تدريس «الصينية» والتبادل المعرفي يتوّجان العلاقات التعليمية بين الرياض وبكين

تدريس «الصينية» والتبادل المعرفي يتوّجان العلاقات التعليمية بين الرياض وبكين
TT

تدريس «الصينية» والتبادل المعرفي يتوّجان العلاقات التعليمية بين الرياض وبكين

تدريس «الصينية» والتبادل المعرفي يتوّجان العلاقات التعليمية بين الرياض وبكين

توّجت خطوة السعودية بإدراج اللغة الصينية مقرراً دراسياً على جميع المراحل التعليمية في مدارس وجامعات السعودية منذ عام 2019، مستوى العلاقات الثنائية بين السعودية والصين، التي قفزت في السنوات القليلة الماضية إلى مستويات كبيرة، واتسمت بشمولية التعاون في مختلف المجالات والاهتمامات، وشملت تطور الروابط في المجال التعليمي والدراسي.
العلاقات الدبلوماسية بين السعودية والصين التي انطلقت عام 1990 بعد اتفاق البلدين على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة بينهما، ترجمت انفتاحاً في الأبعاد الثقافية والمجال التعليمي، وفتح الطريق أمام الطلبة الدارسين لتلقي دراساتهم الجامعية والعليا في الجامعات الصينية، والتعاون في مجال التدريب المهني، وفي حين بدأ تدريس اللغة الصينية في عدد من الجامعات والمدارس السعودية، يتم حاليًا تدريس اللغة العربية في 44 جامعة صينية.
واعتمدت وزارة التعليم السعودية الاثنين الماضي، أول مجموعة من الكتب المدرسية الصينية التي تم اعتمادها لتدريس اللغة الصينية في المدارس السعودية، بعد الانتهاء من عقد ورش العمل المكثفة لبناء المنهج الملائم في إنجاح مشروع وضع اللغة الصينية ثالث اللغات في السعودية بعد العربية والإنجليزية.
ولعبت الجامعات الصينية دوراً لنشر الثقافة الصينية في السعودية، جاء ذلك من خلال مشاركة أكثر من 20 جامعة صينية، في فعاليات نظمتها السعودية في أوقات سابقة مختلفة. كما زار عدد من طلاب أول فصل لتعليم اللغة العربية في التعليم العام الصيني (ويضمّ 20 طالباً) السعودية، لتنمية مهاراتهم اللغوية والاحتكاك بشكل مباشر مع الثقافة المحلية.
ومثّل تدريس الصينية عزماً سعودياً على الاستثمار في لغة الأعمال المستقبلية، وحجر أساس في بنية العلاقات السعودية الصينية في المجال التعليمي، الذي يؤسس لتعظيم الروابط الشعبية والثقافية والتبادل المعرفي بين البلدين.
وخلال الزيارات التاريخية لقادة سعوديين إلى الصين، منذ أول زيارة يقوم بها عاهل سعودي إلى الصين، التي حملت وفداً كبيراً من المسؤولين السعوديين رفقة الملك عبد الله بن عبد العزيز مطلع عام 2006، وشهدت نقلة في طبيعة العلاقة بين الجانبين، وتفاهمات وبرامج للتعاون في عدد من المجالات التعليمية.


مقالات ذات صلة

«أمانة» السعودية تجلي 1765 شخصاً لـ32 دولة من السودان

شمال افريقيا «أمانة» السعودية تجلي 1765 شخصاً لـ32 دولة من السودان

«أمانة» السعودية تجلي 1765 شخصاً لـ32 دولة من السودان

نقلت سفينة «أمانة» السعودية، اليوم (الخميس)، نحو 1765 شخصاً ينتمون لـ32 دولة، إلى جدة، ضمن عمليات الإجلاء التي تقوم بها المملكة لمواطنيها ورعايا الدول الشقيقة والصديقة من السودان، إنفاذاً لتوجيهات القيادة. ووصل على متن السفينة، مساء اليوم، مواطن سعودي و1765 شخصاً من رعايا «مصر، والعراق، وتونس، وسوريا، والأردن، واليمن، وإريتريا، والصومال، وأفغانستان، وباكستان، وأفغانستان، وجزر القمر، ونيجيريا، وبنغلاديش، وسيريلانكا، والفلبين، وأذربيجان، وماليزيا، وكينيا، وتنزانيا، والولايات المتحدة، وتشيك، والبرازيل، والمملكة المتحدة، وفرنسا، وهولندا، والسويد، وكندا، والكاميرون، وسويسرا، والدنمارك، وألمانيا». و

«الشرق الأوسط» (جدة)
الخليج السعودية تطلق خدمة التأشيرة الإلكترونية في 7 دول

السعودية تطلق خدمة التأشيرة الإلكترونية في 7 دول

أطلقت السعودية خدمة التأشيرة الإلكترونية كمرحلة أولى في 7 دول من خلال إلغاء لاصق التأشيرة على جواز سفر المستفيد والتحول إلى التأشيرة الإلكترونية وقراءة بياناتها عبر رمز الاستجابة السريعة «QR». وذكرت وزارة الخارجية السعودية أن المبادرة الجديدة تأتي في إطار استكمال إجراءات أتمتة ورفع جودة الخدمات القنصلية المقدمة من الوزارة بتطوير آلية منح تأشيرات «العمل والإقامة والزيارة». وأشارت الخارجية السعودية إلى تفعيل هذا الإجراء باعتباره مرحلة أولى في عددٍ من بعثات المملكة في الدول التالية: «الإمارات والأردن ومصر وبنغلاديش والهند وإندونيسيا والفلبين».

