قيادي في «النهضة» يلمح لضرورة اعتقال الرئيس التونسي

قيادي في «النهضة» يلمح لضرورة اعتقال الرئيس التونسي

نشر صوراً لأحداث بيرو وتوقيف رئيسها بتهمة «التمرد على قوانين البلاد»
الخميس - 14 جمادى الأولى 1444 هـ - 08 ديسمبر 2022 مـ
الرئيس التونسي قيس سعيد (أ.ف.ب)

قال رياض الشعيبي، القيادي في «حركة النهضة» التونسية، اليوم، إنه «كان من الأجدر أن يحدث في تونس يوم 25 يوليو (تموز) 2021 نفس الأحداث التي تحصل الآن في بيرو، الواقعة بأميركا الجنوبية؛ بدءاً من اعتراض القضاء على حل البرلمان، واعتقال الأمن لرئيس الدولة بتهمة التمرد على قوانين البلاد».

ونشر الشعيبي، المستشار السياسي لراشد الغنوشي رئيس «حركة النهضة»، على صفحته بموقع «فيسبوك»، صوراً حول تسارع الأحداث في بيرو، بعد إعلان رئيسها حل البرلمان، ودعوته لانتخابات تشريعية مبكرة، واعتراض القضاء على قراراته، ثم إيقافه من قبل الوحدات الأمنية. وعلق على تلك الأحداث بقوله: «لم يفت الأوان في تونس، ويمكن تنفيذ أحداث بيرو في تونس»، ملمحاً إلى أن «سيناريو اعتقال رئيس الجمهورية قيس سعيد ممكن».

يُذكر أن سلطات بيرو اعتقلت رئيس البلاد، بيدرو كاستيلو، بعد ساعات من إعلان عزله، في تطور سريع للأحداث، ووجهت النيابة العامة في بيرو إلى الرئيس المعزول والموقوف تهمة التمرد على قوانين البلاد، في الوقت الذي أدى فيه الرئيس الجديد اليمين الدستورية بعد عزل سلفه واعتقاله.

وجاءت تعليقات الشعيبي تعبيراً عن رفضه وحزبه قرارات الرئيس قيس سعيد بعد أن أغلق البرلمان المنتخب العام الماضي، وتحرك للحكم بمراسيم قبل كتابة دستور جديد جرى إقراره الصيف الماضي في استفتاء بمشاركة ضعيفة، مما مهد الطريق لإجراء انتخابات لمجلس تشريعي جديد بصلاحيات ضعيفة في 17 ديسمبر (كانون الأول) الحالي.

على صعيد آخر، بدأت وحدات الجيش والأمن اليوم في نقل المواد الانتخابية، تحت إشراف هيئة الانتخابات التونسية. وقال فاروق بوعسكر، رئيس الهيئة، إن المواد الانتخابية تشمل محاضر الاقتراع والفرز، وبطاقات الاقتراع، والحبر الانتخابي، التي ستُنقل إلى كل الهيئات الفرعية في كامل التراب التونسي، لتُوزّع لاحقاً على جميع مراكز الاقتراع في المدارس الابتدائية، عشية يوم التصويت، أي في 16 ديسمبر (كانون الأول) الحالي.

وأضاف بوعسكر موضحاً أن الهيئة الانتخابية أنهت الإعداد اللوجيستي للانتخابات، ولم يتبقَّ غير توجه الناخبين المسجلين لصناديق الاقتراع، وتحمل مسؤوليتهم الوطنية والتاريخية، على حد تعبيره.

في سياق ذلك، كشفت منظمات حقوقية متابعة للعملية الانتخابية عن ترشح نحو 122 من أنصار ونواب «حركة نداء تونس» للمنافسة على مقاعد البرلمان التونسي المقبل. ورغم أن أحزاباً عدة لم تعلن عن مشاركتها رسمياً في هذه الانتخابات، فإن قوائم المرشحين كشفت عن أسماء عُرفت بانتمائها لأحزاب عدة من المنظومة السياسية السابقة، على غرار «حركة نداء تونس» التي أسسها الرئيس السابق الباجي قائد السبسي، ومكَّنته من الفوز في الانتخابات البرلمانية والرئاسية لسنة 2014 على حساب «حركة النهضة».

ومن بين تلك الأسماء أيضاً فاطمة المسدي ورياض جعيدان والتهامي العبدولي ورمزي خميس.

وقال جمال العرفاوي، المحلل السياسي التونسي، لـ«الشرق الأوسط»، إن قيادات «نداء تونس»، التي كانت في خلاف مع «حركة النهضة» ومنافسة شديدة لها على الحكم، يجدون في نتائج «مسار 25 يوليو (تموز) 2021»... «فرصة تاريخية للعودة ببطء إلى الساحة السياسية، خصوصاً إثر الهزة التي عرفها هذا الحزب قبل انتخابات 2019». ويرى مراقبون أن الانتخابات البرلمانية قد تعرف عودة أطراف سياسية بارزة عدة، وبعض الوجوه السياسية المؤيدة لمسار الرئيس سعيد دون الإعلان الظاهر عن ذلك، وأخرى غير مؤيدة له، خصوصاً «حركة النهضة» بزعامة راشد الغنوشي، و«الحزب الدستوري الحر» الذي تترأسه عبير موسي، وهما حزبان أعلنا بصفة رسمية مقاطعتهما الانتخابات البرلمانية المقررة نهاية الأسبوع المقبل.


تونس تونس حكومة تونس

اختيارات المحرر

فيديو