مشاركة مصرية رسمية في احتفال ملء بحيرة سد «جوليوس» التنزاني

مشاركة مصرية رسمية في احتفال ملء بحيرة سد «جوليوس» التنزاني

الأربعاء - 27 جمادى الأولى 1444 هـ - 21 ديسمبر 2022 مـ
انتهاء الأعمال الإنشائية بسد روفيجي في تنزانيا (مجلس الوزراء المصري)

يشارك وزير الخارجية المصري سامح شكري، على رأس وفد وزاري رفيع، غداً (الخميس)، في احتفال ملء بحيرة سد «جوليوس نيريري» بتنزانيا، الذي يقيمه تحالف مصري على نهر روفيجي، بهدف توليد الطاقة الكهرومائية.
ويشهد الاحتفال عدد كبير من المسؤولين، على رأسهم رئيسة جمهورية تنزانيا الاتحادية سامية حسن، وممثلو التحالف المُنفذ للمشروع ورموز المجتمع التنزاني، بالإضافة إلى وسائل الإعلام والمواطنين، حيث سيتم غلق بوابة نفق التحويل للإعلان عن بدء ملء المياه في السد. ووفق المتحدث الرسمي باسم الخارجية، السفير أحمد أبو زيد، فإن «المشروع يمثل أهمية كبيرة للشعب التنزاني لتوليد الطاقة والسيطرة على فيضان نهر روفيجي»، بالإضافة إلى «تنظيم استدامة التدفقات المائية اللازمة لزراعة المناطق المحيطة به وممارسة أنشطة الصيد النهري».
ويعد مشروع سد «جوليوس نيريري» من أهم المشروعات التنموية التي يتم تنفيذها في القارة الأفريقية بتكلفة 3 مليارات دولار. وقالت «الخارجية» إنه يعد «تجسيداً لقدرات وإمكانات الشركات المصرية في تنفيذ مشروعات البنية التحتية الكبرى في عدد من الدول الأفريقية، ونموذجاً يحتذى به للتعاون الإقليمي البناء بين الدول الأفريقية الشقيقة لدعم جهود التنمية وتحقيق مصالح شعوبها».
ويضم الوفد المصري المشارك كذلك وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية عاصم الجزار.
ويحظى المشروع، الذي يُنفذه التحالف المصري لشركتي المقاولون العرب والسويدي إلكتريك، برعاية واهتمام الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.
وفي أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، احتفل التحالف المصري باكتمال الأعمال الإنشائية للسد الرئيسي، التي استمرت على مدار 687 يوماً، منذ تحويل مجرى النهر في 18 نوفمبر (تشرين الثاني) 2020.
وتنزانيا هي إحدى دول حوض النيل الـ11، ويأتي مشروع سد «روفيجي» بمثابة رد عملي على اتهامات إثيوبيا لمصر بإعاقة المشروعات التنموية في دول الحوض، على خلفية نزاعهما حول «سد النهضة» الذي تبنيه أديس أبابا منذ عام 2011 على الرافد الرئيسي لنهر النيل، وتقول القاهرة إنه يهدد حصتها من المياه. وقال الدكتور محمود أبو زيد، وزير الري المصري الأسبق رئيس المجلس العربي للمياه، في تصريح سابق لـ«الشرق الأوسط»، إن «المشروع يؤكد تعاون مصر مع دول حوض النيل، ويدحض اتهامات إثيوبيا لمصر، بشأن إعاقتها المشروعات التنموية بدول الحوض، للاستئثار بالنصيب الأكبر من المياه».
ويستهدف المشروع مضاعفة القدرات الكهربائية على الشبكة التنزانية؛ ويتضمن تصميم وتنفيذ «محطة توليد وسد جوليوس نيريري الكهرومائية»، بقدرة إجمالية 2.115 ميغاوات بمنخفض شتيغلر على نهر روفيجي، كما سيتيح التحكم في الفيضانات التي أدت إلى وفاة وفقد الآلاف أغلبهم من الأطفال، ويحد من تكوّن المستنقعات الموسمية التي تعد السبب الرئيسي لانتشار أمراض خطيرة، علاوة على استدامة التصرفات المائية اللازمة للزراعة وأنشطة الصيد النهري.


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

فيديو