«الشرق الأوسط» (الرياض)
يوميات الشرق «ملتقى النقد السينمائي» نظرة فاحصة على الأعمال السعودية

«ملتقى النقد السينمائي» نظرة فاحصة على الأعمال السعودية

تُنظم هيئة الأفلام السعودية، في مدينة الظهران، الجمعة، الجولة الثانية من ملتقى النقد السينمائي تحت شعار «السينما الوطنية»، بالشراكة مع مهرجان الأفلام السعودية ومركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي (إثراء). ويأتي الملتقى في فضاءٍ واسع من الحوارات والتبادلات السينمائية؛ ليحل منصة عالمية تُعزز مفهوم النقد السينمائي بجميع أشكاله المختلفة بين النقاد والأكاديميين المتخصصين بالدراسات السينمائية، وصُناع الأفلام، والكُتَّاب، والفنانين، ومحبي السينما. وشدد المهندس عبد الله آل عياف، الرئيس التنفيذي للهيئة، على أهمية الملتقى في تسليط الضوء على مفهوم السينما الوطنية، والمفاهيم المرتبطة بها، في وقت تأخذ في

«الشرق الأوسط» (الظهران)
الاقتصاد مطارات السعودية تستقبل 11.5 مليون مسافر خلال رمضان والعيد

مطارات السعودية تستقبل 11.5 مليون مسافر خلال رمضان والعيد

تجاوز عدد المسافرين من مطارات السعودية وإليها منذ بداية شهر رمضان وحتى التاسع من شوال لهذا العام، 11.5 مليون مسافر، بزيادة تجاوزت 25% عن العام الماضي في نفس الفترة، وسط انسيابية ملحوظة وتكامل تشغيلي بين الجهات الحكومية والخاصة. وذكرت «هيئة الطيران المدني» أن العدد توزع على جميع مطارات السعودية عبر أكثر من 80 ألف رحلة و55 ناقلاً جوياً، حيث خدم مطار الملك عبد العزيز الدولي بجدة النسبة الأعلى من المسافرين بـ4,4 مليون، تلاه مطار الملك خالد الدولي في الرياض بـ3 ملايين، فيما خدم مطار الأمير محمد بن عبد العزيز الدولي بالمدينة المنورة قرابة المليون، بينما تم تجاوز هذا الرقم في شركة مطارات الدمام، وتوز

«الشرق الأوسط» (الرياض)
شمال افريقيا فيصل بن فرحان وغوتيريش يبحثان وقف التصعيد في السودان

فيصل بن فرحان وغوتيريش يبحثان وقف التصعيد في السودان

بحث الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله وزير الخارجية السعودي والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، اليوم (الخميس)، الجهود المبذولة لوقف التصعيد العسكري بين الأطراف في السودان، وتوفير الحماية اللازمة للمدنيين السودانيين والمقيمين على أرضه. وأكد الأمير فيصل بن فرحان، خلال اتصال هاتفي أجراه بغوتيريش، على استمرار السعودية في مساعيها الحميدة بالعمل على إجلاء رعايا الدول التي تقدمت بطلب مساعدة بشأن ذلك. واستعرض الجانبان أوجه التعاون بين السعودية والأمم المتحدة، كما ناقشا آخر المستجدات والتطورات الدولية، والجهود الحثيثة لتعزيز الأمن والسلم الدوليين.

«الشرق الأوسط» (الرياض)

السعودية وتركيا لتفعيل مجلس تنسيقي


الرئيس التركي خلال استقباله وزير الخارجية السعودي في إسطنبول الأحد (الخارجية السعودية)
الرئيس التركي خلال استقباله وزير الخارجية السعودي في إسطنبول الأحد (الخارجية السعودية)
TT

السعودية وتركيا لتفعيل مجلس تنسيقي


الرئيس التركي خلال استقباله وزير الخارجية السعودي في إسطنبول الأحد (الخارجية السعودية)
الرئيس التركي خلال استقباله وزير الخارجية السعودي في إسطنبول الأحد (الخارجية السعودية)

أكدت السعودية وتركيا عزمهما على الاستمرار في تعزيز العلاقات بينهما في مختلف المجالات، ومن ذلك تفعيل مجلس تنسيق مشترك بين البلدين.

جاء ذلك في إطار زيارة رسمية للأمير فيصل بن فرحان، وزير الخارجية السعودي، الذي التقى الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، ووزير خارجيته هاكان فيدان، في إسطنبول، أمس.

وقال الوزير السعودي في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره التركي: «وقَّعنا خلال المباحثات بروتوكول تجديد مذكرة التفاهم بين البلدين حول إنشاء مجلس تنسيقي بين الحكومتين التركية والسعودية يُعنى بتطوير العلاقات وتعزيز مجالات التعاون ويشمل جميع الوزارات في البلدين والتنسيق في مجالات العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية والدولية».

وتابع: «إننا نتطلع إلى عقد المجلس أول اجتماعاته في الرياض في الأشهر المقبلة قبل نهاية العام الحالي».