«البحر الأحمر» يكشف عن المزيد من الإبداعات العربية

«البحر الأحمر» يكشف عن المزيد من الإبداعات العربية

عروض لأفلام لافتة
الأربعاء - 13 جمادى الأولى 1444 هـ - 07 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16080]
من فيلم «نزوح» للسورية سؤدد كنعان

مع استمرار أيام «مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي» يتكشّف للمتابع الجهد الكبير المبذول لإنجاح لا الدورة وحدها، بل ما تجسّده من أهمية على مدارات الثقافة والفن والمتغيّرات الاقتصادية والاجتماعية ككل.

هو مهرجان كان يجب أن يُقام لينقل الرؤية التي تتمتع بها المملكة العربية السعودية في الوقت الحاضر، ليساهم في إرساء التوجه الجديد للسعودية والنهضة التي بدأت وتستمر من دون كلل. ولكي يمنح الزائر مذاق هذه المتغيرات وما يمكن أن تعكسه من دلالات وعي وتخطيط مدروس.

تلخيصاً لما سبق، يمكن الاستشهاد بكلمة رئيس لجنة التحكيم المخرج أوليفر ستون، الذي قال في حفل الافتتاح، إن على العالم أن يرى السعودية اليوم وليس كما كانت بالأمس.


فيلم «بين الرمال» علامة سعودية فارقة


حلقة ضعيفة

يتبلور هذا الجهد عبر الندوات ومن خلال السوق وسعي المتواجدين للبحث عن تمويل وعقود إنتاج تستقبلها السعودية بكل عناية في هذه المرحلة من نشاطها وحياتها. هناك جدّية العمل من جميع الأطراف: السعوديون الذين يدركون أن المهرجان فرصتهم للتعرّف ودعم التجارب المحلية، والآتون من الخارج باحثون عن فرص هذا التعاون والمستدعون توفير خبراتهم لقاء الدعم المادي الذي يبحثون عنه.

الأفلام بذاتها هي شأن مختلف. ما عُرض هنا، كحاله في أي مهرجان عالمي آخر، يحمل أعمالاً بديعة وجيدة وأخرى لا تصب ما هدفت إليه. لكن ما هو مُضاف حقيقة، أن الأفلام السعودية محاطة بعناية الراغبين في اكتشاف ما تطرحه وكيف.

الحلقة الضعيفة في هذا الوضع كون الخبرات الفنية ما زالت محدودة.

أكثر من فيلم شاهده هذا الناقد يكشف عن حقيقتين على المخرجين الحاليين والمقبلين الانتباه إليهما.

الأول، أن السيناريوهات يجب أن يُعاد كتابتها لكي تتطوّر وتتغلب على مشاكل متعددة. المخرج عادة ما يكتب ويكتفي بالنسخة الأولى مما كتب. يعد ما كتبه نهائياً فينتقل منه مباشرة لتحقيق الفيلم. الحقيقة هي أن الفيلم الماثل لا يعكس ما كان في البال. يأتي ببعضه ويترك - في أحيان - معظمه. هذا لأن كتابة السيناريو فن بحد ذاتها. هي التأسيس الذي إن لم يكن صحيحاً فإنه لن يمنح نتاجاً صحيحاً إلا في حالات محدودة جداً هي تلك التي يستند فيها المخرج إلى خبرة سنوات، وربما عقود، فيجد طرقاً وأساليب تطوّر النص على نحو أو آخر.

مشكلة أخرى عكستها أفلام مثل «الخلّاط» لفهد العمّاري، و«كيف» و«كينغ الحلبة» لمحمد سعيد حارب، و«سطّار» لعبد الله العراك من بين أخرى، وهي أنها تأخذ في اعتبارها أن تتوجه إلى الجمهور العريض.

للإيضاح، ليس هناك مشكلة في التوجه إلى الجمهور السائد، لكن المشكلة هي في النصوص نفسها وكيفية تنفيذها. أكثر من مرّة يخون السيناريو طموح المخرج، وعلى نحو متعدد يبدو التنفيذ كما لو كان متأثراً بالإنتاجات التلفزيونية عوض البحث عن لغة سينمائية منفردة (كما فعل «أغنية الغراب» لمحمد السلمان على الرغم من بعض المشاكل).

الوضع الماثل ليس نتيجة اختيارات محددة، بل أوضاع يعيشها الشباب السعودي الذي يريد الاستمرار في العمل وتكوين مكتبته الخاصة من أفلامه. هو يعلم أن الخروج عن قواعد السوق المعروفة يعني عكس هذه الرغبة. بالتالي؛ لديه احتمالان: هو إما أن يعمد إلى الفيلم التجاري لكي يستمر أو يجهد في سبيل فيلم فني وقد يتوقف بعده.

وهذه الناحية بدورها تتطلّب حلاً يقوم على تخصيص صالات للأفلام غير التجارية ليس فقط السعودية منها، بل العربية والعالمية. يقول بعض المنتجين، إن أحداً لن يأتي، لكن الأمر لا يمكن الحكم له أو عليه من دون تجربة تأخذ وقتها. المشاهد السعودي شخصية مثقّفة وطموحة ولا يجب أن تُحرم من أفلام جيدة لمجرد الاعتقاد أن الجودة الفنية تضر في احتمالات السوق.

سعودي - جزائري

مشكلة السيناريو ليست مشكلة أفلام معيّنة وحدها؛ فمعظم ما يُنتج من أفلام عربية تعاني، بدرجات ومستويات متفاوتة، من زاوية أن الفيلم يعاني من مسألتي السيناريو والتأثر بما توفره المنصّات والشاشات المختلفة (تلفزيون وسينما) على حد سواء من أفلام حديثة من الضروري عدم التماثل بها لاختلاف الثقافات ولكونها تتجاهل ذات المخرج وتمنحه ثقة غير مبررة بالنفس.

من حسن الحظ وجود أفلام عربية في هذه الدورة الثانية تخلّصت، إلى حد كبير، من طغيان الكوميديا بينها الفيلم السعودي «بين الرمال» لمحمد العطاوي و«أغنية الغراب» لمحمد السلمان. بينها أيضاً فيلم «نزوح» للسورية سؤدد كنعان الذي كان شوهد في «فينيسيا». كذلك «الأخيرة» لعديلة بن ديمراد وداميان ونوري (الجزائر مع منحة من صندوق مهرجان البحر الأحمر لدعم الأفلام، الذي شكّل مفاجأة كونه دراما تاريخية تعود لأحداث وقعت في القرن الـ17، ويشمل ما كانت شاشات السينما تعرضه في عقود سابقة من أفلام مشبعة بروح المكان وأجواء الزمان).

بين الأفلام التي لم تحقق المستوى المأمول في نهاية المطاف «جنائن معلّقة» لأحمد ياسين الدراجي (العراق) و«حديد، نحاس، بطاريات» لوسام شرف (لبنان). الأول لرغبة المخرج في حشد كل ما في باله من دون تصاعد درامي ما يفقد الفيلم وجهته ويضع فواصل بين اهتماماته ومفاداته، والآخر بسبب منهج متكلّف في عرض قصّة حب وقضية اجتماعية كانت تحتاج لعناية أفضل.


السعودية سينما

اختيارات المحرر

فيديو