجمة معينة يطالبنني بتحويلهن إلى نسخة عنها».

يقول موريس إنه خسر كثيرين من زبائنه في البداية، ومع الوقت تفهّمت النساء كما الرجال رؤيته التجميلية. نستوضح موريس عمن برأيه استحدث هذه القاعدة الخاطئة في مجال التجميل. يقول: «لقد تناولت أسماء نساء شهيرات لأعبّر من خلالهن عن معايير تجميلية خاطئة متّبعة بينهن. إنّهن ضحايا لهذا الأسلوب الشائع. وأردت لفت نظر النساء عامة من خلالهن، لأنهن يركبن الموجة نفسها. فمع الأسف غالبية أطباء التجميل يعملون من أجل الربح المادي. فلا يحاولون حتّى التأثير على متطلبات امرأة قد تتوجه إلى عيادة أخرى فيما لو وُجهت بالحقيقة».

نادين نسيب نجيم برر علامته المنخفضة لها بأخطاء تجميلية (إنستغرام)

أطباء كثيرون انتقدوا فيفيان موريس وحتى مساعدون له: «يُزعجني تكرار عبارات تسيء إلى مبدأ التجميل العالمي. بعض الأشخاص يقولون لي أنت هنا ولست في أوروبا. وآخرون طلبوا مني الانجراف مع الموجة، كما هي من دون اعتراض. ولكنني رفضت كل ذلك، وهو أمر كلفني كثيراً».

عندما تناول جمال الفنانة مايا دياب أعطاها علامة نجاح عملياتها التجميلية ما يوازي الـ4 على 10. أما نادين نسيب نجيم فلم تتجاوز علامتها الـ2 على 10. وانتقد الملمح الذكوري الذي تتسم به الفنانتان بسبب تلك العمليات.

وحدها نانسي عجرم استطاعت التفوق عليهما بعد أن زوّدها بعلامة 7 على 10.

تسأله «الشرق الأوسط» عن فنانات أخريات لم يأتِ على ذكرهن بعد مثل نوال الزغبي وكارول سماحة، يردّ: «في الأيام القليلة المقبلة سأنشر الجديد عبر حساباتي الإلكترونية في هذا الصدد». وماذا عن نجوى كرم؟ «لقد أعجبت كثيراً بالتغييرات التي قامت بها وهي رائعة. وأعطيتها علامة مرتفعة في فيديو سيُنشر لي قريباً. وفي الوقت نفسه أبديت بعض ملاحظاتي حول أنفها وأسنانها وشفتيها».

أصالة نجحت أيضاً في تجميل نفسها (إنستغرام)

الإعجاب نفسه يكنه دكتور موريس للفنانة أصالة. فيصف ما قامت به من تحسينات جمالية بالجيدة جداً. فعملية شد الوجه عند الفنانتين المذكورتين كانت ناجحة تماماً.

يؤكد الطبيب الفرنسي الذي سيزور لبنان قريباً، وهو متزوج من لبنانية، أن عمليات التجميل وحقن البوتوكس وحدها لا تفيد على المدى الطويل. فما يمكنه أن يطيل عمر الجمال الخارجي هو جمال الروح. وكذلك إيقاع حياة منتظم يتألف من ساعات نوم كافية وأسلوب تغذية سليم.

وعن العمر المثالي الذي يسمح للمرأة بأن تلجأ إلى عمليات التجميل أو حقن البوتوكس يرد: «ليس قبل عمر الـ28 أو 30 عاماً فمن المضرّ جداً القيام بذلك في سن مبكرة».

