بوتين يتمسك بـ«الردع النووي» وتحقيق أهداف الحرب

عدّ النزاع في أوكرانيا «مأساة مشتركة» ووعد بتأمين كل احتياجات القوات المسلحة

بوتين محاطاً بوزير دفاعه (يسار) وقائد الأركان في موسكو (الدفاع الروسية - رويترز)
بوتين محاطاً بوزير دفاعه (يسار) وقائد الأركان في موسكو (الدفاع الروسية - رويترز)
TT

بوتين يتمسك بـ«الردع النووي» وتحقيق أهداف الحرب

بوتين محاطاً بوزير دفاعه (يسار) وقائد الأركان في موسكو (الدفاع الروسية - رويترز)
بوتين محاطاً بوزير دفاعه (يسار) وقائد الأركان في موسكو (الدفاع الروسية - رويترز)

أطلق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أمس (الأربعاء)، مرحلة جديدة في مجال تطوير القدرات العسكرية لبلاده، خلال اجتماع موسع مع كبار القادة العسكريين الروس. ووضع بوتين ملامح الاستراتيجية الحربية لروسيا خلال عام 2023، محدداً الخطوات المقبلة على صعيد تعزيز قدرات بلاده لـ«تحقيق كل أهدافها» في أوكرانيا.
وشدَّد سيّد الكرملين على عزم بلاده على تطوير ترسانتها النووية، وتثبيت مبدأ «توازن الردع النووي»، وتحدَّث عن تزويد وحدات الجيش بترسانة صاروخية حديثة من الطرازات التي وصفت بأنَّها «خارقة»، وتأمين جميع احتياجات القوات المسلحة. وقال إنَّ بلاده لا تتراجع عن تحقيق «كل أهدافها» في أوكرانيا. في الوقت ذاته؛ أقرَّ الرئيس الروسي بأنَّ العمليات الحربية في أوكرانيا، وحملات التعبئة العسكرية التي أطلقتها موسكو، «أظهرت ضرورة أن نواصل تطوير القدرات وآليات العمل».ووجَّه بوتين انتقادات حادة للغرب، قائلاً إن «العدو عمل بإصرار، ولا بد من الاعتراف بأنه عمل بفاعلية، وتمكن من التفريق بين شعبين يربطهما التاريخ والثقافة. دائماً ما نعدّ الشعب الأوكراني شعباً شقيقاً، ولا زلت أعدّه شعباً شقيقاً، وما يحدث هو مأساة (مشتركة)، إلا أنَّ ذلك لم يكن بسببنا. كل ذلك بسبب خطط تفتيت العالم الروسي».
... المزيد


مقالات ذات صلة

كييف: كوريا الشمالية تساعد روسيا في «القتل الجماعي للأوكرانيين»

العالم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون خلال لقائهما في بيونغ يانغ في 19 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

كييف: كوريا الشمالية تساعد روسيا في «القتل الجماعي للأوكرانيين»

اتهمت أوكرانيا، الأربعاء، كوريا الشمالية بتوفير مساعدة عسكرية لروسيا تتيح «القتل الجماعي» للمدنيين، ودعت إلى اتخاذ تدابير «أكثر صرامة» لعزل البلدين.

«الشرق الأوسط» (كييف)
أوروبا مارين لوبان زعيمة حزب «التجمع الوطني» اليميني وجوردان بارديلا المرشح الرئيسي للحزب في الانتخابات الأوروبية يحضران اجتماعاً سياسياً يوم الأحد 2 يونيو 2024 في العاصمة الفرنسية باريس (أ.ب)

هل يغيّر وصول اليمين المتطرف لرئاسة حكومة فرنسا في العلاقات مع روسيا؟

تثير هزيمة حزب الرئيس الفرنسي في الانتخابات الأوروبية ردود فعل المسؤولين الروس، في حين يخضع صعود اليمين المتطرف في فرنسا للتدقيق من قِبل الصحافة الروسية.

شادي عبد الساتر (بيروت)
أوروبا أندريه يرماك مدير مكتب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي ومبعوثه الرئيسي للمحادثات (رويترز)

أوكرانيا: كييف منفتحة على حضور روسيا القمة المقبلة

قال أندريه يرماك، مدير مكتب الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، إن أوكرانيا قد تدعو روسيا لحضور الاجتماع المقبل المقرر مع الشركاء الدوليين.

«الشرق الأوسط» (كييف)
الولايات المتحدة​ المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو لي جيان (رويترز)

بكين تتهم واشنطن بـ«نشر معلومات خاطئة» حول دعمها لروسيا

أعلنت الصين، الأربعاء، أنها تعارض قيام الولايات المتحدة بـ«نشر معلومات خاطئة» بعدما قال وزير الخارجية الأميركي إن دعم بكين لصناعة الدفاع الروسية «يجب أن يتوقف».

«الشرق الأوسط» (بكين)
أوروبا مقاتلات «غريبن» التابعة للقوات الجوية السويدية ترافق طائرة C-27J تابعة للقوات الجوية الليتوانية خلال مناورات عسكرية مشتركة لحلف شمال الأطلسي في سياولياي بليتوانيا 1 أبريل 2014 (رويترز)

السويد تستدعي السفير الروسي رداً على انتهاك مجالها الجوي

أعلنت وزارة الخارجية السويدية استدعاء السفير الروسي في استوكهولم، الثلاثاء، بعدما انتهكت طائرة مقاتلة روسية من طراز «سوخوي - 24» المجال الجوي السويدي الجمعة.

«الشرق الأوسط» (استوكهولم)

إيران: الانتخابات تكشف تبايناً حول «الاتفاق النووي»


ظريف يرافق بزشكيان في جامعة أصفهان أمس (إيسنا)
ظريف يرافق بزشكيان في جامعة أصفهان أمس (إيسنا)
TT

إيران: الانتخابات تكشف تبايناً حول «الاتفاق النووي»


ظريف يرافق بزشكيان في جامعة أصفهان أمس (إيسنا)
ظريف يرافق بزشكيان في جامعة أصفهان أمس (إيسنا)

كشفت حملة المرشحين لانتخابات الرئاسة في إيران عن تباين حول إحياء «الاتفاق النووي».

وواجه وزير الخارجية الأسبق محمد جواد ظريف عاصفة من انتقادات خصومه المحافظين، خصوصاً مرشحي الرئاسة ووزراء حاليين، بعدما توقع تشديد العقوبات النفطية في حال عاد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب إلى البيت الأبيض في انتخابات نوفمبر (تشرين الثاني).

وتجاوز ظريف الرواية الرسمية بشأن فاعلية الالتفاف على العقوبات، ملقياً باللوم على اغتيال مسؤول نووي، وقانون للبرلمان في عرقلة إحياء الاتفاق النووي.

ورداً على هذا الموقف، أعاد قائد «الحرس الثوري» حسين سلامي «إبطال مفعول العقوبات» إلى استخدام القوة من قِبل قواته، مشيراً إلى اعتراض ناقلات وسفن أميركية، رداً على «مهاجمة سفن واعتراض ناقلات نفط إيرانية». وخاطب الإيرانيين قائلاً إنه «لا يوجد فرق» في هذا الشأن بين ترمب والرئيس الحالي جو بايدن.

وبينما تحالف ظريف مع المرشح الإصلاحي مسعود بزشكيان، أعلن الزعيم الإصلاحي مهدي كروبي هو الآخر دعمه لبزشكيان.