تقشف ألماني في الكريسماس

تقشف ألماني في الكريسماس

الثلاثاء - 12 جمادى الأولى 1444 هـ - 06 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16079]
ساحة مخصصة لبيع هدايا الكريسماس في برلين وقد بدا قلة من الألمان يتسوقون فيها (أ.ب)

في ضوء التضخم المرتفع والميزانيات المحدودة، يعتزم الكثير من الألمان التقشف في الإنفاق على هدايا عيد الميلاد (الكريسماس) هذا العام، بحسب مسح أجرته شركة «إرنست أند يونغ» للاستشارات الاقتصادية.
وقال الخبير التجاري في الشركة، ميشائيل رينتس، معلقاً على نتائج الاستطلاع الذي تم في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي وشمل أكثر من ألف مستهلك في ألمانيا: «ما يهم العديد من المستهلكين حالياً بشكل أساسي هو الإيفاء بالتزاماتهم المالية بطريقة أو بأخرى. ليس هناك مجال هنا لمزاج شراء الهدايا».
ويعتزم أو يضطر الألمان ذوو الدخل المنخفض أو المتوسط على وجه الخصوص، إلى شد الأحزمة في موسم الكريسماس هذا العام والاقتصاد في الهدايا.
وذكر رينتس أن الأسر التي يقل دخلها الصافي عن 25 ألف يورو سنوياً هي الأكثر عزماً على التقشف، حيث من المتوقع أن ينخفض الإنفاق على هدايا الكريسماس في هذه المجموعة بنسبة 24 في المائة إلى 120 يورو هذا العام. وأكد رينتس أن هذه هي أدنى قيمة منذ بدء المسح في عام 2008.
وبحسب الاستطلاع، فإن متوسط ميزانية هدايا الكريسماس في ألمانيا هذا العام هو 252 يورو، بتراجع قدره 21 يورو عن العام الماضي، وهي أدنى قيمة منذ عام 2014.
ووفقاً للاستطلاع، فإن أولئك الذين يكسبون أكثر من 70 ألف يورو سنوياً عادة ما تكون ميزانيتهم للكريسماس أعلى قليلاً من ميزانية العام السابق. وقال رينتس: «في الأسر ذات الدخل المرتفع لا يزال هناك متنفس للتعامل مع الأموال بحرية».
ووفقاً للمسح، فإن قسائم الهدايا والنقود ستكون أكثر الهدايا شيوعاً تحت شجرة عيد الميلاد هذا العام، كما ستكون الألعاب والحلويات والسلع الغذائية الأخرى والكتب والملابس ومستحضرات التجميل أيضاً على رأس قائمة شراء الهدايا للأحباء.
في غضون ذلك، ذكر معهد «إيفو» الألماني للبحوث الاقتصادية أن وضع مصنعي السيارات الألمان ومورديهم قد تحسن إلى حد ما.
وبحسب مؤشر المعهد الخاص بالقطاع، والذي أعلنه المعهد في ميونيخ أمس الاثنين، ارتفع تقييم القطاع لوضعه الحالي إلى 2.‏2 نقطة في نوفمبر الماضي بعد سالب 3.‏4 نقطة في أكتوبر (تشرين الأول) السابق له. وارتفعت التوقعات للأشهر المقبلة إلى سالب 3.‏13 نقطة، بعد سالب 3.‏35 نقطة في أكتوبر.
وقال الخبير لدى «إيفو»، أوليفر فالك: «خطر نقص الغاز في الشتاء وبالتالي حدوث ركود عميق قد انخفض»، موضحاً أن هذا يجعل صناعة السيارات أكثر تفاؤلاً، مضيفاً أن مصنعي السيارات يخططون لزيادة الإنتاج.


المانيا إقتصاد ألمانيا

اختيارات المحرر

فيديو