مايا دياب أعطاها علامة 4 على 10 (إنستغرام)

ويختم حديثه لـ«الشرق الأوسط» متوجهاً إلى النساء العربيات: «أعلم أن هناك ضغوطات اجتماعية كثيرة تتعلق بالتجميل بشكل عام خصوصاً في العالم العربي. وفي لبنان وحده هناك نسبة 90 في المائة من نساء يقبلن على عمليات التجميل، وهي نسبة مرتفعة جداً. وأقول لهنّ بإمكانهن أن يتقدمن بالسن بشكل أفضل مع نظام غذائي جيد. وبالتالي يمكنهن إجراء تحسينات تجميلية غير مبالغ فيها. فلا يجب أن يتأثرن بما هو شائع في المشهد التجميلي بل بما يليق بهن وما يفيدهن على المدى الطويل».


علماء يغيّرون جنس فئران عن طريق التلاعب بالجينات !

علماء يغيّرون جنس فئران عن طريق التلاعب بالجينات !
TT

علماء يغيّرون جنس فئران عن طريق التلاعب بالجينات !

علماء يغيّرون جنس فئران عن طريق التلاعب بالجينات !

قام مجموعة من العلماء بتخليق فئران ذات كروموسومات (Y) أنثوية عن طريق حذف 6 جزيئات صغيرة فقط؛ حيث اكتشفوا أن إزالة جزيئات معينة من الفئران النامية يمكن أن يعكس جنسها تمامًا من ذكر إلى أنثى.

وتتمتع كروموسومات الثدييات بتأثير كبير على تطور الفرد كذكر أو أنثى، لكن دراسة جديدة كشفت أن سحب هذه الكروموسومات الجنسية يمكن تجاوزه بواسطة جزيئات صغيرة تسمى microRNAs. وأظهرت الدراسة الجديدة، التي نُشرت في الـ7 من مايو (أيار) بمجلة «Nature Communications»، أن حذف الجينات الموجودة خلف جزيئات microRNA محددة يمكن أن يحول الفئران الذكور إلى إناث في الرحم، ما يؤدي إلى انعكاس جنسي كامل.

ومن أجل المزيد من التوضيح، قال المؤلف المشارك في الدراسة رافائيل خيمينيز أستاذ علم الوراثة بجامعة غرناطة «لم نتوقع أن تكون النتائج مذهلة كما هي... فبعد 20 عامًا من المسودة الأولى تم اكتشاف (تغيير الدافع الجنسي) بدماغ الفأر الذكر الذي يدفع الرغبة الجنسية لديه إلى أقصى حد؛ إذ يعتمد تحديد الجنس في الثدييات على توازن دقيق بين مجموعات الجينات المتضادة (مجموعة تدفع إلى تطور الخصائص الأنثوية مثل المبيضين وأخرى تنتج الخصائص الذكورية مثل الخصيتين).

وفي وقت مبكر من تطور الحيوان، تميل المقاييس بطريقة أو بأخرى، ما يؤدي إلى سلسلة من الخطوات لا رجعة فيها تنتهي بتطور أي من مجموعتي الأعضاء الجنسية». وذلك وفق ما ذكر موقع «لايف ساينس» العلمي.

من جانبه، قال فرانسيسكو باريونويفو المؤلف المشارك في الدراسة أستاذ علم الوراثة بجامعة غرناطة «في مرحلة مبكرة جدًا من التطور، تتمتع جميع الثدييات بالقدرة على أن تكون ذكرًا أو أنثى؛ حيث يؤدي الجين المسمى SRY، والذي يوجد فقط على كروموسوم Y، إلى إثارة سلسلة من الأحداث التي تشكل الخصيتين. فيؤدي غياب الجين لدى الأفراد الذين لديهم كروموسومات X فقط إلى تكوين المبايض. ويعرف العلماء الكثير عن الجينات المشاركة في صنع البروتينات اللازمة لهذه العمليات. لكن جزءًا كبيرًا من الحمض النووي للثدييات (بما في ذلك حوالى 98 % من الجينوم البشري) لا يرمز لأي بروتينات، لذلك لم يكن العلماء متأكدين من الدور الذي تلعبه هذه الجينات الأخرى في تحديد الجنس، إن وجدت».

