فنان فلسطيني يحوّل كلمات قصائد إلى لوحات مطرزة بالحرير

فنان فلسطيني يحوّل كلمات قصائد إلى لوحات مطرزة بالحرير

السبت - 9 جمادى الأولى 1444 هـ - 03 ديسمبر 2022 مـ
الفنان الفلسطيني فائق عويس

يُجسد الفنان الفلسطيني فائق عويس، معاني قصائد محمود درويش وأخرى صوفية للحلاج وابن الرومي، بلوحات فنية بعضها مطرز بالحرير بأيدي 40 امرأة من المخيمات الفلسطينية والمناطق المهمشة، يشاركن معه في مبادرة «لمسة أمي»، وفق وكالة «رويترز» للأنباء.
وشارك عويس، الحاصل على الدكتوراه في الدراسات العربية والإسلامية، اليوم (السبت) ببعض من هذه الأعمال الفنية في معرض أقيم على هامش مؤتمر «تيدكس» الذي يقدم فيه 13 متحدثاً فلسطينياً تجاربهم وأفكارهم الناجحة لإلهام الآخرين وتغيير حياتهم للأفضل.
و«تيدكس» مؤتمر سنوي بنسخ متعددة في دول مختلفة، يهتم حسب موقعه، بنشر الأفكار التي تستحق التقدير والاهتمام في مجالات متعددة، من العلوم والفنون والأعمال التجارية.
وقال عويس لـ«رويترز»، فيما كان يقف أمام اللوحات عند مدخل قاعة قصر رام الله الثقافي: «عندي مشروع اسمه (لمسة أمي) بهدف تخليد ذكرى والدتي التي ربتني على حب التطريز. من خلال هذا المشروع ندعم السيدات في المخيمات، وفي مناطق الشتات في المناطق المهمشة». وأضاف: «أنا أعمل تصاميم بالخط الكوفي وهن يطرزونها، ويعود ريع المشروع لهن مائة في المائة»، مشيراً إلى أن اللوحات تتنوع بين آيات من القرآن وأخرى من الشعر الصوفي وبعض من أشعار محمود درويش.
ويدمج عويس في بعض لوحاته فن التطريز مع الكلمات، ومنها لوحة بمساحة متر مربع فيها العديد من الرسومات المستخدمة في التطريز الفلسطيني تتخللها بعض الكلمات منها «أنا من هناك ولي ذكريات».
كما اختار عويس مقاطع من قصيدة محمود درويش «عاشق من فلسطين»، وصمم منها لوحة مطرزة بالحرير باللونين الأحمر والأسود.
ويشمل المعرض لوحات فنية متعددة مكتوبة بالخط الكوفي دون تطريز منها لوحة «على هذه الأرض ما يستحق الحياة» من أشعار محمود درويش أيضاً.
وللمتصوفة نصيبٌ كبيرٌ في المعرض، حيث تبرز لوحة للحسين بن منصور الحلاج جاء فيها: «يا كل كلي فكن لي، إن لم تكن لي فمن لي»، ولوحة أخرى لسعيد بن أحمد البوسعيدي تحمل عبارة «يا من هواه أعزه وأذلني كيف السبيل إلى وصالك دلني».
ويرى عويس أن الخط العربي، تحديداً الخط الكوفي، يعطيه مساحة واسعة في التصميم، سواء كان ذلك من حيث الحجم أو الأشكال الهندسية التي يمكن رسمها باستخدامه.
وقال: «حاولت أن أمزج الخط مع التطريز، وكل لوحة بتطلع لوحة فريدة فيها فن التطريز اليدوي الفلسطيني وفيها الخط الكوفي والمحتوى وهوي شعر أو كلمات».
وتعود حكاية عويس مع الخط والتطريز إلى حوالي تسع سنوات مضت عند افتتاح متحف محمود درويش في رام الله، إذ قال إنه بعد إنجاز معلقات محمود درويش مطرزة بخيوط الحرير، لاحظ الاهتمام بهذا النوع من الفن.
وقال: «جزء من تكريم الوالدة التي كانت تهتم بالتطريز، وغرست في حبه أن أسست مبادرة للاستمرار في عمل فن أدمج فيه هوايتي للكتابة بالخط العربي والتطريز».
وأضاف أنه «بعد ثلاث سنوات من البحث في المناطق المهمشة وفي المخيمات عن نساء، وجدت أنه يمكن تمكينهن ومساعدتهن على تحسين دخلهن».
وأشار إلى أن مبادرة «لمسة أمي» تعمل بها تقريباً اليوم 40 امرأة من أعمار مختلفة، ويحرص هو من خلال المشاركة في المعارض المختلفة، وعبر الإنترنت على بيع اللوحات.
وأوضح أن المبادرة لا تقتصر على اللوحات الفنية، بل تشمل منتجات يدوية أخرى، منها الشالات والعباءات الموَشحة بالتطريز والشعر.


فلسطين ثقافة الشعوب معرض منوعات

اختيارات المحرر

فيديو