إيمان نويل لـ«الشرق الأوسط»: الأدوار التاريخية تستهويني

الفنانة الجزائرية أعربت عن سعادتها لعرض «الملكة الأخيرة» بالسعودية

نويل في لقطة من فيلم «الملكة الأخيرة» (مهرجان البحر الأحمر)
نويل في لقطة من فيلم «الملكة الأخيرة» (مهرجان البحر الأحمر)
TT

إيمان نويل لـ«الشرق الأوسط»: الأدوار التاريخية تستهويني

نويل في لقطة من فيلم «الملكة الأخيرة» (مهرجان البحر الأحمر)
نويل في لقطة من فيلم «الملكة الأخيرة» (مهرجان البحر الأحمر)

عبرت الممثلة الجزائرية إيمان نويل عن سعادتها لعرض فيلم «الملكة الأخيرة» بمهرجان البحر الأحمر السينمائي، مشيرة إلى أنه «يكتسب أهمية خاصة في عرضه العربي الأول بعد مشاركته في مهرجان فينيسيا وحصوله على تنويه خاص في السيناريو»، وقالت في حوارها إلى «الشرق الأوسط» إن الأدوار التاريخية تستهويها، وإنها كفنانة تحب الأدوار التي تنطوي على قدر من التحدي، مؤكدة انفتاحها على تجارب سينمائية مختلفة دون حاجة للإقامة خارج بلادها.
وينافس فيلم «الملكة الأخيرة» ضمن المسابقة الطويلة لمهرجان البحر الأحمر في دورته الثانية، وهو من بطولة عديلة بن ديمراد التي شاركت في كتابته وإخراجه مع داميان أونوري في أول أفلامهما الطويلة، يطرح الفيلم لأحداث تاريخية تعود للقرن الـ16 بالجزائر وتعرضها للغزو الإسباني خلال السنوات الأولى للوجود العثماني، وتجسد نويل شخصية الملكة الأولى التي تنتمي لأصول أمازيغية حسبما تؤكد: «هي إنسانة حكيمة، تهتم ببلدها وتنصح زوجها، ولم تكن هناك غيرة بينها وبين الملكة الأخيرة، والفيلم يتطرق لوقائع تاريخية، وقد شعرت كممثلة بمتعة وأنا أؤدي دوري وسط ديكورات وملابس تعبر عن تلك الفترة الزمنية، وهي فترة لم تتطرق لها السينما كثيراً، فغالباً ما تتجه الأفلام نحو الثورة الجزائرية التي شاركت بفيلم سابق عنها (كريم بلقاسم) مع المخرج أحمد راشدي.

واقتضت شخصية الملكة أن تؤدي إيمان مشاهد باللغة الأمازيغية: «لم أمثل بالأمازيغية من قبل، لكنني أعرفها وأفهمها مثل كل الجزائريين، الأعمال التاريخية تكون صعبة وتتطلب ميزانيات كبيرة، وأنا كفنانة أحب التحديات، إذ تطلبت بعض مشاهدي تدريباً قبل التصوير على فن القتال بالسيف».
وشهد مهرجان فينيسيا خلال دورته السابقة العرض الأول للفيلم، ونال إشادات واسعة وفق إيمان: «كانت القاعة مزدحمة جداً بالحضور الذين شاهدوا الفيلم حتى النهاية حيث عرض بقسم المؤلفين وحاز على تنويه خاص، لأنه قدم قصة من واقعنا بلغة سينمائية أشادوا بها».
وحول مشاركته بمهرجان البحر الأحمر تقول: «هذا العرض مهم لأنه يعرض على الجمهور السعودي والعربي في مهرجان كبير مثل (البحر الأحمر)، الذي منح الفيلم دعماً في مراحل إنتاجه، وكل عرض له ميزته الخاصة به، فعرضه لاحقاً للجمهور الجزائري هو أيضاً عرض مهم لنعرف رأي جمهور الفيلم الأصلي، والمشاركة عموماً في المهرجانات تحقق ترويجاً كبيراً للأفلام».
وشاركت الممثلة الجزائرية في أعمال خارج الجزائر التي تقيم بها وترفض فكرة الهجرة منها مثل بعض الفنانين الجزائريين: «أعمل بين الجزائر وتونس، ولا أفكر في العيش بالخارج، لكنني أحب السفر وأشارك في أعمال خارج الجزائر مثل فيلم (أغسطينوس ابن دموعها) مع المخرج المصري الراحل سمير سيف الذي كان لي شرف العمل معه، والفيلم إنتاج تونسي جزائري بمشاركة ممثلين جزائريين، وقد حصل على جائزة أفضل إنجاز بمهرجان الإسكندرية، كما عملت مع المخرج عادل أديب في سلسلة حلقات كوميدية تم تصويرها في تركيا، وأعمل مع مخرجين من تونس مما يمنحني خبرات مهمة لأن لكل مخرج أسلوبه المميز».