وفي هذا الاطار، تم تحويل هذه الامتدادات من المواد الوراثية، التي تعتبر منذ فترة طويلة (الحمض النووي غير المشفر)، إلى جزيئات تسمى «الحمض النووي الريبي غير المشفر» بدلا من البروتينات. ويمكن أن يؤثر الحمض النووي الريبي (RNA) على العديد من العمليات البيولوجية؛ فحوالى ربع هذه الجزيئات عبارة عن جزيئات microRNA، والتي يمكنها الارتباط بالعديد من الجينات وتنظيم مستويات نشاطها.

ومن بين الآلاف من جزيئات الرنا الميكروي المعروفة، ركز الفريق على مجموعة من ستة جزيئات معروفة بتفاعلها مع الجينات المشاركة في تحديد الجنس؛ فحذفوا هذه الجزيئات من أجنة الفئران النامية التي تحتوي إما على كروموسومات XY أو XX. ولقد طورت الفئران XX المبايض، كما هو متوقع، لكن الفئران XY أظهرت علامات مبكرة لتطور الرحم وكان لديها مبيض لا يمكن تمييزه عن تلك الموجودة في الفئران XX.

من جانبها، بيّنت أليسيا هورتادو المؤلفة الأولى للدراسة باحثة ما بعد الدكتوراه بالمركز الأندلسي لعلم الأحياء التنموي بإشبيلية «لقد رأينا الغدد التناسلية تحت المجهر وكانت مليئة بالإشارة لهذه العلامة الأنثوية. ولتأكيد النتائج، كررنا التجارب عدة مرات باستخدام استراتيجيات مختلفة لحذف microRNAs. ولكي تتطور الخصيتان بشكل صحيح في الحيوانات XY، يجب أن يتم تصنيع البروتين الذي يصنعه جين SRY بكميات مناسبة وفي الأوقات المناسبة». وتابعت «وجد الباحثون أن غياب 6 microRNAs في الفئران XY تسبب في إنتاج هذا البروتين بعد حوالى 12 ساعة من الموعد الطبيعي. وهذا بدوره يؤثر على إنتاج بروتين مختلف ضروري لنمو الأعضاء الجنسية الذكرية. وفي نهاية المطاف، أدت سلسلة الأحداث هذه إلى عكس جنس الفئران».

بدوره، علق سيرج نيف أستاذ الطب الوراثي والتنمية بجامعة جنيف الذي لم يشارك في الدراسة بقوله «هذه النتائج تتوافق بشكل جيد للغاية مع ما نعرفه، إلا أنها تكشف طبقة أخرى من التعقيد... إنها لبنة إضافية في فهمنا لعملية تحديد الجنس برمتها في الثدييات». وخلص الى القول «في حين أن الدراسة قد أجريت فقط على الفئران، إلا أن الـmicroRNAs الستة الرئيسية موجودة في جميع الفقاريات ويعود تاريخها إلى الفقاريات الأولى، منذ حوالى 500 مليون سنة. لذلك، من المحتمل جدًا أن تعمل هذه المجموعة من الرنا الميكروي بشكل مشابه في الثدييات الأخرى أيضًا، بما في ذلك البشر». وفق قوله.


إذا مرضت الأرض فنحن سنمرض أيضا !؟

إذا مرضت الأرض فنحن سنمرض أيضا !؟
TT

إذا مرضت الأرض فنحن سنمرض أيضا !؟

إذا مرضت الأرض فنحن سنمرض أيضا !؟

من المرجح أن يكون العالم الأكثر سخونة عالما أكثر مرضا. حيث إن حمى الأرض المتزايدة لها تداعيات واضحة على صحة الإنسان مثل موجات الحر التي تكون أكثر سخونة؛ ما لا يمكن لعلم وظائف الأعضاء أن يتحمله. ومع ذلك، فإن خروج البشرية من المناخ المستقر الذي ورثته سوف يؤدي إلى مفاجآت أيضا. وقد تكون بعض هذه الأمراض موجودة بالفعل وتظهر في أماكن جديدة أو تنتشر بشراسة أكبر. فيما يخشى الخبراء أن تكون بعض الأمراض جديدة تمامًا.

