زيلينسكي على جبهة القتال في باخموت

زيلينسكي على جبهة القتال في باخموت

تباين أميركي ـ روسي حول طريقة إنهاء الحرب
الأربعاء - 13 جمادى الأولى 1444 هـ - 07 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16080]
زيلينسكي مع قواته في منطقة دونباس التي أعلنت موسكو ضمها في سبتمبر الماضي (أ.ب)

توجَّه الرئيسُ الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، أمس (الثلاثاء)، إلى منطقة قريبة من جبهة القتال في باخموت ساحة المعركة الرئيسية في شرق البلاد، حيث يقاوم الجيش الأوكراني منذ أشهر هجوماً روسياً.

وكان زيلينسكي على مسافة 45 كيلومتراً فقط من باخموت التي تحاول القوات الروسية السيطرة عليها منذ الصيف مع ما رافق ذلك من دمار هائل، لكنَّها عجزت عن ذلك حتى الآن.

وظهر زيلينسكي في 3 مقاطع مصورة تظهره في منطقة دونباس التي أعلنت موسكو ضمَّها في سبتمبر (أيلول) الماضي من دون أن تسيطر عليها بالكامل. وقال زيلينسكي متوجهاً إلى عسكريين بمناسبة يوم القوات المسلحة: «شرق أوكرانيا هو المحور الأصعب (على الجبهة)»، مضيفاً: «شكراً لصمودكم».

وقلَّد بعد ذلك، بعض العسكريين أوسمة. وفي مقطع مصور آخر أمام مدخل مدينة سلوفيانسك، حيَّا الرئيس الأوكراني «كلَّ الذين ضحوا بحياتهم من أجل أوكرانيا».

في سياق متصل، أفاد وزيرُ الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، بأنَّ روسيا ربما تبحث عن هدنة في أوكرانيا من دون التفاوض على اتفاق سلام دائم، معتبراً أنَّ الحرب ستنتهي بالدبلوماسية والتفاوض. وقال بلينكن، إنَّ الصراع في أوكرانيا سينتهي «بشكل شبه مؤكد بالطرق الدبلوماسية» والمفاوضات، مضيفاً أنَّ هناك حاجة إلى «سلام عادل ودائم»، غير أنَّ الكرملين قدَّم رؤية مختلفة حول إنهاء الحرب؛ إذ قال المتحدث الرئاسي الروسي دميتري بيسكوف، إنَّ موسكو «تتَّفق مع ضرورة أن تكون النتيجة تحقيق سلام عادل ودائم، أما فيما يتعلَّق بفرص الدخول في مفاوضات من أي نوع، فإنَّنا لا نرى أياً منها في الوقت الحالي».

وأضاف أنَّه سيتعيَّن أن تحقق روسيا أهداف «عمليتها العسكرية الخاصة» في أوكرانيا أولاً قبل إجراء محادثات مع أي شركاء محتملين.
... المزيد


أوكرانيا حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو