«قسد» تستأنف عمليات مكافحة الإرهاب المشتركة مع أميركا

«قسد» تستأنف عمليات مكافحة الإرهاب المشتركة مع أميركا

الاثنين - 11 جمادى الأولى 1444 هـ - 05 ديسمبر 2022 مـ
عناصر من «قوات سوريا الديمقراطية» (الشرق الأوسط)

قالت «قوات سوريا الديمقراطية (قسد)»؛ وهي جماعة مدعومة من الولايات المتحدة ساعدت في هزيمة تنظيم «داعش» في سوريا، اليوم الاثنين، إنها استأنفت عمليات مكافحة الإرهاب المشتركة مع واشنطن، بعد توقفها بسبب القصف التركي على المناطق الواقعة تحت سيطرتها.

وكثّفت تركيا قصفها وضرباتها الجوية على شمال سوريا، في الأسابيع القليلة الماضية، وتقول إنها تجهّز لغزو بري ضد المقاتلين الأكراد السوريين الذين تصفهم بالإرهابيين، لكنهم يشكلون الجانب الأعظم من «قسد».

وكانت «قسد» قد أعلنت، يوم الجمعة، تعليق جميع العمليات المشتركة نتيجة القصف، وهو ما أكده التحالف. ولطالما حذرت «قوات سوريا الديمقراطية» من أن مجابهة اجتياح تركي جديد سيصرف مواردها عن حماية سجن يضم مقاتلين من تنظيم «داعش» وقتال الخلايا النائمة للتنظيم التي ما زالت تشن هجمات خاطفة في سوريا.

وقال سيامند علي، المتحدث باسم «قسد»، لوكالة «رويترز»، إنه جرى استئناف الدوريات والمناورات التدريبية المشتركة مع التحالف، مطلع الأسبوع، بعد انحسار الضربات التركية، حيث جرى تسيير 4 دوريات مشتركة يومي السبت والأحد. وأضاف أنه جرى أيضاً استئناف المناورات التدريبية المشتركة. وقال: «الأجواء شبه إيجابية في الوقت الحالي وتتيح لنا تنفيذ عمليات مشتركة، لكننا لا نعلم إلى متى ستظل هذه العمليات ممكنة».

وتقول الولايات المتحدة إنها تتفهم مخاوف تركيا الحليفة بحزب شمال الأطلسي «ناتو» بشأن سوريا، لكنها عارضت شنّها غزواً برياً، وقالت إن الغارات التركية هددت بشكل مباشر سلامة الجنود الأمريكيين.

وقدم التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، الدعم لـ«قسد» من خلال شن غارات جوية وتقديم المعدات العسكرية والمشورة منذ 2017 إذ ساعدها في بادئ الأمر على استعادة الأراضي التي سيطر عليها تنظيم «داعش»، ثم دعمها لشن عمليات تستهدف خلاياه النائمة. ولم يردّ حتى الآن متحدث باسم التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، على طلب من «رويترز» للتعليق.


سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

فيديو