ولعبت نويل بطولة فيلم «إلى آخر الزمان»، وهو أول فيلم جزائري يعرض على منصة «نتفليكس» للمخرجة ياسمين شويخ، وتم ترشيحه ليمثل الجزائر في الأوسكار عام 2017 وجسدت من خلاله شخصية غجرية تعيش قصة حب في مقبرة، كما شاركت في عدد من المسلسلات التلفزيونية الناجحة، من بينها «أولاد حلال»، الذي تقول عنه: «هو من الأعمال التي حققت لي خطوة كبيرة في مشواري، ورغم أنني تعرضت لحادث أثناء تصوير أحد المشاهد العنيفة لكنني أعتز به وبالدور الذي أديته، لزوجة يهملها زوجها وتطاردها أمه لكي تنجب طفلاً تمنحه لشقيقة زوجها التي لم تنجب».
وتعبر نويل عن عشقها للسينما قائلة: «أحلامي سينمائية، وقدمت أدواراً متعددة، لكنني أبحث عن الاختلاف بشكل أكبر، لدينا في الجزائر مخرجات ومخرجون رائعون من مختلف الأجيال يتمتعون بالموهبة لكن المشكلة في التمويل، فالإنتاج السينمائي بالجزائر كان أكبر في فترة السبعينات، الآن الفيلم يستغرق خمس سنوات بين الكتابة والتصوير وقبلهما التمويل الذي يمثل أزمة كبيرة».


مقالات ذات صلة

وفاة الممثل البريطاني راي ستيفنسون نجم «ثور» و«ستار وورز»

يوميات الشرق الممثل البريطاني راي ستيفنسون (أ.ب)

وفاة الممثل البريطاني راي ستيفنسون نجم «ثور» و«ستار وورز»

توفي الممثل البريطاني راي ستيفنسون الذي شارك في أفلام كبرى  مثل «ثور» و«ستار وورز» عن عمر يناهز 58 عامًا.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق «إسماعيلية رايح جاي» يشعل «الغيرة الفنية» بين محمد فؤاد وهنيدي

«إسماعيلية رايح جاي» يشعل «الغيرة الفنية» بين محمد فؤاد وهنيدي

أثارت تصريحات الفنان المصري محمد فؤاد في برنامج «العرافة» الذي تقدمه الإعلامية بسمة وهبة، اهتمام الجمهور المصري، خلال الساعات الماضية، وتصدرت التصريحات محرك البحث «غوغل» بسبب رده على زميله الفنان محمد هنيدي الذي قدم رفقته منذ أكثر من 25 عاماً فيلم «إسماعيلية رايح جاي». كشف فؤاد خلال الحلقة أنه كان يكتب إفيهات محمد هنيدي لكي يضحك المشاهدين، قائلاً: «أنا كنت بكتب الإفيهات الخاصة بمحمد هنيدي بإيدي عشان يضحّك الناس، أنا مش بغير من حد، ولا يوجد ما أغير منه، واللي يغير من صحابه عنده نقص، والموضوع كرهني في (إسماعيلية رايح جاي) لأنه خلق حالة من الكراهية». واستكمل فؤاد هجومه قائلاً: «كنت أوقظه من النوم

