كريسماس بريطانيا بلا مواصلات أو إسعاف

كريسماس بريطانيا بلا مواصلات أو إسعاف

أزمة أغذية في الأفق
الخميس - 14 جمادى الأولى 1444 هـ - 08 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16081]
حمى التسوق تزداد بين الناس مع عروض المتاجر التي تحمل طابع عيد الميلاد في شارع ريجنت بلندن (رويترز)

حثّ وزراء بريطانيون ميك لينش، رئيس اتحاد عمال السكك الحديدية في بريطانيا، على «عدم إجبار البلاد على الاستجابة بالتهديد» بالإضرابات قبل عيد الميلاد (الكريسماس)، فيما ألقى هو باللائمة على الحكومة لعدم تجنبها الإضراب.
وذكر الأمين العام للنقابة الوطنية لعمال السكك الحديدية والنقل البحري والبري، يوم الثلاثاء، إن النقابات لديها واجب لتنظيم إضراب منسق رداً على «الهجوم العام على العاملين»، حسبما أفادت وكالة الأنباء البريطانية «بي إيه ميديا». وأكد لينش أنه سيتم تنظيم توقف كبير عن العمل في السكك الحديدية من الساعة 6 مساءً يوم 24 ديسمبر (كانون الأول) في عشية عيد الميلاد، وحتى
الساعة 6 صباحاً من يوم 27 ديسمبر، بعد إضرابين يمتد كل منهما لمدة 48 ساعة الأسبوع المقبل.
واتهمت أنجيلا راينار، نائبة زعيم حزب العمال، الحكومة «المتشددة» بتحمل المسؤولية عن «فوضى شاملة» في السكك الحديدية، فيما دعمت حق العمال في الإضراب. وتستمر الإضرابات التي تؤثر على 14 شركة من شركات القطارات الأسبوع المقبل، رغم إجراء محادثات يوم الثلاثاء مع إحدى المجموعات بقطاع السكك الحديدية.
ولا يقتصر التصعيد على النقل، إذ تتعرض الخدمة الصحية في المملكة المتحدة لتوترات أكبر بعد إعلان عمال الإسعاف عن عزمهم تنظيم إضرابات قبل الكريسماس وبعده. وتستعد هيئة الصحة الوطنية بالفعل ليومين من الإضرابات التاريخية لطواقم التمريض في 15 و20 ديسمبر. وذكرت نقابات عمالية يوم الثلاثاء أن عمال الإسعاف سينفذون إضراباً في 21 و28 ديسمبر، حسبما أفادت وكالة «بلومبرغ» للأنباء.
وتنسق اتحادات «جي إم بي» و«يونايت» و«يونيسون» العمالية أكبر إضراب لطواقم الإسعاف منذ 30 عاماً، في معظم مناطق إنجلترا وويلز. وذكر اتحاد «يونيسون» أن 10 آلاف من أعضائه سينظمون إضراباً بسبب الرواتب وظروف العمل، ولن تتأثر منطقة شرقي إنجلترا بالإضراب. وقالت شارون جراهام، الأمينة العامة لاتحاد «يونايت»: «تأكدوا أننا الآن في معركة حياتنا من أجل هيئة الصحة الوطنية ذاتها».
وإلى جانب الإضرابات المتسارعة، حذّرت نقابة المزارعين الرئيسية في بريطانيا من أن البلاد تواجه أزمة إمدادات غذائية وسط ارتفاع حاد في الأسعار، وقد تشهد نقصاً في الطماطم والإجاص بعدما سُجّل نقص في البيض.
وقالت رئيسة الاتحاد الوطني للمزارعين مينيت باترز، في مؤتمر صحافي في لندن، إن على المدى الطويل «الخطر هو أن ننتج أقلّ من أي وقت مضى طعامنا هنا وأننا نعتمد بشكل أكبر على الواردات».
وبحسب النقابة، فإن المزارعين البريطانيين هم «في حال طوارئ»، إذ إنهم يعانون من ارتفاع أسعار الأسمدة والأعلاف والوقود والطاقة نتيجة اضطرابات سلاسل الإمدادات المرتبطة بأزمة الوباء وبالحرب الروسية على أوكرانيا.
وبدأ البيض ينفد وارتفع سعره بسبب كل هذه التكاليف الزائدة، فضلاً عن تفشي إنفلونزا الطيور محلياً. وحاولت متاجر بريطانية عدة تحديد كميات شرائه. وفي مواجهة هذا الوضع، رأت النقابة أنه ينبغي تقاسم التكاليف، وطالبت الشركات الوسيطة خصوصاً تلك المكلّفة التغليف أو التوزيع بـ«مزيد من الإنصاف» في سلسلة التوريد، وفق باترز.
وبحسب النقابة، هناك سبعة آلاف شركة زراعية أقلّ من العدد الذي كان موجوداً في البلاد عام 2019، في تراجع تبلغ نسبته نحو 5 في المائة، في حين ارتفع سعر الأسمدة النيتروجينية بنسبة 240 في المائة، وكذلك سعر الغاز المبيع بالجملة بنسبة 650 في المائة خلال هذه الفترة الممتدة على ثلاث سنوات.
لكن إضافة إلى مسألة الأسعار المتفجّرة في جميع أنحاء العالم، فإن المزارعين على الضفة الأخرى من بحر المانش يعانون أيضاً من تداعيات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، الأمر الذي عقّد مسألة توظيف العمّال الأوروبيين الذين يعتمد عليهم القطاع الزراعي.
وتطلب النقابة من الحكومة منح مزيد من التأشيرات للعمّال الموسميين، في حين أن بعض المنتجين تلفت محاصيلهم بسبب عدم وجود يد عاملة للحصاد. وأكدت الحكومة في تصريح أُرسل إلى وكالة الصحافة الفرنسية أن بريطانيا تتمتع «بدرجة عالية من الأمن الغذائي»، مشيرة إلى أنها على تواصل مع القطاعين الغذائي والزراعي «لضمان أنهما مستعدَّان لمروحة متنوّعة من السيناريوهات».


المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة

اختيارات المحرر

فيديو