وساطة جيبوتية لمحادثات سلام جديدة مع إقليم أرض الصومال

وساطة جيبوتية لمحادثات سلام جديدة مع إقليم أرض الصومال

جيلة سعيد بـ«الخسائر الفادحة» لحركة الشباب
الخميس - 14 جمادى الأولى 1444 هـ - 08 ديسمبر 2022 مـ
صورة وزعها مكتب الرئيس الجيبوتي لاجتماعه مع نظيره الصومالي

تستعد جيبوتي لاستضافة محادثات مصالحة جديدة بين الحكومة الصومالية وإقليم أرض الصومال، بينما أعرب الرئيس الجيبوتي إسماعيل عمر جيلة، عن سعادته بما وصفه بـ«الخسائر الفادحة» التي تكبدتها «حركة الشباب» الإرهابية بشكل متزايد، أخيراً في الصومال.
واعتبر جيلة، في حضور الرئيس الصومالي الزائر حسن شيخ محمود، أمس، أن الهزيمة العسكرية التي ابتليت بها «حركة الشباب»، أخيراً «هي خير دليل على أنها لم تكن منيعة بأي حال من الأحوال»، وأنها مجرد «نمر من ورق».
بدوره، أعلن الرئيس الصومالي تحقيق قوات الجيش الصومالي مكاسب كبيرة في السيطرة على مزيد من الأراضي، التي كانت خاضعة «لحركة الشباب».
وحل رئيس إقليم صومالي لاند، دموسى بيهي عبدي، في جيبوتي في زيارة عمل رسمية، تمهيداً لمحادثات مع الرئيس الصومالي برعاية جيبوتية.
وجرت محادثات بين الصومال وإقليم أرض الصومال الانفصالي في عام 2020؛ لحل الخلافات القائمة منذ فترة طويلة، لكنها لم تحرز أي تقدم.
وفتحت إشادة الرئيس الصومالي أخيراً بجهود حكومتي تركيا والنرويج، لإحياء المحادثات بين الصومال وأرض الصومال، الطريق نحو استئنافها مجدداً، بعدما علقت حكومة أرض الصومال رسمياً المحادثات مع الصومال في وقت سابق من هذا العام، بعد محادثات دامت عشر سنوات منذ عام 2012 في أنقرة ولندن.
وحصل إقليم أرض الصومال، الذي كان محمية بريطانية سابقة، على استقلاله في عام 1960، لكنه انضم بعد أيام إلى الصومال، قبل أن يعلن لاحقاً في عام 1991، استقلاله عن بقية البلاد في أعقاب الحرب مع الحكومة في مقديشو.
وكان الجيش الصومالي قد أعلن أخيراً تحرير مدينة عدن يابال بإقليم شبيلى الوسطى جنوب شرقي البلاد، بعد فرار مسلحي «حركة الشباب» منها قبل أيام.
وقال شهود عيان إن الجيش الصومالي كان يزحف في الأيام الماضية تجاه هذه المدينة الاستراتيجية في الحد الفاصل بين إقليمي هيران وشبيلى الوسطى.
وحرر الجيش قرابة أربعين بلدة ومدينة من قبضة عناصر الحركة، التي تواجه ضغطاً عسكرياً دفعها للانسحاب من مناطق عدة بإقليمي جلجدود وهرشبيلى (وسط).
ومنذ سنوات يخوض الصومال حرباً ضد الحركة التي تأسست مطلع 2004 وتتبع فكرياً تنظيم «القاعدة»، وتبنت عمليات إرهابية عديدة أودت بحياة المئات.


الصومال جيبوتي الصومال سياسة أفريقيا

اختيارات المحرر

فيديو