محمود الرفاعي (القاهرة)
سينما جاك ليمون (يسار) ومارشيللو ماستروياني في «ماكاروني»

سنوات السينما

Macaroni ضحك رقيق وحزن عميق جيد ★★★ هذا الفيلم الذي حققه الإيطالي إيتوري سكولا سنة 1985 نموذج من الكوميديات الناضجة التي اشتهرت بها السينما الإيطالية طويلاً. سكولا كان واحداً من أهم مخرجي الأفلام الكوميدية ذات المواضيع الإنسانية، لجانب أمثال بيترو جيرمي وستينو وألبرتو لاتوادا. يبدأ الفيلم بكاميرا تتبع شخصاً وصل إلى مطار نابولي صباح أحد الأيام. تبدو المدينة بليدة والسماء فوقها ملبّدة. لا شيء يغري، ولا روبرت القادم من الولايات المتحدة (جاك ليمون في واحد من أفضل أدواره) من النوع الذي يكترث للأماكن التي تطأها قدماه.

يوميات الشرق الممثل أليك بالدوين يظهر بعد الحادثة في نيو مكسيكو (أ.ف.ب)

توجيه تهمة القتل غير العمد لبالدوين ومسؤولة الأسلحة بفيلم «راست»

أفادت وثائق قضائية بأن الممثل أليك بالدوين والمسؤولة عن الأسلحة في فيلم «راست» هانا جوتيريز ريد اتُهما، أمس (الثلاثاء)، بالقتل غير العمد، على خلفية إطلاق الرصاص الذي راحت ضحيته المصورة السينمائية هالينا هتشينز، أثناء تصوير الفيلم بنيو مكسيكو في 2021، وفقاً لوكالة «رويترز». كانت ماري كارماك ألتوايز قد وجهت التهم بعد شهور من التكهنات حول ما إن كانت ستجد دليلاً على أن بالدوين أبدى تجاهلاً جنائياً للسلامة عندما أطلق من مسدس كان يتدرب عليه رصاصة حية قتلت هتشينز. واتهم كل من بالدوين وجوتيريز ريد بتهمتين بالقتل غير العمد. والتهمة الأخطر، التي قد تصل عقوبتها إلى السجن خمس سنوات، تتطلب من المدعين إقناع

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
سينما سينما رغم الأزمة‬

سينما رغم الأزمة‬

> أن يُقام مهرجان سينمائي في بيروت رغم الوضع الصعب الذي نعرفه جميعاً، فهذا دليل على رفض الإذعان للظروف الاقتصادية القاسية التي يمر بها البلد. هو أيضاً فعل ثقافي يقوم به جزء من المجتمع غير الراضخ للأحوال السياسية التي تعصف بالبلد. > المهرجان هو «اللقاء الثاني»، الذي يختص بعرض أفلام كلاسيكية قديمة يجمعها من سينمات العالم العربي من دون تحديد تواريخ معيّنة.


بوتين حفيد الطبّاخ... ماذا يسكب في صحنه اليوميّ؟

تخضع مأكولات الرئيس الروسي لفحوص خوفاً من محاولات التسميم (وكالة تاس الروسية)
تخضع مأكولات الرئيس الروسي لفحوص خوفاً من محاولات التسميم (وكالة تاس الروسية)
TT

بوتين حفيد الطبّاخ... ماذا يسكب في صحنه اليوميّ؟

تخضع مأكولات الرئيس الروسي لفحوص خوفاً من محاولات التسميم (وكالة تاس الروسية)
تخضع مأكولات الرئيس الروسي لفحوص خوفاً من محاولات التسميم (وكالة تاس الروسية)

وفق الصورة التي يحرص الكرملين على تسويقها، فإنّ سيّد القصر الروسي رياضيّ من الطراز الأول ويتّبع حمية غذائية صحية، كما أنه يمتنع عن التدخين.

