انتخابات فرعية في ولاية جورجيا غداً تحدد مسار الكونغرس

انتخابات فرعية في ولاية جورجيا غداً تحدد مسار الكونغرس

الاثنين - 11 جمادى الأولى 1444 هـ - 05 ديسمبر 2022 مـ
المرشح الجمهوري هيرشيل والكر خلال تجمع انتخابي السبت (أ.ب)

يتوجه الناخبون في ولاية جورجيا الأميركية إلى صناديق الاقتراع غداً (الثلاثاء)، لتقرير مصير المقعد الأخير في مجلس الشيوخ، الذي لم تحسمه الانتخابات النصفية في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي.
فقد قرر مسؤولو الانتخابات في الولاية، إعادة إجراء الانتخابات بعد فشل المرشحين الجمهوري هيرشيل والكر والديمقراطي رافاييل وورناك بالحصول على أغلبية الـ50 في المائة من الأصوات المطلوبة لانتزاع الفوز في الولاية. وبهذا سُلطت الأضواء على مصير المرشحَين الذي سيعكس إلى حد كبير نفوذ الحزبين في العامين المقبلين، وتأثير كل من الرئيس الحالي جو بايدن والسابق دونالد ترمب على الساحة السياسية.
وبدا إقبال الناخبين واضحاً في الولاية التي حسمت الأغلبية في مجلس الشيوخ في عام 2020 لصالح الديمقراطيين. فقد أدلى أكثر من 1.85 مليون ناخب بصوته حتى الساعة في الانتخابات المبكرة، محطمين الأرقام القياسية في الولاية. كما أفادت شبكة «إن بي سي»، بأن 76 ألف ناخب جديد أدلوا بأصواتهم بعد أن امتنعوا عن ذلك في انتخابات نوفمبر.
وتدل هذه الأرقام المهمة على اهتمام الناخب الأميركي المتزايد بتوازن القوى في الكونغرس، وتحديد معالم أبرز المرشحين للانتخابات الرئاسية.
ورغم أن الأغلبية في مجلس الشيوخ حُسِمَت لصالح الديمقراطيين الذين حصلوا اليوم على 50 مقعداً مقابل 49 للجمهوريين، إلا أنها أغلبية بسيطة أعطت على مدى العامين الماضين نفوذاً كبيراً لوجوه مثل السيناتور الديمقراطي المعتدل جو مانشين الذي عارض الإدارة أكثر من مرة، وعرقل إقرار أجندتها.
لهذا ففوز الديمقراطيين بمقعد إضافي سيعطيهم مجالاً أكبر للمراوغة، ويجنبهم ضرورة الاعتماد على سيناتور واحد في التسويات.
أما بالنسبة للجمهوريين، فيعني فوز هيرشيل والكر، أنهم سيحتفظون بالتعادل الذي خيم على مجلس الشيوخ في العامين الماضيين، مع الصوت الحاسم للديمقراطية كامالا هاريس نائبة الرئيس الأميركي. لكنه سيعني أيضاً أن زعيم الجمهوريين ميتش مكونيل سيكون عليه التأقلم مع وجه جديد لم يدعمه خلال السباق. فوالكر هو مرشح ترمب بامتياز، ووصفه مكونيل أكثر من مرة بأنه ليس أهلاً للترشح، ورفض تأييده. لهذا سيكون من الصعب على مكونيل رص الصف الجمهوري بوجود وجوه «متمردة» على قاعدة الحزب كوالكر.
وبالنسبة لمكونيل والوجوه التقليدية للحزب، يشكل سباق جورجيا امتحاناً فعلياً لنفوذ ترمب على الحزب. فمع محاولات انشقاقهم عن ترمب في تصريحاتهم العلنية، سيكون من الصعب عليهم الاستمرار في هذه السياسة في حال وصول والكر إلى مجلس الشيوخ. وقد تمكنوا حتى الساعة من تحييد ترمب عن المرحلة الثانية من السباق، إذ إن الرئيس السابق، الذي شارك بكثافة في حملات انتخابية داعمة لوالكر في الانتخابات النصفية، غاب نهائياً عن ساحة السباق بعد الإعلان عن إعادة الانتخابات في الولاية.
وفي ظل هذا الغياب، تنفس الجمهوريون الصعداء. فترمب الذي أعلن عن ترشحه للرئاسة، لم يتردد في وضع حزبه في مواقف محرجة بعد سلسلة من التصريحات المثيرة للجدل، كان آخرها عندما طالب بإنهاء العمل بالدستور الأميركي، لإعادته إلى السلطة. وقد أدت هذه التصريحات إلى استنفار المعسكر الجمهوري الذي استنكرها، فوصفته النائبة الجمهورية المنتقدة له عادة، ليز تشيني، ﺑ«عدو الدستور»، فيما رفض الداعمون له الدفاع عن هذه التصريحات.
ولعل الغائب عن هذه الانتخابات لديه دلالات أهم من الحاضر فيها. فبالإضافة إلى غياب ترمب، لم يظهر الرئيس الأميركي بايدن في ساحة الحملات الانتخابية في جولتها الثانية، بل أوكل الحزب الديمقراطي، إلى الرئيس السابق باراك أوباما، الدفع بفوز وورناك الذي يتقدم بشكل طفيف على نظيره الجمهوري والكر في استطلاعات الرأي الأخيرة.


أميركا الولايات المتحدة الانتخابات الانتخابات الأميركية الكونغرس أخبار أميركا

اختيارات المحرر

فيديو