واشنطن: القادة الروس منقسمون بشأن «هجوم الشتاء» في أوكرانيا

لندن تؤكد أن موسكو ستزوّد طهران بمكوّنات عسكرية متطورة لقاء «المسيّرات الانتحارية»

أبنية متضررة في مدينة خيرسون بجنوب أوكرانيا أمس (أ.ف.ب)
أبنية متضررة في مدينة خيرسون بجنوب أوكرانيا أمس (أ.ف.ب)
TT

واشنطن: القادة الروس منقسمون بشأن «هجوم الشتاء» في أوكرانيا

أبنية متضررة في مدينة خيرسون بجنوب أوكرانيا أمس (أ.ف.ب)
أبنية متضررة في مدينة خيرسون بجنوب أوكرانيا أمس (أ.ف.ب)

قال مسؤول أميركي كبير الثلاثاء إن القادة الروس منقسمون بشأن شنّ هجوم شتوي واسع النطاق في أوكرانيا، وسط مخاوف من أن تحاول موسكو مرة أخرى السيطرة على العاصمة كييف.
وأضاف المسؤول الذي طلب عدم كشف هويته، متحدثاً عن المداولات الجارية داخل الحكومة الروسية: «أعتقد أننا أمام وجهات نظر متباينة». ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن هذا المسؤول: «من الواضح أن هناك من يؤيدون مواصلة الهجوم في أوكرانيا. وهناك آخرون لديهم تساؤلات حقيقية حول قدرة روسيا على القيام بذلك».
وأكد أن الولايات المتحدة سوف «تعدّل وتكيّف بسرعة» أهدافها إذا تقرر شنّ مثل هذا الهجوم الواسع.
وأردف المسؤول الأميركي الكبير «ما نقوم به وما نواصل القيام به هو ضمان أن يكون للأوكرانيين وسائل الدفاع عن أنفسهم بشكل فعّال ضد العدوان الروسي».
ولا يُظهر الأوكرانيون، وفقاً له، أي علامة على رغبتهم في «التباطؤ وأعتقد أن الروس يجب أن يأخذوا ذلك في الاعتبار».
في غضون ذلك، وصف المتحدث باسم الخارجية الأميركية، نيد برايس، تعليقات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، التي قال فيها «إنه لا يسعى إلى ابتلاع بيلاروسيا»، بأنه «ذروة السخرية». وأضاف برايس مساء الاثنين، خلال مؤتمره الصحافي اليومي في الخارجية، إنه يجب السخرية من هذا الكلام لأنه «يأتي من زعيم يسعى في الوقت الحالي، إلى ابتلاع جار سلمي له بالقوة والعنف»، في إشارة إلى أوكرانيا. وقال برايس إن واشنطن ستواصل المراقبة من كثب عمّا إذا كانت بيلاروسيا ستقدم دعماً إضافيا لبوتين، وأنها سترد «بشكل مناسب» إذا قامت بذلك.
وكانت المتحدثة باسم البيت الأبيض كارين جان بيير، قد أعلنت بدورها أن الولايات المتحدة تراقب من كثب التعاون بين روسيا وبيلاروسيا، في الحرب الدائرة على أوكرانيا، بما يشمل نشر قوات روسية على أراضي بيلاروسيا. وأكدت بيير، في إفادة صحافية، بأن بلادها لطالما شعرت بالقلق من دور بيلاروسيا في العدوان الروسي. ورداً على سؤال بشأن وجود مخاوف لدى الإدارة الأميركية من احتمال أن تقدم بيلاروسيا دعماً عسكرياً إضافياً لروسيا، قالت جان بيير: «لقد مكنت بيلاروسيا روسيا من شن حرب ضد أوكرانيا، وقدمت الدعم لروسيا وسمحت باستخدام الأراضي البيلاروسية كنقطة انطلاق للقوات الروسية». وأضافت: «نواصل مراقبة وضع القوات الروسية من كثب، بما في ذلك في بيلاروسيا. هذا شيء كنا نفعله وسنواصله، كما نستمر في التواصل الوثيق مع أوكرانيا وهم يدافعون ببسالة عن أنفسهم ضد العدوان الروسي».