لكن على المائدة كما في السياسة، يحقّ للقيصر ما لا يحقّ لغيره. فما الغرائب التي تلوّن نظام فلاديمير بوتين الغذائي؟ وما الأطعمة التي يصرّ على وجودها في صحنه اليوميّ؟

يدقق الرئيس الروسي كثيراً بالمكوّنات التي توضع في صحنه اليومي (أ.ب)

بيض السمّان النيء

يبدأ بوتين يومه بفطور متأخّر وغنيّ، فهذه الوجبة أساسية بالنسبة إليه، خصوصاً عندما يكون جدوله حافلاً. غالباً ما يتكوّن فطور الرئيس الروسي من عصيدة القمح المعروفة بالـ«بوريدج» (porridge). وحسبما أخبر المراسلين الصحافيين مرةً، فإنه يتناول كذلك الجبنة المصنوعة في المزارع الريفية المسمّاة بالروسية «تفوروك». ومن مكوّنات فطور بوتين؛ العسل، وبيض طائر السمّان الذي يأكله نيئاً. أما شراب الصباح فهو عبارة عن كوكتيل من عصير الشمندر والفجل، وهو مزيج معروف بفوائده المضادة للالتهابات والمعززة للمناعة.

بيض السمّان النيء وجبنة «تفوروك» محلية الصنع جزء أساسي من فطور بوتين (إنستغرام)

غداء فلاديمير بوتين

درج الرئيس الروسي قبل سنوات على زيارة مطعم يدعى «بودفوريي» في مدينة سان بطرسبرغ لتناول طعام الغداء هناك. تكريماً لتلك الزيارات الدَوريّة، قررت إدارة المطعم أن تستوحي من طلبات الرئيس أطباقاً خاصة لتضيفها إلى قائمة الطعام. غداء فلاديمير بوتين عبارة عن بعض الاقتراحات التي تشمل أطباق «القيصر» المفضّلة، على رأسها «المقلاة» وهي عبارة عن مجموعة من اللحوم مثل النقانق، وشرائح «الكستلاتة» و«الإسكالوب». ومن بين الأطباق التي كان يطلبها كذلك، سمك الحفش المدخّن المطهو بالليمون والزبدة.

لكن أكان في المطعم أم في القصر، فإنّ مأكولات الرئيس الروسي تخضع كلّها لفحوص قبل أن يتناولها. ووفق الكاتب البريطاني بن جوداه الذي ألّف كتاباً عن بوتين، فإنّ حذره من التعرّض لمحاولات تسميم يدفع بالرئيس الروسي إلى إخضاع كل ما سيدخل فمه لاختبارات غذائية.

يتزوّد مطبخ الكرملين بمكوّنات طعام الرئيس من المزارع المحلية ومن بينها أراضي البطريرك كيريل (وكالة ريا نوفوستي الروسية)

انطلاقاً من هذا الحرص، يستقدم مطبخ الكرملين الخضار والفاكهة وسائر المكوّنات الطازجة من الأراضي العائدة لبطريرك روسيا كيريل، حسبما تفيد صحيفة «برافدا» الروسية.

المثلّجات أوّلاً

عندما سُئل كبير طبّاخي الكرملين السابق عن أكثر ما يحبّ الرئيس بوتين تناوله، أجاب من دون تردّد: «المثلّجات بالفاكهة». تكثر الصور التي تُظهر بوتين وهو يتناول «الآيس كريم» محلية الصنع، كما أنه لا يبخل بها على كبار زوّاره ونظرائه من الرؤساء.

بوتين يتناول المثلّجات الروسية مع ضيفه الرئيس التركي رجب طيب إردوغان (التلفزيون الروسي)

رغم حبّه الكبير للمثلّجات، فإنّ بوتين يتجنّب الحلويات والسكّر. يستبدل بها الفواكه التي يتناولها في فترة ما بعد الظهر، وفق ما أخبرَ شخصياً مراسلي الكرملين. وأضاف: «أما إذا وجد مشروب الكفير فأنا لا أفوّته». والكفير هو لبن متخمّر يرجع أصل صناعته إلى الرعاة في منطقة القوقاز. من بين مشروبات بوتين المفضّلة كذلك، الشاي الأخضر.