عدوى الملاريا

تسببت عدوى الملاريا التي ينقلها البعوض بوفاة أكثر من نصف مليون شخص كل عام خلال العقد الماضي. وكان معظم هؤلاء الضحايا من الأطفال، وجميعهم تقريبًا (95 % في عام 2022) كانوا في أفريقيا.

وكمصدر للمرض، يمكن التنبؤ على الأقل بالبعوض المعدي وحاجته إلى ثلاثة أشياء هي درجات الحرارة الدافئة، والهواء الرطب، والبرك للتكاثر. وذلك وفق ما يذكر موقع «theconversations» العلمي المرموق.

ويقول خبيرا المياه والصحة مارك سميث (جامعة ليدز) وكريس توماس (جامعة لينكولن) «إن العلاقة بين المناخ وانتقال الملاريا معقدة وكانت موضوع دراسة مكثفة منذ حوالى ثلاثة عقود. وان دراسة تغير المناخ تتنبأ بالمكان الذي سيتكاثر فيه البعوض في المستقبل. وقد ركز قدر كبير من هذه الأبحاث على منطقة جنوب الصحراء الكبرى بأفريقيا؛ وهي المركز العالمي لحالات الإصابة بالملاريا والوفيات الناجمة عنها».

وفي هذا الاطار، قام سميث وتوماس بالجمع بين توقعات درجة الحرارة وحركة المياه لإنتاج تحليل على مستوى القارة لمخاطر الملاريا. وقد أظهرت نتائجهم أن ظروف انتقال الملاريا ستصبح أقل ملاءمة بشكل عام، خاصة بغرب أفريقيا. لكن، حيث ان من المرجح أن تكون درجة الحرارة والرطوبة مناسبة للبعوض المعدي في المستقبل، فمن المتوقع أيضًا أن يعيش الكثير من الناس، بالقرب من الأنهار . مبينين «ان هذا يعني أن عدد الأشخاص الذين يعيشون في المناطق التي يحتمل أن تتوطنها الملاريا (المناسبة لانتقال العدوى لأكثر من تسعة أشهر في السنة) سيرتفع بحلول عام 2100 إلى أكثر من مليار شخص. وفي أماكن أخرى، سوف تفلت الأمراض الاستوائية من روابطها مع بقاء الحشرات التي تحملها على قيد الحياة بعيدًا عن خط الاستواء. ويحدث هذا بالفعل في فرنسا، حيث ارتفعت حالات حمى الضنك خلال صيف عام 2022 الحار».

ويضيف مايكل هيد وهو زميل باحث كبير بالصحة العالمية بجامعة ساوثهامبتون «يبدو أن الأراضي المنخفضة في فينيتو الإيطالية بدأت تظهر كموطن مثالي لبعوض الكيولكس، الذي يمكنه استضافة ونقل فيروس غرب النيل».

حمى الضنك

قد لا تكون الأمراض الاستوائية في أوروبا نادرة؛ لكن الأبحاث تشير إلى أن انتقال الأمراض التي ينقلها البعوض مثل الملاريا وحمى الضنك على مستوى العالم سوف يتغير، حسب مارك بوث المحاضر الكبير بعلم الأوبئة الطفيلية بجامعة نيوكاسل. إذ ان الصورة التي يستحضرها واضحة من خلال نمذجة أكثر من 20 مرضًا استوائيًا في عالم يزداد حرارة.