من جهة أخرى، وصف المتحدث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس، التدريبات الروسية – الصينية، بأنها تدريبات سنوية مبرمجة تجري منذ نحو عقد من الزمن. وأضاف أنه على الرغم من ذلك، «فإننا ننظر إليها بقلق، بسبب العلاقة بين البلدين، حيث تواصل موسكو حربها الوحشية وغير القانونية ضد أوكرانيا».
وأمل برايس أن تستخدم الصين نفوذها للمساعدة في إنهاء هذه الحرب الوحشية، «لكنها لا تقترب حتى الآن من القيام بذلك».
في غضون ذلك، ناشد الرئيس الألماني فرانك-فالتر شتاينماير نظيره الصيني شي جينبينغ حث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على إنهاء الحرب في أوكرانيا. وأعلن المكتب الرئاسي في برلين أن شتاينماير أجرى اتصالاً هاتفياً مع شي استمر قرابة ساعة وقال إن الرئيس الألماني أكد خلال الاتصال على المصلحة المشتركة للصين وأوروبا في إنهاء الحرب بالإضافة إلى احترام السيادة الأوكرانية وانسحاب القوات الروسية، حسب ما ذكرت وكالة الأنباء الألمانية. وأضاف المكتب أن شتاينماير«ناشد شي استغلال نفوذه لدى روسيا والتأثير على بوتين في هذا المعنى».
وقال وزير الدفاع البريطاني بن والاس، أمس (الثلاثاء)، إن بلاده تتهم روسيا بالتخطيط لإمداد إيران بمكونات عسكرية متطورة مقابل مئات الطائرات المُسيّرة، داعياً الغرب إلى بذل المزيد لفضح هذه الصفقة. وأضاف والاس أمام البرلمان في إطار بيان عن الصراع الروسي - الأوكراني «أصبحت إيران أحد أكبر الداعمين العسكريين لروسيا». وأردف «مقابل تزويدها بأكثر من 300 طائرة مُسيّرة انتحارية، تعتزم روسيا الآن إمداد إيران بمكونات عسكرية متطورة؛ مما يعرض الشرق الأوسط والأمن الدولي للخطر، لا بد أن نفضح هذه الصفقة. حقيقة، أفعل ذلك، الآن فقط»، حسب ما أوردت وكالة «رويترز». واعترفت إيران بإمداد موسكو بطائرات مُسيّرة، لكنها قالت، إنها أُرسلت قبل غزو موسكو لأوكرانيا في فبراير (شباط). ونفت روسيا استخدام قواتها لطائرات مُسيرة إيرانية في أوكرانيا.
وهاجمت روسيا الاثنين أوكرانيا بعشرات الطائرات المُسيرة الانتحارية، وأصابت البنية التحتية الحيوية في كييف وحولها في ثالث هجوم جوي لموسكو على العاصمة الأوكرانية خلال أقل من أسبوع.
وتوصف الطائرات المُسيرة بالطائرات الانتحارية نظراً للتشابه بين آلية عملها وبين الهجمات الانتحارية، فإنتاجها يتم بتكلفة زهيدة ولا يعاد استخدامها؛ إذ تطير دون طيار نحو هدفها قبل أن تنخفض بسرعة وتنفجر عند الاصطدام به.
وفرضت بريطانيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي عقوبات على شخصيات عسكرية إيرانية وشركات صناعات دفاعية يُعتقد أنهم متورطون في إمداد روسيا بطائرات مُسيرة إيرانية.


مقالات ذات صلة

الكرملين يحذّر أوروبا من «ردّ قاس» على «سرقة» الأصول الروسية المجمّدة

أوروبا صورة وزَّعَتها وزارة الدفاع الروسية لقاذفة صواريخ «يارس» المتنقلة لدى خروجها من مخبئها للمشاركة في تدريبات (رويترز)

الكرملين يحذّر أوروبا من «ردّ قاس» على «سرقة» الأصول الروسية المجمّدة

هدّد الناطق الرئاسي دميتري بيسكوف بـ«ردّ قاس»، ورأى أن «سرقة» الأصول الروسية المجمّدة لدى الغرب سوف تمثّل «أسوأ مسارٍ قد تنتهجه أوروبا».

