تدريس «الصينية» والتبادل المعرفي يتوّجان العلاقات التعليمية بين الرياض وبكين

تدريس «الصينية» والتبادل المعرفي يتوّجان العلاقات التعليمية بين الرياض وبكين

الأربعاء - 13 جمادى الأولى 1444 هـ - 07 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16080]

توّجت خطوة السعودية بإدراج اللغة الصينية مقرراً دراسياً على جميع المراحل التعليمية في مدارس وجامعات السعودية منذ عام 2019، مستوى العلاقات الثنائية بين السعودية والصين، التي قفزت في السنوات القليلة الماضية إلى مستويات كبيرة، واتسمت بشمولية التعاون في مختلف المجالات والاهتمامات، وشملت تطور الروابط في المجال التعليمي والدراسي.

العلاقات الدبلوماسية بين السعودية والصين التي انطلقت عام 1990 بعد اتفاق البلدين على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة بينهما، ترجمت انفتاحاً في الأبعاد الثقافية والمجال التعليمي، وفتح الطريق أمام الطلبة الدارسين لتلقي دراساتهم الجامعية والعليا في الجامعات الصينية، والتعاون في مجال التدريب المهني، وفي حين بدأ تدريس اللغة الصينية في عدد من الجامعات والمدارس السعودية، يتم حاليًا تدريس اللغة العربية في 44 جامعة صينية.

واعتمدت وزارة التعليم السعودية الاثنين الماضي، أول مجموعة من الكتب المدرسية الصينية التي تم اعتمادها لتدريس اللغة الصينية في المدارس السعودية، بعد الانتهاء من عقد ورش العمل المكثفة لبناء المنهج الملائم في إنجاح مشروع وضع اللغة الصينية ثالث اللغات في السعودية بعد العربية والإنجليزية.

ولعبت الجامعات الصينية دوراً لنشر الثقافة الصينية في السعودية، جاء ذلك من خلال مشاركة أكثر من 20 جامعة صينية، في فعاليات نظمتها السعودية في أوقات سابقة مختلفة. كما زار عدد من طلاب أول فصل لتعليم اللغة العربية في التعليم العام الصيني (ويضمّ 20 طالباً) السعودية، لتنمية مهاراتهم اللغوية والاحتكاك بشكل مباشر مع الثقافة المحلية.

ومثّل تدريس الصينية عزماً سعودياً على الاستثمار في لغة الأعمال المستقبلية، وحجر أساس في بنية العلاقات السعودية الصينية في المجال التعليمي، الذي يؤسس لتعظيم الروابط الشعبية والثقافية والتبادل المعرفي بين البلدين.

وخلال الزيارات التاريخية لقادة سعوديين إلى الصين، منذ أول زيارة يقوم بها عاهل سعودي إلى الصين، التي حملت وفداً كبيراً من المسؤولين السعوديين رفقة الملك عبد الله بن عبد العزيز مطلع عام 2006، وشهدت نقلة في طبيعة العلاقة بين الجانبين، وتفاهمات وبرامج للتعاون في عدد من المجالات التعليمية.


السعودية السعودية

اختيارات المحرر

فيديو