شادي حداد: «ع مفرق طريق» يمنح أملاً وبهجة للشعب اللبناني

شادي حداد: «ع مفرق طريق» يمنح أملاً وبهجة للشعب اللبناني

اعتبر مشاركة فيلمه بالمهرجان السعودي «جائزة كبيرة»
الاثنين - 11 جمادى الأولى 1444 هـ - 05 ديسمبر 2022 مـ
الممثل اللبناني شادي حداد

يغادر الممثل الشهير «هادي نجم» موقع تصوير أحد أعماله غاضباً بعدما اضطر لإعادة المشهد عدة مرات، تارة بسبب ممثلة مرتبكة، وتارة لأخطاء عطلت التصوير، وبينما يعلن عن استعداده لتصوير فيلم عالمي في روما يجسد من خلاله شخصية «بابا الفاتيكان»، يستقل سيارته متطلعاً لشيء من الهدوء وسط صخب كبير يعيشه، غير أنه يتعرض لحادث يجعله يستعيد هدوءه ويجد الحب الذي يملأ حياته وسط الراهبات اللاتي قمن باستضافته بالكاتدرائية.
هكذا تأتي أحداث الفيلم اللبناني «ع مفرق طريق» الذي عُرض مساء الأحد، بمهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي في دورته الثانية ضمن برنامج «روائع عربية»، وهو من بطولة الفنان شادي حداد، ربى زعرور، جوليا قصار، بيتي توتل، سينتيا كرم، ومن كتابة جوزفين حبشي وإخراج لارا سابا.
وأثار الفيلم الذي صورت مشاهده في مناطق طبيعية ساحرة بوادي «قنوبين» بلبنان حالة من البهجة والسعادة لا سيما أن أحداثه تدور في إطار جمع بين الرومانسية والكوميديا الخفيفة.
مفارقة عاشتها أسرة الفيلم خلال تصويره بين أحداث واقعية تشهدها لبنان خلال جائحة كورونا، وحادث انفجار مرفأ بيروت، وبين ما يبثه الفيلم من روح تنشر الأمل والتفاؤل، الأمر الذي يؤكد عليه بطله الفنان شادي حداد قائلاً: «لقد أحببنا بهذا العمل أن نظهر صورة لبنان الحلوة، وهو فيلم يحاكي كافة المجتمعات والأديان من خلال قصة الممثل الذي يجد نفسه أمام مفرق طريق في حياته يدفعه للخروج من ضغوط الحياة ليفكر قليلاً في حاله، في وقفة مع النفس نحتاجها من وقت لآخر، لنؤكد أن ببلدنا حاجات حلوة». على حد تعبيره.
يحمل الفيلم عنوانين مختلفين «ع مفرق طريق» بالعربية، بينما يحمل اسما آخر بالإنجليزية «All roads Lead To Rome» وهو ما يفسره شادي حداد قائلاً: «لأن بطل الفيلم يتلقى عرضاً لتصوير فيلم عالمي في روما، مثلما تذهب الراهبات أيضاً إلى روما للقاء البابا، ولم نرد عنواناً طويلاً له، كما أن البطل يجد نفسه بعد الحادث في مفترق طريق».
تتلامس حياة بطل الفيلم في الواقع مع الشخصية التي يؤديها: «نعم تتلامس بشكل مقارب وقد كتبت فكرة الفيلم، كما أن هذا المكان الذي صورنا به يشعرني براحة نفسية كلما ذهبت إليه، به سلام وهدوء، في لبنان ضيعات رائعة أحببنا أن نظهرها للناس».
ويرى حداد أن «الفيلم رغم انطلاقه عبر فكرة بسيطة لكنه يحمل رسائل عديدة حسبما يقول: «هو فيلم كوميدي خفيف، لكنه يحمل رسالة مهمة، ويعطي جرعة تفاؤل وبهجة، وبينما نقدم أفلاماً بها حكي كثير، فإنه يصعب علينا تقديم أفلام بأفكار بسيطة تحقق المتعة للمشاهد وتحمل له رسالة قد تغير من مشاعره السلبية».
وعد الممثل اللبناني مشاركة فيلمه بمهرجان البحر الأحمر «جائزة كبيرة» في حد ذاتها، مضيفاً: «شاركت خلال الدورة الأولى كضيف بالمهرجان وفي هذه المرة أشارك بفيلم»، لافتاً إلى أن «المهرجان يقود ثورة في صناعة السينما، فهو يدعم أفلاماً سعودية وعربية ما يجعل الشباب العربي لا يتوقف عن الحلم».
وعن ردود الأفعال التي تلقاها بعد العرض يقول: «أغلبية الناس عبروا عن سعادتهم بالفيلم وقالوا إنه منحهم البهجة والهدوء النفسي والابتسامة، هذه الراحة شعرنا بها كممثلين خلال التصوير وعاشها المتفرج على الشاشة، نحن لم نعتد في الوطن العربي أن نرى راهبات تغني وتضحك وتؤدي مشاهد راقصة، الفيلم يقترب من حياة الراهبات الإنسانية دون افتعال».
وعن تعامله مع المخرجة لارا سابا بالفيلم يؤكد: «ليست هذه أول مرة أعمل فيها مع لارا سابا، وهي مخرجة تشتغل على الممثل لتستخرج منه أفضل أداء، وتدخل في نقاش معه كثيراً حول الشخصية وهذا شيء يريح الممثل كثيراً».
وبرع الممثل اللبناني قبل سنوات في تجسيد شخصية الأديب جبران خليل جبران في مسلسل «الملاك الثائر»، ويكشف عن حبه لأعمال السيرة الذاتية قائلاً: «أحب كثيراً أعمال السيرة الذاتية، كممثل يضيف لي ثقافة لأعرف بشكل أعمق كيف كانت تفكر هذه الشخصيات، وقد تعبت كثيراً في التحضير لشخصية جبران، وعدت إلى مراجع كثيرة ومؤلفاته، كممثل أجري أبحاثاً حول الشخصية التي أؤديها مع اختصاصيين، لكنني تعبت في تصويره وتأثرت به لأن حياة جبران كانت كلها مآسي، والحزن يخلق الإبداع، وقد تعمقت في شخصيته بدرجة أتعبتني، لكن يكفي أن تكون قد أتيحت لي فرصة تقديم شخصية كبيرة ملهمة على مستوى العالم، وبالطبع كان لهذا العمل تأثير إيجابي على مشواري».
يحمل شادي حداد روح التفاؤل بطبيعته وهو ما ينعكس على كثير من آرائه، وفيما يتعلق بالإنتاج الدرامي في لبنان يقول: «الإنتاج الدرامي في لبنان غزير رغم كل الظروف، إذ تتواجد على كل المنصات أعمال لبنانية مهمة بفضل شركات إنتاج كبيرة تواصل تقديم أعمالها بإصرار مثل «إيجل فيلم» و«الصباح»، والشعب اللبناني يتحدى كل الظروف القاسية، ولم يتخلَّ عن ابتسامته وحبه للحياة، وهو لا يفقد الأمل أبداً، وفي السينما تشارك أفلام لبنانية في مهرجانات كبرى مثل فينيسيا وتورونتو والقاهرة والبحر الأحمر، ودائماً تنال استحساناً كبيراً، وهو ما يمنحنا دفعة كبيرة للاستمرار».


السعودية منوعات

اختيارات المحرر

فيديو