فيروس الإنفلونزا يفاجئ العالم بـ3 متغيّرات جديدة

فيروس الإنفلونزا يفاجئ العالم بـ3 متغيّرات جديدة

خبراء اعتبروه «أكثر خطورة» من أي وقت مضى
الأحد - 10 جمادى الأولى 1444 هـ - 04 ديسمبر 2022 مـ
الإنفلونزا يفاجئ العالم بـ3 متغيرات جديدة (أرشيفية)‏

تستعدّ الإنفلونزا هذا الموسم لعام مختلف عن ظهورها في السابق، إذ طرأت عليها تغييرات غير مألوفة، بعضها له علاقة بحالة الخروج من الإغلاق المُشدّد في مواجهة فيروس كورونا المستجد، وتخفيف الإجراءات، والاتجاه للتعايش مع الفيروس.
وتقول إلين إيتون، اختصاصية الأمراض المعدية بجامعة ألاباما الأميركية، في تقرير نشرته في 3 ديسمبر (كانون الأول) الحالي، مجلّة «نيو إنغلاند جورنال أوف ميديسين»، إنّ «البداية المبكرة للفيروس، هي أوّل التغييرات غير المألوفة، إضافة إلى ثلاثة تغييرات أخرى».
ووفق مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، بأميركا، فإنّ معدّل دخول المستشفى نتيجة الإصابة بالإنفلونزا في أوائل نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، كان الأعلى مقارنة بالأعوام السابقة.
وتقول مارجوت سافوي، نائبة رئيس الأكاديمية الأميركية لأطباء الأسرة في واشنطن، إنّ الوصول المبكر يعني عادة أنه سيكون موسماً صعباً للغاية.
وبينما تُبشّر حالات الإصابة المبكرة بموسم صعب، فإنّ هناك تغييراً آخر، يتمثّل بوجود خليط فيروسي يتكوّن من الإنفلونزا و«كورونا المستجد» والتنفسي المخلوي.
وتقول إيتون «في شتاء (2020 – 2021)، ونظراً لأنّ العديد من الأشخاص اتخذوا احتياطات مثل ارتداء الأقنعة وتجنّب التجمعات، انخفضت حالات الإنفلونزا إلى مستويات منخفضة جداً، بحيث يتعذّر على مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها قياسها، وهذا العام مع تخفيف الإجراءات الاحترازية سيختلط فيروسان مع الإنفلونزا». وتضيف: «ستكون هناك إصابات مرتفعة بالفيروس المخلوي التنفسي، وهو يسبب أعراضاً شبيهة بالبرد، ولكن يمكن أن يكون خطيراً للرُضّع وكبار السن، كما ستكون هناك إصابات بـ(كورونا المستجد)».
وتختلف الفيروسات الثلاثة تماماً، ولا توفّر أي حماية متقاطعة. فالإصابة السابقة بفيروس «كورونا» لا تحميك من الإنفلونزا، والإنفلونزا السابقة لا تحميك من التنفسي المخلوي، والإصابة بسلالة واحدة من الإنفلونزا لا تمنعك حتى من الإصابة بأخرى لاحقاً، كما توضح إيتون.
وبين 2010 وحتى 2020. قتلت الإنفلونزا ما بين 12 و52 ألف شخص سنوياً. واعتباراً من أحدث البيانات في 19 نوفمبر الماضي، يقدّر مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، أنّ «الإنفلونزا أدّت بالفعل إلى دخول 53 ألف حالة إلى المستشفى و2900 حالة وفاة، وكلّ ذلك، ولم ندخل في ذروة الموسم، لذلك فإنّ المتوَقّع أن يكون هذا الموسم مخيفاً أكثر من أي وقت مضى». وقد يفكّر الناس في الإنفلونزا على أنّها مرض تنفسي، لكنّها تتجاوز ذلك، حيث يمكن أن تؤدّي إلى تفاقم الحالات الطبية الحالية مثل أمراض القلب.
وتقول سافوي: «ينتهي بك الأمر إلى جعل قلبك يعمل بجهد أكبر للحصول على الأكسجين حول جسمك، لأنّ رئتيك لا تقومان بعمل جيد». ووجدت دراسة أجريت عام 2018 في مجلة «نيو إنجلاند جورنال أوف ميدسين» أنّ «خطر الإصابة بنوبة قلبية كان أعلى بست مرات في غضون أسبوع من الإصابة بالإنفلونزا».
ورغم هذه المخاطر، يبدو أن هناك تجاهلاً واضحاً لها، يظهر في عدم الإقبال على التلقيح. وتقول سافوي إنّ «مستويات التطعيم تراجعت هذا العام، ما يجعل الأمور أكثر خطورة على الجميع». وتضيف: «ربما يكون الناس محظوظين حقاً في العامين الماضيين، لأنّ إجراءات (كورونا) الاحترازية، وفّرت الوقاية من الإصابة، لكن لا أعتقد أنّ هذا الحظ سيصمد بالموسم الحالي».
وتقول إيتون إن «خبراء الصحة يصوغون لقاحاً لكلّ موسم إنفلونزا، على أمل مطابقة سلالات الفيروس الأكثر شيوعاً، وتبدو صيغة هذا العام مطابقة جيدة». وتضيف: «نعلم أنّ لقاحات الإنفلونزا ليست مثالية من حيث الوقاية من العدوى، لكنّها جيّدة في منع العدوى الشديدة، كما أنّها تقصّر أيضاً مدّة إصابتك بالفيروس».
ويوصي مركز السيطرة على الأمراض (CDC) بلقاح الإنفلونزا السنوي لكلّ شخص يبلغ من العمر 6 أشهر أو أكثر، مع استثناءات نادرة. وبالنسبة للأشخاص الذين يبلغون من العمر 65 عاماً فما فوق، يوصي مركز السيطرة على الأمراض (CDC) الآن بواحد من ثلاثة لقاحات بجرعات أعلى. وهنا تقول سافوي إنّ «اللقاحات يمكن أن تعزّز الحماية لدى كبار السن، الذين تكون أجهزتهم المناعية أضعف».
وقد يستغرق الأمر بضعة أسابيع حتى تبدأ المناعة الكاملة من التطعيم ضد الإنفلونزا، وهذا يعني الحصول على التطعيم الآن إذا كنت ترغب في الحفاظ على سلامة عائلتك في أيام العطلات، على حد قول إيتون. ولكن إذا فاتك التوقيت المثالي، فإنّ الحصول على اللقاح متأخراً أفضل من عدمه. وتضيف: «يمكن للتدابير الأساسية الأخرى، بما في ذلك غسل اليدين المتكرّر وتنظيف الأسطح التي يتمّ لمسها بشكل متكرّر، وتغطية فمك وأنفك بمنديل عند السعال أو العطس، أن تساعد في منع العدوى. ولا مانع من العودة لارتداء الأقنعة مجدداً، وضرورة البقاء في المنزل عند الشعور بالمرض».


العالم أميركا دراسة الطب البشري فيروس كورونا الجديد منوعات الصحة

اختيارات المحرر

فيديو