وفي هذا يقول بوث «بالنسبة لمعظم الطفيليات الأخرى، لم يكن هناك سوى القليل من الأدلة أو لا يوجد دليل على الإطلاق». وأضاف «نحن ببساطة لا نعرف ما يمكن توقعه. ولماذا يجعل تغير المناخ التنبؤ بالأمراض الطفيلية أكثر صعوبة. كما انه ستجلب بعض الأمراض عذابًا جديدًا لأنواع المحاصيل التي يزرعها البشر». ورجح أنه «من المتوقع أن يصيب فيروس اللسان الأزرق، وهو فيروس ينتقل عن طريق البراغيث والأغنام في أماكن أبعد وسط أفريقيا وغرب روسيا والولايات المتحدة مقارنة بآسيا شبه الاستوائية وأفريقيا حيث تطور. كما ستتفاقم توقعات بعض الأمراض التي تصيب الإنسان».

وقد وجد أكاديميان بجامعة كاليفورنيا سانجاي سيسوديا عالم الأعصاب، ومارك ماسلين عالم نظام الأرض، أن تغير المناخ يؤدي إلى تفاقم أعراض بعض حالات الدماغ؛ حيث يرتبط تغير المناخ بتفاقم أمراض الدماغ وفق دراسة جديدة توصلت الى ان «كل واحدة من مليارات الخلايا العصبية في دماغنا تشبه جهاز كمبيوتر للتعلم والتكيف، مع العديد من المكونات النشطة كهربائيًا. وان العديد من هذه المكونات تعمل بمعدلات مختلفة اعتمادا على درجة الحرارة المحيطة، وهي مصممة للعمل معا ضمن نطاق ضيق من درجات الحرارة».

واستدرك سيسوديا وماسلين بالقول «إن هذا النوع الذي تطور في أفريقيا يشعر بالراحة بين درجة حرارة تتراوح بين 20 و26 درجة مئوية ورطوبة تتراوح بين 20 % و80 %. إذ يعمل دماغنا بالفعل بالقرب من الحد الأقصى لنطاق درجة الحرارة المفضل لديه في معظم الحالات...وكما يحدث مع درجات الحرارة والرطوبة القصوى المرتبطة بتغير المناخ، فإن دماغنا يكافح من أجل تنظيم درجة حرارتنا فيبدأ في الخلل».

كوكب واحد وصحة واحدة

من الواضح أن الحفاظ على الصحة ليس أمرًا بسيطًا مثل تنظيم ما تأكله أو عدد مرات ممارسة الرياضة. فهناك الكثير مما هو خارج عن سيطرتك المباشرة.

وفي هذا يقول أريندام باسو الأستاذ المشارك بعلم الأوبئة والصحة البيئية بجامعة كاليفورنيا وجامعة كانتربري «في أقل من ثلاث سنوات، أعلنت منظمة الصحة العالمية (WHO) عن حالتي طوارئ للصحة العامة تثيران قلقًا دوليًا؛ كوفيد-19 في فبراير (شباط) 2020 وجدري القردة بيوليو (تموز) 2022. وفي الوقت نفسه، يتم الإبلاغ باستمرار عن الظواهر الجوية المتطرفة في جميع أنحاء العالم، ومن المتوقع أن تصبح أكثر تواتراً وشدة؛ هذه ليست قضايا منفصلة».

ويسلط باسو الضوء على خطر ظهور أمراض جديدة، خاصة من مسببات الأمراض التي يمكن أن تنتقل بين البشر والحيوانات مع تغير الموائل وسط ظاهرة الاحتباس الحراري.

ومن أجل معرفة سبب احتياجنا للجمع بين مراقبة الأمراض ونمذجة المناخ لاستباق الأوبئة المستقبلية يقول باسو «إن الاتصال الوثيق بين البشر والحيوانات البرية يتزايد مع تدمير الغابات لإفساح المجال أمام الزراعة واستمرار التجارة بالحيوانات الغريبة. وفي الوقت نفسه، يؤدي ذوبان التربة الصقيعية إلى إطلاق ميكروبات مختبئة تحت الجليد». وخلص الى القول «بما أن مسببات الأمراض تشترك بنفس النظم البيئية التي تصيب البشر والحيوانات التي تصيبهم بالعدوى، فإن هناك حاجة ماسة إلى مفهوم جديد للصحة؛ وهذا يجب أن يهدف إلى تحسين صحة الناس والحياة البرية والبيئة. إذ تكشف أزمة المناخ ارتباطاتنا التي لا تعد ولا تحصى بكل شيء وأهمها ضعفنا وهشاشتنا المشتركة على الكوكب الوحيد المعروف بإيوائه الحياة».