أما المشروبات الروحية التي يُعرف الروس باستهلاكهم الكبير لها، فإنّ بوتين ليس من هواتها على ما يبدو، وهو يتناولها باعتدال. حتى إنه انتقد مراراً «ثقافة الكحول» الروسيّة، كما أنه حاول وضع مخططات لتخفيض استهلاكها بنسبة 50 في المائة على مستوى البلاد.

لا يكثر بوتين من الكحول وهو يفضّل لبن الكفير والشاي الأخضر (وكالة ريا نوفوستي الروسية)

فطيرة الوالدة

لا يمانع بوتين تذوّقَ الأطباق الجديدة والمَحلّية خصوصاً في إطار جولاته الخارجية. هو صرّح بذلك للصحافيين، موضحاً لهم أنه من هواة السلطات والخضار كالطماطم والخيار. يحب كذلك حساء الدجاج بالشعيريّة، كما أنه يفضّل الأرز والقمح على الشوفان.

وبما أن عادات «القيصر» الغذائية تشغل شعبه والرأي العام، فإن وكالات الأنباء والصحف الروسية والعالمية غالباً ما تحاول الاستقصاء عن أسرار حميته. وقد نشرت وكالة «تاس» الروسية تصريحاً قبل سنتَين نقلاً عن الناطق باسم الكرملين، يقول فيه إن الرئيس الروسي يفضّل الوجبات الخفيفة ويتجنّب المخبوزات. إلا أن الفطيرة المحشوّة بالملفوف والأرز واللحم تجعله يخالف تلك القاعدة. إنّها الطبق المخبوز الوحيد الذي لا يستطيع بوتين مقاومته، إذ إنها تذكّره بوالدته ماريا إيفانوفنا التي كانت تعدّها له طفلاً، في شقة العائلة المتواضعة بسان بطرسبرغ.

بوتين عام 2015 جالساً إلى مائدة من الأطباق الروسية التقليدية (وكالة تاس الروسية)

من بين نكهات الطفولة كذلك، حساء لحم الخروف بأعشاب جبال القوقاز. ولهذا الطبق قصةٌ مميزة، إذ اعتاد بوتين أن يتناوله من يدَي جدّه سبيريدون. يكرّر الرئيس الروسي أنه يفضّل السمك على اللحم، لكنه سرعان ما يوضح أنه يحب لحم الخروف، وذلك في إشارةٍ إلى طعمٍ عالقٍ في حلقه منذ سنواته الأولى.

حفيد سبيريدون بوتين

عام 2018، أطلّ الرئيس الروسي في وثائقي تحدّث فيه باقتضاب عن جدّه لأبيه، سبيريدون إيفانوفيتش بوتين. كشف حينها أن الرجل كان «عنصراً قيّماً في فريق ستالين». لم يستفِض الحفيد كثيراً، لكن البحث في شجرة عائلة بوتين يُظهر أنّ سبيريدون (1879 - 1965)، كان الطبّاخ الخاص للزعيم السوفياتي لينين، كما أنه كان يطهو أحياناً لجوزيف ستالين.

سبيريدون جدّ بوتين وطبّاخ لينين وستالين (موسوعة ويكيبيديا)

في سن الـ12، وجد سبيريدون بوتين وظيفة في فندق صغير بقريته، وبعد 3 أعوام انتقل إلى سان بطرسبرغ، حيث درس فنّ الطهو، ثم عمل في فندق «أستوريا» الشهير. هناك، طها مرةً لمعالج العائلة الملكيّة راسبوتين، الذي طلب التعرّف عليه وقدّم له «روبل» ذهبياً لفرط إعجابه بالطعام.

بعد انتقاله إلى موسكو، دخل بوتين الجدّ إلى مطبخ لينين، ولم يخرج منه إلى ما بعد وفاة الزعيم. حتى الـ86 من عمره؛ أي قبل شهور على وفاته، ظلّ سبيريدون واقفاً أمام أفرانه وقدور الطبخ. وعلى ما يبدو تقليداً في العائلة «البوتينيّة»، فإنّ أفرادها يتمسّكون بمناصبهم. على خطى جدّه سار فلاديمير، لكنه لم يكتفِ بمطبخ القصر.