مصر والأردن والعراق لتنسيق جهود مواجهة الأزمات الإقليمية والعربية

مصر والأردن والعراق لتنسيق جهود مواجهة الأزمات الإقليمية والعربية

شكري أكد أن «آلية التعاون الثلاثي» تستهدف تحقيق الاستقرار في المنطقة
الخميس - 14 جمادى الأولى 1444 هـ - 08 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16081]
الوزراء أيمن الصفدي وسامح شكري وفؤاد حسين خلال مؤتمر صحافي في عمان أمس (رويترز)

اتفقت مصر والأردن والعراق على «استمرار العمل والتنسيق والتشاور لحل الأزمات الإقليمية، وخدمة القضايا والمصالح العربية».

وعقد وزراء خارجية الدول الثلاث اجتماعا، أمس (الأربعاء)، في العاصمة الأردنية عمان، في إطار «آلية التعاون الثلاثي» بينهم، لمناقشة «تعزيز سبل التعاون، وزيادة آليات التنسيق ضمن المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية والصناعية والأمنية»، حسب بيان مشترك.

وقال سامح شكري، وزير الخارجية المصري، في مؤتمر صحافي مشترك عقب الاجتماع، إن «التضامن والعمل بين الدول الثلاث يحقق المصلحة والأمن والاستقرار بالمنطقة»، مؤكدا «أهمية تكثيف العمل العربي المشترك».

وأضاف شكري أن «آلية العمل الثلاثي تستهدف بالمقام الأول، تعزيز الروابط القائمة بين الدول الثلاث، اعتمادًا على التكامل، والفرص المتاحة اقتصاديًا، وتبادل الرؤى اتصالًا بالقضايا الإقليمية».

من جانبه، قال فؤاد حسين، وزير الخارجية العراقي، إن «آلية التعاون الثلاثي تهدف إلى زيادة التعاون في قطاعات التجارة، والصناعة، والاقتصاد، والنقل البري، والربط الكهربائي والطاقة».

وبين مصر والأردن والعراق آلية للتنسيق والتعاون الثلاثي، تم إطلاقها في القاهرة عام 2019، وعَقد وزراء خارجية الدول الثلاث سلسلة من الاجتماعات في إطار الآلية، كان آخرها 2 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، على هامش اجتماعات مجلس جامعة الدول على مستوى القمة في الجزائر.

بدوره، أكد أيمن الصفدي، وزير الخارجية وشؤون المغتربين الأردني، على «دعم القاهرة وعمان لأمن واستقرار العراق»، معربا عن تطلعه لـ«مزيد من التعاون والتنسيق مع الحكومة العراقية»، معتبرا التعاون بين الدول الثلاث «نموذجا للعمل العربي المشترك».

وأوضح وزير الخارجية العراقي أن «الاجتماع ناقش مجموعة من الموضوعات، لا سيما تلك المتعلقة بالقضايا الاقتصادية، والتطرف، والإرهاب، وكذلك التحضير للقمة العربية - الصينية بالرياض»، مشددًا على أن «دول المنطقة تواجه تحديات تتعلق بالأمن الغذائي وأمن الطاقة»، لافتا إلى أن «العراق حقق نصرًا تاريخيًا على تنظيم (داعش)، وبدأ إعادة البناء والإعمار».

وحول التدخلات الخارجية والاعتداءات المتواصلة على الأراضي العراقية، كشف وزير خارجية العراق أن «الحكومة على تواصل مستمر مع الأطراف الأخرى لوقف هذه التدخلات والتي يجب أن تحل عبر الحوار».

من جانبه، أكد وزير الخارجية المصري «استمرار التواصل بين الدول الثلاث»، مشيرا إلى أن «الاجتماع المقبل سيعقد في العراق بحضور الوزراء المعنيين في المجالات الخاصة بالمشروعات المقرر إقامتها بين القاهرة وعمان وبغداد». تمهيدا للقمة التي تستضيفها مصر العام المقبل.

وعقدت آخر قمة ثلاثية بين القادة في 27 يونيو (حزيران) 2021، بالعاصمة العراقية بغداد، في حين كانت القمة الثانية في 25 أغسطس (آب) 2020 في عمّان، أما القمة الأولى فكانت في القاهرة في 24 مارس (آذار) 2019.

ولفت وزير الخارجية المصري إلى ما «تواجهه الدول الثلاث من تحديات مرتبطة بالمناخ الجيوستراتيجي القائم والضغوط الاقتصادية، المترتبة على الأزمة الأوكرانية، والأمن الغذائي، وأمن الطاقة، ما يعزز من الحاجة إلى مزيد من التعاون»، على حد قوله.

وأعرب وزير الخارجية المصري عن «شكره لكل من العراق والأردن لدعمهما وتأييدهما القوي للأمن المائي المصري»، وقال إن «هذه مواقف ثابتة، نعتز بها، لما تشكله هذه القضية من أهمية بالنسبة للشعب المصري».

من جانبه، قال وزير الخارجية الأردني إن «الأمن المائي المصري، جزء لا يتجزأ من الأمن المائي العربي، ونحن دائما مع القاهرة، بناءً على توجيهات واضحة من القيادة الأردنية في هذا الشأن».

وبحث وزراء الخارجية عددا من القضايا العربية، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، واتفق الوزراء على أن يتبع اللقاء اجتماعات قادمة تحضيراً للقمة الرابعة التي ستستضيفها مصر في إطار آلية التعاون الثلاثي العام المقبل، كما اتفقوا على «استمرار التواصل المؤسسي لمتابعة تنفيذ المشاريع المقدمة، وتنسيق الخطوات المستقبلية لإعطائها زخماً أكبر، لاسيما في ضوء التحديات الاقتصادية التي جعلت من التعاون الممنهج ضرورة أكثر إلحاحاً»، حسب البيان المشترك.


الأردن أخبار الأردن أخبار العراق أخبار مصر

اختيارات المحرر

فيديو