مهرجان السينما الأوروبية... لتعزيز التواصل بين صناع الأفلام الأوروبيين والسعوديين

يشكل المهرجان فعالية رئيسية على روزنامة السعودية الثقافية (الشرق الأوسط)
يشكل المهرجان فعالية رئيسية على روزنامة السعودية الثقافية (الشرق الأوسط)
TT

مهرجان السينما الأوروبية... لتعزيز التواصل بين صناع الأفلام الأوروبيين والسعوديين

يشكل المهرجان فعالية رئيسية على روزنامة السعودية الثقافية (الشرق الأوسط)
يشكل المهرجان فعالية رئيسية على روزنامة السعودية الثقافية (الشرق الأوسط)

بات مهرجان السينما الأوروبية يشكّل فعالية رئيسية على روزنامة السعودية الثقافية، حيث أُعلن عن انطلاق النسخة الثالثة للمهرجان بـ21 فيلماً أوروبياً، كما توسّع ليُنظم للمرة الأولى في جدة إلى جانب العاصمة الرياض.

وحسب السيد كريستوف فارنو، سفير الاتحاد الأوروبي لدى السعودية، فإن المهرجان أخذ في التوسع على مدار السنوات، وقال: «يسعدني أن مهرجان السينما الأوروبية في المملكة قد تحوّل إلى فعالية رئيسية على روزنامتها الثقافية». مضيفاً: «على مدار السنوات، أخذ المهرجان في التوسع وأصبحنا لا نعرض أفلاماً أكثر فحسب، بل ستُنظم المهرجان في جدة للمرة الأولى، وأتمنى أن تتيح الفعالية الفرصة للمزيد من محبي الأفلام السعوديين لمشاهدة العديد من الأفلام المعروضة فضلاً عن الفعاليات الجانبية».

كريستوف فارنو سفير الاتحاد الأوروبي لدى السعودية (الشرق الأوسط)

ووفقاً لمندوبية الاتحاد الأوروبي في الرياض، بالتعاون مع سفارات الدّول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي ومجموعة الصور العربية للسينما، فإن النُسخة الثالثة لمهرجان السينما الأوروبية في السعودية تُقام خلال الفترة من 29 مايو (أيار) وحتى 6 يونيو (حزيران).

ويحتلّ المهرجان مساحة أكبر من أي وقت مضى، إذ يتضمن عرض 21 فيلماً أوروبياً من مختلف الدّول الأوروبية، بما في ذلك النمسا، وبلجيكا، وبلغاريا، وقبرص، والتشيك، والدنمارك، وإستونيا، وفنلندا، وفرنسا، وألمانيا، واليونان، وآيرلندا، وإيطاليا، وليتوانيا، وهولندا، وبولندا، والبرتغال، وسلوفاكيا، وسلوفينيا، وإسبانيا، والسويد.

ويضمّ المهرجان مجموعة من الأفلام الحائزة على الكثير من الجوائز، بما في ذلك جوائز «الأوسكار» و«السعفة الذهبية» في مهرجان «كان السينمائي».

من جانبه، أوضح أحمد طعيمة، الرئيس التنفيذي لمجموعة الصور العربية للسينما، أن «مهرجان السينما الأوروبية» أصبح إحدى أهم الفعاليات السينمائية في المملكة، لافتاً إلى جاذبيته الفريدة لجماهير السينما وعشاق الأفلام العالمية في المملكة.

