مدن صينية تخفّف قيود مكافحة «كوفيد - 19»

مدن صينية تخفّف قيود مكافحة «كوفيد - 19»

بعد أسبوع من تظاهرات احتجاجية غاضبة وغير مسبوقة
الاثنين - 11 جمادى الأولى 1444 هـ - 05 ديسمبر 2022 مـ
مسافرون يركبون قطاراً في محطة بشنغهاي أمس (أ.ف.ب)

تخفّف الصين القيود المفروضة لمكافحة «كوفيد - 19» في عدد متزايد من المدن الصينية، من بينها بكين وشنغهاي، مع إعادة فتح متاجر ورفع شرط إجراء فحص التشخيص في أماكن عدة، بعد أسبوع على تظاهرات غاضبة غير مسبوقة شهدتها البلاد.

ففي العاصمة البالغ عدد سكانها 22 مليون نسمة، أعادت الكثير من المتاجر فتح أبوابها خلال اليومين الأخيرين، وبات بإمكان السكان استخدام وسائل النقل المشترك مجدداً اليوم (الاثنين)، من دون أن يُضطروا إلى إبراز نتيجة سلبية لفحص «بي سي آر» أُجري في غضون أقل من 48 ساعة. وفي شنغهاي، سيتوسّع تطبيق التّدبير نفسه إلى عدد كبير من الأماكن العامة غداً (الثلاثاء)، باستثناء مراكز الرعاية والمستشفيات والمدارس والمطاعم والحانات ودور التقاعد.

وكان إغلاقٌ صارمٌ قد فُرض في شنغهاي، المركز المالي الكبير البالغ عدد سكانها 25 مليون نسمة، لمدّة أكثر من شهرين في الربيع عند تسجيل بؤرة إصابات بـ«كوفيد»، في إجراء لم يحظَ بدعم شعبي وكانت له تداعيات على اقتصاد البلاد.

ومع ذلك، لا يزال تقديم تصريح صحي مطلوباً في عدد من الأماكن في الصين. ولا يزال السفر صعباً بين المحافظات، حيث يمكن أن يخضع المسافرون للحجر في مكان إقامتهم في حالة تفشّي الوباء.

وقبل أسبوع، خرج هذا الغضب الكامن منذ أشهر بسبب سياسة «صفر كوفيد» الصارمة جداً إلى العلن، من خلال تظاهرات في نحو عشر مدن صينية بحجمٍ لم يسبق له مثيلٌ، منذ التجمّعات المنادية بالديمقراطية في ساحة «تيان أنمين» في بكين سنة 1989.

وتُعتمَد هذه السياسة منذ ثلاث سنوات تقريباً. وقد غيّرت حياة المواطنين بشكل جذري مع قرارات إغلاق متكرّرة، وفحوص «بي سي آر» على نطاق واسع بشكل شبه يومي خلال 2022، ورداً على هذه الاحتجاجات، باشرت السلطات تخفيف القيود في قرار رحّبت به منظمة الصحة العالمية.

* «منخفض للغاية»

غيّرت الصحافة الرسمية الصّينيّة خطابها أيضاً، بعدما كانت تشدّد في السابق على خطورة «كوفيد». ونقلت شبكة «ييشاي» الإعلامية الاقتصادية عن خبير صحّي (الأحد)، قوله إنّ «معظم المصابين لا تظهر عليهم أعراضٌ»، مضيفاً أنّ «معدّل الوفيات منخفض للغاية». وتصنّف لجنة الصحة الوطنية، التي تُعَدّ بمنزلة وزارة، «كوفيد» في «الفئة أ»، وهي الأخطر. وتسمح للسلطات المحلّية بفرض الإغلاق وإيداع المصابين في مراكز الحجر الصحي. وقال الخبير الصحي إنّ هذا النهج «لم يَعُد متوافقاً مع ما يقوله العلم»، داعياً إلى «خفض» فئة تصنيف «كوفيد».

وقرب شنغهاي، أعلنت مدينة هانغجو أنّها وضعت حداً لفحوص التشخيص على نطاق واسع، وأبقتها فقط للأشخاص الذين هم على تواصل مع دور عَجَزَة ومدارس ودور حضانة.

وفي أورومتشي، عاصمة مقاطعة شينجيانغ شمال غربي البلاد، حيث أثار حريق قاتل التظاهرات الوطنية بعدما حُمّلت القيود الصحية مسؤولية عرقلة عمليات الإنقاذ... أعادت متاجر السوبرماركت والفنادق والمطاعم فضلاً عن محطات التزلّج فتح أبوابها.

وفي ووهان بوسط البلاد، حيث سُجّلت أولى الإصابات بـ«كوفيد - 19» في ديسمبر (كانون الأول) 2019. وفي مقاطعة شاندون شرقاً، لم يعد يُشترط على الرّكاب إبراز فحص «بي سي آر» سلبي النتيجة. وفي تشنغتشو بوسط البلاد، رفعت السلطات هذا الشرط أيضاً في الأماكن ووسائل النقل العامة فضلاً عن المباني السكنية.

* طلاب غاضبون

في أعقاب المظاهرات الغاضبة، قامت السلطات بسرعة بقمع الحركة الاحتجاجية عبر وجود مكثّف للشرطة، وزيادة المراقبة على وسائل التواصل الاجتماعي، إلّا أنّ هذا لم يمنع تنظيم تظاهرات متفرّقة.

وتظاهر نحو 300 طالب في الحرم الجامعي لجامعة ووهان مساء أمس، حسبما أظهرت مقاطع فيديو نُشرت على شبكات التواصل الاجتماعي ووفق شهادة أحد المشاركين. وقال شاهد عيان إنّهم احتشدوا أمام المبنى الإداري الرئيسي للمؤسسة، حيث احتجّوا من دون عنف على الشروط الصحية المرتبطة بالامتحانات والعطلات المدرسية. وكانت الجامعة قد أعلنت أمس، استئنافاً تدريجياً للفصول الدراسية عبر الحضور الشخصي و«تحسين إجراءات مكافحة الوباء»، لكن من دون السّماح للطلاب والموظفين بمغادرة الحرم الجامعي بحرية.

وفيما أُزيل الكثير من أكشاك إجراء الفحوص في الأيام الأخيرة، تشكّلت طوابير، خصوصاً في بكين وشنغن في جنوب البلاد، لأنّ الفحوص لا تزال ضرورية لدخول الكثير من الأماكن. وشدّد أحد رواد الإنترنت عبر شبكة «ويبو» الصينية للتواصل الاجتماعي، على أنّه «لا يمكن للتلاميذ دخول المدرسة من دون فحص سلبي النتيجة لا يتجاوز 24 ساعة. فلمَ يغلقون أكشاك الفحوص من دون إلغاء شرط إجراء فحوص؟». وتراجع عدد الإصابات، اليوم، مع تسجيل 29724 حالة غالبيّتها من دون أعراض، وهو عدد قليل مقارنةً بعدد السكان الإجمالي البالغ 1.4 مليار نسمة.


الصين أخبار الصين الصحة حقوق الإنسان فيروس كورونا الجديد مظاهرات

اختيارات المحرر

فيديو