طهران تعدم 4 أشخاص أدينوا بـ«التعاون مع إسرائيل»

طهران تعدم 4 أشخاص أدينوا بـ«التعاون مع إسرائيل»

مسؤول أمني إيراني قال إن «الموساد يعرف من هي الجهة التي كشفت عن عناصره في ماليزيا»
الاثنين - 11 جمادى الأولى 1444 هـ - 05 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16078]
صورة نشرتها «تسنيم» مع تصريحات المسؤول الأمني الإيراني عن الموساد

أعلنت السلطة القضائية الإيرانية الأحد إعدام أربعة أشخاص أدينوا بـ«التعاون» مع إسرائيل. وأورد موقع «ميزان أونلاين» التابع للسلطة القضائية أن «هذا الصباح، نُفّذت الأحكام الصادرة بحق أربعة من الأعضاء الرئيسيين في مجموعة من المارقة مرتبطة بأجهزة استخبارات النظام الصهيوني»، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.
وكان القضاء الإيراني أصدر حكماً بإعدامهم الأربعاء، بزعم تعاونهم مع المخابرات الإسرائيلية وتنفيذ عمليات خطف و«الإجبار على اعترافات كاذبة»، في إشارة واضحة إلى فيديو نشرته وسائل إعلام إسرائيلية في الصيف الماضي، من اعترافات ضابط لـ«فيلق القدس» على صلة بخطة اغتيالات إسرائيليين في تركيا.
ولطالما اتهمت إيران عدوها اللدود إسرائيل بتنفيذ عمليات سرية على أراضيها. واتهمت طهران، مؤخراً، المخابرات الإسرائيلية والغربية بالتخطيط لحرب أهلية في البلاد التي تعصف بها أحد أكبر الاحتجاجات المناهضة للحكومة منذ الثورة الإسلامية عام 1979.
وذكرت وكالة «مهر» الحكومية أسماء المتهمين الأربعة الذين اعتقلتهم وزارة الاستخبارات والجهاز الموازي لها في «الحرس الثوري». وقالت إنهم «حُكم عليهم بالإعدام لارتكابهم جريمة التعاون مع أجهزة المخابرات التابعة للنظام الصهيوني وبتهمة الاختطاف»، حسب «رويترز». وأفادت «مهر»: «بتوجيه من المخابرات الصهيونية، تنهب شبكة المجرمين هذه وتدمر ممتلكات خاصة وعامة وتخطف أناساً وتحصل على اعترافات مزيفة».
بدورها، نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن وكالة «ميزان» التابعة للقضاء الإيراني: «وفقاً للقرار النهائي الذي أصدرته المحكمة العليا، حُكم على المتهمين حسين أردوخان زاده وشاهين إيماني محمود آباد وميلاد أشرفي آتباتان ومنوشهر شهبندي بجندي بالإعدام لتعاونهم (...) مع النظام الصهيوني (إسرائيل) وبتهمة الاختطاف».
وأضافت الوكالة أن أحكاماً بالسجن بين 5 و10 سنوات صدرت بحق ثلاثة آخرين بزعم ارتكاب جرائم مثل محاولة الإضرار بالأمن القومي والمساعدة في عمليات خطف وحيازة أسلحة بشكل غير قانوني، دون أن تقدم تفاصيل.
ويأتي الإعلان في وقت تشن السلطات حملة لإخماد الاحتجاجات التي تهز البلاد منذ سبتمبر (أيلول) الماضي. وحذر المقرر الأممي الخاص بإيران، رحمن جاويد، من حملة إعدامات تشنها السلطات ضد المحتجين.
في أبريل (نيسان) الماضي، كشفت إسرائيل عن عمليات نفذتها فرقة تتألف من رجال «الموساد» و«الشاباك» في عمق الأراضي الإيرانية. وظهر رجل في تسجيل فيديو قيل إنه ضابط في وحدة 840 في «فيلق القدس» الذراع الخارجية لـ«الحرس الثوري» وخطط لعمليات اغتيال دبلوماسي إسرائيلي وجنرال أميركي وصحافي فرنسي في تركيا. وفي وقت لاحق، نشرت وسائل إعلام «الحرس الثوري» فيديو من رسولي يقول إنه «تعرض لاختطاف قبل عام»، وإنه «مزارع يعيش في منطقة حدودية».
في 11 مايو (أيار) الماضي، قال «الحرس الثوري»، في بيان، إن قواته اعتقلت «خلية إرهابية» في المناطق الكردية بإيران، مكوّنة من 5 أشخاص، مضيفاً أن العملية تأتي «على أثر الشرارات الأخيرة لجماعات إرهابية (...) ترسل خلايا للقيام بعمليات تخريبية مزعزعة للأمن، في داخل أراضينا».
وحينها، أفادت وكالة «تسنيم»، التابعة لـ«الحرس الثوري»، نقلاً عن مصدر مطلع، بأن الأجهزة الأمنية اعتقلت خاطفي شخص يدعى منصور رسولي، وذلك بعد أسبوع من ظهوره في تسجيل فيديو نشرته وسائل إعلام إسرائيلية بوصفه «ضابطاً بالوحدة 840» المسؤولة عن تنفيذ عمليات خارجية بما في ذلك تهريب الأسلحة والاغتيالات.
وفي 22 مايو، أعلن «الحرس الثوري»، في بيان رسمي، أنه أوقف أعضاء «شبكة تعمل تحت إدارة الاستخبارات الإسرائيلية» من دون تحديد مكان عملهم أو المكان الذي أوقفوا فيه.
وجاء البيان بعد ساعات من مقتل العقيد صياد خدايي بنيران مسلحين في قلب طهران، والذي وصفته وسائل إعلام إسرائيلية بقائد الوحدة 840 في «فيلق القدس». وحمّلت إيران إسرائيل مسؤولية مقتله. وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن اغتيال خدايي رسالة إلى إيران، مشيرة إلى أنه كان يقود الوحدة 804 التابعة لـ«فيلق القدس» التي مهمتها التخطيط لهجمات على الإسرائيليين واليهود في أنحاء العالم.
وذكرت تقارير صحافية أن خدايي «مرتبط بعدد من الهجمات ضد الإسرائيليين في آسيا وأوروبا وأفريقيا»، بما في ذلك انفجار قنبلة في فبراير (شباط) 2012. استهدف سيارة دبلوماسية إسرائيلية في نيودلهي، وأدى إلى جرح أربعة أشخاص، بينهم زوجة السفير الإسرائيلي.
وبعد أسبوعين على مقتل خدايي، أعلن «الحرس الثوري» وفاة القيادي في «فيلق القدس»، علي إسماعيل زاده. وتضاربت الأنباء التي قدمتها وسائل الإعلام الإيرانية حول أسباب وفاته، لكنها في النهاية اتفقت على أنه سقط من سقف منزله. وعلى خلاف الروايات الداخلية، نقلت قناة «إيران إنترناشونال» الناطقة بالفارسية التي تتخذ من لندن مقراً لها، عن مصادرها، أن «العقيد في فيلق القدس جرت تصفيته جسدياً للاشتباه بالتجسس والتورط في مقتل العقيد حسن صياد خدايي».
وفي يونيو (حزيران) الماضي، كشفت وسائل إعلام تركية عن توقيف ثمانية أشخاص بينهم خمسة إيرانيين بإسطنبول، للاشتباه بتحضيرهم هجمات ضدّ إسرائيليين.
وأعلن المتحدث باسم القضاء الإيراني مسعود ستايشي، في سبتمبر الماضي، اعتقال عدة أشخاص في قضية اغتيال خدايي. وقال: «صدرت الأوامر القانونية اللازمة بحقهم والقضية قيد التحقيق».