ويهدف المهرجان إلى تسهيل التبادل الثقافي والترويج للسينما الأوروبية، والعمل على تعزيز التواصل بين صنّاع الأفلام الأوروبيين والسعوديين من خلال تنظيم فعاليات جانبية مخصّصة. ومن بين ضيوف المهرجان المخرج النمساوي ستيفان روزوتسكي، الحاصل على جائزة أوسكار، الذي سيقدم دورة متخصّصة على هامش فعاليات المهرجان. كما تشمل قائمة ضيوف المهرجان كيرياكوس توفاريديس من قبرص، وميكي دي يونج من هولندا، بالإضافة إلى روبرت هيجينز وباتريك ماكجيفني من آيرلندا، وسيلتقون جميعهم مع الجمهور في حوار مفتوح مع صناع الأفلام ومحبيها.


«دواعي السفر» دراما اجتماعية تحذر من تداعيات الوحدة

بطلا المسلسل وقد توطدت علاقتهما (الشركة المنتجة)
بطلا المسلسل وقد توطدت علاقتهما (الشركة المنتجة)
TT

«دواعي السفر» دراما اجتماعية تحذر من تداعيات الوحدة

بطلا المسلسل وقد توطدت علاقتهما (الشركة المنتجة)
بطلا المسلسل وقد توطدت علاقتهما (الشركة المنتجة)

يعدّ المسلسل المصري «دواعي السفر» دراما اجتماعية لها طابع خاص، حيث يستحوذ على المشاهد منذ لقطاته الأولى، بمواقفه الإنسانية التي تحذر من تداعيات الوحدة وتأثيرها على البشر.

ويبدأ المسلسل بالبطل الشاب المفعم بالحيوية، والمتحقق في حياته، الذي يقرر الانتحار، لكنه يفاجأ بجاره العجوز يسقط مريضاً، فيسارع بنقله إلى المستشفى، وقد خرج الشاب بملابس المنزل متعجلاً لإنقاذ جاره دون معرفة سابقة، من هنا تنمو بينهما علاقة إنسانية تكون بمثابة طوق النجاة لكل منهما، وتخرجهما من دائرة الوحدة والعزلة.

والمسلسل الذي يظهر أبطاله تباعاً في أحداثه، لا تظهر أسماؤهم على تتر المقدمة وبالكاد نلتقط بعضها في تتر النهاية، يؤكد لنا صناعه أنه ليس مهماً الأسماء، بل المهم القضية التي يطرحها، ويبدأها ببطلين الأول «علي» مخرج الإعلانات الشاب الناجح والثري، الذي يصاب بحالة اكتئاب بعد وفاة والده، ويزور قبر والده أكثر من مرة ويتحدث إليه كما لو كان حياً. ويختار شقة والده القديمة التي تحمل له ذكريات سعيدة ليكتب فيها نهاية حياته.

بطل العمل خلال زيارة المقابر (الشركة المنتجة)

بينما «القبطان إبراهيم» الذي أمضى حياته في سفر، يستقر به الأمر ليعيش وحيداً بعد سفر ابنته ووفاة زوجته، فيلجأ لاختلاق الأكاذيب حتى لا يربك حياة ابنته، يحدثها في مكالماتها القلقة عن أصدقاء يملأون حياته، وعن أسفار يقوم بها، وعن قصة حب مع طبيبة نفسية شهيرة، لكن حياته ترتبك بقرار ابنته زيارته وخوفه من أن تكشف أكاذيبه.

المسلسل الذي تعرضه منصة «Watch IT» من بطولة الفنان أمير عيد والفنان الفلسطيني كامل الباشا مع نادين فاروق وفريق من الممثلين والممثلات، تدور أحداثه في 10 حلقات، وهو من تأليف وإخراج محمد ناير في أول تجربة له بمجال الإخراج، بعد أن كتب 14 مسلسلاً من بينها «المواطن إكس»، و«ريفو»، كما كتب 7 أفلام، والمسلسل من إنتاج المخرج بيتر ميمي.

