الحذر يخيّم على الأسواق رغم ارتفاع المعنويات

الذهب يتماسك مع استقرار الدولار

شاشات تعرض الأسهم على مؤشر «أبيكس 35» الإسباني في العاصمة مدريد أمس (إ.ب.أ)
شاشات تعرض الأسهم على مؤشر «أبيكس 35» الإسباني في العاصمة مدريد أمس (إ.ب.أ)
TT

الحذر يخيّم على الأسواق رغم ارتفاع المعنويات

شاشات تعرض الأسهم على مؤشر «أبيكس 35» الإسباني في العاصمة مدريد أمس (إ.ب.أ)
شاشات تعرض الأسهم على مؤشر «أبيكس 35» الإسباني في العاصمة مدريد أمس (إ.ب.أ)

هبطت الأسهم الأوروبية يوم الاثنين في تعاملات شابها الحذر قبل نشر بيانات عن النشاط التجاري وسط مخاوف بشأن التباطؤ الاقتصادي في الاتحاد الأوروبي.
وسجلت الأسهم مكاسب لسابع أسبوع على التوالي يوم الجمعة مدعومةً بتخفيف الصين قيود «كوفيد - 19» في أعقاب احتجاجات على سياسة (صفر كوفيد) الصارمة في البلاد وتراجع المخاوف بشأن رفع أسعار الفائدة.
وهبط المؤشر «ستوكس 600 الأوروبي» 0.2% في الساعة 08:06 صباحاً بتوقيت غرينتش مع تسجيل أسهم شركات التكنولوجيا والأسهم الصناعية أكبر هبوط على المؤشر. وفي الوقت نفسه، ارتفعت أسهم مجموعة «فودافون» البريطانية لتشغيل الهواتف المحمولة 1.6% في التعاملات المبكرة. وكانت الشركة قد قالت إن الرئيس التنفيذي نيك ريد، سيتنحى في نهاية هذا العام وستحل محله على أساس مؤقت المديرة المالية مارغريتا ديلا فالي.
وفي آسيا، أغلق المؤشر «نيكي» الياباني على ارتفاع طفيف مدعوماً بمكاسب سهم «فاست ريتيلينغ» المالكة لمتاجر «يونيكلو» وأسهم التكنولوجيا ذات الثقل. وصعد المؤشر «نيكي» 0.15% ليغلق عند 27820.40 نقطة، فيما هبط المؤشر «توبكس» الأوسع نطاقاً 0.31% إلى 1947.90 نقطة. وتراجعت أسهم قطاعي التأمين والمصارف 0.9 و0.68% على الترتيب، وسط انخفاض عوائد سندات الخزانة الأميركية.
من جانبها، استقرت أسعار الذهب أمس (الاثنين)، بعد أن سجلت أعلى مستوى لها منذ خمسة أشهر، في الوقت الذي تراجع فيه الدولار بعد أن خفف عدد أكبر من المدن الصينية قيود مكافحة «كوفيد - 19» خلال عطلة نهاية الأسبوع.
ولم يطرأ تغير يُذكر على سعر الذهب في المعاملات الفورية مسجلاً 1799.26 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 07:17 بتوقيت غرينتش، بعد أن لامس أعلى مستوى منذ الخامس من يوليو (تموز) عند 1809.91 دولار. وارتفعت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.1% إلى 1812.10 دولار.
واستقر مؤشر الدولار بالقرب من أدنى مستوى له منذ أكثر من خمسة أشهر، مما جعل الذهب المسعَّر بالعملة الأميركية أقل تكلفة للمشترين حائزي العملات الأخرى. وتجاهلت سوق العمل الأميركية مخاوف الركود مع إظهار بيانات صادرة يوم الجمعة، تعيين أرباب العمل الأميركيين عدداً من الموظفين أكبر من المتوقع في نوفمبر (تشرين الثاني) ورفعوا الأجور.
وقال مات سيمبسون، المحلل في «سيتي إندكس»: «لا تزال السوق تتوقع من مجلس الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأميركي) إبطاء وتيرة تشديد سياسته، مما يدعم الذهب».
ويرى المتعاملون أن هناك فرصة 91% لرفع سعر الفائدة 50 نقطة أساس في اجتماع الاحتياطي الفيدرالي هذا الشهر. وتميل أسعار الفائدة المنخفضة إلى دعم الذهب نظراً لأنها تقلل من تكلفة التحوط بالمعدن النفيس الذي لا يدرّ عائداً.
وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، ارتفعت الفضة في المعاملات الفورية 0.1% إلى 23.14 دولار للأوقية، وزاد البلاتين 0.2% إلى 1016.01 دولار، والبلاديوم 0.8% إلى 1914.02 دولار.
وتراجع الدولار بشكل عام، أمس، بعد أسبوع صعب، لينزل إلى ما دون سبعة يوانات، مع تحسن المعنويات تجاه الأصول عالية المخاطر بعد إشارات إلى تخفيف الصين بعض القيود المتعلقة بـ«كوفيد - 19».
وأعلن المزيد من المدن الصينية، بما في ذلك المركز المالي «شنغهاي وأورومتشي» في أقصى الغرب، عن تخفيف القيود المفروضة لمكافحة فيروس «كورونا» في مطلع الأسبوع في أعقاب الاحتجاجات غير المسبوقة على سياسة «صفر كوفيد». وقال كريستوفر وونغ، محلل العملات في «أو سي بي سي»: «قد يبدو أنها خطوات صغيرة، لكنها مع ذلك علامة قوية على أن الصين تتخذ خطوات مدروسة في اتجاه إعادة الفتح».
وتراجع الدولار إلى أقل من سبعة يوانات في التداولات الخارجية، بينما قفز اليوان في التعاملات الداخلية بنحو 1.4% إلى 6.9507 للدولار، وهو أقوى مستوى منذ 13 سبتمبر (أيلول). وانخفض مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأميركية مقابل ست عملات رئيسية بما في ذلك الين واليورو، 0.18% إلى 104.28، وهو أدنى مستوى منذ 28 يونيو (حزيران).
وسينصبّ تركيز المستثمرين على بيانات تضخم أسعار المستهلكين الأميركية المقرر أن تصدر في 13 ديسمبر (كانون الأول)، قبل يوم واحد من اختتام مجلس الفيدرالي اجتماع السياسات الذي يستمر يومين. ومن المتوقع أن يرفع البنك المركزي الأميركي أسعار الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس إضافية في الاجتماع.