- «الموساد» يعرف
إلى ذلك، قال مسؤول أمني إيراني لوكالة «تسنيم» إن «الموساد يعرف من هي الجهة التي كشفت عن عناصره في ماليزيا». ورداً على تصريحات رئيس «الموساد» الأخيرة بشأن إيران قال المسؤول الأمني: «من الطبيعي أن يغضب الصهاينة عندما لا يستطيعون السيطرة على أعضاء حكومتهم لكي لا ينقلوا معلومات حكومتهم إلى طهران أو عند تداول مقاطع فيديو على الإنترنت للانفجارات في تل أبيب والقدس المحتلة».
وكان رئيس الموساد الإرهابية قال إنه سيرد على إيران في طهران وكرمانشاه في تصريحات تتعارض مع محاولات أميركا والاتحاد الأوروبي لإحياء خطة العمل الشاملة المشتركة.
هذا المسؤول الأمني وصف التصريحات العلنية لرئيس الموساد بأنها «مؤشر على تلقي الهزائم المتتالية لهذا الجهاز الإرهابي من قبل أجهزة الاستخبارات الإيرانية». وأضاف: «قتل الصهاينة 6 من ضباطهم من أجل قطع إشراف أجهزة الاستخبارات الإيرانية. ومؤخراً قاموا بتصفية البعض الآخر، لكنهم مرة أخرى لم يتمكنوا من إحداث خلل في إشراف إيران وليفهموا من وعلى أي مستوى تم نقل مؤامراتهم لتقسيم إيران بشكل كامل إلى طهران، هذه القضية تسببت في ارتباكهم». وأضاف: «إنهم يعرفون أي جهة كشفت عن عناصرهم في ماليزيا وقدمتهم إلى استخبارات هذا البلد وهم يعرفون كيف ولماذا شرد ضباطهم في العالم. وقال المسؤول الأمني: «نحن نتفهم موقف رئيس الموساد لأن لعبتهم انكشفت وبدأت لعبتنا للتو».


ايران أخبار العراق سوريا و ايران

اختيارات المحرر

فيديو