واختار المؤلف والمخرج حي المعادي محوراً لأحداثه، وعبر إيقاع هادئ، يتوالى ظهور شخصيات العمل تباعاً، ومنهم «داليا» التي تعاني الوحدة بسبب مرضها النفسي، و«شريفة» الزوجة السابقة التي تلجأ للعلاج النفسي.

وفي الحلقتين الثالثة والرابعة ينجح علي في مواجهة أكاذيب جاره، بل ويحولها تدريجياً إلى حقائق، فيجعله يلتقي بالطبيبة ويرقص معها «التانجو» في مشهد بديع يستعيد معه بهجته وحيويته.

وبرغم اقتصار الحلقات الأولى على بطليه، لكن الناقدة الفنية المصرية ماجدة خير الله ترى أنها «لم تتضمن أي إحساس بالملل، فقد قدم لنا العمل أزمة أبطاله ودخل في الموضوع مباشرة دون استطراد وتطويل، محتفظاً بإيقاع يناسبه»، مشيرة إلى أن «معاناة البطلين من الوحدة تلامس الناس في كل مكان»، وقالت لـ«الشرق الأوسط»: «كم من بيوت مغلقة يعاني سكانها الوحدة وما يترتب عليها من آلام نفسية وجسدية، بعد أن فرضت ظروف العصر اللهاث والسفر والبعاد»، مؤكدة أن «المؤلف طرق قضية مهمة تحتاج بالفعل لأن نتوقف عندها، ويبدو أنه متأمل ومطلع على علم النفس بشكل كبير».

وعدّت الناقدة المصرية الفنان أمير عيد «يؤدي دوره بتلقائية مدهشة، متفاعلاً بصدق مع الشخصية، وأن هذا الدور يؤكد موهبته ممثلاً بعيداً عن كونه مطرباً ناجحاً»، بينما ترى أن الممثل كامل الباشا «فنان قدير ومحترف، وأن لهجته المصرية كانت مقبولة».

جانب من الملصق الدعائي للمسلسل (الشركة المنتجة)

ويخوض المسلسل في علم النفس بشكل كبير، ويقول المؤلف والمخرج محمد ناير لـ«الشرق الأوسط»: «استغرقت عاماً ونصف العام في كتابة المسلسل، قرأت خلالها في كل ما يتعلق به، كما أن علاقتي بعلم النفس علاقة قديمة، فقد تخرجت في كلية الصيدلة، وحصلت على تقدير امتياز في علم النفس الذي تستهويني القراءة فيه بشكل كبير».

ويرجع سبب قيامه بإخراج هذا العمل إلى «الموضوع»، موضحاً: «كنت أعمل على أكثر من مشروع، على رأسها (دواعي السفر) الذي اختارته منصة (Watch IT) لتنفيذه أولاً، وسعدت لذلك لأنه قريب من الصورة الإخراجية الأولى التي أبغي عملها»، مؤكداً: «الإخراج خطوة موجودة في خطتي منذ فترة، وشجعني عليها أغلب المخرجين والممثلين الذين عملت معهم».

وعن اختياره الممثلين يقول: «أمير كان موجوداً بالمشروع منذ البداية، ثم انضم لنا الفنان كامل الباشا بعدما كتبت نصف المعالجة الدرامية، فقد اقترحه لهذا الدور علي فايز المشرف العام على الإنتاج بالمنصة وتحمست له للغاية، لأنه ممثل قدير لكنني كنت متخوفاً لعدم استجابته في ظل الحرب على فلسطين، غير أنه تشجع وجاء للتصوير، وتعلمت منه الكثير خلال العمل».

ويشير محمد ناير إلى أن «الحلقات القادمة ستظهر بها شخصيات جديدة تعاني أشكالاً مختلفة من الوحدة»، كما يؤكد أن علاقة البطلين ستظهر بشكل أكبر، متطلعاً أن يحقق المسلسل تأثيراً إيجابياً على نفوس المشاهدين.