إيمان نويل لـ«الشرق الأوسط»: الأدوار التاريخية تستهويني

إيمان نويل لـ«الشرق الأوسط»: الأدوار التاريخية تستهويني

الفنانة الجزائرية أعربت عن سعادتها لعرض «الملكة الأخيرة» بالسعودية
الأحد - 10 جمادى الأولى 1444 هـ - 04 ديسمبر 2022 مـ
نويل في لقطة من فيلم «الملكة الأخيرة» (مهرجان البحر الأحمر)

عبرت الممثلة الجزائرية إيمان نويل عن سعادتها لعرض فيلم «الملكة الأخيرة» بمهرجان البحر الأحمر السينمائي، مشيرة إلى أنه «يكتسب أهمية خاصة في عرضه العربي الأول بعد مشاركته في مهرجان فينيسيا وحصوله على تنويه خاص في السيناريو»، وقالت في حوارها إلى «الشرق الأوسط» إن الأدوار التاريخية تستهويها، وإنها كفنانة تحب الأدوار التي تنطوي على قدر من التحدي، مؤكدة انفتاحها على تجارب سينمائية مختلفة دون حاجة للإقامة خارج بلادها.

وينافس فيلم «الملكة الأخيرة» ضمن المسابقة الطويلة لمهرجان البحر الأحمر في دورته الثانية، وهو من بطولة عديلة بن ديمراد التي شاركت في كتابته وإخراجه مع داميان أونوري في أول أفلامهما الطويلة، يطرح الفيلم لأحداث تاريخية تعود للقرن الـ16 بالجزائر وتعرضها للغزو الإسباني خلال السنوات الأولى للوجود العثماني، وتجسد نويل شخصية الملكة الأولى التي تنتمي لأصول أمازيغية حسبما تؤكد: «هي إنسانة حكيمة، تهتم ببلدها وتنصح زوجها، ولم تكن هناك غيرة بينها وبين الملكة الأخيرة، والفيلم يتطرق لوقائع تاريخية، وقد شعرت كممثلة بمتعة وأنا أؤدي دوري وسط ديكورات وملابس تعبر عن تلك الفترة الزمنية، وهي فترة لم تتطرق لها السينما كثيراً، فغالباً ما تتجه الأفلام نحو الثورة الجزائرية التي شاركت بفيلم سابق عنها (كريم بلقاسم) مع المخرج أحمد راشدي.


واقتضت شخصية الملكة أن تؤدي إيمان مشاهد باللغة الأمازيغية: «لم أمثل بالأمازيغية من قبل، لكنني أعرفها وأفهمها مثل كل الجزائريين، الأعمال التاريخية تكون صعبة وتتطلب ميزانيات كبيرة، وأنا كفنانة أحب التحديات، إذ تطلبت بعض مشاهدي تدريباً قبل التصوير على فن القتال بالسيف».

وشهد مهرجان فينيسيا خلال دورته السابقة العرض الأول للفيلم، ونال إشادات واسعة وفق إيمان: «كانت القاعة مزدحمة جداً بالحضور الذين شاهدوا الفيلم حتى النهاية حيث عرض بقسم المؤلفين وحاز على تنويه خاص، لأنه قدم قصة من واقعنا بلغة سينمائية أشادوا بها».

وحول مشاركته بمهرجان البحر الأحمر تقول: «هذا العرض مهم لأنه يعرض على الجمهور السعودي والعربي في مهرجان كبير مثل (البحر الأحمر)، الذي منح الفيلم دعماً في مراحل إنتاجه، وكل عرض له ميزته الخاصة به، فعرضه لاحقاً للجمهور الجزائري هو أيضاً عرض مهم لنعرف رأي جمهور الفيلم الأصلي، والمشاركة عموماً في المهرجانات تحقق ترويجاً كبيراً للأفلام».

وشاركت الممثلة الجزائرية في أعمال خارج الجزائر التي تقيم بها وترفض فكرة الهجرة منها مثل بعض الفنانين الجزائريين: «أعمل بين الجزائر وتونس، ولا أفكر في العيش بالخارج، لكنني أحب السفر وأشارك في أعمال خارج الجزائر مثل فيلم (أغسطينوس ابن دموعها) مع المخرج المصري الراحل سمير سيف الذي كان لي شرف العمل معه، والفيلم إنتاج تونسي جزائري بمشاركة ممثلين جزائريين، وقد حصل على جائزة أفضل إنجاز بمهرجان الإسكندرية، كما عملت مع المخرج عادل أديب في سلسلة حلقات كوميدية تم تصويرها في تركيا، وأعمل مع مخرجين من تونس مما يمنحني خبرات مهمة لأن لكل مخرج أسلوبه المميز».


ولعبت نويل بطولة فيلم «إلى آخر الزمان»، وهو أول فيلم جزائري يعرض على منصة «نتفليكس» للمخرجة ياسمين شويخ، وتم ترشيحه ليمثل الجزائر في الأوسكار عام 2017 وجسدت من خلاله شخصية غجرية تعيش قصة حب في مقبرة، كما شاركت في عدد من المسلسلات التلفزيونية الناجحة، من بينها «أولاد حلال»، الذي تقول عنه: «هو من الأعمال التي حققت لي خطوة كبيرة في مشواري، ورغم أنني تعرضت لحادث أثناء تصوير أحد المشاهد العنيفة لكنني أعتز به وبالدور الذي أديته، لزوجة يهملها زوجها وتطاردها أمه لكي تنجب طفلاً تمنحه لشقيقة زوجها التي لم تنجب».

وتعبر نويل عن عشقها للسينما قائلة: «أحلامي سينمائية، وقدمت أدواراً متعددة، لكنني أبحث عن الاختلاف بشكل أكبر، لدينا في الجزائر مخرجات ومخرجون رائعون من مختلف الأجيال يتمتعون بالموهبة لكن المشكلة في التمويل، فالإنتاج السينمائي بالجزائر كان أكبر في فترة السبعينات، الآن الفيلم يستغرق خمس سنوات بين الكتابة والتصوير وقبلهما التمويل الذي يمثل أزمة كبيرة».


الجزائر Cinema

أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

فيديو