تقنية لاكتشاف الكدمات على البشرة الداكنة

تقنية لاكتشاف الكدمات على البشرة الداكنة

الجمعة - 15 جمادى الأولى 1444 هـ - 09 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16082]
الطبيبة كاثرين سكافيد (تريبيون)

قد يكون اكتشاف الكدمات على الجلد الداكن أمراً صعباً في بعض الأحيان، مما يحد من قدرة الاطباء على توثيق الجروح والإدلاء بشهادتهن أمام المحكمة، حسب وكالة «تريبيون».

ويعتمد الكشف عن الكدمات وتشخيصها على العين المجردة، وتحت الضوء العادي، وغالباً ما تصعب رؤية كدمات ضحايا العنف استناداً إلى لون بشرتهم وعمر الإصابة؛ فالأشخاص أصحاب البشرة الداكنة غالباً ما يصعب التعرف على إصاباتهم وتوثيقها بشكل صحيح، وهو ما يكون له تأثير كبير على النتائج الطبية والقانونية لضحايا العنف. وللتغلب على هذه المشكلة، عملت كاثرين سكافيد، طبيبة طب شرعي حاصلة على درجة الدكتوراه، وأستاذة في كلية الصحة العامة وكلية التمريض بجامعة جورج ميسون، على إيجاد طريقة لتغيير ذلك.

وقالت سكافيد أخيراً لموقع «Nurse.org»: «غالباً ما يرد إليَّ مرضى ذوو بشرة داكنة للإبلاغ عن إصابات، لكنني لا أستطيع رؤية شيء. إنّها مشكلة في حد ذاتها، فإن لم تتمكن من رؤية إصابة، لن تستطيع توثيقها، ولا يمكنك بالتالي من الإدلاء بشهادتك بشأنها». واستطردت: «إذا كان لون بشرتك داكناً، فإن الميلانين الذي يساهم في هذا التصبغ يقع فعلياً فوق مكان وجود الكدمات في طبقات الجلد. لذلك إذا كان لديك الكثير من تصبغ الجلد، فسيكون من الصعب رؤية الكدمة».

وفي عام 2020، قارنت سكافيد الضوء الأبيض بمصدر ضوء بديل لمعرفة أيهما أكثر فعالية في اكتشاف الكدمات، واكتشفت أن مصدر الضوء البديل كان أفضل بـ5 مرات عن الضوء الأبيض في العثور على كدمات على ضحايا ذوي ألوان مختلفة من الجلد.

وتستخدم تقنية «مصدر الضوء البديل» لتسهيل التعرف على الكدمات. وأضافت سكافيد: «ربما شاهدت هذه التقنية تُستخدم في برامج الجريمة على شاشة التلفزيون عندما يسلطون الضوء (على جسد الضحية) بحثاً عن بقع الدم أو أنواع أخرى من الأدلة الكامنة التي لا يمكنك رؤيتها جيداً».

يكتسب البحث الذي أجرته سكافيد أهميته، من حقيقة أن التكنولوجيا وحدها لا تكفي في المحكمة من دون دراسة تثبت فعاليتها.

الآن، وبعد أن قدمت سكافيد وفريق عملها دليلاً على فعالية تقنية «مصدر الضوء البديل»، فإنهم يعملون على صياغة إرشادات سريرية وتدريب متخصصي الرعاية الصحية على استخدامها.

وأضافت في حديثها: «نأمل أن تكون مصادر الضوء البديلة في المستقبل أكثر سهولة، لتسهّل على الأطباء الشرعيين فهم كيفية استخدامها وكيفية تفسير ما يرونه». واختتمت قائلة: «إن تفسير ما يرونه وتوثيقه أمر جوهري، لأنه إذا أساءت الطبيبة (الطبيب) تفسير ما تراه، أو أخطأت في توثيقه؛ فقد يكون لذلك تأثير كبير على التبعات القانونية والطبية، لذلك نريد التأكد من تدريبهن وتعليمهن كيفية استخدامه بشكل صحيح».


المملكة المتحدة science

اختيارات المحرر

فيديو