تحذيرات في مصر من انتشار «تحدي تشارلي» بالمدارس

تحذيرات في مصر من انتشار «تحدي تشارلي» بالمدارس

«التعليم» دعت لحملات توعية حول «أضرار» الألعاب الإلكترونية
الخميس - 14 جمادى الأولى 1444 هـ - 08 ديسمبر 2022 مـ
وزير التربية والتعليم المصري رضا حجازي خلال أحد المؤتمرات الصحافية (وزارة التربية والتعليم)

تسبب التحدي الشهير «لعبة تشارلي» أو «تحدي الأقلام الرصاص» في حدوث ضجة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات الماضية، وسادت حالة من الخوف بين أولياء الأمور في مصر؛ بعدما ذكر متابعون انتشارها بين طلبة بعض المدارس المصرية، وتداول البعض منشورات تزعم «قيام طفلة داخل إحدى مدارس محافظة الجيزة بقطع شرايينها؛ تنفيذاً لأحكام هذه اللعبة»، وهو ما نفته وزارة التربية والتعليم في وقت لاحق.
ووجهت وزارة التربية والتعليم المصرية، مديري المدارس، في بيان لها بـ«مراقبة أي أنشطة (غير معتادة) يقوم بها الطلاب قد تضرّ بهم وتنفيذ حملات توعية بـ(أضرار) الألعاب الإلكترونية التي يسعى بعض الطلاب لتطبيقها على أرض الواقع». كما أهابت وزارة التربية والتعليم بأولياء الأمور بـ«مراقبة سلوك أبنائهم على الهواتف الذكية وتوعيتهم بـ(مخاطر) الألعاب الإلكترونية».
إلا أن «لعبة تشارلي» في واقع الأمر ليست إلكترونية، فهي تعتمد على «استخدام الورق وأقلام الرصاص في الأساس، وهي أيضاً لعبة قديمة؛ لكنها انتشرت حديثاً بين المراهقين والشباب في مختلف دول العالم»، وهو ما تفسره الدكتورة ريهام صلاح، مدرّسة الإعلام بجامعة 6 أكتوبر في مصر، بقولها لـ«الشرق الأوسط»: «تعود اللعبة إلى نحو عام 2008، لكن ساعدت التطبيقات الاجتماعية على إعادة إحيائها؛ بسبب بث مقاطع فيديو (لايف) لممارسيها، محققة مشاهدات عالية في وقت قصير، وتلقفها على وجه الخصوص الصغار بفضولهم وشغفهم بتجربة كل ما هو جديد ومختلف؛ لتصبح واحدة من الألعاب الأكثر انتشاراً».
وتقوم فكرة اللعبة على «استدعاء اللاعبين روح شخص يدعى (تشارلي)، وتعددت الاعتقادات المرتبطة به؛ لكن أكثرها انتشاراً تدور حول فكرة (روح طفل) كان يحمل هذا الاسم، ويُعتقد أنه توفي بسبب دخول (روح شريرة) داخله قتلته، وبقيت روحه تطوف مختلف أنحاء العالم، وتنتقم ممن يسبب لها الأذى، أو يسخر منها أثناء ممارسة اللعبة».
ويصف الدكتور تامر شوقي، الخبير التربوي، أستاذ علم النفس في جامعة عين شمس بمصر، اللعبة بأنها «إحدى أخطر الألعاب وأكثرها غرابة»، مضيفاً لـ«الشرق الأوسط»: «نظراً لارتباطها بمعتقدات خاطئة حول (عالم الأرواح) فإنها تثير الخوف والرعب لدى الطلاب وأولياء الأمور، وهو ما يفسر حالة الفزع التي سيطرت على مواقع التواصل الاجتماعي، وبلغت حد الزعم بانتحار طالبة عبر قطع شرايينها بسبب (تشارلي) في إحدى المدارس». وأوضح: «هي تشبه إلى حد كبير لعبة (الويجا)، التي لا تقل خطورة عنها، ولطالما حذر الخبراء من انتشار هذه الألعاب بين الشباب، وهم الفئة الأكثر إقبالاً عليها». ويتابع «أما ما يقال عن مقاطع الفيديو المنتشرة على الإنترنت، فالأمر يرتبط بعمليات المونتاج، واللعب بحرفية التصوير، لتحقيق مكاسب كبيرة عن طريق المشاهدات العالية»، لافتاً إلى أن «من يؤكد أنه لعبها وشاهد القلم يتحرك، فإنها عملية الإيحاء، والتوهم النابع من التركيز الشديد والإحساس بالرعب أثناء اللعب، والدليل على ذلك أن بعض العلماء أعلنوا في وقت سابق قبول (تحدي تشارلي) وكانت النتائج مذهلة».
وأضاف شوقي «ثبت أن أقلام الرصاص المصنوعة من الخشب تكون مطلية بمادة معينة تسمح بسرعة وسهولة انزلاقها، وهذا هو السر في اشتراط أن تكون الأقلام المستخدمة فيها من الخشب، كما أنه ينبغي ملاحظة أمر في غاية الأهمية وفق ما ذكره العلماء، وهو نقطة تمركز القلم العلوي على القلم السفلي في نقطة محدودة؛ ما يعني أنها تتحرك لأقل حركة»، لافتاً إلى أنه على المدرسة وأولياء الأمور التنبّه إلى أن هذه اللعبة قابلة للانتشار بشكل أكبر؛ لأنه من السهل ممارستها في أي مكان، ويفضل المراهقون مزاولتها في أماكن مغلقة، خاصة دورات المياه؛ لإضفاء جو الرعب المرتبط بها، والاعتقاد بحضور (روح شريرة) في هذا المكان».
ويشدد على أنه «توجد العديد من التأثيرات السلبية لممارستها، مثل الإصابة بحالة نفسية سلبية، واندماج الطالب في التفكير الخرافي القائم على وجود أشباح، كما قد تؤدي إلى إصابات جسدية خطيرة في حال اتفاق بعض الطلاب على تدبير خدع لزملائهم في اللعبة ليشعروهم بالرعب».
ويرى شوقي ضرورة اتخاذ الأسرة والمدرسة ووسائل الإعلام إجراءات عاجلة للحد من انتشارها، ومنها «نشر الوعي بين الطلبة بخطورتها وعدم منطقيتها، وأن تحرك الأقلام فيها لا يرجع إلى السحر أو الشياطين؛ بل قد يرجع إلى حركة الهواء أو الأنفاس أو الوضع الميكانيكي للأقلام، وأن ما يرونه على فيديوهات الإنترنت ما هو إلا نوع من الخداع البصري، مع عرض الأخبار المتعلقة بوجود إصابات حقيقية لأطفال استخدموا هذه اللعبة بالفعل».
وكانت لعبة «الحوت الأزرق» التي تقوم على سلسلة من التحديات، قد تسببت في مخاوف واسعة من قبل في مصر. وسبق لمركز الفتوى الإلكترونية بالأزهر أن حذر عبر حسابه على «فيسبوك» من بعض الألعاب الإلكترونية، ومن بينها «الحوت الأزرق» و«بوكيمون جو».


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

فيديو