الصين ضاعفت توغلاتها قرب تايوان في 2022

الصين ضاعفت توغلاتها قرب تايوان في 2022

الثلاثاء - 10 جمادى الآخرة 1444 هـ - 03 يناير 2023 مـ رقم العدد [ 16107]
جنود في جيش تايوان خلال تدريبات في قاعدة عسكرية يوم 30 ديسمبر الماضي (أ.ب)

ضاعفت الطائرات الحربية الصينية توغلاتها في منطقة الدفاع الجوي التايوانية منذ أن صعدت بكين في عام 2022 ضغطها العسكري على الجزيرة، وفقاً لبيانات جمعتها وكالة الصحافة الفرنسية التي أشارت إلى أن تايوان تعيش تحت تهديد دائم من أن تغزوها الصين التي تعتبر الجزيرة جزءاً من أراضيها لا بد من ضمها يوماً ما وبالقوة إذا لزم الأمر.
وتدهورت العلاقات بين بكين وتايبيه إلى أدنى مستوياتها منذ تسلم شي جينبينغ السلطة قبل أكثر من عقد، وبشكل أكثر حدة في عام 2022. وكثّفت الصين نشاطاتها العسكرية قرب تايوان، حيث أطلقت أكبر مناوراتها العسكرية منذ سنوات، رداً على زيارة نانسي بيلوسي، رئيسة مجلس النواب الأميركي في مطلع أغسطس (آب). وفي العام الماضي، نشرت الصين 1727 طائرة عسكرية في «منطقة تمييز الهوية لأغراض الدفاع الجوي» (أديز) في الجزيرة، مقارنة بـ 960 في عام 2021 و380 في عام 2020، وفقاً لقاعدة بيانات جمعتها وكالة الصحافة الفرنسية بالاستناد إلى الأرقام اليومية المقدمة من وزارة الدفاع التايوانية.
ومنطقة أديز لا تتطابق مع المجال الجوي لأي بلد بل تشمل مساحة أكبر بكثير، والمطلوب من كل طائرة أجنبية تحلق في داخلها التعريف عن نفسها للسلطات الجوية المحلية. وتتداخل المنطقة التايوانية مع جزء من منطقة الصين وتمتد حتى جزء من الصين القارية.
بين عامي 2021 و2022، ازداد عدد توغل الطائرات المقاتلة الصينية بأكثر من الضعف، من 538 إلى 1241، وارتفع عدد القاذفات، وبينها من طراز «إتش - 6» H-6 ذات القدرات النووية، من 60 إلى 101.
وفي عام 2022، دخلت مسيّرات صينية منطقة أديز التايوانية للمرة الأولى. وسجل الجيش التايواني 71 عملية توغل مماثلة، بعد زيارة بيلوسي.
ويُنظر إلى هذه العمليات الجوية الصينية على أنها وسيلة لاستنزاف أسطول تايوان ودراسة استجابتها الدفاعية. ولكن لإرسال إشارة إلى واشنطن أيضاً، بحسب تقرير وكالة الصحافة الفرنسية.
وقال رئيس هيئة الأركان السابق في تايوان لي هسي مين: «إنهم يريدون إظهار تصميمهم... وتقييد حركة الولايات المتحدة: لا تقتربوا كثيراً من خطوطهم الحمراء، ولا تتجاوزوها».
تعترف واشنطن دبلوماسياً بالصين لكنها الحليف الأبرز لتايبيه وتزودها بالأسلحة مع المحافظة على سياسة «الغموض الاستراتيجي» المتعلقة باحتمال تدخلها عسكرياً في حال وقوع غزو صيني. وتهدف هذه السياسة إلى ثني الصين عن غزو تايوان بقدر ما تسعى إلى منع قادة الجزيرة من استفزاز بكين بإعلان استقلالها رسمياً.
بالنسبة لبكين، غالباً ما تكون التوغلات الجوية وسيلة للتعبير عن الاستياء.
وقال جي. ميكايل كول، وهو محلل سياسي في تايبيه، لوكالة الصحافة الفرنسية إن «الطلعات الجوية المتكررة تبعث على القلق وتجبر تايوان على البقاء في حالة تأهب بشكل دائم خشية من أن يستخدمها جيش التحرير الشعبي غطاء لشن هجوم». وأوضح أن ذلك «لا يعني أن الحزب الشيوعي الصيني مستعد لاستخدام القوة في وقت قريب... على الأقل ليس وفقاً لسيناريو الغزو الذي يتطلب شهوراً من التعبئة».
ويرى ريتشارد هو، نائب مدير مركز دراسات الأمن التايواني في جامعة تشنغتشي، أن بكين، من خلال توغلاتها، تشن «حرب استنزاف على الجيش التايواني».
كما تسعى بكين إلى جمع المعلومات حول مدى استعدادات الجيش التايواني. لكن غزو هذه الجزيرة الجبلية سيمثل تحدياً هائلاً لبكين، بحسب هذا الجنرال المتقاعد الذي اعتبر أنه «من أجل السيطرة على تايوان بالقوة، لا تزال جمهورية الصين الشعبية تواجه عدداً من الصعوبات الحيوية... مثل إرسال مئات الآلاف من الجنود عبر مضيق تايوان».


الصين تايوان تايوان أخبار أخبار الصين

اختيارات المحرر

فيديو