مقالات ذات صلة

البنك الدولي يخفض توقعاته لنمو الشرق الأوسط لـ2.8 % في 2024 نتيجة استمرار الصراع

الاقتصاد أطفال فلسطينيون يلعبون كرة القدم محاطين بأنقاض المباني التي دمرت خلال القصف الإسرائيلي (أ.ف.ب)

البنك الدولي يخفض توقعاته لنمو الشرق الأوسط لـ2.8 % في 2024 نتيجة استمرار الصراع

خفّض البنك الدولي توقعاته لنمو الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى 2.8 في المائة من 3.5 في المائة، «ما يعكس أثر تمديد تخفيضات إنتاج النفط والصراع الدائر».

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الاقتصاد إحدى الأوراق النقدية التي تحمل صورة الملك تشارلز (أ.ف.ب)

بدء التداول بأوراق نقدية تحمل صورة الملك تشارلز

بدأت بريطانيا تداول أوراق نقدية تحمل صورة الملك تشارلز بعد مرور نحو عامين على توليه العرش

«الشرق الأوسط» (لندن )
الاقتصاد متسوقون في سوبر ماركت في كاليفورنيا في 15 مايو 2024 (أ.ف.ب)

مخاوف متزايدة من الدخول في دورة جديدة من ارتفاع مفرط للأسعار

منذ منتصف 2023 وحتى الآن، ظل مؤشر البنك الدولي لأسعار السلع الأولية دون تغيير جوهري، مع تحذيرات من تداعيات التوترات الجيوسياسية في المنطقة وأثرها في الأسعار.

صبري ناجح (القاهرة)
الاقتصاد المركز المالي بالرياض (واس)

المملكة تتصدر «مجموعة العشرين» بوصفها أعلى أداء لمؤشر مديري المشتريات في ديسمبر

كشف تقرير حديث عن تصدر السعودية المركز الأول بين «دول مجموعة العشرين» بوصفها أعلى أداء لمؤشر مديري المشتريات في ديسمبر وجاء ذلك مدعوماً بالأداء الإيجابي للقطاع

«الشرق الأوسط» (الرياض )
الاقتصاد مزارعون أفارقة يزرعون بذوراً في أرض خصبة حيث 64 % من الأراضي الصالحة للزراعة المتوفرة في العالم بأفريقيا (رويترز)

الرياض تستكشف فرص الاستثمار الزراعي في القارة الأفريقية

توقّع خبراء ومحللون أن تكون لدى السعودية قوة تأثير دولية في القطاع الغذائي، خلال الفترة المقبلة، وذلك بوجود مخزون استراتيجي غذائي عالمي نظراً لموقعها الهام.

آيات نور (الرياض)

السعودية الـ16 عالمياً في مؤشر التنافسية

تقدمت السعودية في محور كفاءة الأعمال من المرتبة الـ13 إلى الـ12 (واس)
تقدمت السعودية في محور كفاءة الأعمال من المرتبة الـ13 إلى الـ12 (واس)
TT

السعودية الـ16 عالمياً في مؤشر التنافسية

تقدمت السعودية في محور كفاءة الأعمال من المرتبة الـ13 إلى الـ12 (واس)
تقدمت السعودية في محور كفاءة الأعمال من المرتبة الـ13 إلى الـ12 (واس)

ارتفع تصنيف السعودية إلى المرتبة 16 عالمياً من بين 67 دولة هي الأكثر تنافسية في العالم، حسب تقرير الكتاب السنوي لمؤشر التنافسية العالمية الصادر عن مركز التنافسية العالمي التابع للمعهد الدولي للتنمية الإدارية.

ويؤكد هذا التقدم، وهو الثالث على التوالي، التزامَ السعودية تحقيقَ «رؤية 2030».

وتقدَّمت السعودية مرتبة واحدة في نسخة العام الحالي، مدعومة بتحسن تشريعات الأعمال، والبنى التحتية، وهو ما وضعها في المرتبة الرابعة بين دول «مجموعة العشرين».

وحقَّقت المرتبة الأولى عالمياً في كثير من المؤشرات الفرعية في التقرير، مثل نمو التوظيف والتماسك الاجتماعي، ونمو سوق العمل، ونمو عدد السكان، والأمن السيبراني. وحلت ثانية في مؤشرات بينها التحول الرقمي في الشركات، والرسملة السوقية لسوق الأسهم؛ وثالثة في مؤشرات مثل التبادل التجاري، وقدرة الاقتصاد على الصمود.