البحرية الأميركية تحقق في 4 حالات انتحار بشهر واحد داخل نفس المنشأة

البحرية الأميركية تحقق في 4 حالات انتحار بشهر واحد داخل نفس المنشأة

السبت - 9 جمادى الأولى 1444 هـ - 03 ديسمبر 2022 مـ
مركز الصيانة الإقليمي في وسط المحيط الأطلسي (سي إن إن)

تحقق البحرية الأميركية في أربع حالات انتحار واضحة في فترة شهر واحد في منشأة على الشاطئ لتحديد ما إذا كانت الوفيات مرتبطة بأي شكل من الأشكال، وما إذا كان البحارة لديهم ما يكفي من الدعم الطبي وذلك المرتبط بالصحة العقلية، وفقاً لمسؤول في البحرية مطلع على الوضع.

تضمنت حالات الانتحار في الفترة من 30 أكتوبر (تشرين الأول) إلى 26 نوفمبر (تشرين الثاني) بحارة مجندين في مركز الصيانة الإقليمي في وسط المحيط الأطلسي (MARMC) في نورفولك، فيرجينيا، وفقاً لشبكة «سي إن إن».

أكدت البحرية الوفيات الأربع الأخيرة، وقال النقيب البحري جاي يونغ، الضابط القائد في «MARMC»، في بيان لشبكة «سي إن إن»: «بقلب مثقل يمكننا أن نؤكد أن أربعة بحارة تم تعيينهم في مركز الصيانة الإقليمي في وسط المحيط الأطلسي في نورفولك، فيرجينيا، توفوا في الشهر الماضي. تخضع الظروف المحيطة بهذه الحوادث المنفصلة حالياً للتحقيق من قبل إدارات الشرطة المحلية والبحرية الأميركية».

قال يونغ، «إننا نأسف لفقدان زملائنا وأصدقائنا في البحرية».
https://twitter.com/MidatlanticRMC/status/1598752472369020930?s=20&t=oFUAbPud8YH35HzdvsXWIw

يتم التحقيق في كل حالة وفاة على حدة بموجب إجراءات البحرية الخاصة. لكن المسؤول قال إن هناك أيضاً «تحقيقاً قيادياً» بشأن ما إذا كانت الوفيات ناتجة عن أي ظروف مشتركة. جلبت البحرية مستشاري الصحة العقلية والصدمات، وعقدت عدة جلسات إعلامية إلزامية للتوعية بالانتحار والوقاية.

وأوضح يونغ: «انتحار واحد كثير جداً، وقيادة (MARMC) تتخذ نهجاً استباقياً لدعم الفريق، وتحسين اللياقة العقلية، وإدارة الضغوط. نحن لا نزال منخرطين بشكل كامل مع البحارة وعائلاتهم لضمان صحتهم ورفاهيتهم، ولضمان مناخ من الثقة يشجع البحارة على طلب المساعدة».
https://twitter.com/MidatlanticRMC/status/1598754509156589568?s=20&t=oFUAbPud8YH35HzdvsXWIw

ومركز الصيانة الإقليمي لوسط الأطلسي لديه حوالي 3 آلاف فرد منهم 1500 في الخدمة الفعلية. حوالي ربع أولئك الذين هم في الخدمة الفعلية هم عادة أفراد معينون للمركز في مهمة مقيدة لأنهم غير قادرين على الخدمة على متن السفن لأسباب صحية جسدية أو عقلية. رفضت البحرية، مستشهدة بالخصوصية، التحدث عن وضع البحارة الأربعة المتوفين.

سلط وزير الدفاع لويد أوستن، الضوء على منع الانتحار في الجيش، ودفع وزارة الدفاع لبذل المزيد من أجل إزالة وصمة العار عن الصحة العقلية. وكثيراً ما قال، «الصحة العقلية هي الصحة، نقطة».

في العام الماضي، توفي 519 من أفراد الخدمة منتحرين، وفقاً لتقرير «البنتاغون» السنوي حول الانتحار داخل الجيش. وكان الرقم انخفاضاً عن عام 2020، الذي شهد 582 حالة انتحار في الجيش. رغم الانخفاض الذي حدث في عام واحد، فقد زاد معدل الانتحار الإجمالي ببطء خلال العقد الماضي.

طالب النائب الديمقراطي عن ولاية ماساتشوستس، سيث مولتون، البحرية، بالتحقيق في حالات الانتحار، ووصفها بأنها «فشل خطير على مستويات عديدة».

قال مولتون، الذي خدم أربع جولات مع مشاة البحرية في العراق وعضو لجنة القوات المسلحة بمجلس النواب، «عندما يقوم الشباب بالتسجيل للخدمة، فإنهم وأسرهم يقبلون مستوى معيناً من المخاطرة. الموت بالانتحار أثناء الخدمة الفعلية يجب ألا يكون تحت أي ظرف من الظروف أحد تلك المخاطر».

في العام الماضي، ساعد مولتون في تمرير قانون براندون، المصمم لجعل خدمات الصحة العقلية في متناول أفراد الخدمة. تم تسمية القانون على اسم براندون كاسيرتا، الذي توفي منتحراً في عام 2018. يلاحظ أنه ترك وراءه مذكرات تتحدث عن المعاكسات والتنمر من أعضاء آخرين في وحدته.

تذكرنا الوفيات في منشأة نورفولك بسلسلة مماثلة من الأحداث في حوض بناء السفن القريب في نيوبورت نيوز. في الربيع الماضي، توفي ثلاثة بحارة على متن حاملة الطائرات الأميركية «جورج واشنطن» منتحرين في غضون أسبوع واحد.

في غضون الاثني عشر شهراً الماضية، عانى طاقم حاملة الطائرات التي تعمل بالطاقة النووية من سبع وفيات، أربعة منها على الأقل اعتبرت انتحاراً. لا تزال البحرية تحقق فيما إذا كانت هناك أي علاقة بين حالات الانتحار وما إذا كانت هناك أي عوامل مشتركة تسببت في حدوثها.


أميركا أخبار أميركا الانتحار الجيش الأميركي وفات

اختيارات المحرر

فيديو