في «غوغل»... أول مركز بريطاني لصناعة التقنية لذوي الهمم

في «غوغل»... أول مركز بريطاني لصناعة التقنية لذوي الهمم

الاثنين - 11 جمادى الأولى 1444 هـ - 05 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16078]

إذا صممتم التقنية مع أخذ ذوي الاحتياجات الخاصة في الاعتبار، فإنكم تصممونها بصورة أفضل للجميع. تلك كانت مشاعر شركة «غوغل» مع افتتاح أول مركز للأبحاث والتطوير في المملكة المتحدة مكرس لصناعة التقنية لمساعدة الأشخاص أصحاب الإعاقة، حسب «بي بي سي».
تأسست شراكة بين «المعهد الوطني الملكي للمكفوفين»، و«المعهد الوطني الملكي للصم»، وجمعية «كلنا نستطيع» الخيرية مع شركة «غوغل» على تطوير المركز المذكور في لندن. وهو أول موقع للشركة تركز أعماله على معاونة أصحاب الإعاقة خارج الولايات المتحدة.
وقال بول كارتر، مراسل «بي بي سي» للشؤون التقنية، إن التقنية التي تباشر «غوغل» تطويرها، تملك «إمكانات بالغة الأهمية» بالنسبة للأشخاص ذوي الإعاقة.
وأضاف أن التقنية تمس الآن جوانب كثيرة من الحياة اليومية للجميع، لكن بالنسبة للأشخاص ذوي الإعاقة فإنها يمكن أن تغير حياتهم بصورة حرفية، «هناك قول مأثور في مجتمعهم - ‹لا شيء بخصوصنا يجري من دوننا› - ومن الرائع أن ترى إحدى الجهات التقنية الرئيسية الكبرى تعتنق مثل هذه الروح، وتخلق مساحة لتصميم المنتجات والخدمات بطريقة يمكنهم بها العمل مع ذوي الإعاقة، وليس فقط من أجلهم».
وتملك «غوغل» الكثير من الفرق البحثية التي تعمل على أمور مثل الذكاء الصناعي، وعددا من المهندسين المكلفين بالنظر في «الشحن الفائق» للتقنية سهلة المنال، ما يجعلها أكثر شيوعاً وانتشاراً.
وعلى سبيل المثال، كانت تقنية «العنونة السينمائية أو الترجمة الحوارية»، التي بدأت بالأساس لمساعدة المشاهدين من الصم وضعاف السمع على متابعة البرامج والعروض المرئية على شاشات التلفاز، ذات تأثير إيجابي كبير على الناس عموماً، كما صارت مفيدة للجماهير بعد ذلك.
وقالت راشيل بليكلي (35 عاماً)، وهي امرأة صماء، إنها ناضلت في تعلم قراءة الشفاه عندما كانت طفلة، غير أن الترجمة الحوارية قد غيرت كل شيء.
وتابعت: «اتخذت وسائل الترفيه السائدة معنى جديداً بالنسبة لي عندما كنت مراهقة، وتحولت التسميات التوضيحية إلى أن صارت معياراً للبث التلفزيوني».
وأضافت: «لا تنقل التسميات التوضيحية ما يُقال فحسب، وإنما أي أصوات مفيدة في خلفية المشهد، ما يُسهم في تأكيد الحبكة الدرامية، مثل (الموسيقى التصويرية) المثيرة للتوتر، أو (الانفجار القوي) خارج نطاق الكاميرا، ما يفسر سبب شعور البطل الرئيسي ببعض الجزع».
وقال كريستوفر باتنو من فريق غوغل الخاص بالشمول التقني: «عندما يكون لدى الناس وصول مُنصف إلى المعلومات والفرص، فإن الجميع يفوز - لكننا نعلم أن احتياجات الناس تتغير باستمرار، طوال حياتهم أو حتى خلال يومهم».


المملكة المتحدة Technology غوغل

اختيارات المحرر

فيديو