هل تجنح «تويتر» للانغلاق بحظر منشورات «منصات التواصل المنافسة»؟

هل تجنح «تويتر» للانغلاق بحظر منشورات «منصات التواصل المنافسة»؟

الاثنين - 2 جمادى الآخرة 1444 هـ - 26 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16099]
إيلون ماسك

أثار قرار منصة «تويتر» حظر أي منشور يضم روابط لمنصات التواصل الاجتماعي المنافسة، الجدل والمخاوف بشأن حرية «المغردين»، وكذلك شكل التنافس بين المنصات. وحسب سياسة «تويتر» الجديدة، التي أعلن عنها الرئيس التنفيذي للشركة إيلون ماسك، فإن الروابط التي تدعم منشورات على «فيسبوك» أو «إنستغرام» أو «تيك توك» سيصار إلى حظرها، وكذلك الروابط الخاصة بمنشورات منصات ناشئة منافسة لـ«تويتر» على شاكلة «بوست» و«ماستودون»، وحتى منصة «سوشيال تروث» المدعومة من الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب.
وفي حين يرى خبراء أن «تويتر» بقرارها الأخير «تعزز بيئة أكثر انغلاقاً، وهو ما يتنافى مع دعوات ماسك قبيل إبرام صفقة شراء (تويتر)»، يشير آخرون إلى أننا «بتنا أمام علاقة تنافسية أكثر خشونة ومباشرة خلقتها أزمات اقتصادية عصفت باستقرار سوق المنصات بشكل عام».
الخبيرة المغربية ياسمين العيساوي، مستشارة الإعلام الرقمي في دبي، اعتبرت -خلال لقاء مع «الشرق الأوسط»- أن «حظر (تويتر) للمنصات المُنافسة ليس خطوة مستحدثة... وأتصور أن (تويتر) كانت فقط أكثر مباشرة وصرامة في الإعلان عن حظر روابط المنصات المنافسة، غير أن المنصات الأخرى تتبنى الفكرة عينها، وإن بشكل خفي وغير مباشر».
وتابعت العيساوي: «مثلاً، إذا نشر المستخدم فيديو يحمل شعار (تيك توك) على (إنستغرام) فلن يحقق مشاهدات؛ لأن المنصة (إنستغرام) التابعة لشركة (ميتا) العملاقة لا تدعمه، والأمر عينه ينطبق على (تيك توك)، كما سبق أن طلبت (إنستغرام) من مستخدميها الامتناع عن تداول محتوى من المنصات المنافسة». ثم أشارت إلى أن «خطوة (تويتر) هذه لن تؤثر على شكل العلاقة التنافسية بين المنصات... ذلك أن لكل منصة محتوى يختلف عن محتوى الأخرى، ومن ثم، يحتاج المستخدمون إلى خدمات متنوعة بين الأخبار ونقل المعلومات والترفيه».
هذا، ولا ترى العيساوي في قرار «تويتر» تضييقاً للحريات، بل تقول: «لا توجد حرية مطلقة في أي منصة تواصل اجتماعي، فالمنافسة بين المنصات لا ترتكز على حرية التعبير، بل يحركها الابتكار في الخدمات وتلبية احتياجات المستخدم، حتى إن السوق مفتوحة الآن لتجارب جديدة بشرط ألا تعتمد على نسخ السابق». وللعلم، كانت «تويتر» قد أعلنت في السياق نفسه أن قرارها يستهدف الحسابات التي أنشئت بغرض الترويج للمنصات المنافسة، أو تلك المنشورات التي تحمل شعارات المنصات الأخرى. غير أن المنصة شدّدت، في بيان نشر في 18 ديسمبر (كانون الأول) الحالي في الـ«سي إن إن بيزنس»، على أنها «ترحب بالإعلانات المباشرة حتى وإن كانت للترويج لمنصات منافسة»، وهو ما يشير إلى «تعزيز الاتجاه البراغماتي الربحي في المنافسة بين المنصات».
من جهته، يرى رامي عبد العزيز، مدير قطاع الديجيتال ميديا في قناة «الغد» الفضائية المصرية والمدير التنفيذي لإحدى شركات الخدمات الرقمية والتسويق الإلكتروني، في حوار مع «الشرق الأوسط»، أن «اتجاه (تويتر) يثير قلقاً بشأن الحريات بلا شك... وفي حظر المنشورات الخاصة بالمنصات المنافسة تقييد للحرية. وهذه حلقة جديدة في سلسلة قرارات ماسك المثيرة للجدل من وقت استحواذه على المنصة أواخر أكتوبر (تشرين الأول) الماضي». وبالتالي «عزوف مزيد من المستخدمين، ودفع المتابعين نحو تصفح منشوراتهم على منصات أخرى قد تكون منافسة لـ(تويتر) تتحلى بمزيد من المرونة».
