مقتل 5 إرهابيين على يد قوات الأمن الباكستانية

مقتل 5 إرهابيين على يد قوات الأمن الباكستانية

استناداً إلى معلومات استخباراتية في شمال وزيرستان
الأربعاء - 13 جمادى الأولى 1444 هـ - 07 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16080]
مواطنون يعبرون من أفغانستان الى باكستان بعد أن أعادت إسلام اباد فتح نقاط التفتيش على الحدود في مركز سبين بولداك ، وهو معبر حدودي بعد إغلاقه بسبب حادث إطلاق نار أسفر عن مقتل حارس أمن باكستاني (د ب أ )

قتلت قوات الأمن الباكستانية 5 إرهابيين، الأحد، إثر تبادل كثيف لإطلاق النار في عملية استندت إلى معلومات استخباراتية بشمال وزيرستان.
وأصبحت مثل هذه العمليات المستندة إلى معلومات استخباراتية نهجاً جديداً لعمليات قوات الأمن الباكستانية بعد عودة أنشطة حركة «طالبان باكستان» إلى المناطق القبلية.
وفي مثل هذه العمليات التي تستند إلى الاستخبارات، تقوم وحدات الجيش الباكستاني أو وحدات الشرطة بمداهمة مخابئ الإرهابيين في جميع أنحاء البلاد، وعادةً ما يكون الأمر على شكل هجمات مفاجئة على مجمعات سكنية أو مناطق يختبئ فيها إرهابيون أو مسلحون.
وفي أحدث هذه العمليات الاستخباراتية، نفذت القوات الأمنية عملية في جلار ألغاد؛ وهي مقاطعة تقع شمال وزيرستان.
وقال بيان رسمي إنه خلال تنفيذ العملية، حدث تبادل مكثف لإطلاق النار بين قوات الأمن والإرهابيين، واشتبكت القوات بشكل فعَّال في موقع الإرهابيين، ونتيجة لذلك، قُتل 5 إرهابيين، كما عُثر على أسلحة وذخائر، وأشار البيان إلى أن «الإرهابيين القتلى قد تورطوا في أنشطة إرهابية ضد قوات الأمن؛ فضلاً عن قتل مواطنين أبرياء». وقتل سيبوي ناصر خان (25 عاماً)، من سكان جنوب وزيرستان، أثناء العملية، بعدما قاتل بشجاعة فيها.
وأصبح شمال وزيرستان مركزاً لأنشطة «طالبان باكستان» مرة أخرى بعدما كان قد جرى تطهيرها من وجود الحركة في عام 2014 عندما نفذ الجيش الباكستاني عملية عسكرية واسعة النطاق في المنطقة، وبعد انتهاء هذه العمليات، فر نشطاء «طالبان باكستان» من المنطقة وذهبوا إلى البلدات والمدن الواقعة على الحدود في أفغانستان، ولكن يقول الخبراء إن أعضاء حركة «طالبان باكستان» قد بدأوا في العودة إلى إسلام آباد مرة أخرى في عام 2021.
ويقول أحد المسؤولين: «يتمتع شمال وزيرستان بأكبر وجود لأعضاء حركة (طالبان باكستان) في المناطق القبلية الموجودة فيها، لكنهم مبعثرون ولا يشكلون أي تهديد بالاستيلاء على أي جزء من هذه المناطق».
ويبدو أن قوات الأمن الباكستانية كثفت عملياتها في هذه المناطق القبلية بعد أن أعلنت حركة «طالبان باكستان»، الأسبوع الماضي، إنهاء وقف إطلاق النار بشكل أحادي.
وهددت حركة «طالبان باكستان» بأنها ستنفذ هجمات انتقامية على الحكومة وقوات الأمن عبر الأراضي الباكستانية. ومع ذلك؛ فإن الحكومة الباكستانية قصَرت العمليات المستندة إلى المعلومات الاستخباراتية على المناطق القبلية على وجه التحديد.
وعلى ما يبدو؛ فإن حركة «طالبان باكستان» انفصلت عن «طالبان» الأفغانية بعد أن فشلت المحادثات مع ممثلي الحكومة الباكستانية في كابل في إحراز أي تقدم. وكانت السفارة الباكستانية في كابل قد تعرضت لهجوم الأحد الماضي، وقالت حركة «طالبان» الأفغانية إن الهجوم على السفارة من صنع تنظيم «داعش»، مما يعني أن إسلام آباد قد باتت تواجه تهديدين مزدوجين؛ هما حركة «طالبان باكستان» و«داعش»، ولا يستبعد خبراء احتمال تكاتفهما معاً ضد باكستان.


Pakistan باكستان

اختيارات المحرر

فيديو