«بيتكلم عليا» لجورج وسوف... انسياب الرقة على الوحشة

«بيتكلم عليا» لجورج وسوف... انسياب الرقة على الوحشة

عابد فهد وعبد المنعم عمايري وزينة مكي أبطال كليب من عصر آخر
الجمعة - 8 جمادى الأولى 1444 هـ - 02 ديسمبر 2022 مـ
جورج وسوف يُعانِد القعر

التعاون الأول لـ«أبو وديع»، الكنية الأحب إليه، مع الشاعر المصري أمير طعيمة، ينجب أغنية تغسل الجرح المُعتق. يتدخل صديقه الملحن زياد برجي بإضفاء اللمسة البديعة على الكلمات، ويوزع زاهر ديب لقاء الشعر والنغم لتُحقق الآلات الموسيقية العزف الطربي. مَن هم في مكانة جورج وسوف، يجرؤون على مد «المونديال» بجمال آخر، فيُصدر أغنية «بيتكلم عليا» كمنافسة بين سحرين، الطرب والكرة، يلتقيان بسكب الدهشة على الروح.

الوسوف مثقل بآلام تختبئ خلف حس مرح يباغت به الحياة، وحين يتعلق الأمر بالفن، يُصاب بشفاء أبدي حيال القيمة والرفعة. تُكمل «بيتكلم عليا» المسيرة المرصعة، لتتفوق بـ«المُعاندة». فهي غير السائد، المكرر، المستهلك بحجة «الترند». وغير «مزاج السوق»، حيث يطل ما يلبث أن يأفل، أحقق الأرقام وكسح «تيك توك»، أم أضيف إلى الطفرة العابرة؟

الأغنية المُعانِدة للمألوف، إقدامٌ يخوضه جورج وسوف بشجاعة. وهي هنا ليست شجاعة المُحاوِلين، بل المكرسين ممن يعلمون ما يفعلون ويصرون على التفرد. يُحسن خبط القدم على أرض مهزوزة، تُكدس ما هب ودب من المتمايلين على حبال الهواء. حين يطل بأغنية طربية، فتلك الثقة بأن الذهب لا يصدأ.

ويُحسن جمْع مَن يصبون الجمال في قوالبه: عابد فهد وعبد المنعم عمايري مع زينة مكي أمام كاميرا المخرج الدرامي إيلي السمعان. ثلاثية تمثيلية تجيد تقليم ما لا تحتاجه اللحظة العاطفية للعبور من الصمت إلى التفسير، ومما هو مُتوقع كموضوع «الخيانة» إلى محاكاة مواجع المتألمين من الخذلان. يمارسون فعل الإقناع بفداحة الحب المُقتَلع من جذوره والمغروسة مكانه السموم. حب على هيئة كدمة.

جورج وسوف في كليب أغنيته الجديدة


يتعثر بشرٌ بعد مرور السنوات ولا يأبهون، بذريعة أنهم ضَمَنوا حباً لا يتزعزع. الوسوف مُتربع على القلوب لأنه لا يستهزئ بأصحابها. يُزين أعماله بجهد صنع بداياته حين كان متحمساً يتسكع خلف الشغف. بعد عُمر، يحترم ناسه بعدم استغلال المحبة الكبرى. يبقون على تقدير الرجل لأسباب، أجملها حرصه على إرضائهم وتعمده مداراة الذوق الرفيع. يكبُر، فيكبُر القلق: من التكرار والاستهانة والدعسة الناقصة.

ينتج رودولف جبر أغنية من عصر آخر، كأنها تنتشل هذا الزمن من ضجيجه. حين سُئل إيلي السمعان عن سبب إقدامه على الفيديو كليبات، رد بكلمتين: «جورج وسوف!». حضر له مناخ الكبار، ولم يسمح لهوة تعمق الشرخ بين الكلام والصورة. ألبس الكليب معطف السلطنة الفاخر، وترك للظلال والديكورات، بدورها، التلحف به.

يقف للغناء أمام المشهد التمثيلي من بطولة عمايري المتمادي بسلب صديقه امرأته. الصديق هو عابد فهد المقرب من جورج وسوف، والمرأة بين الرجلين هي زينة مكي الحاضرة بأناقة. مرة بإغواء الأحمر وأخرى بقسوة الأسود. يحدث تخبط يجرف الثلاثة نحو المصير المرتبك. بينما الأضواء تميل إلى الخفوت والمسرح المستعار من الزمن الجميل يمتلئ بالذواقة، يكتفي الوسوف بدوره المفضل في الفيديو كليبات: الغناء فقط. «العشرة غالية غالية، لو في ناس يئتمنوا هيبيع اسمه وغرامه... ما هو ده أصله وتمامه... طب ده اللي زيه يا قلبي ما تلوموش... خيرها يا قلبي في غيرها وأهي ذكرى هنفتكرها... علشان لو يوم قابلته ما أكلموش». يرمم الخذلان.

يكمل برائعة عبد الحليم حافظ: «أي دمعة حزن»، مُلحقة بثلاث لاءات. يستعير منها رشة على النكهة، فتزيدها طِيْبة. في عام 1974 غناها «العندليب» للمرة الأولى في حفل استمر ساعة وعشر دقائق. خرج من حنجرته بديعُ كلامٍ كتبه محمد حمزة وزينه بليغ حمدي بالألحان الخالدة. كلحن أغنية «ولاد الحلال» بصوت وردة. كتبها سيد مرسي عام 1976 ولحنها بليغ، زوجها آنذاك. تتداخل مع «أي دمعة حزن»، كتحية لعظيمين لا يجرفهما النسيان.

تُذكر خيبة عابد فهد في الكليب بالتخلي المُصاب به في مسلسل «لو». امرأة بين رجلين يُعاقَبان بالمشاعر. «بيتكلم عليا ويقول فيا وفيا... وأنا عمري ما جبت سيرته غير بخير... يلي ما عمريش جرحته، سايبه يغلط براحته، مع إني أقدر أقول حاجات كتير». الرقة مُنسابة على الوحشة.

جورج وسوف بين إيلي السمعان وعبدالمنعم عمايري وعابد فهد وزينة مكي


رقة الغناء وسط وحشية الارتكاب بحق القلب الآخر. ورقة الأغنية في خضم الإزعاج السائد. لا يطمئن جورج وسوف إلى اسمه في القمة، فيخاطر باحتمال السقوط. يقطف الأمجاد ويكمل الزرع. «بيتكلم عليا» ثمرة الوفاء للرصانة بكل الأزمان. يطرحها والعالم مشغول بأساطير الكرة، لإدراكه بأنه يتحلى بالثقة والخرق الجميل لا يعصى عليه.

يهمس عبد المنعم عمايري في أذن زينة مكي بغزل يرتد بالسوء على الصداقة وأمانتها. صديقه من بعيد يشتم رائحة الخيانة. في النظرة، بحر كلمات. ومشاعر مثل الموج، تتلاطم. يتكامل الصمت بالغناء، كيد تُمسك يداً للرقص. الأغنية والكليب كرقصة، لا تتقدم خطوة إلا لتتبعها الأخرى، ولا يخرج تمايل عن الإيقاع. جورج وسوف والأغنية، مع فهد، وعمايري، مكي، والسمعان، سربٌ يعاند القعر.


لبنان غناء لبنان أخبار موسيقى

اختيارات المحرر

فيديو