وأردف رامي عبد العزيز معلقاً: «الاتجاه الربحي وتعويض الخسائر، هو الاتجاه الأبرز الذي ينتهجه ماسك... وربما يكون استحواذه على (تويتر) مجرد خطوة أولى في حلم أكبر، قد يشمل منصة تواصل اجتماعي عملاقة أو منصة تجارة إلكترونية، وربما تشمل منصة للمعاملات المالية؛ إذ إن قراراته تشير إلى أن استحواذه على (تويتر) كان بهدف إعادة استخدام وإعادة استغلال المنصة لأغراض غير حرية التعبير».
ولا يرى عبد العزيز أن «قرار الحظر له عظيم التأثير على التنافس، بينما هي قضية تضييق». ويتابع أن «الترويج للمنصات الأخرى لن يضر بـ(تويتر). بينما هو، برؤية أبعد، وسيلة لربط المنصات التي من شأنها أن تخدم الهدف عينه... غير أن كل منصة هدفها أن يبقى المستخدم عليها أطول فترة ممكنة، وقد يكون مشاركة رابط من منصة منافسة سبيلاً للخروج السريع، ومن ثم يؤثر على التفاعل لاحقاً». وتوافق العيساوي على هذا الرأي، لكنها ترى أيضاً أن «الترويج لمنصة من خلال منصة منافسة، خطة غير موفقة دائماً...حتى وإن لم تصرح بها المنصات بشكل مباشر، ولكنها لا تدعم بعضها البعض».
الواقع أن قرار الحظر وُوجه بكثير من الانتقادات من قبل الحسابات البارزة على «تويتر». فمثلاً، غرّد آرون ليفي، الرئيس التنفيذي لشركة «بوكس» للأوراق المالية، بأنه نهج «محزن»، وهو ما تلقفه على وجه السرعة مالك «تويتر» (أي ماسك) ليعِد بـ«مزيد من المرونة». وكتب في تغريدة: «أعلم أن البعض يرغب في الترويج لأعماله على منصات أخرى»، واعداً بـ«تخفيف سياسة الحظر لتشمل فقط الحسابات التي تتخذ الترويج للمنصات الأخرى غرضاً أساسياً». ومن ناحية أخرى، رغم التراجع النسبي لماسك بغرض التخفيف، لا يزال الخبراء يعتبرون قراراته «مثيرة للجدل»، لا سيما بعدما أعلن إطلاق استفتاء على المنصة للبت في شأن استمراره كرئيس تنفيذي للمنصة. وبعد اتجاه النتيجة لصالح تعيين شخص جديد لهذا المنصب، لم يعلن ماسك بعد عن الخطوات المقبلة. وهنا يقول عبد العزيز إن «ما يحدث ما هو إلا إثارة للجدل وتصدّر المشهد، وكونه الرئيس التنفيذي أم لا لن يتأثر تدخله في سياسات المنصة؛ لأنه المالك الفعلي». في هذه الأثناء، مع اقتراب العام الجديد، ثمة قلق بشأن المنافسة بين منصات التواصل الاجتماعي، لا سيما على خلفية القرارات المباشرة التي أعلنت من قبل «تويتر». وهنا تتوقع ياسمين العيساوي أن «تنتقل المنافسة من السياسات إلى الخدمات التقنية، فتلبية حاجة المستخدم هي البوصلة. ولذا أتخيل أننا سنكون أمام عام يحتضن مزيداً من الابتكار، وستترسخ فيه خدمات الذكاء الاصطناعي على نحو أكثر عمقاً في الحياة اليومية. وأيضاً أتوقع ظهوراً أكبر لمنصات تعتمد على (الميتا فيرس) بالدرجة الأولى؛ بل هو من سيحدد اتجاه المنافسة».
أما رامي عبد العزيز فيرى أن المنافسة ستكون على أشُدها، وأن «الصدارة قد تكون لـ(تيك توك)؛ لأن هذا التطبيق ما زال الأكثر إقبالاً من حيث المستخدمين الفعالين، بل ما زالت المنصات تبذل جهداً في اللحاق به. أما بالنسبة لـ(تويتر) فلا أحد يتوقع كيف سينتهي بها الأمر بعد سلسلة قرارات ماسك».


أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

فيديو