الهند تتهم الصين بمحاولة «تغيير الوضع القائم» عند الحدود

الهند تتهم الصين بمحاولة «تغيير الوضع القائم» عند الحدود

الأربعاء - 20 جمادى الأولى 1444 هـ - 14 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16087]
قافلة عسكرية هندية في منطقة لاداخ المحشورة بين الهند وباكستان والصين في 20 سبتمبر الماضي (أ.ب)

اتّهمت الهند، أمس (الثلاثاء)، جارتها الصين بمحاولة «تغيير الوضع القائم بشكل أحادي» عند الحدود المتنازع عليها بين الطرفين في الهيمالايا، عندما أسفرت اشتباكات الأسبوع الماضي عن سقوط جرحى من الجانبين، في أخطر حادثة على الحدود بين الدولتين الآسيويتين النوويتين منذ عام 2020، عندما قُتل 20 جندياً هندياً و4 جنود صينيين في مواجهات.
وقال وزير الدفاع الهندي راجنات سينغ: «في التاسع من ديسمبر (كانون الأول) 2022، حاولت قوات جيش التحرير الشعبي الصيني تغيير الوضع القائم بشكل أحادي عبر التعدي على خط السيطرة الفعلية في منطقة يانغتسي التابعة لقطاع تاوانغ».
واندلعت حرب بين الصين والهند في عام 1962 حول مسألة الحدود الطويلة المتنازع عليها بينهما.
ولفت سينغ إلى أن المواجهة، التي أعقبت مناورات عسكرية أميركية - هندية مشتركة قرب الحدود أثارت غضب بكين، أدّت إلى «إصابات في صفوف الجنود من الجانبين».
وأضاف: «نشب شجار في هذه المواجهة. منع الجيش الهندي بشجاعة جيش التحرير الشعبي الصيني من التعدي على أراضينا وأجبره على الانسحاب إلى مواقعه. وأصيب بعض الجنود من الجانبين في المناوشة».
وقال مصدر عسكري لوكالة «الصحافة الفرنسية»، إن 6 جنود هنود على الأقل أُصيبوا.
بدوره، أعلن الجيش الصيني أن جنوداً هنوداً عبروا «بشكل غير شرعي» الحدود المتنازع عليها في الهيمالايا، و«عرقلوا» القوات الصينية.
وقال ناطق باسم جيش التحرير الشعبي، إن القوات الصينية «تعرّضت إلى عرقلة من الجيش الهندي الذي عبر بشكل غير شرعي خط (السيطرة الفعلية)». وأضاف: «كانت إجراءات الرد التي قمنا بها مهنية ووفق المعايير وقوية، وتم تحقيق استقرار في الوضع على الأرض. حالياً، فُضّ الاشتباك بين الصين والهند».
وأضاف: «طلبنا من الجانب الهندي أن يسيطر بشكل مشدد ويضبط الجنود على الخطوط الأمامية، وأن يعمل مع الصين للمحافظة على السلام والهدوء على الحدود».
وفي وقت سابق أمس (الثلاثاء)، أكد الناطق باسم الخارجية الصينية وانغ وينبين، للصحافيين، أنه «على حد فهمنا، فإن الوضع الحدودي بين الصين والهند مستقر بالمجمل»، مضيفاً أن الطرفين «حافظا على حوار من دون عراقيل بشأن المسألة الحدودية عبر القنوات الدبلوماسية والعسكرية».
وأضاف: «نأمل أن يتحرّك الجانب الهندي في ذات الاتجاه على غرار الصين، وأن يلتزم بصرامة بروح الاتفاقات التي سبق أن توصل إليها الجانبان، والتمسك معاً بالسلام والهدوء في منطقة الحدود بين الصين والهند».
وأشار سينغ إلى أن القادة المحليين من الجانبين عقدوا اجتماعاً في 11 ديسمبر ونوقشت الحادثة. وأوضح أن في هذه الحادثة «لم يمت أي من جنودنا ولم يُصب أحد بجروح خطيرة».
وذكر المصدر العسكري، أن «مواجهة» أخرى بين قوات هندية وقوات صينية وقعت في الأسبوع الأخير من شهر نوفمبر (تشرين الثاني) في منطقة ديمشوك في لاداخ شمال غربي البلاد، بالقرب من مكان مواجهات يونيو (حزيران) 2020.
وتحدث المصدر العسكري عن تزايد لنشاط عسكري صيني في لاداخ، إلى جانب انتهاك «محتمل» للمجال الجوي من قبل القوات الجوية الصينية في المنطقة نفسها.
ويلي ذلك تدريبات عسكرية أميركية - هندية مشتركة أثارت غضب بكين الشهر الماضي في ولاية أوتاراخاند شمال الهند المتاخمة للصين.
وقال المصدر العسكري، إن الجنود الصينيين رفعوا لافتة تعترض على التدريبات العسكرية الهندية - الأميركية.
حتى قبل اشتباكات يونيو 2020، كانت الهند قد بدأت تتجه استراتيجياً إلى الغرب لتعميق التعاون الأمني مع الولايات المتحدة واليابان وأستراليا في منطقة آسيا المحيط الهادئ.


الهند الصين الهند والصين

اختيارات المحرر

فيديو