رائد جبر (موسكو)
أوروبا وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا (رويترز)

​وزير خارجية أوكرانيا إلى الصين «لمناقشة إنهاء الحرب»

يزور وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا الصين الأسبوع الحالي لإجراء محادثات بشأن إنهاء الحرب بين كييف وموسكو التي دخلت عامها الثالث.

«الشرق الأوسط» (كييف - موسكو)
أوروبا ديمتري بيسكوف المتحدث باسم «الكرملين» (رويترز)

«الكرملين»: هاريس استخدمت «خطاباً غير وديّ» تجاه روسيا

بعد أن تخلّى الرئيس الأميركي جو بايدن عن محاولته إعادة انتخابه، قال «الكرملين» إن الشيء الأكثر أهمية لروسيا هو تحقيق أهدافها في حرب أوكرانيا.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
أوروبا عمال إطفاء يحاولون إخماد حريق منشأة نفطية في كورسك بعد قصفها من قبل أوكرانيا 15 فبراير (شباط) 2024 (أ.ف.ب)

تضرر مصفاة نفط روسية في هجوم أوكراني بطائرة مُسيرة

قال مسؤولون من منطقة كراسنودار إن مصفاة توابسي الروسية لتكرير النفط على ساحل البحر الأسود تضررت جراء هجوم بطائرات مُسيرة أوكرانية، الليلة الماضية.

العالم الرئيس الأميركي جو بايدن يسير رفقة نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال زيارة لكييف (أ.ب)

زيلينسكي يشكر بايدن على قراراته «الجريئة» بشأن أوكرانيا

شكر الرئيس الأوكراني نظيره الأميركي على «الخطوات الجريئة» التي اتّخذها لدعم أوكرانيا، ورحب بقراره «الصعب والقوي» بسحبه ترشّحه لولاية ثانية.

«الشرق الأوسط» (كييف)

إخلاء متنزه جاسبر الوطني في كندا بسبب حرائق غابات

اقتراب حرائق الغابات من متنزه جاسبر الوطني بكندا (رويترز)
اقتراب حرائق الغابات من متنزه جاسبر الوطني بكندا (رويترز)
TT

إخلاء متنزه جاسبر الوطني في كندا بسبب حرائق غابات

اقتراب حرائق الغابات من متنزه جاسبر الوطني بكندا (رويترز)
اقتراب حرائق الغابات من متنزه جاسبر الوطني بكندا (رويترز)

أمرت السلطات في مقاطعة ألبرتا بغرب كندا بإخلاء متنزه جاسبر الوطني الشهير والبلدات المجاورة بسبب اقتراب حرائق الغابات.

وبحسب «وكالة الصحافة الفرنسية»، أرسلت السلطات في ساعة متأخرة، مساء الاثنين، تنبيهاً للسياح في المتنزه الشهير بقمم الجبال والأنهار الجليدية والشلالات، وللسكان الذين يعيشون في أماكن مجاورة، طالبة منهم المغادرة بحلول الساعة 3.00 صباحاً (9.00 بتوقيت غرينتش).

وطلب منهم التنبيه استخدام الطريق السريع المتجه غرباً؛ لأن جميع الطرق الأخرى مغلقة.

وأظهرت صور تم تداولها على وسائل التواصل الاجتماعي اختناقات مرورية، والسماء مغطاة بدخان كثيف.

وضربت موجة حر كندا الأسبوع الماضي، مما أدى إلى تفاقم ظروف الجفاف، مع اندلاع العديد من حرائق الغابات.

وتثير الحرائق الجديدة مخاوف من أن تشهد الدولة الواقعة في أميركا الشمالية موسماً عنيفاً آخر لحرائق الغابات مثل الصيف القاسي العام الماضي.

واندلع نحو 175 حريقاً في جميع أنحاء ألبرتا، الثلاثاء، وفقاً للأرقام الرسمية، ولا يزال ثلثها خارج نطاق السيطرة.

ويشارك حالياً حوالي 1900 من رجال الإطفاء في ألبرتا في جهود إخماد الحرائق بمساعدة طواقم من آلاسكا وأستراليا.